facebook twetter twetter twetter
هذا ما يستحقه المسلمون - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 3936 الردود: 1 الموضوع: هذا ما يستحقه المسلمون

  1. #1
    مشرف منتدى تكريس العابدة لله وحده
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 182
    التقييم: 120

    هذا ما يستحقه المسلمون

    - المسلمون يعيشون اليوم احداث آخر الزمان قبل يوم القيامة وقد اصبحوا احزاب وطوائف ظالمة متصارعة من سنة وشيعة وسلفية و صوفية او ماتفرع منها تظلم وتقتل وتذبح باجتهادات باطلة على ضوء خليط من السنة والاحاديث الكاذبة والصادقة التي اخذوها بالمطلق من كلام المحدثين و الرواة بدون فحصها على ضوء كلام الله في القرآن لانهم اعتبروها اعلى منزلة في الواقع العملي من كتاب الله سبحانه ، وتركوا الاسلام الذي اساسه وحدانية الله المتمثلة بعبادته وقداسته وتعظيمه ودعائه بشكل مباشر وخالص ومن خلال بيوت الله فقط (المساجد الخالية من اى تحزب او تمذهب) وليس قباب الاضرحة ومن دفن تحتها من البشر فحصروا تعريف الاسلام باتخاذ الموتى شفعاء كالنبي محمد او اهل البيت مثل الامام علي او الحسين او العباس او الصحابة او الاولياء مثل عبد القادر الكيلاني والشاذلي و البدوي وغيرهم كثير وقد لاتخلو قرية في كل البلاد العربية و الاسلامية من قبر احد الاولياء الشفعاء كبيرا او صغيرا واعتبروهم هم اساس الدين في حياتهم وليس الله سبحانه الذي اعتبروه بعيدا عنهم ولايقبل استغفارهم لولا وجود الشفعاء الطيبين الرحماء وكأن الله غير رحيم ولا كريم مع عباده ، وان طلب شفاعتهم عند الله يكون من خلال التوجه لاجسادهم الميتة تحت الارض (ولم ينتبهوا ان ارواحهم الحية في جنة المأوى لجهلهم بالقرآن ) واعتبروها طاهرة بالمطلق وهي تحت التراب وليست ميتة عفنة ونجسة وميزوها عن بقية البشر وجعلوها مساوية لطهارة الله الحي سبحانه وهو فوق العرش فأصبحت هذه الاجساد المتعفنة اندادا له ابتداعا من عقولهم وتجاوزوا على صفات و اسماء الله الحسنى واعطوها للشفعاء مثل القداسة والقدرة و الرحمة ، وبنوا فوق تلك الاجساد معابد وسموها (اضرحه) واصبحت هي الفيصل بين الكفر و الايمان لقداستها وحرمتها عندهم والتي تزيد عن قداسة وحرمة بيت الله الحرام في مكة ومن يخالف ذلك عندهم فهو في زمرة اهل النار . ولهذا فان الله سبحانه لايرحم من يتجاوز على عظمته وجبروته و جلاله فيذيقه صنوف الفتن والعذاب في الدنيا لعله يتوب ويرجع نادما الى العبادة الخالصة لله وحده ويعمل الاعمال الصالحة بدل الظلم والفساد او يلاقي العذاب الذي يستحقه في الدنيا و الآخرة ، ولننظر الى احوال البلاد العربية والاسلامية اليوم ولنتفكر ماهذا الذي يجري عليهم ، انه حقا هذا ما يستحقونه من عند الله ومن يعترض فليرجع الى القرآن ليعرف الحقيقة .
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو صالح ; 07-25-2015 الساعة 12:52 PM
    توقيع ابو صالح

  2. #2
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,578
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    ناهيك عن توكلهم ونذورهم وقسمهم وشغفهم وطاعاتهم وعباداتهم اما لشركاء مع الله او للشركاء حصرا ولم يعد حتى نصيبا لله فيها .. فهم يظنون انهم اي الشركاء يرزقونهم ويحفظونهم ويعينونهم بل وينصرونهم . من دون الله . بل باتو يشدون الرحال اليهم ويحجون اليهم . ولا حول ولا قوة الا بالله .
    توقيع المقدسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته