facebook twetter twetter twetter
النفخ في الصور - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 3506 الردود: 2 الموضوع: النفخ في الصور

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    النفخ في الصور

    النفخ في الصور
    سبق الكلام بأنّ الشمس تنتهي حياتها ويبرد وجهها، فإذا كان ذلك فإنّ الغازات التي تنبعث منها تبقى محبوسة في جوفِها لا سبيل لَها للخروج ، فإذا زادت الغازات وتراكمت في جوفها فحينئذٍ تضغط على الطبقة الباردة فتنفطر الشمس فتأخذ الغازات حينئذٍ في الخروج ، وبخروجِها يكون لَها صوتٌ عظيم ، كما أنّ القطار يصوّت إذا فتحوا له صنبور البخار ، فيستمرّ الصوت حتّى تخفّ وطأة الغازات المنبعثة من الجهة التي تلي ذلك الصدع فيكون الصوت قليلاً ، ثمّ تهجم الغازات التي في جوف الشمس نحو الصدع لتخرج منه لأنّها وجدت سبيلاً للخروج ، فيتوسّع الصدع بخروجَها ويكون لَها صوت أشدّ وأعظم من الأوّل ، ويستمرّ الصوت حتّى تنفجر الشمس وتتشقّق فتكون تسعة عشر قطعة ، ومن المعلوم أنّ هذا الحادث يجعل خللاً عظيماً في النظام ؛ لأنّ الشمس أمّ السيّارات وهي الجاذبة لَهنّ ، فإذا تشقّقت فإنّ جاذبيّتها تنفصل عن السيّارات فيسقطنَ في الفضاء ، فإذا كان ذلك فإنّ الأرض وباقي السيّارات تأخذ في الرجفة والزلزال ، ويأخذ أهلَها الفزع والخوف حتّى تتمزّق الأرض وتموت الناس فحينئذٍ يتركونَها وتعرج النفوس في الفضاء ذاهبةً إلى المحشر ولا يبقى أحد على وجهِها ، وكذلك باقي السيّارات فحالُهنّ كحال أهل الأرض .

    قال الله تعالى في سورة فاطر {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا} ، فقوله تعالى {وَلَئِن زَالَتَا} يريد بذلك يوم القيامة ، والمعنى : ولئن زالتا يوم القيامة عن الجاذبية فهل أحد يمكنه أن يمسكها غير الله ، وإنّما قال {أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ} لأنّ السيّارات ولو أنّها تزول عن جاذبية الشمس وتتمزّق إلاّ أنّها لا تذهب ضحيّة الفضاء بل تكون نيازك وتنجذب نحو السيّارات الجديدة .

    وقال تعالى في سورة النمل {وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ} فالصور هو الطبقة الباردة التي تتكوّن على وجه الشمس ، والنفخ يكون من جوفها وهي الغازات التي تنبعث من الصدع فهي تنفخ في الصور أي في القشرة الباردة التي تتكوّن للشمس ، وقوله تعالى {فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ} أي السماوات الغازيّة وهي مسكن الجنّ {وَمَن فِي الْأَرْضِ} فالأرض هنا يريد بِها كلّها ، والمعنى ففزع من في الطبقات الغازية ومن في السيّارات ، ثمّ استثنى سبحانه سكّان السماوات الأثيرية وهم الملائكة فقال {إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ، وَكُلٌّ} من الجنّ والإنس {أَتَوْهُ دَاخِرِينَ} أي مطيعين منقادين . وإنّما جاء هنا ذكر السماوات الغازية قبل ذكر الأرض لأنّه يريد ذكر من فيهما وهو قوله تعالى {مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ} فالسماوات الغازية تسكنها الجنّ ، وإنّما جاء ذكر الجنّ قبل الإنس لأنّه سبحانه خلق الجنّ قبل الإنس وذلك قوله تعالى في سورة الحجر {وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ} .

    وقال تعالى أيضاً في سورة الزمر {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ} فقوله تعالى {فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ} يعني أصابتهم نار فماتوا ، والسماوات هنا يريد بِها الطبقات الغازية ، والأرض يريد بِها كلّها ، والمعنى : فصعق من في السماوات الغازية ومن في السيّارات ، ثمّ استثنى سبحانه عن الملائكة فقال {إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ} فهؤلاء لا تأخذهم الصاعقة {ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ} أي ينتظرون جزاء أعمالِهم ، والضمير في قوله {فَإِذَا هُم} يعود إلى النفوس ، والمعنى : فإذا نفوسهم قائمة عن الأجسام ينتظرون جزاء أعمالِهم ، ففي النفخة الأولى تفزع الناس ويُصعَقون ، وفي الثانية يموتون ويقومون للحساب والجزاء أي تقوم نفوسهم للحساب .

    وقال تعالى في سورة الحاقّة {فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ . وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً} ، فقوله تعالى {نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ} لأنّ النفخ مستمرّ من الشمس فكأنّما النفختين هما واحدة لاتصال الأولى بالثانية . وقال تعالى في سورة المدثر {فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ . فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ} ، فالناقور يريد به الصور ، والصوت الذي يخرج منه يكون بواسطة نفخ الغازات فيه ، وأمّا قوله {وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً} أي تهدّمتا دفعة واحدة ، والمعنى : فتهدّمت السيّارات والجبال دفعة واحدة .

    س 50 : يقول بعض الناس أنّ الصور هو(بوق) ينفخ فيه إسرافيل يوم القيامة فيكون له صوت عظيم فتسمعه الناس ويجتمعون حوله .

    ج : أقول إنّ هذه أقوال لا صحّة لَها وقد نقلها المسلمون عن اليهود وليس للملائكة أبواق ينفخون بِها لأنّهم أثيريّون والمخلوقات الأثيرية لا يمكنها النفخ بالأبواق ، ثمّ لو أتينا بأكبر بوق موجود على الأرض ووضعناه في بغداد ونفخنا فيه فهل يسمعه أهل الموصل والبصرة ؟ الجواب : كلاّ ، ثانياً نترك البوق وسنأتي إلى شيء أعظم صوتاً من البوق وهو الرعد الذي يصمّ الآذان فإذا خرج صوت الرعد من بغداد فهل يسمعه من كان في الموصل أو البصرة ؟ الجواب : كلاّ ؛ إذاً كيف يسمع صوت البوق أهالي الكواكب السيّارة بأجمعها فيفزعون ويُصعَقون على أنّ صوت البوق أقلّ من صوت الرعد ، وقد قال الله تعالى{وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ ...الخ} .




    توقيع عبد الرحمن العجمي

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    رد: النفخ في الصور


    هذا رابط الكتاب للأطلاع على الموضوع أكثر
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,477
    التقييم: 195

    رد: النفخ في الصور

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن
    النفخ في الصور

    [size=14pt] سبق الكلام بأنّ الشمس تنتهي حياتها ويبرد وجهها، فإذا كان ذلك فإنّ الغازات التي تنبعث منها تبقى محبوسة في جوفِها لا سبيل لَها للخروج ، فإذا زادت الغازات وتراكمت في جوفها فحينئذٍ تضغط على الطبقة الباردة فتنفطر الشمس فتأخذ الغازات حينئذٍ في الخروج ، وبخروجِها يكون لَها صوتٌ عظيم ، كما أنّ القطار يصوّت إذا فتحوا له صنبور البخار ، فيستمرّ الصوت حتّى تخفّ وطأة الغازات المنبعثة من الجهة التي تلي ذلك الصدع فيكون الصوت قليلاً ، ثمّ تهجم الغازات التي في جوف الشمس نحو الصدع لتخرج منه لأنّها وجدت سبيلاً للخروج ، فيتوسّع الصدع بخروجَها ويكون لَها صوت أشدّ وأعظم من الأوّل ، ويستمرّ الصوت حتّى تنفجر الشمس وتتشقّق فتكون تسعة عشر قطعة ،

    وكما قال المفسِّر رحمه الله أي يثور بركان في الشمس .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 10-21-2012 الساعة 08:43 PM
    توقيع إبن سينا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معنى الحروف في بداية السور
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى المتشابه من القرآن
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-17-2014, 09:12 PM
  2. أحدث الصور لكوكب المريخ
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى عـــلوم و فــلك
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 02-13-2013, 09:47 PM
  3. النفخ في الصور
    بواسطة الموحد في المنتدى عـــلوم و فــلك
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-09-2012, 09:51 PM
  4. حقيقة فضل السور
    بواسطة ابو عبد الله العراقي في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-29-2012, 08:09 PM
  5. الحقيقة عن الملائكة وهل ستموت وعن النفخ في الصور
    بواسطة إبن سينا في المنتدى عالم الأرواح
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-27-2012, 08:06 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته