"عبدالله كويليام" أول من أنشأ مسجداً في بريطانيا منذ 128 عاماً


خالد علي – سبق – جدة: شيخ شيوخ بريطانيا عبدالله كويليام أو ويليام هنري كويليام، أول مَن أنشأ مسجداً في بريطانيا، وذلك في عام 1886م. ويقع المسجد في شارع بروم تيراس في مدينة ليفربول.

وفي التفاصيل، وُلد عبدالله كويليام في عام 1856 لأب ﺛري، ﯾﻌﻣل ﺑﺻﻧﺎﻋﺔ اﻟﺳﺎﻋﺎت، وهو من أسرة كاثوليكية متدينة، وﻛﺎن ﻣوﻟﻌﺎً ﺑﺎﻟﻌﻠم واﻟﺛﻘﺎﻓﺔ، وﺗﺧرج ﻣﺣﺎﻣﯾﺎً ﻣن المعهد اﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻠﯾﻔرﺑول في عام 1878، وخلال عمله محامياً تعرض لهبوط عام في الصحة؛ فنصحه الأطباء بالسفر للاستشفاء في إسبانيا أو فرنسا، وسافر بعد ذلك إلى المغرب للراحة حيث بدأ في دراسة الإسلام وتراثه، وكان مولعاً بالكتب التراثية والفكر والأديان. وفي الـ 31 من العمر أعلن ويليام اعتناقه الإسلام، وأطلق على نفسه اسم عبدالله بدلاً من ويليام.

عاد ويليام بعد ذلك إلى بريطانيا، وبدأ في نشر الدعوة إلى الله، وذاع صيته بين المسلمين الدارسين هناك؛ فقام بتخصيص قاعة الدرس للمرة الأولى في ليلة عيد الميلاد عام 1886م لموقع للصلاة الجماعية، وكانت أول صلاة جماعية تُقام في تلك السنة حتى تحولت القاعة إلى مسجد رسمياً باسم "مسجد عبدالله كويليا".

ويؤكد المقربون من عبدالله أنه لم يكن يشرب الخمر قبل إسلامه إلا نادراً، وأخذ على نفسه عهداً بعد ذلك بعدم لمس الخمر إلى أن أعلن إسلامه، وكان مولعاً جداً بنشر الإسلام والتسامح، وكان يدعو للتعايش بين جميع البشر، كما كان يخصص جزءاً كبيراً من وقته للأطفال؛ ليعلمهم بعض العلوم المفيدة، ويشجعهم على العلم والتقدم وقراءة الكتب والتفكر.

ومع استمرار هجرة عشرات الآلاف من المسلمين، وتحوُّل المئات سنوياً إلى الإسلام، ارتفع عدد المساجد بشكل كبير في بريطانيا؛ إذ بلغ حالياً أكثر من 1500 مسجد، بينها مساجد كبيرة وشهيرة معروفة على مستوى العالم.