facebook twetter twetter twetter
خطبة الإمام الصادق ( عليه السلام ) عند استلامه مهمّة الإمامة - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 6 من 6

المشاهدات : 3442 الردود: 5 الموضوع: خطبة الإمام الصادق ( عليه السلام ) عند استلامه مهمّة الإمامة

  1. #1
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 2240
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 42
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر

    خطبة الإمام الصادق ( عليه السلام ) عند استلامه مهمّة الإمامة

    لمّا أفضى أمر الله تعالى إلى الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، جمع الشيعة وقام فيها خطيباً ، فحمد الله وأثنى عليه ، وذكّرهم بأيّام الله ، ثمّ قال ( عليه السلام ) :
    ( إِنّ الله تعالى أوضح بأئمّة الهدى من أهل بيت نبيّنا عن دينه ، وأبلج بهم عن سبيل منهاجه ، وفتح بهم عن باطن ينابيع علمه ، فمن عرف من أُمّة محمّد ( صلى الله عليه وآله ) واجب حقّ إِمامه ، وجد طعم حلاوة إِيمانه ، وعلم فضل طلاوة إِسلامه ؛ لأنّ الله تعالى نصب الإمام علَماً لخلقه ، وجعله حجّة على أهل مواده وعالمه ، وألبسه تعالى تاج الوقار ، وغشاه من نور الجبّار ، يمدّ بسبب من السماء لا ينقطع عنه مواده ، ولا ينال ما عند الله إِلاّ بجهة أسبابه .
    ولا *يقبل الله أعمال العباد إِلاّ بمعرفته ، فهو عالم بما يرد عليه من ملتبسات الدجى ، ومعميات السنن ، ومشتبهات الفتن ، فلم يزل الله تعالى مختارهم لخلقه ، من ولد الحسين ( عليه السلام ) من عقب كلّ إِمام إِماماً ، يصطفيهم لذلك ويجتبيهم ، ويرضى بهم لخلقه ويرتضيهم ، كلّما مضى منهم إِمام نصب لخلقه من عقبه إِماماً ، عَلماً بيّناً ، وهادياً نيّراً ، وإِماماً قيّماً ، وحجّة عالماً ، أئمّة من الله يهدون بالحقّ وبه يعدلون ، حجج الله ودعاته ، ورعاته على خلقه ، يدين بهداهم العباد ، وتستهلّ بنورهم البلاد ، وينمو ببركتهم التلاد .
    جعلهم*الله حياة للأنام ، ومصابيح للظلام ، ومفاتيح للكلام ، ودعائم للإسلام ، جرت بذلك فيهم مقادير الله على محتومها ، فالإمام هو المنتجب المرتضى ، والهادي المنتجى ، والقائم المرتجى ، اصطفاه الله بذلك ، واصطنعه على عينه في الذرّ حين ذرأه ، وفي البرية حين برأه ، ظلاً قبل خلق الخلق نسمة عن يمين عرشه ، محبواً بالحكمة في عالم الغيب عنده ، اختاره بعلمه ، وانتجبه لطهره*
    بقية*من آدم ( عليه السلام ) ، وخيرة من ذرّية نوح ، ومصطفى من آل إِبراهيم ، وسلالة من إِسماعيل ، وصفوة من عترة محمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، لم يزل مرعيّاً بعين الله يحفظه ويكلأه بستره ، مطروداً عنه حبائل إِبليس وجنوده ، مدفوعاً عنه وقوب الغواسق ، ونفوث كلّ فاسق ، مصروفاً عنه قوارف السوء ، مبرأً من العاهات ، معصوماً من الفواحش كلّها ، معروفاً بالحلم والبرّ في يفاعه ، منسوباً إلى العفاف والعلم والفضل عند انتهائه ، مسنداً إليه أمر والده ، صامتاً عن المنطق في حياته ، فإذا انقضت مدّة والده إلى أن انتهت به مقادير الله إلى مشيّته ، وجاءت الإرادة من الله فيه إلى محبّة ، وبلغ منتهى مدّة والده ( صلى الله عليه وآله ) ، فمضى وصار أمر الله إليه من بعده ، وقلّده دينه ، وجعله الحجّة على عباده ، وقيّمه في بلاده ، وأيّده بروحه ، وآتاه علمه ، وأنبأه فصل بيانه ، ونصبه عَلماً لخلقه ، وجعله حجّةً على أهل عالمه ، وضياءً لأهل دينه ، والقيّم على عباده ، رضي الله به إِماماً لهم ، استودعه سرّه ، واستحفظه علمه ، واستخبأه حكمته ، واسترعاه لدينه ، وانتدبه لعظيم أمره ، وأحيى به مناهج سبيله ، وفرائضه وحدوده .
    فقام*بالعدل عند تحيّر أهل الجهل ، وتحيير أهل الجدل ، بالنور الساطع ، والشفاء النافع ، بالحقّ الأبلج ، والبيان اللائح من كل مخرج ، على طريق المنهج الذي مضى عليه الصادقون من آبائه ( عليهم السلام ) ، فليس يجهل حقّ هذا العالم إِلاّ شقي ، ولا يجحده إِلاّ غوي ، ولا يصدّ عنه إِلاّ جريء على الله تعالى )*.
    توقيع ابو اسرائيل ( شيعه)

  2. #2
    المشرفين
    رقم العضوية : 2241
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 245
    التقييم: 10
    هناك الكثير من الأحاديث النبوية الموضوعة والتي نُسِبَت إلى النبي الكريم وهو لم يقلها في الحقيقة ، وكذلك فقد نُسِب إلى الأئمة الكثير من الأقوال التي لم يقولوها في الحقيقة ، ومن ذلك مثل هذه الخطبة التي يدعي فيها أن جعفر الصادق قد فوّض إليه الأمر وأصبح إماماً ودعى الناس إلى نفسه .
    في الحقيقة لم يقل أي إمام بادعاء الإمامة لنفسه ، بل الناس هم الذين ادعوها ونسبوها له .
    وقد أثبت (أحمد الكاتب) ذلك تاريخياً :
    1- عندما أراد الناس مبايعة الإمام علي (ع) ، هرب منهم وقال لهم : إني لكم وزير خير لكم مني أمير : فلو كان إماماً منصباً من قبل الله تعالى فواجب عليه أن يقول لهم : نعم أنا الإمام وعليكم مبايعتي .
    2- عندما أصيب الإمام علي وأصبح قريباً من الموت ، جاءه الناس وقالوا له : هل نبايع إبنك الحسن ؟ قال : لا آمركم ولا أنهاكم أنتم أعلم بأموركم : فلو كان الحسن منصّباً من الله تعالى : لقال لهم : نعم واجب عليكم أن تبايعوه وتطيعوه .
    3- عندما مات الحسن (ع) ، وثار الحسين ماذا كانت مطالبه ؟ إني خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي : فلو كان إماماً كما تتصور لقال : إني الإمام وعليكم الطاعة .
    4- عندما قتل الحسين (ع) وثار المختار في الكوفة ، أرسل إلى علي بن الحسين أن يأتي ويستلم السطلة ، فلم يجبه بشيء .
    وهكذا لم يطالب أحد ويدعي بالإمامة وخاصةً من الأئمة الأوائل .

    وأنا لا أقول أن الأئمة الأبرار كانوا فاسقين أوظالمين ولكن المغالاة في محبة الأئمة تؤدي إلى إشراكهم مع الله في العبادة : مثل القسم والحلف بهم ، والدعاء منهم ، والإنفاق في سبيلهم ولخاطرهم ، والاستعانة بهم في القيام والقعود وذكرهم على الدوام وتعظيمهم وغير ذلك .
    http://quran-ayat.com/insan/5.html#%...AF%D8%A7%D8%AA


    توقيع selfsame

  3. #3
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 2240
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 42
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    1.ما سندك في هذا القول؟
    2.الامام حسن عليه السلام كان وصي الامام علي كما كتب في كل الكتب الموثق كنهج البلاغه و ان المسلمين بايع الامام حسن بعد امير المومنين .
    3. 1. استشهد ! كان سيد شبتب الهل الجنه كما قال نبي ص
    3. 2. ان الائمه عملهم اصلاح و التبليغ الاسلام و ورد في روايات عديده ان قال الإمام حسين حول امامته. و خطبه العباس عليه السلام مشهور في هذا المجال. و قال الحسين خرجت لاصلاح دين جدي و عمل كل ائمه كامام الصادق و مهدي عليهما سلام الاصلاح دين الرسول.
    4. الامام سجاد عليه السلام فوض الامور السياسيه الي محمد الحنفيه ابن علي. و هو قال حول المختار رحمه الله انصروه فينصركم الله. و استجازه المختار من امام سجاد عليه السلام انه دليل علي امامته.و مختار كان ماموما له. و قيام لشيعه في ذلك الوقت و التشكيل الحكومه ما كان بصلاح المسلمين لهذا ما خرج الامام علي بن الحسين عليه السلام.
    توقيع ابو اسرائيل ( شيعه)

  4. #4
    المشرفين
    رقم العضوية : 2241
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 245
    التقييم: 10
    1- في نهج البلاغة (بشرح عبده) ج1 ص181
    "
    وَ أَنَا لَكُمْ وَزِيراً خَيْرٌ لَكُمْ مِنِّي أَمِيراً"
    2- لا يوجد في نهج البلاغة أن الحسن هو وصي علي (عليهما السلام)
    3- نعم قال : خرجت لطلب الإصلاح ، ولم يقل إني الإمام المنصوص عليه من الله
    4- هذه تحليلات يقوم بها بعض الناس حسب تخيلاتهم وليست في الحقيقة ، مثل قول بعض الناس حول الإمام الصادق أقوالاً هو لم يقلها ، فعندما سألوهم : كيف تقولون عنه ذلك وهو لم يدعيه ، قالوا : لا بد أنه يقصد ذلك ولكنه يخاف من الناس أو من الخليفة!
    وإليك قول الإمام علي (ع) كما في نهج البلاغة :
    دَعُونِي وَالْتَمِسُوا غَيْرِي فَإِنَّا مُسْتَقْبِلُونَ أَمْراً لَهُ وُجُوهٌ وَ أَلْوَانٌ لَا تَقُومُ لَهُ الْقُلُوبُ وَ لَا تَثْبُتُ عَلَيْهِ الْعُقُولُ وَ إِنَّ الْآفَاقَ قَدْ أَغَامَتْ وَالْمَحَجَّةَ قَدْ تَنَكَّرَتْ . وَ اعْلَمُوا أَنِّي إِنْ أَجَبْتُكُمْ رَكِبْتُ بِكُمْ مَا أَعْلَمُ وَ لَمْ أُصْغِ إِلَى قَوْلِ الْقَائِلِ وَ عَتْبِ الْعَاتِبِ وَ إِنْ تَرَكْتُمُونِي فَأَنَا كَأَحَدِكُمْ وَ لَعَلِّي أَسْمَعُكُمْ وَأَطْوَعُكُمْ لِمَنْ وَلَّيْتُمُوهُ أَمْرَكُمْ وَ أَنَا لَكُمْ وَزِيراً خَيْرٌ لَكُمْ مِنِّي أَمِيراً ."
    توقيع selfsame

  5. #5
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 2240
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 42
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    ما اقول هو كذب و ما تقول هو صدق !
    حسنا ... فاصبر
    توقيع ابو اسرائيل ( شيعه)

  6. #6
    المشرفين
    رقم العضوية : 2241
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 245
    التقييم: 10
    ليس الأمر متعلقاً بما أقول أو بما تقول ، بل الدين في الحقيقة هو عبادة الله وحده وليس عبادة الأشخاص لأن المغالاة في المحبة والذكر باستمرار حتى يستولي ذكر الأئمة وغيرهم على تفكير الإنسان وهذا نوع من الإشراك ، بل الأولى أن يستولي ذكر الله وحده على تفكير الإنسان وفي جميع حالاته وجميع ظروفه .
    توقيع selfsame

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته