facebook twetter twetter twetter
كيف روج علماء الدين للكفر بالله و الدعوة لعبادة الشيطان - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 1406 الردود: 1 الموضوع: كيف روج علماء الدين للكفر بالله و الدعوة لعبادة الشيطان

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    كيف روج علماء الدين للكفر بالله و الدعوة لعبادة الشيطان

    من ضروب الشرك الفظيعة ترك الناس عموماً و العوام خصوصاً لكتاب الله تعالى ( القرآن المجيد ) و الأعراض عن منطوقه وكلاماته ومفهومه و استبداله بأقوال العلماء والمشايخ كما فعل من أتخذ الحبار والرهبان أرباباً من دون الله ولو خالف قولهم كتاب الله و أحكامه الواضحة ومثل هؤلاء قال الله فيهم [اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ ](التوبة:31) ورديف هذه الآية بالمعنى حديث عدي بن حاتم الطائي حين أسلم لرسول الله ( عليه السلام) هم لم يعبدوهم فقال النبي بلى أنهم حرموا عليهم الحلال و أحلوا لهم الحرام فأتبعوهم فتلك هي عبادتهم . كما أن الآية لا تقتصر على شعب من الشعوب ولا دين من الأديان ولا طائفة دون أخرى فهذه الأيام نرى اكثر الناس عبادة للعلماء والدعاة ولا نسمع من القرآن إلا صوت التراتيل و مسابقات التجويد بمقامات الغناء العربي وكما أنه القرآن اصبح يعامل معامة الحرز ألى يكتبه الساحر آو رجل الشعوذة فكل ما نستطيع عمله مع القرآن هو حين نراه هو تقبيله ووضعه على الجبين دون فتحه والقراءة فيه و التدبر بمعانيه وكل هذا بسبب حفنة من العلماء ( أخزاهم الله في الدنيا قبل الأخرة ) الذي سوغوا للناس التمسك بقوالهم وترك القرآن بسبب المنافع المادية والاجتماعية [أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ](البقرة: 66) فما أضل عقولهم و أوهن أيمانهم وأسخف أفكارهم و أجهلهم بكتاب الله .
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 766
    التقييم: 416
    أن المتدبر لقول النبي محمد عليه السلام { تكثر لكم الأحاديث من بعدى، فإذا روي لكم حديث فأعرضوه على كتاب الله، فما وافق كتاب الله فاقبلوه وما خالفه فردّوه} لهو خير محفز على مراجعة كل قول و فتوى

    فقد كان أبو حنيفة ( رحمه الله ) يقول أذا أفتى هذا رأي النعمان بن ثابت ( يعني نفسه ) وهو احسن ما قدرنا عليه فمن جاء بأحسن منه فهو أولى بالصواب .
    ونقل الحافظ بن عبد البر عن مالك ( رحمهم الله تعالى) في كتاب العلم قال أنما أنا بشر أخطئ و أصيب فأنظروا في رأيي فكل ما وافق كتاب الله و قول نبيه فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه ( و الميزان لهذا القول ) هو قول النبي محمد عليه السلام {تكثر لكم الأحاديث من بعدى، فإذا روي لكم حديث فأعرضوه على كتاب الله، فما وافق كتاب الله فاقبلوه وما خالفه فردّوه}.

    وقال الشافعي ( رحمه الله ) يوماً للمزني يا إبراهيم لا تقلدني في كل ما أقول و أنظر في ذلك لنفسك فأنه دين .
    وجاء عن أحمد بن حنبل( رحمه الله ) لا تقلدني ولا تقلد مالكاً ولا الوزاعي و لا النخعي ولا غيرهم وأخذ الأحكام من حيث أخذوا من كتاب الله وسنة نبيه
    توقيع عبد الصمد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته