تفسير سورة الأحزاب من الآية( 59) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :
http://quran-ayat.com/huda



الاســـم:	11844082_862584680489213_1783223560_n.jpg
المشاهدات: 115
الحجـــم:	32.3 كيلوبايت
59 - (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ) مفردها جِلباب ، وهو الملحفة يغطي جسم المرأة كالعباءة كانت نساء اليهود يلتففن به ، وكذلك الإيرانيات يلتففن به يسمى عندهن"ﭼادر" ومن ذلك قول الخنساء تصف جواد أخيها :

يعدُو بهِ سابحٌ نهدٌ مراكِلُهُ ..... مجلبَبٌ بِسوادِ الَّليلِ جِلبابا
ومعناه يسدلنّ الجلباب على وجوههن ويلتففن به لئلا يُعرفنَ ، ويعني لئلا يعرف اليهود الساكنون في المدينة والمنافقون أنهنّ مسلمات فيتكلمون عليهنّ بكلام غير مناسب فيما بينهم ويغتابوهنّ ، وذلك معنى قوله تعالى ( ذَ‌ٰلِكَ أَدْنَىٰ ) أي أقرب الى الستر والصلاح وحسن العاقبة ( أَن يُعْرَفْنَ) يعني لئلا يُعرَفنَ (فَلَا يُؤْذَيْنَ) يعني إذا كانت المرأة ملتفة بجلبابها فلايعرفها أحد من اليهود ولا المنافقين فتسلم من أذيتهم ومن همزهم ولمزهم (وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا) لمن سلف منهن في ترك الحجاب (رَّحِيمًا) بهنّ اذ أمرهن بالحجاب لئلا يؤذَينَ .