facebook twetter twetter twetter
هل نحن سائرون على خطى الحسين ( عليه السلام ) - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 2281 الردود: 2 الموضوع: هل نحن سائرون على خطى الحسين ( عليه السلام )

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    هل نحن سائرون على خطى الحسين ( عليه السلام )

    منذ شتاء عام 2003 ولهذا اليوم شتاء 2014 تقريباً عقد من الزمان تقام في كل عام مراسم بما يسمى ذكرى عاشوراء أو ذكرى أستشهاد الحسين عليه السلام وليس هنالك في المجتمع العراقي بكل طوائفه و أديانه لا يعلم القصة والغاية والمبرر لخروج الحسين ( عليه السلام ) في ذلك وخصوصاً الطائفة الشيعية منهم فلا يكاد بيت يخلوا من القنوات الفضائية التي تبث طول العام قصة الواقعة و الغرض منها وفوائدها و أبراز الإمام الحسين ( عليه السلام ) بصورة متكاملة بكل متعددة الجوانب منها العسكري و الاجتماعي والتعبوي .ونسمع القارئ والقاص و مرتقي المنابر وهم يسردون على مسامع الناس كل الأمور الإيجابية لهذه الواقعة بطريقة تخترق الأذان لتصل إلى صميم القلب فاعلة بذلك فعلها محركة الناحية العاطفية للمستمع . ولكن ما هو الأثر النفسي والاجتماعي على المستمعين والمتلقين لهذه القصة . التي تحمل بين طياتها صورة الإيثار والتضحية والشجاعة والكرم والصدق و الأمانة والإخلاص وغيرها من أمور يجب أن يتحلى بها أو بأغلبها الفرد المسلم .
    وألان السؤال ما هو الأثر النفسي والأخلاقي على المجتمع العراقي عامة والمجتمع الشيعي خاصة .
    هل تغيرت سلوكات الناس للأحسن بحيث نرى أن المجتمع فيه ما ينم على أنه يسير على خطى الحسين أنا أخاطبك انت بنفسك وتجيب نفسك هل تغيرت أخلاقك نحو الأحسن أم انحدرت مع المتغيرات الثقافية وثورة التواصل أخاطبك وأسالك حينما تسمع صفات جند معسكر الحسين هي هي صفاتك ام صفات معسكر جند عبيد الله بن زياد والشمر وغيرهم من عسكر أهل الكوفة فأن كان جوابك هو أنك من معسكر الحسين بأخلاقك لا بحبك لان الذين قاتلو الحسين قالوا عنهم قلوبهم معك ( يعني بالحب هم يحبوك ) ولكن سيوفهم عليك ( يعني أخلاقهم وهواهم ضدك ) .
    فالحسين عليه السلام اليوم لا يحتاج إلى حبك فحبك لا يفيده بشيء ولكن قد يفيده حسن أخلاقك و مخافتك من الله بحيث تعكس صورة إيجابية عن الإسلام دينه ودين جده ( عليهم السلام) الذي من أجله قتل الحسين وليس من أجل حب فلان لهُ أو كره فلان له .
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 766
    التقييم: 416
    يحكى في ما مورد عن قصة واقعة الطف أن حين شخص الحسين أرض العراق رأى رجالاً فسألهم عن حال أهل العراق فقالوا له يا أبن رسول الله ( قلوبهم معك وسيوفهم عليك) .
    أن في هذه الجملة لعبرة بليغة تبين أن الحب لا يعني شيء في اصعب المواقف خصوصاً حين تتعارض المصالح المادية والمنافع الشخصية عند أهل الأهواء و الرغبات فتتقدم الدنيا على الدين وهذا في كل زمان ومكان إلا ما رحم ربي والأدلة في قصص الأنبياء كثيرة فنرى أن النبي محمد كان محبوباً في قومه مستأمن عندهم ولكن حين تعرضت مصالحهم للخطر أول من حاربه أعمامه و أقاربه .
    واليوم حين نرى في الشوارع والطرقات والناس تعلق رايات و أعلام تعبر عن مدى حبهم للحسين ( عليه السلام) هل هذا يعني انهم فعلاً محبون للحسين وهو قائدهم وقدوتهم والسؤال الذي يطرح نفسه هل ما يحمله مجمل الناس من أخلاق وسلوكيات فردية وجماعية لو كان الحسين اليوم و عبيد الله بن زياد هل سيكونون في معسكر الحسين أم معسكر يزيد وعبيد الله بن زياد سؤال أطرحه على كل شخص قد يقرأ هذا الموضوع و الزمه بأجابة نفسه بهذا السؤال وليراجع نفسه هل أفعاله وسلويكاته يحب الحسين وام يزيد ؟
    توقيع عبد الصمد

  3. #3
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 589
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    المشاركات : 213
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    جزاكم الله خير الجزاء
    توقيع الموحد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته