اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	201927.jpg
المشاهدات:	543
الحجـــم:	7.8 كيلوبايت
الرقم:	140
رصد علماء الفلك في أمريكا كيف التهم ثقب أسود عملاق نجماً . ورجح الباحثون أن يكون هذا النجم شمساً حمراء اقتربت كثيراً من الثقب وتمزقت حسبما ذكر الباحثون تحت إشراف سوني جيزاري من جامعة جونز هوبكنس بولاية بالتيمور الأمريكية في دراستهم التي نشرت نتائجها أمس في مجلة “نيتشر” البريطانية .
وقال الباحثون إن هذه المادة المشتعلة أومضت للمرة الأخيرة قبل أن يلتهمها الثقب الأسود .
ومشيراً لذلك قال ايدو بيرجر المشارك في الدراسة عن مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية في بيان له: “لقد رصدنا موت نجم وهضمه لحظة بلحظة” .
ويرجح الباحثون وجود ثقوب سوداء هائلة بكتلة تساوي كتلة ملايين الشموس في مركز معظم المجرات وأن هذه الثقوب تظل في حالة تشبه السبات طالما أنها لا تلتهم أي مادة كونية وأنه لا يمكن الكشف عن هذه الثقوب أثناء وجوها في حالة السبات .
أما إذا اقترب منها نجم فإن قوى الجزر الهائلة في الثقب يمكن أن تجتذبه، ما يؤدي إلى تناثر المادة الكونية لهذا النجم حول الثقب وارتفاع درجة حرارتها ووميضها قبل أن تختفي داخل الثقب .
ورصد الباحثون مثل هذه “المأساة” الكونية في صيف عام 2010 في مجرة تبعد عن الأرض نحو ثلاثة مليارات سنة ضوئية . وبسبب هذا البعد السحيق لم يستطع العلماء رؤية هذا النجم البائس مباشرة ولكنهم استطاعوا تحديد نوع النجم ووقت تمزقه وكتلة الثقب الأسود وذلك اعتماداً على وميض هذا النجم . وتبين للباحثين آنذاك أن هذا الثقب يمتلك ثلاثة ملايين ضعف كتلة شمسنا وأنه بذلك بنفس حجم الثقب الأسود الموجود في مركز مجرة درب التبانة التي يتبعها نظامنا الشمسي



منقول من هنا