facebook twetter twetter twetter
كيف نجا النبي يوسف من البئر ومن هو فوطيفار الذي اشتراه ؟ - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 1 من 1

المشاهدات : 4277 الردود: 0 الموضوع: كيف نجا النبي يوسف من البئر ومن هو فوطيفار الذي اشتراه ؟

  1. #1
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر

    كيف نجا النبي يوسف من البئر ومن هو فوطيفار الذي اشتراه ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ((وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ))

    الاســـم:	12_19.gif
المشاهدات: 978
الحجـــم:	4.3 كيلوبايت
    كتاب: المتشابه من القرآن


    بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)


    توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)


    19 - (وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ) أي قافلة مقبلة من جلعاد تريد الذهاب إلى مصر إلى الأسماعيلية وجمالها محملة نكعة وبلساناً ولاذناً، فقال يهوذا ما الفائدة من أن نقتل أخانا ونخفي دمه تعالوا نبيعه إلى الإسماعيليين، فوافق إخوته على ذلك (فَأَرْسَلُوا) التجار أصحاب القافلة (وَارِدَهُمْ) أي ساقيهم أرسلوه إلى البئر ليستقي لهم الماء (فَأَدْلَى دَلْوَهُ) في البئر فمسكة يوسف وصعد مع الدلو (قَالَ) الساقي (يَا بُشْرَى هَـذَا غُلَامٌ) هذا غلام قد سقط في البئر فأخرجته منها (وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً) يعني إخوة يوسف أسرّوا أمره فلم يقولوا هو أخونا بل قالوا هو عبد لنا أبقَ واختفى في هذه البئر ، ثم باعوه على هؤلاء التجار كما تباع البضاعة المسروقة سرّا وبثمن زهيد (وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ) إخوة يوسف .
    20 - (وَشَرَوْهُ) أي أبدلوه (بِثَمَنٍ بَخْسٍ) أي قليل جداً (دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ) وهي عشرون درهماً (وَكَانُوا) إخوته (فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ) يعني لم تكن غايتهم ثمنه بل إبعاده عنهم فلذلك باعوه بعشرين درهماً .
    21 - (وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن) أهل (مِّصْرَ) وإسمه فوطيفار وهو رئيس الشرطة، قال(لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ) أي هيّئي له موضعاً كريماً وأحسني إليه (عَسَى أَن يَنفَعَنَا) في أمور دنيانا (أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا) لنا، لأنه كان خصيّاً ليس له أولاد (وَكَذَ‌لِكَ) أي كما أنجيناه من القتل ومن الجب كذلك (مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ) يعني في أرض مصر (وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ) أي نعلمه من تعبير الرؤيا التي يحدّثونه بها ( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ) أي غالب على أمراء يوسف ، وهم رئيس الشرطة الذي اشتراه ورئيس السجن الذي سُجن عنده والملك الذي قصّ له رؤياه ، إذ جعلهم يُكرمونه ويحترمونه ويعطونه ما يريد حتى أصبح يوسف رئيس الوزراء في مصر (وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) الحقيقة ولا يعلمون عواقب الأمور .
    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 02-23-2015 الساعة 09:03 AM
    توقيع ابو عبد الله العراقي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته