facebook twetter twetter twetter
المساجد لله والقبور للعبيد - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 4365 الردود: 1 الموضوع: المساجد لله والقبور للعبيد

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195

    المساجد لله والقبور للعبيد

    إنّ المساجد هي بيوت العبادة لله وحده ، وليست هي للشيعة أو للسنة وإنّما هي لله .

    وقد سرق هؤلاء المنتفعين مصطلح (المسجد) ، فنسبوا القبور إلى المساجد فأصبحوا يقولون مسجد سيّدنا عبدالله بن رواحة ومسجد سيدنا الحسين .. إلخ

    فأصبحت القبور هي المساجد بينما الفرق واضح هو أن المساجد لله وتلك الأخرى هي قبور العبيد .

    وبعد ذلك قام أصحاب المصالح المادية بنسبة القبور والأضرحة إلى الأوقاف الإسلامية .. فأصبحت هذه المراقد مساجد تابعة للأوقاف الإسلامية ترعاها الأوقاف وتشرف عليها .

    ولم يعلموا بأنّ في الأصل لا يوجد تقديس للقبور التي هي مقرّ الجثث المتعفنة ، راجع قول الإمام علي (ع) وغيره من الأئمة في (الكافي) و (وسائل الشيعة) و(الاستبصار) :

    جاء في كتاب (الاستبصار) للطوسي 1/ 217 ، عن عليّ بن جعفر قال سألت موسى الكاظم (ع) عن البناء على القبر و الجلوس عليه هل يصلح ؟ قال : "لا يصلح البناء عليه و لا الجلوس و لا تجصيصه و لا تطيينه ".

    و جاء في كتاب (من لا يحضره الفقيه) 1/178 ، (وسائل الشيعة) 3/235 ،5/161 ،و (البحار) 79/20 قال النبيّ الكريم :
    "لا تتّخذوا قبري قبلةً ولا مسجداً فإنّ الله تعالى لعن اليهود حين اتّخذوا قبور أنبيائهم مساجد "

    وجاء في كتاب الكافي 6/528 ، الوسائل 3/211 ، بحار الأنوار 76/286 ، المحاسن 2/614 ، عن أبي عبد الله (ع) قال :
    قال أمير المؤمنين (ع) : "بعثني رسول الله (ع) في هدم القبور و كسر الصوَر ."

    راجع هذا الرابط في موضوع {التعظيم والتقديس لله :}

    http://quran-ayat.com/
    huda/showthread.php?16
    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 04-06-2012 الساعة 05:03 PM
    توقيع إبن سينا

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    جاء في كتب الانسان بعد الموت لمفسر القران محمد علي حسن الحلي : -
    لقد اتخذ أكثر الناس قبور الأولياء معبداً يعبدونَها ومزاراً يقدّسونَها ، فينذرون لَها النذور ، ويوقدون لَها الشموع ويبخّرون البخور ، فجعلوها أنداداً لله ، يطوفون حولَها كما يطوف الحاج بالكعبة ، ويقبّلون الأبواب والعتبة ، ويتبرّكون بالجدران والتربة ، ظناً منهم أنّ الأولياء فيها يسكنون ، ولقولِهم يسمعون ، ولطلبهم يستجيبون ، ولم يعلموا أنّها قبور خالية ، ليس فيها غير أجسام بالية ، لا تضرّ من جهة ولا تنفع من ناحية ، وأنّ أعمالهم هذه إشراك وسيّئات متتالية ، وأنّ الله تعالى يغضب على من يسأل حاجته من الأولياء والمشايخ ومِمّن رفعهم إلى جنّاته وأسكنهم في القصور ، ولهم فيها رزق ميسور ، وزوجات من الحور . فزيارة القبور لا فائدة فيها ، والبكاء عليها لا جدوى منه ، وفي ذلك قال الشاعر :
    يا صاحبي لا تَبْكِ رَبعاً قد خلا ودَعِ المنازِلَ تشْتكي طولَ البِلى
    منْ أين تدري الدَّارُ انكَ عاشقٌ أوْ عنْدها خبرٌ بأَنكَ مُبْتلى

    وطلب الحوائج من الأولياء لا طائل منه ، وهو نوعٌ من الإشراك ، وإنّ الله تعالى يغضب على من يسأل حاجته من الأولياء والمشايخ ومن يستعين بِهم ومن ينذر لهم ومن يقدّس قبورهم . فقد قال الله تعالى في سورة فاطر في ذمّ المشركين الذين كانوا يعبدون الملائكة ويعتقدون أنّها بنات الله {وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ . إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ} ، وإنّما قال تعالى {إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ} لأنّهم في السماوات لا يسمعون دعاء من في الأرض ، وقوله {وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ} لأنّهم لا يملكون من الأمر شيئاً والأمر كلّه لله ، وقوله {وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ} أي يتبرّؤون منكم و ينكرون عليكم عبادتكم لَهم وتقديسكم إيّاهم ، ويقولون لكم : لماذا عبدتمونا ولم تجعلوا عبادتكم خالصةً لله ربّكم ، وهذه الآية تنطبق اليوم فيمن يعبد قبور الأولياء والمشايخ ويقدّسها ويسأل منها حاجته .
    وقال تعالى في سورة الأحقاف {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ} يعني لو بقي يدعوه إلى يوم القيامة لا يستجيب له ولا يقضي حوائجه لأنّ الأولياء في الجنان غافلون عن دعاء من يدعونَهم لا يسمعونَهم ولا يعلمون بِهم ,
    {وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ} أي ينكرون عليهم ويتبرّؤون منهم ولا يشفعون لهم .
    وقال تعالى في سورة الأعراف {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} يعني فليقضوا حوائجكم إن كنتم صادقين بأنّهم يقضون الحوائج ويشفون المرضى ويفتحون عيون العمي .
    وقال تعالى في سورة العنكبوت {إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ} يعني لا يستطيعون أن يرزقوكم فاطلبوا الرزق من الله وهو يرزقكم .
    وقال تعالى في سورة الإسراء {قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً} يعني لا يتمكّنون من أن يدفعوا عنكم بليّة ولا ينجوكم من قضية .
    وقال تعالى في سورة آل عمران {وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ}
    وما أحسن قول الشاعر:
    لا تسألنّ بنيّ آدمَ حاجةً وسَلِ الذي أبوابُهُ لا تُغلَقُ

    فإن قلتَ أنا أجعلهم واسطة بيني وبين الله وهو يقضي حوائجي ، أقول في جوابك إنّ الأولياء لا يسمعون ليكونوا لك واسطة أو يشفعوا لك شفاعةً لأنّهم صعدوا إلى السماء إلى الجنان وتركوا الأرض ومن فيها ، ولذلك قال تعالى {إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ} .
    فإن قلتَ إنّهم يعلمون الغيب فيعلمون مقصدي فيسألون الله قضاء حاجتي ، أقول في جوابك : لا يعلم الغيب إلاّ الله تعالى ، فلا نبيّ أو وليّ يعلم الغيب ، والشاهد على ما أقول قول الله تعالى في سورة الأنعام {قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ} ، وقال تعالى في سورة الأعراف {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} ، وقال تعالى في سورة هود حاكياً عن قول نوح {وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ} ، وقال تعالى في سورة النمل مخاطباً رسوله الكريم {قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} ، وقال تعالى في سورة سبأ في نفي الغيب عن الجنّ {تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ} ، وقال تعالى في سورة الأنعام {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ} .
    وهنا خطرت ببالي حادثة وقعت لي في زمن طفولتي وكان عمري حينئذٍ خمس سنين ، فسافرت والدتي من كربلاء إلى بغداد لزيارة أهلها بعد أن استأذنتْ من والدي وأخذتني معها ، ثمّ ذهبتْ إلى الكاظم للزيارة وأخذتني معها ، ولَمّا وصلنا الكاظمية اشترت لي شمعة برافين وأوقدتها وأخذتُها بيدي وأنا فرِح بِها ، ولَمّا وصلنا صحن الكاظم أخذها منّي بعض الخدم فأغاظني إذ سلبني شمعتي التي كنت مسروراً بِها ، ولَمّا دخلنا الرواق سألتُ والدتي : أين الكاظم الذي جئنا لأجله زائرين ؟
    قالت : "هو داخل هذا الشبّاك. " فأمعنت النظر فيه فلم أرَ أحداً داخل الشبّاك ،
    فقلتُ لَها : "ليس داخل الشبّاك أحد ."
    فقالت : "هو في القبر الذي داخل الشبّاك ."
    فقلتُ : "إذاً هو ميّت ، فكيف تخاطبين الميّت وتسألين منه حاجتك وتطلبين منه أن يبقيني حياً لا أموت ؟"
    فقالت : "هو حيّ يسمع كلامي ويفهم مرامي ."
    قلتُ : "إذاً لماذا حبسوه في هذا القفص الفضّي فما كان ذنبه ؟"
    قالت : "هذا مرقده وليس حبساً ."
    فلم أفهم حينئذٍ جوابَها ، فمرّةً تقول هو حيّ وهذا مرقده ، ومرةً تقول ميّت وهذا قبره .
    فإن شئت قضاء حاجتك فاذهب إلى بيتٍ من بيوت الله ، وهي المساجد والجوامع ، وصلِّ ركعتين لوجه الله واسأل حاجتك من الله وهو القادر على قضائها ، فقد قال تعالى في سورة النور {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ} ، وقال تعالى في سورة البقرة {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} ، وقال تعالى في سورة غافر{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} ، وقال تعالى في سورة الزمر {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } ، وقال تعالى في سورة النمل {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} .
    ولقراءة المزيد من الكتاب
    على هذا الرابط
    http://quran-ayat.com/saa/index.htm
    توقيع عبد الرحمن العجمي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حريات أوربا ... نصارى اليونان تختار أئمة المساجد
    بواسطة عبد الملك في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-21-2012, 11:24 PM
  2. ضبط ثلاثيني في بيشة يمزّق المصاحف ويدنّسها في مراحيض المساجد!
    بواسطة عبد الصمد في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-30-2012, 02:52 AM
  3. دعوة لله
    بواسطة عبد القهار في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-26-2012, 02:45 PM
  4. العصمة لله
    بواسطة عبد العليم في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-16-2011, 02:48 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته