facebook twetter twetter twetter
هل أزمة الأخلاق من أزمة الدين أم العكس صحيح ؟؟؟؟ - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 1 من 1

المشاهدات : 3114 الردود: 0 الموضوع: هل أزمة الأخلاق من أزمة الدين أم العكس صحيح ؟؟؟؟

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    Icon25 هل أزمة الأخلاق من أزمة الدين أم العكس صحيح ؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    الرحمن الرحيم مالك يوم الدين
    والسلام على من قال الله فيه [
    يَآأَيُّهَا النَّبِىُّ إِنَّا أَرۡسَلۡنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ](الأحزاب 45)
    أنما يمُر بهِ العالم اجمع والعالم الإسلامي بصورة خاصةً من أزمات متوالية ومتتالية تخلق وتولد أزمات أخر ولكن قد يكون لازمة السكن على سبيل المثال حل او لازمة ظاهرة التصحر حل او أزمة العمل قد يوجد لها حلول لكن هل يوجد لازمة الأخلاق من حل وإذا كان يوجد من حل ما هو الزمن المستغرق كي ننشئ جيل صاحب أخلاق قادراً على قيادة الأمة ألى تطلعتها في مسيرة الحرية والاستقلال فأساس الحرية الشخصية هي في الحقيقة ان يمتلك الشعب مستوى أخلافي بحيث لا يتعدى على الآخرين أو مصالحهم وممتلكاتهم وغيرها م الأمور التي تحد من الحرية .
    فإذا اردنا أن نتكلم عن الأخلاق يجب علينا أن نعرف ما هي الأخلاق تعريفا واصطلاحاً
    الأخلاق لغة :
    الأخلاق / جمع خُلق – بضم الخاء وبضم اللام وسكونها- والخُلق في اللغة يطلق على معاني . قال في تاج العروس : (( والخُلق )) بالضم وبضمّتين : السجية , وهو ما خلق عليه من الطبع , وقال ابن الأعرابي , الخُلق : المروءة , والخُلق: الدين .. والجمع أخلاق )) .
    الأخلاق اصطلاحا :قال مسكويه في ( تهذيب الأخلاق )الخُلق حال للنفس داعية إلى أفعالها من غير فكر ولا روية )
    أذن أن كل ما يصدر من ألإنسان من أفعال او أقوال أنما هي من مجموعة أخلاقية وقد تبرز وتتوضح أخلاق الشخص في التجارب و المحن أو الضغوط او حسب الوضع النفسي له فقد تتغير بين حالة أو اخرى ولكن لكل حالة هناك قد يكون خلق معين وبالمجمل ( هي أنعكاس نفسي عن شخصية الإنسان في السر والعلن)( الرأي الشخصي للأخلاق)
    يقول الشاعر احمد شوقي في الأخلاق : أنما الأمم الأخلاق ما بقيت فان هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا .

    ان المطالع لحال العالم الآن لا بد أن تستوليَ عليه الدهشة والحيرة ويتملَّكَه الأسى والحزن، لما يرى من شرور ومفاسد وصراعات ومظالم، تدفع إليها الضغائن والأحقاد، أو المطامع والأهواء، أو الرغبة في التسلُّط والاستعلاء
    أن لقول النبي محمد عليه السلام {
    "إنما بعثت لأثمم مكارم الأخلاق" } خير دليل على انه الأخلاق قد كانت موجودة بين العرف في زمن الجاهلية او زمن ما قبل الإسلام فهناك مثلاً الكرم , المروءة , الشهامة ,الأمانة , و أحترام الإباء , أحترام الكبير , الشجاعة , الغيرة على المحارم والشرف وغيرها فكل هذه الأشياء والصفات أصبحت اليوم ليس سوى كلمات تقال في الجالس والمحافل وغيرها كلمات جوفاء لا قيمة لها على ارض الواقع والملموس
    و أن المتأمل في كتاب الله العزيز كان في أغلب الحالات يصف الحالة الأخلاقية للأنبياء والرسل فقد قال عن سيدنا ونبينا محمد عليه السلام [
    وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ]( القلم 4 )
    فلم يقل عن النبي انه من المصلين او من الصائمين او قارئ القرآن بل وصفه بصاحب الخلق العظيم هذا لدور الأخلاق في جذب الناس للدين أقوي من العبادات فلو أن إنسان كان عابد لله ذو خلق سيء مع الناس أو مع أهله وأقربائه فسوف يترك انطباع سيئاً لدى الآخرين خصوصاً عن الناس ان أغلب الناس اليوم هي عدوة للدين وخصوصاً الدين الإسلامي وأقل ما سوف يقال هل هذا هو الدين او هل هذا هو الإسلام .
    وفي هذه الحالة سيكون مثل هذا الشخص تأثير سلبي وغير جيد على الدين .
    كما وصف الله نبينا وسيدنا إبراهيم الخليل (عليه السلام) قائلاً عنه [
    إِنَّ إِبۡرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ ](التوبة 114) وكذل قال عنه [إِنَّ إِبۡرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ ] ( هود 75) فقد اقترنت هذه الآية الأخلاق بالدين
    وكذلك قال عن نبينا نوح (عليه السلام )[
    ذُرِّيَّةَ مَنۡ حَمَلۡنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبۡدًا شَكُورًا ](الإسراء3) والشكر لله من الأخلاق العظيمة فعكسها الجحود والناكران
    ان الأخلاق صفة ملازمة ملاصقة لكن أنسان يعبد الله بصدق فمن الضروري ان يكون العباد لله ذو أخلاق .
    فكل عابد ذو خلق ولكن ليس كل ذو خلق عابد [ فقد تجد الصدق والأمانة والنزاهة في اكثر الشعب شركاً مثل اليابان او سنغافورة او بريطانيا او غيرها وان وجدت حالات في بشكل نسبي ولكن قد تجد صفة غالبة على شعب مثل الغش الاستغلال او الاحتيال عليك في بلد " إسلامي" مثل " العراق " أو غيره من الدول العربية والإسلامية
    والدليل على ان ليس من الضروري أن يكون ذو الأخلاق من أهل الدين ان هناك الكثير من الأنبياء كانوا معروفين بين قومهم بالأخلاق العالية والكرم قبل البعثة او الرسالة السماوية
    ولكن من الضروري ان يكون صحاب الدين ذو أخلاق هو ان جميع الأنبياء والرسل كانوا ذو أخلاق عالية وعباد لله
    ولكي يكون المثال واضح كان النبي يسمى قبل البعثة النبوية { بالصادق الأمين}
    أذن النتيجة تكون الأخلاق من الدين فليس كل صاحب أخلاق هو متدين ولكن من الضروري ان يكون صاحب كل دين صاحب أخلاق حميدة

    إذا اردنا أن نصلح الدين أولاً علينا ان نصلح أخلاقنا الظاهرة والباطنة لكي تستوعب الناس بعد ذلك الدين الحقيقي الذي جاء به النبي محمد (عليه السلام) الذي لم يبقى منه اليوم سوى أسمه أما مضمون الدين فلم يبقى منه إلا الطقوس الرمزية او الصورية فلا أمانة ولا صدق ولا غيرها من أمور الأخلاقية بقى وان كان فقليل جداً
    أرجوا ان اكون قد وصلت الفكرة بشكل مبسط ان شاء الله تعالى
    والحمد لله رب العالمين


    هذا والله اعلم واكرم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 07-20-2012 الساعة 03:56 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شرطة نيويورك ومواجهات جديدة
    بواسطة مدمر الأساطير في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-17-2013, 11:00 AM
  2. الصراع العربي الصهيوني: أزمة أوشكت على النهاية
    بواسطة عبد الصمد في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-28-2012, 10:36 PM
  3. تحذير أممي شديد من فيروس (فليم)
    بواسطة عبد الملك في المنتدى قسم البرمجيات والأنترنت
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-02-2012, 10:45 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-26-2012, 04:53 PM
  5. هل كان شعار الأمة الإسلامية صحيح
    بواسطة عبد الملك في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-09-2012, 02:14 AM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته