facebook twetter twetter twetter
من هو لقمان ؟؟ - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 308 الردود: 2 الموضوع: من هو لقمان ؟؟

  1. #1
    المشرفين
    رقم العضوية : 2286
    تاريخ التسجيل : Nov 2015
    المشاركات : 10
    التقييم: 10

    من هو لقمان ؟؟

    قال تعالى –سورة لقمان-12
    ( ولقد اتينا لقمان الحكمة ان اشكر لله ومن يشكر فانما يشكر لنفسه ومن كفر فان الله غني حميد )
    فمن هو لقمان؟ فلنراجع التفاسير المتداولة.
    اولا: الطبرسي - مجمع البيان في تفسير القران 1427 هج 2006م الجزء 8 ص 62
    قيل انه كان حكيماً ولم يكن نبياً
    قيل إنه كان نبياً وفسروا الحكمة هنا بالنبوة
    قيل إنه كان عبداً أسود حبشياً غليظ المشاعر
    قيل إنه كان أبن أخت أيوب
    قيل أنه كان أبن خالة أيوب
    ثانيا: طنطاوي جوهري –الجواهر في تفسير القران 1348هج الجزء15 ص123
    اضطربت اقوال علماء التفسير في لقمان من هو؟ ومن اي الأمم هو؟ فبنو اسرائيل عدوه من انفسهم وقالوا انه كان في زمن داود وانه خير بين النبوة والحكمة فاختار الحكمة.وقال قوم انه كان عبداً حبشياً وقال قوم انه كان خياطاً وقال اخرون انه كان نجار ولم يذكروا من اي الاقوام هو........وقال اليونان انه منهم وكانوا يسمونه(ابنوب) من قريةامرتوم
    ثالثا؛ ابن كثير –تفسير القران العظيم-الجزء6 ص333 - 336
    اختلف السلف في لقمان هل كان نبيا او عبدا صالحاً على قولين والاكثرون على الثاني؛
    عن ابن عباس كان لقمان عبداً حبشياً نجاراً
    عن عبد الله بن الزبير كان لقمان قصيراً أفطس من النوبة
    عن مجاهد كان لقمان الحكيم عبداً حبشياً غليظ الشفتين , مصفح القدمين , قاضياً على بني أسرائيل
    عن قتادة : أتاه جبرائيل وهو نائم فذر عليه الحكمة أو رش عليه الحكمة
    في قول السهيلي هو لقمان بن عنقاء بن سدون وأسم ابنه شاران
    وأقوال كثيرة من ص333 إلى ص336
    واليك التفسير الدقيق من كتاب المتشابه من القران-لمؤلفه المرحوم محمد علي حسن الحلي في تفسير سورة لقمان اية 12
    ( ولقد آتينا لقمان الحكمة ) جزاء لتقواه وبره , أي أعطيناه العلم والموعظة , وهو من بني أسرائيل من سبط نفتالي مسكنه فلسطين في الجليل في زمن رحبعام بن سليمان وأسمه طوبيا , وانما سماه الله تعالى لقمان لأنه كان يطعم الفقراء والمساكين فيضع اللقمة في أفواههم من طيبة نفسه وحسن أخلاقه , وزوجته أسمها حنة فولدت له أبناً سماه بأسمه أيضاً , وكان رجلاً تقياً باراً يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويأمر قومه بطاعة الله . وقصته مذكورة في مجموعة التوراة في سفر طوبيا بأسمه بالتفصيل . وقوله تعالى (أن اشكر لله ) يعني أوحينا إليه أن اشكر لله تعالى على هدايته لك وإعطائك الحكمة والولد الصالح ( ومن يشكر فأنما يشكر لنفسه ) يعني ثواب شكره يعود عليه ويزداد نعمه من الله. والشاهد على ذلك قوله تعالى (ومن كفر فإن الله غني ) عن شكر الشاكرين (حميد) أي مستحق للحمد على نعمائه.
    الواضح ان المفسرين قبل المرحوم محمد علي حسن الحلي لم يعرفوا وعلى الاطلاق من هو لقمان وبهذا يكون المرحوم محمد علي حسن الحلي بحق مفسر القران والكتب السماوية الدقيق هو اول من اوضح من هو لقمان.من هو لقمان ؟؟
    قال تعالى –سورة لقمان-12
    ( ولقد اتينا لقمان الحكمة ان اشكر لله ومن يشكر فانما يشكر لنفسه ومن كفر فان الله غني حميد )
    فمن هو لقمان؟ فلنراجع التفاسير المتداولة.
    اولا: الطبرسي - مجمع البيان في تفسير القران 1427 هج 2006م الجزء 8 ص 62
    قيل انه كان حكيماً ولم يكن نبياً
    قيل إنه كان نبياً وفسروا الحكمة هنا بالنبوة
    قيل إنه كان عبداً أسود حبشياً غليظ المشاعر
    قيل إنه كان أبن أخت أيوب
    قيل أنه كان أبن خالة أيوب
    ثانيا: طنطاوي جوهري –الجواهر في تفسير القران 1348هج الجزء15 ص123
    اضطربت اقوال علماء التفسير في لقمان من هو؟ ومن اي الأمم هو؟ فبنو اسرائيل عدوه من انفسهم وقالوا انه كان في زمن داود وانه خير بين النبوة والحكمة فاختار الحكمة.وقال قوم انه كان عبداً حبشياً وقال قوم انه كان خياطاً وقال اخرون انه كان نجار ولم يذكروا من اي الاقوام هو........وقال اليونان انه منهم وكانوا يسمونه(ابنوب) من قريةامرتوم
    ثالثا؛ ابن كثير –تفسير القران العظيم-الجزء6 ص333 - 336
    اختلف السلف في لقمان هل كان نبيا او عبدا صالحاً على قولين والاكثرون على الثاني؛
    عن ابن عباس كان لقمان عبداً حبشياً نجاراً
    عن عبد الله بن الزبير كان لقمان قصيراً أفطس من النوبة
    عن مجاهد كان لقمان الحكيم عبداً حبشياً غليظ الشفتين , مصفح القدمين , قاضياً على بني أسرائيل
    عن قتادة : أتاه جبرائيل وهو نائم فذر عليه الحكمة أو رش عليه الحكمة
    في قول السهيلي هو لقمان بن عنقاء بن سدون وأسم ابنه شاران
    وأقوال كثيرة من ص333 إلى ص336
    واليك التفسير الدقيق من كتاب المتشابه من القران-لمؤلفه المرحوم محمد علي حسن الحلي في تفسير سورة لقمان اية 12
    ( ولقد آتينا لقمان الحكمة ) جزاء لتقواه وبره , أي أعطيناه العلم والموعظة , وهو من بني أسرائيل من سبط نفتالي مسكنه فلسطين في الجليل في زمن رحبعام بن سليمان وأسمه طوبيا , وانما سماه الله تعالى لقمان لأنه كان يطعم الفقراء والمساكين فيضع اللقمة في أفواههم من طيبة نفسه وحسن أخلاقه , وزوجته أسمها حنة فولدت له أبناً سماه بأسمه أيضاً , وكان رجلاً تقياً باراً يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويأمر قومه بطاعة الله . وقصته مذكورة في مجموعة التوراة في سفر طوبيا بأسمه بالتفصيل . وقوله تعالى (أن اشكر لله ) يعني أوحينا إليه أن اشكر لله تعالى على هدايته لك وإعطائك الحكمة والولد الصالح ( ومن يشكر فأنما يشكر لنفسه ) يعني ثواب شكره يعود عليه ويزداد نعمه من الله. والشاهد على ذلك قوله تعالى (ومن كفر فإن الله غني ) عن شكر الشاكرين (حميد) أي مستحق للحمد على نعمائه.
    الواضح ان المفسرين قبل المرحوم محمد علي حسن الحلي لم يعرفوا وعلى الاطلاق من هو لقمان وبهذا يكون المرحوم محمد علي حسن الحلي بحق مفسر القران والكتب السماوية الدقيق هو اول من اوضح من هو لقمان.
    توقيع كهرمان

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,392
    التقييم: 195
    تعتبر هذه التفاسير من أكبر التفاسير الموجودة ، ومع ذلك لم يتمكّن أحد من هؤلاء المفسّرين من معرفة من هو المعني بكلمة (لقمان) .. إلا مفسّر القرآن والكتب السماوية الراحل محمد علي حسن الحلّي رحمه الله بالرغم من كونه لم يدخل أية مدرسة حتى ولا الصف الأول الإبتدائي .. ونأخذ بنظر الاعتبار أن هؤلاء العلماء ليسوا حجة على القرآن ، بل القرآن هو الحجة عليهم وعلى كل البشر
    توقيع إبن سينا

  3. #3
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,356
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    انظر وصيته لابنه . واستحقاقه لكلمة الحكيم بين الناس . وشيوعها بينهم .

    12 - (وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ) جزاءً لتقواه وبرّه ، أي أعطيناه العلم والموعظة . وهومن بني اسرائيل من سبط نفتالي مسكنه فلسطين في الجليل في زمن رحبعام بن سليمان واسمه طوبيّا ، وإنما سمّاه الله تعالى لقمان لأنّه كان يطعم الفقراء والمساكين فيضع اللقمة في أفواههم من طيبة نفسه وحسن أخلاقه ، وزوجته إسمها حنّة فولدت له إبناً سمّاه باسمه أيضاَ ، وكان رجلا تقياً بارّاً يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويأمر قومه بطاعة الله . وقصته مذكورة في مجموعة التوراة في سفر طوبيّا باسمه بالتفصيل . وقولهُ تعالى (أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ) يعني أوحينا إليه أن اشكر لله على هدايته لك وإعطائك الحكمة والولد الصالح (وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ) يعني ثواب شكره يعود عليه ويزداد نعمة من الله . والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة إبراهيم {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ} يعني أزيدكم نعمة على نعمة .

    (وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ) عن شكر الشاكرين (حَمِيدٌ ) أي مستحقٌّ للحمد على نعمائه .16 - (يَا بُنَيَّ إِنَّهَا) أي الحسنة ،

    إشارة الى قوله تعالى في أوّل السورة {هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ} ،
    (إِن تَكُ) في الصغر (مِثْقَالَ حَبَّةٍ) أي ثقل حبة (مِّنْ خَرْدَلٍ85 فَتَكُن ) الحسنة (فِي صَخْرَةٍ) ترفعها عن طريق المارّة (أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ) تنظر إلى النجوم ليلاً فتعرف الطريق وتهدي به المسافرين الضالّين عن الطريق ، والدليل على هذا قوله تعالى في سورة النحل {وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ} ، أو ترشد سائلاً اذا سألك عن وقت السحور فتنظر إلى السماء فتعرف الوقت وتخبره بالوقت لكي يتسحّر أو ليصلّي صلاة الفجر ، (أَوْ فِي الْأَرْضِ) تهدي الضالّين عن الطريق أو تطعم أحداً من الجائعين أو تكسو أحداً من العرايا أو غير ذلك من الحسنات (يَأْتِ بِهَا اللَّهُ) مكتوبة في صحائف أعمالك ويجازيك عليها (إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ) بالمحسنين (خَبِيرٌ) بالمنفقين على اليتامى والمساكين . وقد سبق تفسير مثل هذه الآية في سورة الأنبياء في آية 47.17 - (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىظ° مَا أَصَابَكَ إِنَّ) الذي وعظتك به ( ذَ‌ظ°لِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) أي هذه الصفات الحميدة من صفات الأنبياء أولي العزم ومن صفات الملائكة وعزمهم عليها وبهذه الصفات والأعمال وصلوا إلى هذه المنزلة عند الله .
    18 - (وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ) أي لاتُمِلْ برقبتك تذلّلاً للناس لتسأل شيئاً ليعطوك بل سلْ حاجتك من الله . وهذا مثل يُضرَب في الذلّ ، ومن ذلك قول الشاعر:

    عِشْ عزيزاً أو مُتْ حميداً بخيرٍ ... لاتضعْ للسؤالِ والذلِّ خدّا
    كمْ كريمٍ أضاعَهُ الدهرُ حتّى .... أكلَ الفقرُ منهُ لحماً وجِلدا
    كلّما زادَهُ الزمانُ إتّضاعاً .......... زادَ في نفسِهِ عُلوّاً ومَجدا
    فالأصعر هو الذي يميل برقبته اما تذللاً وإما لمرضٍ اصابه، والشاهد على ذلك قول حسان بن ثابت الأنصاري :
    تَصُدُّ إذا ما وَاجهتْني خُدودُهُم ..... لدَى محفلٍ عنّي كأنّهمُ صُعْرُ
    مفرد الصُعر أصعر ، وهو الذي يميل برقبته على الدوام لمرض أصابه . يقول الشاعر :
    إذا واجهوني في محفلٍ أمالوا برؤوسهم عني لشّدة بغضهم وحقدهم عليّ كأنهم صُعرٌ .
    يعني كأنّ في رقابهم مرض يجعلها مائلة . وقال حسّان أيضاً :
    وَإنّي لَسَهلٌ لِلصَدِيقِ وإنّني ..... لأعدِلُ رأسَ الأصعَرِ المتمائِلِ
    وفي هذا البيت ضرب الشاعر مثلاً بمن يميل برأسه عن الحق ولايرضى به . قال اللهُ تعالى في سورة المنافقون {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُوسَهُمْ} أي أمالوا رؤوسهم عنك . وقال الفرزدق يمدح عمرو الأسيدي :
    وبكرٌ وعبدُ القيسِ وابنةُ وائلٍ ..... أقرّتْ لهُ بِالفضلِ صُعراً خدودُها
    وقوله تعالى ( وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا) أي فرحاً فخوراً مشية المتكبر . والمعنى لا تتذلل في السؤال اذا سألت ولا تفتخر في العطاء اذا أعطيت (إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ) أي خدّاع والشاهد على ذلك قول امرئ القيس :
    ألا يحبسُ الشيخُ الغيورُ بناتهُ ..... مخافةَ جنبيّ الشمائلِ مختالِ
    (فَخُورٍ) أي يفتخر على الناس بما أعطى من المال .
    19 - (وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ ) يعني وأصلِح بين الناس في مشيك ، فالقصد معناه الإصلاح والإرشاد ، وقد سبق شرح كلمة القصد في سورة النحل عند قوله تعالى {وَعَلَى اللّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ} .

    (وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ) عند التكلّم ، أي لاترفع صوتك عالياً (إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ) .
    توقيع المقدسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته