facebook twetter twetter twetter
أوهام كتاب البوذية المقدس - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 285 الردود: 1 الموضوع: أوهام كتاب البوذية المقدس

  1. #1
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 2552
    تاريخ التسجيل : May 2017
    المشاركات : 156
    التقييم: 10

    أوهام كتاب البوذية المقدس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد :
    البوذية إحدى الديانات التى تنسب للشرق ويقال أنها خرجت من رحم الديانة الهندوسية والتوافق بينهما كثير وقد انتشرت البوذية فى الغرب النصرانى حيث يبحث الشباب فى الغرب عن شىء يشبعون به نهم البحث عن الحقيقة أو يبحثون عن ملاذ لهم من خرافات النصرانية والمذاهب الحديثة
    بوذا أو جاوتاما بوذا هو الشخص الذى يمثل محور الديانة والملاحظ أن هناك تشابها بين بوذا وبين يسوع فى العهد الجديد وهو ما يوحى بأخذ النصرانية أو المسيحية كثير من مقولاتها من البوذية .
    وسوف تنتناول فى هذا كتاب العديد من موضوعات الدين البوذى من خلال نقده اسلاميا
    والحمد لله أولا وأخرا
    أصل أسرة بوذا
    السفر سفر بوذا يؤكد كاتبه على حقيقة أن بوذا غير معروف أصل أسرته وذكر عدة احتمالات سيثيا والهند وفارس وهو قولهم "فى النيبال كانت تعيش أسرة السكيا الغنية ... 1- يقال إنهم نزحوا إلى النيبال قادمين من بلاد سيثيا الممتدة على شمال شرقى جزيرة القرم عند شواطىء بحر آزوف أو إنهم من سكان الهند الأصليين إن لم يكونوا قد أتوها من بلاد فارس " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    تأكيد السفر على عدم المعرفة يؤكد شىء واحد هو أن سفر عمل بشرى وإنما مجرد حكايات جمعها كاتب أو كتبة وحكاها دون أن يكون شاهدا على حياة بوذا
    هل بوذا رسول من الله ؟
    هذا السؤال يجيب عليه سفر بوذا كالتالى :
    الرجل رسول ولكنه ليس رسول من عند الله فهو صاحب رسالى فى قولهم :
    30- ..وردد على نفسه إننى صاحب رسالة على أن أبلغها يجب على إنقاذ جميع المخلوقات " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    والرسالة هى رسالته هو وليست رسالة الله فى قولهم :
    31 "وإننى لن أتخلى عن رسالتى وعن التفتيش عن السلام الدائم فيها وعن طريق الخلاص " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    حتى الرب الأعلى قال له أن الرسالة هى رسالة بوذا وليست رسالة الرب فى قولهم :
    4-لقد عرف الحقيقة ولكن هل يعلمها واستغرق فى تأملاته العميقة إلى أن لاحت له رؤيا الرب الأعلى وسمع براهما يقول له يجب أن تمارس عقيدتك ثم تابع الإله قوله هناك كائنات نقية من الأدران الأرضية وهى بحاجة لرسالتك كى تبلغ خلاصها إن عليك أن ترفع المخلوقات إلى ذروة الحقيقة فمن هناك يعرفون ما كان مخفيا عنهم عند السفح وبقى بوذا مترددا وشك فى الصوت الذى خاطبه إلا أن ذلك الصوت كرر على أذنى بوذا القول " فصل الظهيرة والزهرة
    ومع هذا نجد اعترافا بأن الوحى كان ينزل عليه فى قولهم :
    20- واعترض الجد بقوله عندما تركت حياة البلاد لتلبى نداء الوحى أزنت قلبى كأب " فصل الظهيرة والزهرة الوحى ينزل على بوذا
    واعتراف أخر من بوذا بوجود الناموس وهو الوحى فى قولهم :
    35- وأين النرفانا ؟
    قال فى كل مكان أجاب بوذا وحيث نطيع الناموس " فصل الظهيرة والزهرة
    ومن ثم لا يمكن الاستدلال على كون بوذا رسول لله من خلال سفر بوذا لأن الرجل يؤمن يتعدد الآلهة فى الكثير من أقوال السفر
    7- يا إخوانى وتعذيب النفس كالقرابين التى تقدم للآلهة لا تطهر من لم يتحرر من الخطأ " فصل الظهر والظهيرة
    "11- سئل عما يحدث للمجرم فأجاب إن القاتل يعاقب فى الدنيا بأن يعود للحياة لقد جعلت الآلهة من الأرض جحيما أو مكانا لألم " فصل الظهر والظهيرة
    22- لا تنسوا أيها الصحابة أنكم تملكون قدرة توازى قوة أعظم الأشياء إنها قدرة الحب وطيبة القلب والكمال فهذه تقربكم من الآلهة " فصل الظهر والظهيرة
    كما أن الرسالة طبقا للمتعارف عليه فى القرآن لا يمكن أن يخرج رسول من بيئة غنية وبوذا ابن ملك وهو أمير عاش حياة الترف والغنى لقوله تعالى "كلا إن الإنسان ليطغى أن رأه استغنى "
    والنصوص فى إمارة بوذا وغنى أسرته عديدة فى سفر بوذا مثل :
    فى النيبال كانت تعيش أسرة السكيا الغنية ... 1- يقال إنهم نزحوا إلى النيبال قادمين من بلاد سيثيا الممتدة على شمال شرقى جزيرة القرم عند شواطىء بحر آزوف أو إنهم من سكان الهند الأصليين إن لم يكونوا قد أتوها من بلاد فارس " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    "2- .. فسموه بالسكيمونى أى حكيم أسرة السكيا " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    فالأسرة غنية وأبوه أمير وأمه ملكة وكان يعيش فى قصر كبير خرج منه كما فى أقوالهم :
    "1-كان سيذراتا قد ابتعد حوالى عشرة فراسخ عن القصر كان بلغ بلاد الملاويين إلى قرية تدعى أنومانريا هناك أبعد سذراتا مرافقيه وأصبح وحيدا " الكلام هنا يدل على وجود مرافقين من القصر له وهو ما يناقض خروجه وحده من القصر فى نهاية الفصل الأول"32- وسار فى طريقه إلى حياة الهدى وهكذا انفتحت أمامه بوابة القصر الضخمة ومر بغير أن يشعر الحراس الغارقون فى سبات عميق ثم اختفى بين حجب الغابة السوداء " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    ووصف بالإمارة فى قولهم :
    "29 .. بل استعان بخمسمائة راقصة وعازفة ومطربة ....30- وبعد هنيه خرج من غرفته ليدخل صدفة غرفة الراقصات النائمات هناك رأى الأمير النسوة على طبيعتهن دون تبرج أو تجميل وقد وقعت الآلات الموسيقية من أيديهن وسمع شخيرهن وصرير أسنان البعض منهن وقد انحسرت الثياب فاضحة عيوب الأجسام فلا لحاظ ساحرة ولا عيون فاتنة ولا تراتيل عذبة ورقصات رائعة وأسارير مغناجة وفاحت فى جو الغرفة راحة البشر المقززة وشعر الأمير أن ابتعاده عن الملذات الحسية قد ازداد " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    بالطبع كل هذا لا يمنع أن يكون بوذا أحد رسل الله ولكن حرفت قصة حياته ونسب لأسر الأغنياء وبالطبع الله وحده هو من يعلم
    السيرة الملحمية
    التجسد
    عاش البوذا حيوات كثيرة وفى أخر تجسداته بلغ المعرفة التى حررته من الولادة المتكرر سمسرة ونزل من السماء فى صورة فيل أبيض له ستة أنياب ودخل فى أحشاء أمه من خاصرتها
    فى النص عدة تخاريف هى:
    1-أن بوذا عاش حيوات كثيرة فالإنسان لا يعيش سوى مرة فى دنيانا الأرضية ولا يوجد أحد من البشر الحاليين سوى قلة نادرة تدعى أنها عاشت قبل حياتها الحالية والمفترض بنا لنفى هذا الخبل خارج الوحى هو أن نسأل من يدعون هذا الخبل من كانوا قبل ولادتهم فالمفترض طبقا لخرافة التقمص أنه الكائن يموت وبعد موته يحيا مرة أخرى ومن ثم يجب أن يكون هو شخص عاش مع الناس قبل يوم ولادة هذا المجنون فهل يقدر أى مجنون على أن يحكى لنا قصة حياة هذا الشخص ؟
    بالقطع لا
    2- بوذا فيل دخل فى رحم الأم فكيف يدخل فيل ضخم رحم أم أقل منه حجما حتى ولو افترضنا أن فيل صغير وأقل فيل هو أكبر حجما من الإنسان ؟
    بالطبع الكلام تهريج يتم الضحك به على المجانين والسكارى الذين غابت عقولهم ويؤمنون بالمعجزات


    الولادة :
    وبعد عشرة أشهر خرج من خاصرتها من دون دنس فأمطرت السماء وردا وانتشرت فى الجو موسيقى حالمة ووضعت الأم مولودها على زهرة لوتس فنهض ونظر نظرة الأسد وسار سبع خطوات فى كل إتجاه من الاتجاهات الأربعة وقال أمشى فى الصف الأول لموكب البشر سأنهى الولادة والشيخوخة والمرض والموت لن يكون لى سيد من بين الكائنات أنا أسمى ما فى العالم أنا أفضل ما فى العالم أنا بكر ما فى العالم هذه هى ولادتى الأخيرة ولن يكون لى وجود أخر "
    فى النص تخاريف كثيرة هى :
    1- الحمل عشرة أشهر يخالف الحمل المعروف تسعة أشهر وعدة أيام
    2- الخروج من الخاصرة ومن المعروف أن النساء تلد من المهبل وليس من وسط البطن
    3- إمطار السماء ورد وانتشار موسيقى فى الجو ومن المعروف أن السماء تمطر ماء والموسيقى لا تنتشر فى الجو وإنما الروائح
    4- الطفل ولد دون دني والمراد دون أى يخرج معه دم وماء وهو ما ينافى الولادة البشرية
    5- الأم ولدت الطفل على زهرة لوتس وهو خبل فزهور اللوتس صغيرة على حد علمى ولا تتحمل أن ترفع طفل فوقها
    6- أنه بكر ما فى العالم والسؤال وماذا كانت أمه التى ولدته ألم تكن قبله ؟
    7- أنه ينهى على الولادة والمرض والشيخوخة والموت فكيف ما زلنا نولد ونموت ونشيخ بعضنا ويمرض معظمنا
    8- نفى أن يكون هنا موت ومع هذا اعترف بالموت فى قوله"ولن يكون لى وجود أخر "فهو سيموت ولن يحيا من جديد
    "وجاء ناسك من الهيمالايا وفحص المولود فرأى فى جسده الاثنتين والثلاثين علامة المميزة للرجل العظيم "
    لا يوجد علامات لأحد فى الجسد أو حتى خارجه تدل على كونه رجل عظيم عند الولادة
    "حزن الأب للخبر وتمنى أن يعيش ابنه بحسب نظام دهارما طبقته الاجتماعية فجنبه التكوين الدينى وجعله يعيش حياة لهو "
    يذكرنا هذا النص بفرعون عندما تحدى معرفته بأن هناك مولود سيدمر ملكه فهنا الملك أراد تحدى معرفته بكون ابنه سيترك الإمارة ويكون رجلا عاديا مميزا يفلت من نظام الطبقات
    موعظة بنارس
    "لكنهم سرعان ما لاحظوا نورا يشع منه فسجدوا له قبل أن يخبرهم أنه أصبح البوذا "
    الخرافة هنا إشعاع النور من جسد بوذا وسجود الحواريين الخمسة له وهو أمر يشابه التفسير الخاطىء لوصف محمد (ص) بأنه نور فى قوله عن القرآن " نورعلى نور " ونلاحظ خبلا أخر وهو سجودهم قبل العلم بأنه أصبح البوذا والمفترض أن يكون السجود بعد وليس قبل لأن الجاهل لا يعرف
    "عظة بنارس أيها الرهبان أنا القديس الكامل البوذا الأعظم "
    الجنون هو مدح بوذا لنفسه بوصف نفسه بالقديس الكامل والبوذا الأعظم والمفترض فى رجل له رسالة هو التواضع وليس مدح نفسه كما يفعل كبار الفسقة فى الناس
    "افتحوا آذانكم اسمعوا لى فقد وجد الطريق على من يعيش حياة روحية أن يتجنب تطرفين فما هما الأول هو التعلق بملذات الحواس وبكل ما هو دنىء سافل أرضى ردىء فلهذا التعلق عواقب وخيمة والثانى هو التعلق بكل ما هو إماتات وإرهاق فلهذا التعلق نتائج وخيمة "
    الخطأ الأول هنا هو وصفه الأشياء الأرضيى بالسفالة والرداءة والدناءة فهو أولا يناقض نفسه لأنه شىء أرضى وأتباعه تعلقوا به فيكون هو الأخر سافل دنىء وهو يناقض قوله فى السيرة الملحمية "احترموا الحياة حتى فى أبسط أشكالها "فمقولته الأولى لا تحترك الحياة الأرضية التى يصفها بالسافلة الدنيئة


    "هذه هى أيها الرهبان الحقيقة النبيلة عن الألم الولادة ألم والشيخوخة ألم والمرض ألم والموت ألم الاتصال بما لا نحب ألم والانفصال عما نحب ألم وعدم الحصول على ما نرغب به ألم باختصار العناصر الخمسة سكاتذا كلها ألم "
    نلاحظ فى مقولته تناقض فى عد العناصر المؤلمة بالخمسة بينما هى سبعة هى 1- الولادة 2- الشيخوخة3- المرض4- الموت 5- الاتصال بما لا نحب6- الانفصال عما نحب 7- وعدم الحصول على ما نرغب به
    ونلاحظ وصفه الموت بالألم مع أن الموت يعنى عدم الشعور حيث يسكن الجسد المتألم والنفس المتألمة
    "هى أيها الرهبان الحقيقة النبيلة عن سبب الألم فالرغبة تسبب الوجود المتتالى والصيرورة المتسلسلة وللرغبة شراهة عنيفة فهى تجد ملذاتها تارة هنا وتارة هناك كالتعطش لملذات الحواس والتعطش إلى الوجود والصيرورة إلى عدم الوجود هذه هى "
    الخطأ هنا هو أن الرغبة سبب الألم وكأن المولود يرغب فى أن يولد مع أنه عدم فكيف يرغب وهو معدوم أو كل النساء مثلا ترغب فى الولادة مع أنها ذاقت آلامها وكأن الشيخ أو الشيخة يرغبان فى ألم الشيخوخة بالوصول لتلك المرحلة وكأن المريض يرغب فى مرضه
    "أيها الرهبان الحقيقة النبيلة عن زوال الألم إنه الزوال الكامل للتعطش إهماله التخلى عنه التحرر منه التجرد أمامه هذه هى أيها الرهبان الحقيقة النبيلة عن الطريق الذى يقود إلى إيقاف الألم "
    هنا الخرافة هنا أن الألم يزول بإهمال الرغبة أى التجرد منها وإهمالها وهو جنون فإهمال الرغبة أى عدم الحصول عليها يتسبب فى آلم أخر هو ما قاله فى السيرة " وعدم الحصول على ما نرغب به ألم"ومن ثم فالكلام متناقض
    "وبعد أن أنهى بوذا كلامه رسم بعصاه عجلة الحياة حيث المراحل الاثتنى عشرة لعدم الخلود وقال فى هذه العجلة سماء الآلهة والبشر والحيوانات وأحياء الدرك الأسفل والشرارات التى تحيى كل جسد حى قبل أن تثبت فى المركز إلى الأبد وهى تنتقل من حلقة إلى أخرى بحسب الأعمال تذكروا هذا جيدا لاتغضبوا من ظروف حياتكم الحاضرة لأنها عقاب من الماضى واعلموا أيضا أن قدركم فى المستقبل يتعلق بنقاوة قلوبكم إنها شريعة الكارما 0 الأعمال التى أعلمها "
    هنا مقولة جنونية وهى أن ما يحدث من ظروف مؤلمة إنما هو على ماضينا وكأننا عشنا حياة سابقة ارتكبنا فيها الجرائم والسؤال لماذا لا يشعر الناس بـأنهم عاشوا من قبل ويتذكرون ما حدث لهم أو فعلوه
    المقولة الغرض منها هو الخضوع لظلم الحكام بعد الرد عليها حتى نستطيع ان نحيا حياة هنيئة بعد الموت بتركهم يظلموننا انتقاما من أنفسنا السابقة التى لا ندرى بها
    ونلاحظ أعتراف بوذا بتعدد الآلهة هنا فى السيرة وهو ما يعنى أن الرجل مشرك لا يعترف بوجود حكم الله ولذا فهو الذى اخترع الطريقة واكتشفه كما تقول السيرة الملحمية وكما يقول سفر بوذا
    "ثم نظر إلى الجموع وقال هاهى القواعد الخمس لحياتكم اليومية كونوا رؤفاء واحترموا الحياة حتى فى أبسط أشكالها أعطوا وخذوا بحرية ولا تأخذوا شيئا بدون استحقاق لا تكذبوا البتة حتى فى فى المواقف التى يبدو فيخا الكذب مسموحا تجنبوا المخدرات والكحول احترموا المرأة ولا تقترفوا عملا جسديا غير شرعى أو يخالف الطبيعة"
    الرجل هنا رسم عدديا خمس قواعد بينما ذكر أكثر منها وهى:
    1- كونوا رؤفاء2- واحترموا الحياة حتى فى أبسط أشكالها 3- أعطوا وخذوا بحرية 4-ولا تأخذوا شيئا بدون استحقاق 5- لا تكذبوا البتة حتى فى المواقف التى يبدو فيها الكذب مسموحا 6- تجنبوا المخدرات والكحول 7-احترموا المرأة 8- ولا تقترفوا عملا جسديا غير شرعى أو يخالف الطبيعة"
    ومن ثم فالقواعد ثمانية وليست خمسة كما يدعى النص
    "خطاب الوداع وبلغ بوذا الثمانين من عمره من دون أن تبدوا الشيخوخة عليه وفى أحد الأيام شعر بالحمى تسرى فى جسده وعجزت ساقاه عن حمله "
    البوذا الذى تحرر من الرغبة وبلغ النرفانا وتغلب على الكل كما تقول السيرة والسفر أصيب بالمرض فهل كانت إصابته بسبب جرائمه السابقة أم أنه لم يبلغ التحرر الذى يعفيه من المرض تناقض أخر فى البوذية
    "فأدرك أن أجله قد حان فجلس فى وضعية اللوتس وقال للتلاميذ حوله ليس فى العوالم المرئية وغير المرئية إلا قدرة واحدة لا بداية ولا نهاية لا شريعة لها إلا شريعتها لا تميز لا تحقد تقتل وتخلص ولا هدف لها إلا تحقيق القدر الألم والموت مكوك مهنتها الحب والحياة ولداها لا تسعوا إلى قياس ما لا يقاس بالكلمات ولا إلى التعمق فى التفكير بما لا يدرك السائل يخطىء والمجيب يخطىء لا تنتظروا شيئا من آلهة عديمة الرحمة تخضع هى أيضا لشريعة الكارما تولد وتشيخ وتموت لتولد ثانية ولا تستطيع أن تتفادى ألمها "
    النص هنا يؤمن بقدرة واحدة كما قال ومع هذا جعل تلك القدرة مجموعة هى الآلهة عديمة الرحمة وهو تناقض
    والنص يبين لنا أن الآلهة المزعومة تتألم وتولد وتموت وهى كلام مجانين لأن تلك القدرة هى التى تحقق الموت
    "اعتمدوا على ذواتكم ولا تنسوا أن الإنسان يصنع سجنه بنفسه وأن كل واحد يستطيع أن ينال تفوق قوة الأندرا"
    النص هنا يعترف بفردية الإنسان من خلال اعتماده على ذاته وصنع سجنه بنفسه وكل واحد يستطيع أن يكون قويا كأندرا الإله المزعوم وهو ما يناقض أن نص سفر بوذا لا يعترف بالفردية الإنسانية وجعل إهمالها هو قانون البوذية وأيضا قوله فى السيرى الملحمية"يعسق الإنسان ظلالا ويتيه بالأحلام ويغرس فى مركز كيانه آنا زائفة "
    "وسالت الدموع فى عينى عناندا ابن عمه وتلميذه الذى رافقه طول أيام حياته التبشيرية فصوب المعلم شبابته نحوه وقال ويحك أتشعر بالألم على الرغم من كل ما علمتك إياه أيصعب كثيرا على الإنسان أن يتخلى عن جميع آلامه لا تبالغ يا عناندا فالحياة نزاع طويل وما هى إلا ألم حين يبكى المولود عند ولادته فهو محق إنها الحقيقة الأولى أما الثانية فهى أن الرغبة تسبب الألم "
    النص يجعل بوذا مجرد رجل مجنون فبكاء المولود بسبب الألم كما يقول النص وهو جنون لأن الطفل لا يعرف شيئا وهو لا يرغب فى الولادة فلو كان كل واحد يرغب فى شىء يحدث له لولد كل واحد فى الحياة التى يريدها وما كان هناك ألم
    أما ثالث حقيقة فهى إمكانية زوال الألم لا تستطيع أن تبلغها يا عناندا إلا إذا تغلبت على جميع أنواع الحب فيك ونزعت الشهوات نهائيا من قلبك عندئذ تعيش أسمى من الآلهة "
    الخطأ الأول أن نزع الشهوات نهائيا من القلب يعنى زوال الألم وهى مقولة تناقض مقولته "وعدم الحصول على ما نرغب به ألم" فالشهوات التى نرغب فيها عندما لا نحصل عليها نتألم طبقا لتلك المقولة
    الخطأ الثانى امكانية بلوغ البشر مرتبة أسمى من الألوهية وهو جنون وهى خرافة فلا يوجد ما هو أسمى من الإله إلا إذا كان الرجل يعتبر أن الآلهة هى كبار الناس
    "اسمع الحقيقة الرابعة جيدا فهى طريق الخلاص له ثمانية دروب احرص أولا على الأعمال التى تصنع مصيرك فى المستقبل لا يكن لديك إلا مشاعر خالية من الإهمال والنهم والغضب احرس شفتيك وكأنهما باب قصر يسكنه ملك واحرص على ألا يخرج منها أى دنس وفى أخر الأمر ليكن كل عمل من أعمالك هجوما على الخطأ أو مساعدة لمن يستحق النمو هذه هى الدروب الأربعة الأولى "
    عد الرجل أربعة دروب بينما هى ثلاثة لأنه كرر العمل "احرص أولا على الأعمال ( الكارما) " فقال ليكن كل عمل من أعمالك " ومن ثم فالدروب هنا ثلاثة وليست أربعة
    "ألا تظن أن بوسع كل إنسان أن يسلكها وحين تتغلب الكبرياء والإيمان الكاذب والشك والحقد والشراهة وتولد مرة أخرى تستطيع فى حياتك التالية أن تسلك فى الدروب الأربعة الباقية وهى النقاوة المستقيمة والفكر المستقيم والخلوة المستقيمة والانخطاف المستقيم فتصبح أهلا لقهر رغبتك فى الحياة على الأرض ورغبتك فى كسب السماء خصوصا الكبرياء لأنك تقدمت فى طريق القداسة حينئذ تكون قريبا جدا من النرفانا "
    مع أن النصوص تطالب الناس بالبعد عن الرغبة إلا أن الرجل جعل الدروب الثمانية تحقق الرغبة فى كسب السماء
    ونلاحظ خبلا أخر وهو الدروب الثمانية لا تدخل النرفانا وإنما تجعل الإنسان قريبا منها وهو ما يناقض سفر بوذا فى كونها تبلغ النرفانا
    "وشعر البوذا بألم فى بطنه فاستلقى وأشار بيده ليصرف الجميع وقال انظروا إلى جسد بوذا كل ما هو مركب مصيره الخراب تابعوا مسيرتكم باعتدال وانطفأ البوذا "
    البوذا الذى تحرر من الرغبة وبلغ النرفانا وتغلب على الكل كما تقول السيرة والسفر أصيب بالمرض أى الألم فى بطنه فهل كانت إصابته بسبب جرائمه السابقة أم أنه لم يبلغ التحرر الذى يعفيه من المرض تناقض أخر فى البوذية

    بوذا يؤمن بالله أو بتعدد الآلهة أو لايؤمن بإله ؟
    فى سفر بوذا لا نجد سوى إيمان بتعدد الألهة ومنها رب أعلى ومن تلك النصوص :
    - يا إخوانى وتعذيب النفس كالقرابين التى تقدم للآلهة لا تطهر من لم يتحرر من الخطأ " فصل الظهر والظهيرة
    "11- سئل عما يحدث للمجرم فأجاب إن القاتل يعاقب فى الدنيا بأن يعود للحياة لقد جعلت الآلهة من الأرض جحيما أو مكانا لألم " فصل الظهر والظهيرة
    22- لا تنسوا أيها الصحابة أنكم تملكون قدرة توازى قوة أعظم الأشياء إنها قدرة الحب وطيبة القلب والكمال فهذه تقربكم من الآلهة " فصل الظهر والظهيرة
    ونجد إيمان بالله من أمه فى قول السفر :
    4- ذات صباح عندما كانت شمس الخريف تشرق ... فى ذلك الصباح الخريفى الجميل راحت ماياشفى تروى لزوجها حلم ليلتها الراحلة رأت فى منامها أن الله قد حل فى أحشائها فى شكل فيل أبيض كالفضة" فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    الروايات خارج سفر بوذا تبين لنا شخصية أخرى مختلفة عما فى السفر فالرجل بوذا لا يعرف الحقيقة هل هناك إله أم لا فقد رووا :
    قيل إن أحد أتباعه سأله سيدى هل هناك إله فأجاب أترانى قلت إن هناك إلها ، دهش السائل وراجعه إذن ليس هناك إله يا سيدى فأجاب أترانى قلت ليس هناك إله ؟
    وقالوا أن بوذا لا يؤمن بخالق وأنه كان يمنع أتباعه من الخوض فى هذه المسألة
    وهناك رواية تبين إيمانه بالله الخالق
    ينقل عن بوذا إن راهبين من الهندوس جاءا إلى بوذا وهما يريدان الحلول ببراهما فوقع بينهما خصومة شديدة فى تعيين الطريق فتحاكما إلى بوذا فقال بوذا هل تعرفان مسكن برهما قالا لا ....قال بوذا هل ترضيان أن تتحدا بالشمس قالا لا لأنها بعيدة عنل ومحرقة قال بوذا إذا لم يمكن لكما أن تتحدا بالشمس فكيف لكما أن تتحدا بخالقها ؟ قم قال لهما هل برهما حاسد ومتكبرقالا لا قال بوذا وهل يوجد فيكم الحسد والكبر والبغض قالا نعم قال بوذا كيف يمكن لكما أن تتحدا ببرهما وطبيعتكما تختلف عن طبيعته "
    هذا الحديث يدلنا على إيمان الرجل بخالق
    ومن ثم النصوص لا تساعدنا على الوصول لحقيقة إيمان بوذا بالله من عدمه لأن النصوص محرفة كما حال معظم الشخصيات الشهيرة فى عالمنا والتى قد تكون أساسا مؤمنة بالله متبعة لتعاليمه ثم حرفت قصص حياتها وقد تكون لا وجود لها من الأساس وإنما اخترعها الكفار لاضلال الناس عن الحق
    الألوهية فى سفر بوذا
    كأى دين من أديان الكفر نجد وجهات نظر ذلك الدين البوذى تخالف الايمان بوجود إله واحد ليس معه شريك ولا ولد ولا صاحبه وهو لا ينسب له نقص وإنما متمتع بكل كمال
    الله يحل فى الأماكن كما فى قولهم :
    الملكة رأت فى المنام أن الله حل بها وهو قولهم "4- ذات صباح عندما كانت شمس الخريف تشرق ... فى ذلك الصباح الخريفى الجميل راحت ماياشفى تروى لزوجها حلم ليلتها الراحلة رأت فى منامها أن الله قد حل فى أحشائها فى شكل فيل أبيض كالفضة" فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    الخرافة هنا هى حلول الله فى مكان هو بطن أنثى وهو يناقض وجود الله خارج خلقه كما قال تعالى "ليس كمثله شىء"فإن كانوا يحلون فى الأماكن فهو لا يشبههم فى الحلول بالأماكن
    مقولة وجود رب أعلى وردت فى أحد نصوص السفر وهو :
    لقد عرف الحقيقة ولكن هل يعلمها واستغرق فى تأملاته العميقة إلى أن لاحت له رؤيا الرب الأعلى وسمع براهما يقول له يجب أن تمارس عقيدتك ثم تابع الإله قوله هناك كائنات نقية من الأدران الأرضية وهى بحاجة لرسالتك "فصل الظهر والظهيرة
    ومقولة الرب الأعلى تعنى الاعتقاد بوجود أرباب أقل منه وهى خرافة تعدد الآلهة ونلاحظ أن بوذا فى السفر يؤمن بخرافة تعدد الآلهة فى النصوص التالية :
    7- يا إخوانى وتعذيب النفس كالقرابين التى تقدم للآلهة لا تطهر من لم يتحرر من الخطأ " فصل الظهر والظهيرة
    "11- سئل عما يحدث للمجرم فأجاب إن القاتل يعاقب فى الدنيا بأن يعود للحياة لقد جعلت الآلهة من الأرض جحيما أو مكانا لألم " فصل الظهر والظهيرة
    22- لا تنسوا أيها الصحابة أنكم تملكون قدرة توازى قوة أعظم الأشياء إنها قدرة الحب وطيبة القلب والكمال فهذه تقربكم من الآلهة " فصل الظهر والظهيرة
    35- لا يقدر الفرد أبدا على تطهير روحه بالدم فإذا كانت الآلهة طيبة رحيمة فإن الدم لن يكون مقبولا لديها ولو كانت جبارة طاغية لما كفى الدم ليجعلها تشفق علينا أو تجعلنا من أخيارها" فصل الظهر والظهيرة
    فى السفر نجد الآلهة لها مكان تسكن فيه هو مدينة بناريس وهو قولهم :
    6- ثم تذكر مرافقيه الخمسة الذين تركوه بعد شكوكهم فى إيمانه ..متهيئا فى عزلته هذه للجهاد الروحى الذى عليه أن يؤديه فى بناريس مدينة الآلهة والمعابد " فصل الظهر والظهيرة
    كما نجد أن بوذا جعله الراهب إلها وقال أنه سيعبده فى قولهم :
    "10- وأمام سوذودانا قال أسيتا جئت أبارك المولود الجديد ثم حضن الطفل وباركه وقبله فامتلكه النشيج سأله الأب عن سبب بكائه فأجاب لا شىء يدعو لعدم الاطمئنان لقد أنجبت طفلا رائعا سأعبده منذ اليوم عوضا عن براهما وسوف تأتى جميع الآلهة وتترك معابدها لرؤيته ... إنه سيخلص البشر وسيكون خيرا لجميع المخلوقات " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    فى السفر نجد أن بوذا يعتقد أن الآلهة تحتاج للمساعدة من غيرها وأنها قد تكون ضعيفة وأنها آلهة عنصرية لا تنقذ إلا المصلين لها فى قولهم:
    28- وكان الحوذى يستمع فأجاب عند سكوت الأمير فكر بالآلهة يا سيدى قال قد تكون الآلهة أيضا بحاجة لمساعدة وربما كانت من الضعف بحيث لا تقدر على إنقاذ إلا من يصلى لها إننى لا أود أن أترك كائنا يبكى إذا كنت أقدر على خلاصه " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    ونلاحظ أن بوذا أحيانا يشك فى الآلهة فهو يقسمها لطيبة وجبارة فى قولهم:
    35- لا يقدر الفرد أبدا على تطهير روحه بالدم فإذا كانت الآلهة طيبة رحيمة فإن الدم لن يكون مقبولا لديها ولو كانت جبارة طاغية لما كفى الدم ليجعلها تشفق علينا أو تجعلنا من أخيارها" فصل الظهر والظهيرة
    ونلاحظ أن الألوهية عند بوذا شىء عادى يصل له الخلق بإرادتهم فى قولهم:
    22"وسأله سوذودانا وما علينا أن نفعل؟ قال إنك تقدر على رفع مصيرك إلى مستوى الآلهة أو تخفضه حتى الدرك الأسفل " فصل الظهر والظهيرة
    كما نلاحظ أن الآلهة تحسد المخلوقات فى قولهم :
    46 -وقال المعلم من نزع من نفسه الكبرياء وحررها من الأدران حسدته الآلهة على غبطته الكبرى " فصل الظهر والظهيرة
    سفر بوذا فى مسألة الألوهية يحمل وجهات نظر متعددة ولكن ليس من بينها الايمان بوجود الله وحده ونلاحظ أن السفر كله خالى من كلام بوذا عن الله فالمرة الوحيدة التى ذكر الله فيها هى فى حمل أمه به ومن ثم فالبوذية طبقا للسفر تؤمن بتعدد الآلهة



    خرافات سفر بوذا
    الخرافة الأولى :
    حلول الله فى الخلق :
    الملكة رأت فى المنام أن الله حل بها وهو قولهم "4- ذات صباح عندما كانت شمس الخريف تشرق ... فى ذلك الصباح الخريفى الجميل راحت ماياشفى تروى لزوجها حلم ليلتها الراحلة رأت فى منامها أن الله قد حل فى أحشاها فى شكل فيل أبيض كالفضة " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    الخرافة هنا هى حلول الله فى مكان هو بطن أنثى وهو يناقض وجود الله خارج خلقه لأنه كما قال بسورة الشورى "ليس كمثله شىء " فإذا كان خلقه فى مكان فهو ليس فى مكان ومن هنا جاءت العبارة كان الله ولا مكان
    الخرافة الثانية :
    التناسخ أى التقمص وهو أن يحيا الإنسان ويموت مرات عديدة فى أشكال إنسانية جسدية متعددة أو حتى فى حيوانية أو نباتية كما يقولون وقد أتت الخرافات فى كثير من النصوص منها :
    "7-..كان الطفل جميلا ذا روعة وسحر . كان مرتديا جلبابا من الحرير الناعم وقد هبط الأرض وكأنه ينزل عن عرش ثم صار نحو كل جهة من الجهات وأعلن أنه سيعيش حتى أخر مرحلة من مراحله تناسخه " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    35- وتابع المبارك ما يكون شخصيتك هو نتيجة أعمالك فى حيواتك السابقة وفى حيواتك القادمة سوف تجنى ما تبذره أعمالك فى شخصيتك الراهنة" فصل الظهيرة والزهرة
    " 20- ولما بلغ بوذا الإشراق ووصل إلى الاستنارة والعرفان تفوه بهذه الأقوال : تابعت دورة التولدات العديدة والمتكررة أبدا دون إبطاء ولا كلل وبحثت دون هوادة ولا راحة عن أسباب التناسخ أو التولد الذى يتكرر ويتكرر وتساءلت لماذا العودة إلى الحياة بعد الموت فوجدت أن هذا شر واكتشفت المسبب إن بانى هذا البيت لن يبقى بعد الآن بيوتا أى حيوات جديدة فالقلب الذى صار حرا قد استأصل كل رغبة " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    "11- طهروا ضمائركم فتتخلصوا من دولاب التناسخ " فصل الظهيرة والزهرة
    28- وحدث صديقه الحوذى ..يتحول الفرح إلى ألم والشباب إلى شيخوخة والحياة إلى موت والموت إلى حياتات مجهولة تعود وتربط الإنسان بدولابها لتجعله يدور إبان تناسخه المتكرر فى حلقة من المباهج الوخيمة والمتاعب الحقيقية " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    "11-وفى تلك الليلة ذاتها جمع بوذا المؤمنين .. وسأله أصغرهم عما يقصده بحيواته السابقة فأجابه المرسل المحترم إن الإنسان مركب من جسم وروح يفنى الجسم فقط وتبقى النفس ويطول عمرها وتعيش فى كثير من الأجساد متعذبة هامة على الأرض حتى تنتقى وتكمل وعندئذ ترتفع إلى نرفانا إن المآسى التى تصيب الإنسان الصالح هى نتيجة الأخطاء التى ارتكبها فى إحدى حيواته السابقة " فصل الظهيرة والزهرة
    22- وننقذ أنفسنا من خطا الوهم والأنانية بوضعنا هذه النفس فوق الموت والتناسخ " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    "11- طهروا ضمائركم فتتخلصوا من دولاب التناسخ " فصل الظهيرة والزهرة
    9- ماذا هى الحقيقة الولادة والشيخوخة والمرض والموت ألم وألم هو الانفصال عن من نحب وكذلك الرغبة التى لم تشبع باختصار إن العناصر الخمسة التى تربطكم بالحياة هى ألم وهذه هى الحقيقة عن الألم إنه تعطش للفرح وللرغبة التى تولد مرارة التناسخ " فصل الظهيرة والزهرة
    11- سئل عما يحدث للمجرم فأجاب إن القاتل يعاقب فى الدنيا بأن يعود للحياةيتناسخ لقد جعلت الآلهة من الأرض جحيما أو مكانا لألم لكن حياة الفرد الروحية طويلة" فصل الظهيرة والزهرة
    - والتقمص باطل للتالى :
    أ‌- قوله تعالى بسورة الإسراء "ولا تزر وازرة وزر أخرى "يعنى أن الوازرة وهى النفس لا تتحمل عقاب غيرها وهذا يعنى أن النفوس ليست واحدة لأنها لو كانت واحدة ما اختلف جزاء كل واحد منها .
    ب‌- قوله بسورة المدثر "كل نفس بما كسبت رهينة "وقوله بسورة غافر "اليوم تجزى كل نفس بما كسبت "فهنا كل نفس تحاسب على عملها ولو كانت النفوس واحدة أو حتى مجموعة من النفوس لما صح حسابها .
    ت‌- قوله بسورة مريم "لم نجعل له من قبل سميا "فهذا يعنى أن يحيى (ص)لم يكن فى يوم من الأيام قبل ولادته إنسان أخر كما زعم أهل التقمص .
    ث‌- قوله بسورة القصص "وما كنت بجانب الغربى إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين "فهذا يعنى أن محمد(ص)لم يكن فى زمن موسى (ص).
    ج‌- قوله بسورة آل عمران "وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون "وهذا يعنى أن محمد(ص) لم يكن فى زمن مريم (ص)وعيسى (ص) لأنه لم يعش فى ذلك العصر .
    ح‌- أن الإنسان يموت مرتين واحدة فى دنيانا هذه وواحدة عند قيام القيامة بعد حياة البرزخ ويحيا حياتين قبل يوم القيامة واحدة فى دنيانا هذه والأخرى فى البرزخ وقد اعترف بهذا الكفار فقالوا فى يوم القيامة بسورة غافر "ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين "وهذا دليل على عدم وجود تقمص لأنه يحتاج لموت كثير المرات وحياة كثيرة المرات .
    خ‌- أن بفرض وجود التقمص فمعناه هو أن كل النفوس هى نفس واحدة هى نفس الإنسان الأول آدم (ص)فكيف توجد نفس واحدة فى وقت واحد فى كل هذه الأجسام على مر العصور ؟زد على هذا كيف تكون النفس الأولى وهى نفس ذكر هى نفوس النساء الموجودات على مر العصور أليس هذا جنونا ؟
    د‌- بفرض وجود التقمص وبما أن آدم (ص)هو الإنسان الأول فالسؤال الواجب طرحه هو قبل دخول النفس فى آدم (ص) فى أى كائن أخر كانت موجودة ثم تقمصت جسد أدم (ص)؟بالطبع لا جواب .
    لو ظللنا نفترض لوصلنا أن نهاية التقمص هى أن الله نفسه حلت فى الأجساد الموجود فى الكون باعتباره النفس الأولى وهذا هو الجنون عينه .
    الخرافة الثالثة :
    سماع الناسك أناشيد دينية وترتيلات فى السماء فى قولهم :
    "9-..وفى تلك الغابة بالذات كان القديس أسيتا يعيش حياة نسك ورهبنة كان برهميا ورعا سمع فى إحدى لياليه أناشيد دينية وترتيلات فى السماء ثم سمع صوتا يعلن مولد الطفل الذى ينقذ العالم عند ذلك هب الزاهد نحو الطريق الذى كانت ترشده إليه العصافير والمؤدى إلى كبيلا فستو حيث أخبروه عن ميلاد فرد جديد من أسرة الغوتاميين " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    بالقطع لا يوجد إنسان من الممكن أن يسمع أصوات من السماء وهو فى الأرض فالسماء كما قال تعالى "سقفا محفوظا " كما أنه لا يوجد أناشيد دينية وترتيلات والموجود هو التسبيح بحمد الله من قبل الملائكة
    "7-.. بعد ذلك جلس على زهرة لوتس بيضاء انبجست للتو فى نفس المكان الذى كان أول موطىء لقدمه اليسرى " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    الخرافة الرابعة :
    تعدد الآلهة وقد ذكرت الخرافة فى الكثير من النصوص منها :
    10- وأمام سوذودانا قال أسيتا جئت أبارك المولود الجديد ثم حضن الطفل وباركه وقبله فامتلكه النشيج سأله الأب عن سبب بكائه فأجاب لا شىء يدعو لعدم الاطمئنان لقد أنجبت طفلا رائعا سأعبده منذ اليوم عوضا عن براهما وسوف تأتى جميع الآلهة وتترك معابدها لرؤيته ... إنه سيخلص البشر وسيكون خيرا لجميع المخلوقات " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    7- رآه الرهبان من بعيد فاتفقوا على أن لا يقيموا أى علاقة معه ..حتى إذا وصل المرسل إليهم نهضوا تلقائيا واقتربوا منه مهللين ...فبادرهم بقوله " لا تدعونى باسمى لست بعد اليوم أمير السكياويين فأنا بوذا الذى يعتبر جميع الكائنات بنفس التعاطف ويعامل الجميع بالمساواة إننى مقتنع بأن التقشفات لا تؤدى إلى طريق الخلاص لكن هذا لا يعنى أننى أسلم نفسى لحياة الدعة والتخمة إماتة الحواس يا اخوانى وتعذيب النفس كالقرابين التى تقدم للآلهة لا تطهر من لم يتحرر من الخطأ " فصل الظهيرة والزهرة
    22- وفى جمع من الصحابة والمؤمنين حدث المعلم الكبير أن القرون والأجيال والأرض والكون والتغيرات أمور وهمية تشوه لنا دولاب الحقيقة الجبار لا تنسوا أيها الصحابة أنكم تملكون قدرة توازى قوة أعظم الأشياء إنها قدرة الحب وطيبة القلب والكمال فهذه تقربكم من الآلهة " فصل الظهيرة والزهرة
    وتعدد الألهة هو واحد من الأباطيل والأدلة على نفى ألوهية الآلهة المزعومة :
    1-أن يرى أى يعرف الكفار الله والمسلمين خلق الآلهة المزعومة فى الكون أى فى السموات والأرض وفى هذا قال تعالى بسورة لقمان "هذا خلق الله فأرونى ماذا خلق الذين من دونه "وقال بسورة الأحقاف "قل أرأيتم ما تدعون من دون الله أرونى ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك فى السموات "
    2-غفلة الآلهة المزعومة عن دعاء أتباعها بدليل أنهم لا يستجيبون لهم حتى يوم القيامة وفى هذا قال تعالى بسورة الأحقاف"ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون"
    3-أن الآلهة المزعومة لا تملك أى تعطى الناس رزقا أى نفعا وفى هذا قال بسورة العنكبوت "إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا " 4- أن الآلهة المزعومة لا تملك شىء فى الكون حتى لو كان قدرا ضئيلا وفى هذا قال بسورة فاطر "والذين يدعون من دونه ما يملكون من قطمير "
    5- أن الآلهة المزعومة لا تقدر على نفع أو إضرار الناس بشىء مصداق لقوله بسورة الأنبياء "أفتعبدون من دون الله مالا ينفعكم شيئا ولايضركم "
    6-أن الآلهة المزعومة ليس لها أرجل للمشى أو أيد للبطش أو أعين أو أذان للعلم والمراد ليس لها قدرة على شىء وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم فادعوهم فليستجيبوا لكم إن كنتم صادقين ألهم أرجل يمشون بها أم لهم أيد يبطشون بها أم لهم أعين يبصرون بها أم لهم أذان يسمعون بها "
    7- أن الآلهة المزعومة لا تقدر على نصر وهو حماية نفسها ولا غيرها وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "ولا يستطيعون لهم نصرا ولا أنفسهم ينصرون "
    8- أن الآلهة المزعومة وقت حياتها كانت تأكل وتشرب مثل غيرها من مخلوقات الله وفى هذا قال بسورة المائدة "ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام "
    9- أن الآلهة المزعومة التى دعت الناس كى يعبدوهم هم مثل فرعون سيدخلون النار وفى هذا قال تعالى بسورة الأنبياء "إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون "
    10- أن الله ليس له أولاد ولا زوجة حتى يكون له أولاد آلهة أو زوجة إلهة وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام "بديع السموات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة "
    الخرافة الخامسة:
    وجود علامات جسدية فى الرسول دلالة على كونه الرسول كما فى قولهم
    "11- ورأى السحرة على جسد الطفل الاثنتين والثلاثين شارة التى يعرف بها البوذايساتفا " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    هذه الخرافة متكررة فى العديد من الأديان وحتى الإسلام تمت نسبة نصوص باطلة له تختص بعلامة جسدية مثل خاتم النبوة
    هذه الخرافة ينفيها كون الرسل (ص) بشر وطلب الله منهم الاعتراف بهذه البشرية "قل إنما بشر مثلكم " فالناس لا يؤمنون بالرسول حتى ولو كانت به هذه العلامات
    الناس يحتاجون للشريعة التى تقنعهم وليس لعلامات جسدية لا تقدم ولا تؤخر وتاريخ الرسل يبين أن الرسل قبل محمد(ص) أتوا بالكثير من المعجزات ومع هذا تكرر التكذيب بهم من كل الأقوام عدا قوم يونس (ص) ولذا منع الله الآيات المعجزات عن محمد(ص) فقال "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون "
    الخرافة السادسة :
    غرفة تنام بها 500 امرأة ومعهن الآلات الموسيقية
    "29 .. بل استعان بخمسمائة راقصة وعازفة ومطربة ....30- وبعد هنيه خرج من غرفته ليدخل صدفة غرفة الراقصات النائمات هناك رأى الأمير النسوة على طبيعتهن دون تبرج أو تجميل وقد وقعت الآلات الموسيقية من أيديهن وسمع شخيرهن وصرير أسنان البعض منهن وقد انحسرت الثياب فاضحة عيوب الأجسام فلا لحاظ ساحرة ولا عيون فاتنة ولا تراتيل عذبة ورقصات رائعة وأسارير مغناجة وفاحت فى جو الغرفة راحة البشر المقززة وشعر الأمير أن ابتعاده عن الملذات الحسية قد ازداد " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    بالقطع هذه الغرفة لا تكون غرفة على الإطلاق ف500 سرير يحتاجون لمساحة أكثر من ألف متر مربع ولا توجد حجرة بهذه المساحة لأنه تحتاج لكم هائل من الأعمدة لحمل السقف
    الخرافة السابعة :
    كل الملذات نجاسة وهو قولهم :
    "31- . لقد احتقر الحكماء جميع الملذات التى تحدثنى عنها والتى هى ليست سوى هادمة كل لذة إنها محرمة ونجسة" فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    بالطبع الملذات منها الحلال ومنها الحرام ولو اعتبرنا هذا الكلام صحيحا فبوذا نفسه نجس ابن نجسة ابن نجس فهو أتى من ملذة جماع الوالد للوالدة ومن ثم طبقا لهذا الكلام فهو ابن حرام وهو كلام لا يقوله سوى المجانين لأننا لو تركنا لذة الجماع حلالا أو حراما لفنيت البشرية
    الخرافة الثامنة :
    انفتاح البوابة بلا فاتح فى قولهم :
    "32- وسار فى طريقه إلى حياة الهدى وهكذا انفتحت أمامه بوابة القصر الضخمة ومر بغير أن يشعر الحراس الغارقون فى سبات عميق ثم اختفى بين حجب الغابة السوداء " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    بالقطع لا يمكن أن تنفتح البوابة بلا فاتح وإنما لها فاتح خاصة أن الحراس كانوا راقدين أمامها وسيشعرون ببوابة القصر الضخمة وهى تنفتح سواء فاتح أو من غير فاتح
    الخرافة التاسعة :
    خصام الجوعى مع الشيطان والآلهة المزعومة فى قولهم :
    "9- ستة أعوام من الكفاح والصراع داخل نفس بشرية ..وكان الجائعون فى ساعات هذيانهم يصيحون ويتخاصمون مع الشيطان أحيانا ومع الألهة أحيانا أخرى " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    بالقطع الجوعى لا يعرفون شيطان من إله مزعوم ولا يتخاصمون وما يظهر لهم هو هلاوس سمعية وبصرية نتيجة حالة الهزال وفقر الدم التى يعانون منها والتى تجعل الإنسان يرى ويسمع ما لا وجود له حقيقة
    الخرافة العاشرة :
    خرافة الجهل سبب كل ألم وهى قوله :
    22- وبما أن سبب كل ألم هو الجهل فلا مناص من القضاء عليه للقضاء على الألم وبهذا تزول الرغبات المتولدة " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    ينفيها اختبار الله لنا بالألم كما قال تعالى "ونبلوكم بالخير والشر فتنة " والجهل ليس دوما سبب للشرور فالشرور وهى التكذيب بحكم الله قولا أو فعلا معظمها يصدر عن أنفس عارفة ولذا قال تعالى ""إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب"وقال " فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم" فالاختلاف المسبب للبغى وهو الظلم أى الشر يكون بعد معرفة العلم أى البينات أى أحكام الحق والباطل
    الخرافة الحادية عشر:
    "22- ونظر بوذا ونظر طويلا فى الموت ليرى من بعد أن أسباب الولادة والموت هى الجهل الذى هو المصدر المسموم لكل شر ألم من هذا الجهل تنبع الرغبة فى العيش التى تولد بدورها الأشكال العضوية فى حقول الإدراك الستة التى هى الحواس الخمس والعقل الذى هو يختصرها ويستوعبها هذه الحقول الستة تتصل بالعالم الخارجى ومن التماسها هذا تصدر الأحاسيس التى تنسج الشخصية مع التعلق بالأشياء المادية وتخلد الشخصية فى الولادات المتعاقبة محدثة الألم والشيخوخة والموت وبما أن سبب كل ألم هو الجهل فلا مناص من القضاء عليه للقضاء على الألم وبهذا تزول الرغبات المتولدة كذلك يزول إدراكنا الخاطىء للعالم الخارجى وننقذ أنفسنا من خطا الوهم والأنانية بوضعنا هذه النفس فوق الموت والتناسخ " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    خرافة الجهل سبب كل ألم ينفيها اختبار الله لنا بالألم كما قال تعالى "ونبلوكم بالخير والشر فتنة " والجهل ليس دوما سبب للشرور فالشرور وهى التكذيب بحكم الله قولا أو فعلا معظمها يصدر عن أنفس عارفة ولذا قال تعالى ""إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب"وقال " فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم" فالاختلاف المسبب للبغى وهو الظلم أى الشر يكون بعد معرفة العلم أى البينات أى أحكام الحق والباطل
    الخرافة الثانية عشر :
    خرافة القضاء على الجهل إيقاف للألم فى قولهم:
    "22- فلا مناص من القضاء عليه للقضاء على الألم وبهذا تزول الرغبات المتولدة كذلك يزول إدراكنا الخاطىء للعالم الخارجى وننقذ أنفسنا من خطا الوهم والأنانية بوضعنا هذه النفس فوق الموت والتناسخ " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    أحيانا يكون الجهل نعمة مثل العلم بالغيب فهو نقمة فمن يعرف موعد موته لن يعرف طعم الراحة وستظل كل حياته آلام بسبب معرفته باقتراب موته ومن يعرف أن رزقه المكتوب قليل سيظل معذبا طوال حياته بلا أمل فى كثرته ومثلا المريض الجاهل بمرضه يظل سعيدا طالما لم يعرف به ولكنه عندما يعرف بمرضه وعلاجه وتكلفته وما شاكل هذا تنقلب سعادته أو راحته لآلام مسامرة معنويا وجسديا ومن ثم فالجهل فى العديد من الأمور مصدر للخير وليس مصدرا للشر
    الخرافة الثالثة عشر :
    خرافة حقول الإدراك الستة فى قولهم :
    22- من هذا الجهل تنبع الرغبة فى العيش التى تولد بدورها الأشكال العضوية فى حقول الإدراك الستة التى هى الحواس الخمس والعقل الذى هو يختصرها ويستوعبها هذه الحقول الستة تتصل بالعالم الخارجى ومن التماسها هذا تصدر الأحاسيس التى تنسج الشخصية مع التعلق بالأشياء المادية وتخلد الشخصية فى الولادات المتعاقبة محدثة الألم والشيخوخة والموت " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    فمصادر الإدراك بالعالم الخارجى فيها ما هو خارج نطاق الحواس كالوحى الملقى فى القلب وكالأحلام التى تحدث وكل الحواس وحتى العقل نائم أثناء النوم كما أن الحواس ليست مصادر إدراك مؤكدة فى كل الأحوال فمثلا العين ترى السراب ماء رغم كونها سليمة ليس بها عيب ومثلا حاسة التذوق لا تعرف الطعم فى المرض
    الخرافة الرابعة عشر :
    الألم يصيب ما اتحد بالمادة فرغب فى شىء ولم يصل له فى قولهم :
    "22-.. أربع حقائق تقود إلى النرفانا إلى السلام الدائم الأولى تتعلق بالألم يصيب الألم كل ما اتحد بالمادة وامتزج بها يعتور الألم كل من يرغب فيما لا يقدر على بلوغه"" فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    بالطبع الآلام لا تصيب كل ما اتحد بالمادة باعتبار انقسام العالم لمادة وروح كما أن كل من رغب فى شىء ولم يصل له لا يصاب بالألم فهناك الكثيرون يريدون تحقيق العديد من الرغبات ومع هذا يرضون بما قسم الله لهم فلا يتألمون وإنما يسعون للنجاح ومن هنا صدرت المقولة "علينا أن نسعى وليس علينا إدراك النجاح "
    الخرافة الخامسة عشر :
    الألم متولد من الرغبة فى الحياة وهو قولهم
    "22-والثانية أن الألم متولد من الرغبة فى الحياة "" فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    بالقطع الألم لا يتولد من الرغبة فى الحياة على اختلاف أنواعها فمن يرغب فى حياة الجنة لا يتألم وإنما يقضى حياته مطمئن القلب كما قال تعالى "ألا بذكر الله تطمئن القلوب " وهى الحالة التى تطلبها البوذية وتسميها السكينة أو الغبطة أو النرفانا
    الخرافة السادسة عشر :
    الألم يتوقف باخضاع الشخصية كما فى قولهم
    "22-والحقيقة الثالثة هى أن الألم يتوقف عندما نخضع الشخصية ونسيطر عليها فهى مجموعة من الحركات المتتابعة وليست إلا كذلك "" فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    بالطبع إخضاع الشخصية مطلوب لله ولكن كلام بوذا هنا غير واضح لما نخضعها وحتى مع اخضاع الشخصية لله فى الدنيا فالآلام لا تتوقف لكونها اختبارات من الله كاختبار الجوع ونقص الثمرات والأنفس وفى هذا قال تعالى "ولنبلونكم بشىء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين"
    الخرافة السابعة عشر :
    وسيلة التخلص من الألم هى المسالك الثمانية فى قولهم :
    "22-أما الرابعة فهى لكى يتخلص الإنسان من الألم عليه أن يكون صاحب فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    وسيلة التخلص من الألم بصفات معينة يناقض إخضاع الشخصية فإما أن يكون الإخضاع الثمانية صفات أولا ومن ثم يكون تناقض فى عدد الحقائق وهو كونها ثلاثة لكون الاخضاع هو الثمانية أو يكون غيرها وساعتها يناقض الاخضاع الصفات الثمانية
    وبالطبع كما قلنا فالخضوع حتى لحكم الله فى الدنيا لا يعنى التخلص من المتاعب والأضرار الدنيوية كما قال تعالى ""ولنبلونكم بشىء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين"
    فالخلاص لا يكون إلا فى الجنة من كل الآلام
    الخرافة التاسعة عشر:
    حب ما يدب على الأرض كما فى قولهم:
    22-أما الرابعة فهى لكى يتخلص الإنسان من الألم عليه أن يكون صاحب فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    حب ما يدب على الأرض فقط فأين ذهب حب ما فى الماء وما فى جو السماء وهو يناقض امساك بوذا لسمكة كان يعذبها بعض النساك ورميها فى الماء إنقاذا لها
    والتغلب على كل شهوة هى خرافة أخرى فالإسلام لا يطال الإنسان بالتغلب على كل الشهوات وإنما على الشهوات المحرمة فقط لأن الشهوات المحللة وسيلة لدوام البشر على الأرض حتى يوم القيامة فشهوة الجماع هى خير حتى يبقى النسل ووشهوة الأكل وسيلة لاستبقاء حياة الناس
    الخرافة العشرون :
    تخليص الكائنات كلها من جحيم الدنيا فى قولهم :
    "22- ..وتابع بوذا قائلا :إننى أود أن أخلص جميع الكائنات من العودة إلى جحيم هذا الواقع ورفعها نحو النرفانا " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    الخطأ هنا تخليص كل الكائنات من جحيم الواقع وكأن الأنواع الأخرى اشتكت لبوذا حياتها التى لا نعرف هل هى سعيدة فيها أم لا ؟
    والتخليص هنا يبين جهل بوذا فالكائنات عندهم هى الحيوانات والإنسان وألغى بوذا النبات وكأنه ليس كان حى هو الأخر ومن اخترع تلك الحكاية وجد أن الحياة لا يمكن استمرار إلا باعتبار النباتات ميتة أو جمادات وليست كائنات وبالطبع النباتات كائنات ولو قال بالحفاظ عليها هى الأخرى لفنت الحياة بسبب المقولة المجنونة وهى تخليص الكائنات من جحيم الواقع الذى هو ارتباط الأنواع ببعضها فكل الكائنات طعام لبعضها ضمن دائرة أو سلسلة لا يمكن الفكاك منها فى الدنيا
    الخرافة الحادية والعشرون
    مقولة الغاء الفردية الإنسانية خاطئة فى قولهم :
    3-بعد بلوغه الإشراق قال المعلم إن القانون النابع منى عميق ومنير إنما يصعب إدراكه.. وحيث أهمل هذا القانون كل فكرة للفردية الإنسانية فقد أوقف كل وجود كما ألغى كل رغبة وحرر من كل الميول ومنه كل تكرار للولادة الذى يحرمنا النرفانا إذا علمت الناس هذا القانون فإنهم لن يفهموه وسأتعرض لشتائمهم " فصل الظهيرة والزهرة
    بالقطع إهمال قانون الفردية يبين مدى الجهل فى البوذية فإذا لم يكن هناك أفراد فلا يوجد بوذا أساسا لعدم وجود فرد اسمه بوذا وإنما هناك الجميع بوذا
    كما أنه يترتب على إلغاء الفردية أن الكل وصل للنرفانا لأن بوذا وصل لها وما دام واحد -وليس هناك واحد فيها – وصل فقد وصل الكل للغبطة والمفترض توقف كل الآلام
    الفردية الملغاة معناها أن بوذا هو أمه هو زوجته هو ابنه هو كل الناس وبالقطع يتنافى هذا مع اعتبار بوذا النساء كلهن خبيثات فاسدات
    المقولة هى مقولة مجنونة تعنى الخرافة الشهيرة الكل فى واحد والتى تعنى أن لا ثواب ولا عقاب وأن الحياة هى مجرد عبث ولهو
    الخرافة تعنى أن الرجل والمرأة عندما يتجامعا فالرجل يجامع نفسه والمرأة تجامع نفسها لكونها واحد
    الخرافة الثانية والعشرون:
    مقولة إلغاء كل الرغبات خاطئة فى قولهم :
    3-.. وحيث أهمل هذا القانون كل فكرة للفردية الإنسانية فقد أوقف كل وجود كما ألغى كل رغبة وحرر من كل الميول ومنه كل تكرار للولادة الذى يحرمنا النرفانا إذا علمت الناس هذا القانون فإنهم لن يفهموه وسأتعرض لشتائمهم " فصل الظهيرة والزهرة
    الخرافة تعنى أن على الناس إفناء بعضهم البعض بعدم تنفيذ رغبة الجماع وعدم تنفيذ رغبة الأكل وهو دعوة للانتحار الجماعة للإنسانية
    الخرافة الثالثة والعشرون :
    وجود رب أعلى فى قولهم :
    4-لقد عرف الحقيقة ولكن هل يعلمها واستغرق فى تأملاته العميقة إلى أن لاحت له رؤيا الرب الأعلى وسمع براهما يقول له يجب أن تمارس عقيدتك " فصل الظهيرة والزهرة
    بالطبع الاعتراف بوجود رب أعلى يعنى وجود أرباب أقل وهى فكرة تعدد الآلهة التى لو كانت موجود لانتصرت الآلهة على بعضها وفى هذا قال تعالى " وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض" ولدمر الكون وفسد بسبب صراع الآلهة كما قال تعالى ""لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا"
    الخرافة الرابعة والعشرون:
    إرسال بوذا للأنقياء فقط كما فى قولهم :
    4-لقد عرف الحقيقة ولكن هل يعلمها واستغرق فى تأملاته العميقة إلى أن لاحت له رؤيا الرب الأعلى وسمع براهما يقول له يجب أن تمارس عقيدتك ثم تابع الإله قوله هناك كائنات نقية من الأدران الأرضية وهى بحاجة لرسالتك كى تبلغ خلاصها إن عليك أن ترفع المخلوقات إلى ذروة الحقيقة فمن هناك يعرفون ما كان مخفيا عنهم عند السفح وبقى بوذا مترددا وشك فى الصوت الذى خاطبه إلا أن ذلك الصوت كرر على أذنى بوذا القول " فصل الظهيرة والزهرة
    ارسال بوذا للأنقياء يتعارض مع كون الرسالة للأوساخ فما فادى الرسالة إذا كانت لمن هم أنقياء لا يرتكبون الأخطاء
    السؤال ماذا سيصلح بوذا كانوا هم صالحين ؟
    بالطبع هذا جنون أخر من جنونات البوذية تخالف بها كل الديانات التى تأتى لاصلاح الفساد بينما هى أتت لكى لا تفعل شىء .
    الخرافة الخامسة والعشرون:
    الرسالة لا يستوعبها سوى الحيارى والشكاك فى قولهم:
    4-واستطرد المرسل يفكر فى الأمر فرأى الناس ثلاث فئات فئة فى الكذب وستبقى فيه وأخرى فى الحقيقة والثالثة فى الشك مثلهم فى ذلك كمثل رجل على ضفة يرى زهرة اللوتس التى نبتت فوق الماء والتى طفت على السطح والتى نبتت تحته وأنا سواء علمت أم لم أعلم القانون للذين هم فى الخطأ فلن يتلقاه ولن يستوعبه غير الحيارى والمتشككين " فصل الظهيرة والزهرة
    تناقض المثل مع التقسيم فقد قسم الناس ثلاثا والمثل جعبهم فتين واحدة فوق السطح طافية والأخرى تحت السطح
    والجنون هو أن من فى الحقيقة وهم قد انتهوا من معرفة الحق لن يستوعبوا الحقيقة إنه جنون التناقض فى الحقيقة ولا يعرفها ولا يستوعبها والمتشكك هو من سيصدق فكيف يصدق وهو متشكك حيران لم يهتد ؟
    جنون أخر
    الخرافة السادسة والعشرين :
    التعامل بنفس التعاطف مع كل الكائنات وبالمساواة كما فى قولهم
    7- فبادرهم بقوله " لا تدعونى باسمى لست بعد اليوم أمير السكياويين فأنا بوذا الذى يعتبر جميع الكائنات بنفس التعاطف ويعامل الجميع بالمساواة " فصل الظهيرة والزهرة
    التعامل بنفس التعاطف مع كل الكائنات محال لأن بوذا لو تعامل مع كل الموجودات بنفس التعامل فسيفنى هو جوعا ولو طبقنا خرافته فمعناها فناء الكائنات جميعا لو طبقت قانون المجنون وهو عدم إيذاء الكائن ومن ثم فالنباتات لن تأكلها الحيوانات والحيوانات لن تأكل بعضها ومن ثم يموت الكل ومن ثم فهذا القول هو جنون مطبق لو فعله الناس فهو دعوة للانتحار الجماعى
    الخرافة السابعة والعشرون :
    أنه طريقه له ثمانى مسالك وهى قولهم :
    "9-فقد وجدت بعد تفكير طويل طريقا وسطا يفتح العيون ويوقد العقل ويقود للراحة والمعرفة والإشراق والنرفانا إنه طريق بثمانية مسالك هى عقل سليم وحزم وقول وعمل وحياة وجهد وتفكير وتأمل " فصل الظهيرة والزهرة
    المسالك الثمانية مقولة خاطئة فالمسالك بعضها بمعنى واحد فالتفكير هو التأمل ويقوم به العقل السليم ومن ثم فالثلاثة بمعنى واحد كما أن العمل هو جهد ومن ثم فهما واحد كما أن الحزم نفسه وهو اتخاذ القرار فى النفس هو قول مما يعنى كونهما واحد ومن ثم فالمسالك ليست ثمانية
    الخرافة الثامنة والعشرون :
    الموجودات أمور وهمية فى قولهم :

    22- وفى جمع من الصحابة والمؤمنين حدث المعلم الكبير أن القرون والأجيال والأرض والكون والتغيرات امور وهمية تشوه لنا دولاب الحقيقة الجبار " فصل الظهيرة والزهرة
    جنون أخر من جنونات البوذية معناه أننا لا وجود لنا ولا وجود لأى شىء وهو يتناقض أساسا مع حديثه فإذا كان هو يتحدث واعظا لمن لا وجود لهم فهو مجرد مجنون لأن الأرض ومن عليها لا وجود لهم فى وجهة نظره
    الخرافة التاسعة والعشرون :
    إيمان الجميع ببوذا فى قولهم :
    24-وهكذا آمن بالدين الجديد امرأته ورجال الحاشية وتحقق بذلك القول القديم لهم إنى راحل لأخلص الذين أحبهم 25- ورأى السيد أن الجميع ينضوون تحت قانونه"" فصل الظهيرة والزهرة
    يتناقض مع كون قوم يونس (ص)هم الوحيدون الذين أمنوا جميعا برسالة رسولهم كما فى قوله تعالى ""فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس لما أمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزى فى الحياة الدنيا ومتعناهم إلى حين"
    الخرافة الثلاثون :
    أن القوة سلاح المخطئين كما فى قولهم
    25- فالقوة سلاح من هم على خطأ " فصل الظهيرة والزهرة
    تحريم للعنف يتناقض مع رد العدوان فى الإسلام فى قوله تعالى "ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم "ويتناقض مع مطالبة الله الله لنا بإعداد القوة فى قوله تعالى "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة "
    الخرافة الحادية والثلاثون :
    نسخ الصلاة لكونها غير مهمة فى قولهم :
    29- وسأل ياسا أيكون ذلك باتباعنا الوصايا المقدسة قال أجل وبلاشك فأنا أقول لا تقتل ولا تكذب وسيطر على أهوائك ولأجل هذا لا حاجة بنا للصلاة ودفع الأموال للبراهمة يكفى أن نعطى الفقراء ونعمل الخير دون تفرقة بين سائر المخلوقات " فصل الظهيرة والزهرة
    بالقطع نسخ بوذا فى السفر للصلاة هو جنون أخر فالصلاة هى مجرد تذكر لأحكام الدين من خلال قراءة بعضها فى الصلاة ومن ثم فمن يلغى الصلاة يلغى ددينه من ذاكرة الناس وهو جنون أخر مما فى البوذية من جنونات
    الخرافة الثانية والثلاثون :
    وصف النساء جميعا بالخبث والكيد فى قولهم :
    45- ما رأيك بالنساء أيها المعلم ؟ يا أناندا يجب على الرهبان الابتعاد عنهم فهن خبيثات وكيدهن عظيم وعلينا أن لا ننظر إليهن ولا نكلمهن ونأخذ حذرنا منهن واستدعته ذات يوم مها برجابتى قائلة منذ آمنت بك وجدت الطمأنينة وإنى أرجوك أن تدخل فى الجماعة جميع النساء ليجدن السلام ولم يقبل المعلم رغم إلحاها وإلحاح أناندا إنما شاء للمرأة أن تبقى فى بيتها دون أن تحيا حياة الرهبان ومن الممكن لها الحصول على الخلاص ما دامت تتبع وصايا قلبها لكنه قبل أخيرا أن تتكون جماعة الراهبات المؤمنات " فصل الظهيرة والزهرة
    السفر هنا يجعل النساء خارج جنة بوذا حتى ولو كن مؤمنات به وهو جنون فإذا كان يعتقد هذا الاعتقاد فلماذا دعاهن ولماذا قبل المؤمنات به ؟
    خبل أخر
    تناقضات سفر بوذا
    "30- ..وردد على نفسه إننى صاحب رسالة على أن أبلغها يجب على إنقاذ جميع المخلوقات " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    الرجل هنا صاحب رسالة يعرفها وسيبلغها لإنقاذ الخلق وهو يناقض كلامه فى عدم معرفته بالبحث عن الرسالة والسلام فى قولهم "31 "وإننى لن أتخلى عن رسالتى وعن التفتيش عن السلام الدائم فيها وعن طريق الخلاص " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    "1-كان سيذراتا قد ابتعد حوالى عشرة فراسخ عن القصر كان بلغ بلاد الملاويين إلى قرية تدعى أنومانريا هناك أبعد سذراتا مرافقيه وأصبح وحيدا " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    الكلام هنا يدل على وجود مرافقين من القصر له وهو ما يناقض خروجه وحده من القصر فى نهاية الفصل الأول"32- وسار فى طريقه إلى حياة الهدى وهكذا انفتحت أمامه بوابة القصر الضخمة ومر بغير أن يشعر الحراس الغارقون فى سبات عميق ثم اختفى بين حجب الغابة السوداء " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    29- "وما هى الجنة ؟ أجاب إذا احترمت الوصايا فإنك بدلا من أن تعود للتناسخ وتولد مرة أخرى على هذه الأرض تولد فى اللانهاية حيث الغبطة " فصل الظهيرة والزهرة
    نلاحظ تناقضا داخليا فالمحترم للوصايا لا يولد على الأرض مرة أخرى ومع هذا يولد فى اللانهاية وهى فى الأرض أيضا حيث الغبطة بدليل أنه لما سئل عن مكان وجود النرفانا وهى الغبطة قال فى كل مكان وهو قولهم
    35-وأين النرفانا ؟قال فى كل مكان أجاب بوذا وحيث نطيع الناموس " فصل الظهيرة والزهرة
    29- وعلى المادة وبعد أن انتهوا من الأكل راح بوذا يشرح للحاضرين بعض فصول القانون قال إن المعرفة تتكون من الحواس الخمس والعالم الخارجى والإنسان مزيج من جسم مادى وقوة روحية تحرروا من الجسم المادى لتبلغوا الكمال " فصل الظهيرة والزهرة
    هنا المعرفة تتكون من الحواس الخمس والعالم الخارجى وهو يناقض كون حقول المعرفة هى الحواس الخمس والعقل فالعالم الخارجى غير العقل فالعقل والحواس هم من يتعاملون مع العالم الخارجى فى قولهم :
    22- ونظر بوذا ونظر طويلا فى الموت ليرى من بعد أن أسباب الولادة والموت هى الجهل الذى هو المصدر المسموم لكل شر ألم من هذا الجهل تنبع الرغبة فى العيش التى تولد بدورها الأشكال العضوية فى حقول الإدراك الستة التى هى الحواس الخمس والعقل الذى هو يختصرها ويستوعبها هذه الحقول الستة تتصل بالعالم الخارجى " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    "11- لكنها نجت- أى الأرنبة- إذ ضحت بحياتها محبة للأخرين لا تنسوا أن المحبة والإحسان هما أقوى قوى العالم " فصل الظهيرة والزهرة
    هنا أعظم القوى قوتين المحبة والإحسان وهو يناقض كونها قوة واحدة قدرة الحب أو ثلاثة قدرة الحب وطيبة القلب والكمال فى قولهم :
    22- وفى جمع من الصحابة والمؤمنين حدث المعلم الكبير أن القرون والأجيال والأرض والكون والتغيرات أمور وهمية تشوه لنا دولاب الحقيقة الجبار لا تنسوا أيها الصحابة أنكم تملكون قدرة توازى قوة أعظم الأشياء إنها قدرة الحب وطيبة القلب والكمال فهذه تقربكم من الآلهة " فصل الظهيرة والزهرة
    "22-.. أما الرابعة فهى لكى يتخلص الإنسان من الألم عليه أن يكون صاحب فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    نلاحظ أن المسالك الثمانية هنا وهى فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " تختلف فى بعضها عن المسالك الثمانية فى قولهم :
    "9-فقد وجدت بعد تفكير طويل طريقا وسطا يفتح العيون ويوقد العقل ويقود للراحة والمعرفة والإشراق والنرفانا إنه طريق بثمانية مسالك هى عقل سليم وحزم وقول وعمل وحياة وجهد وتفكير وتأمل " فصل الظهيرة والزهرة
    والاختلاف هو فى التأمل والعقل والجهد والحياة فى الثانية وفى الأولى الحب أو الطمأنينة والتحرر من الغضب والتغلب على الشهوة وبهذا يكون هناك12 مسلك فالمتفق عليهم 4 وهناك8 مختلفين بين النصين
    "9-فقد وجدت بعد تفكير طويل طريقا وسطا يفتح العيون ويوقد العقل ويقود للراحة والمعرفة والإشراق والنرفانا إنه طريق بثمانية مسالك هى عقل سليم وحزم وقول وعمل وحياة وجهد وتفكير وتأمل " فصل الظهيرة والزهرة
    نلاحظ هنا تناقض داخلى فالتفكير والتأمل ليسا شيئين مختلفين وإنما شىء واحد وكلاهما نابع من العقل السليم ومن ثم فالثلاثة أو الاثنين واحد وهو ما يعنى عدم وجود 8 مسالك وإنما 5 أو 6 مسالك أو أقل لأن الحزم نابع من العقل هو الأخر
    22-.. أما الرابعة فهى لكى يتخلص الإنسان من الألم عليه أن يكون صاحب فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    نلاحظ هنا تناقضا داخليا وهو اعتبار الفكر السليم غير الفكر النقى واعتبار المسلك القويم غير الكلام الصادق والتغلب على الشهوة فالمسلك القويم هو اتفاق الأقوال من الحق والعمل بالحق بالتغلب على الشهوات المحرمة
    29- "وما هى الجنة ؟ أجاب إذا احترمت الوصايا فإنك بدلا من أن تعود للتناسخ وتولد مرة أخرى على هذه الأرض تولد فى اللانهاية حيث الغبطة " فصل الظهيرة والزهرة
    هنا سبب الغبطة أى النرفانا الحياة المستقيمة وهو ما يناقض كون سبب التخلص من العذاب والوصول للغبطة هو التخلص من الأنانية والرغبات فى قولهم :
    33- "نعم الجواب يا أصدقائى اجلسوا الآن واستمعوا إلى الولادة ألم والوقوع فى براثن الأمراض ألم ثم الناس والموت ألم ولا يمكن التخلص من العذاب إلا بالتخلص من الأنانية والرغبات " فصل الظهيرة والزهرة
    والحياة المستقيمة لا تتنافى مع إشباع الرغبات بالحلال فمثلا الرغبة الجنسية لو لم تشبه لما أتى لبوذا نفسه هو وغيره للحياة والرغبة فى الأكل والغذاء لو لم تشبع لفنى البشر بسبب هذا وهى الحقيقة التى وصل لها بقوله :
    14- بلغت الحل الوسط الصحيح أيها الزملاء سأعيش بتغذية جسمى كى أتمكن من متابعة الخط الذى رسمته والسير على الطريق التى أردتها لنفسى " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    وما سبق من الحياة المستقيم والتخلص من الأنانية والرغبات يناقض كون سبب الوصول للغبطة وهى النرفانا نزع الكبرياء وتحريرها من الأدران فى قولهم :
    46 وقال المعلم من نزع من نفسه الكبرياء وحررها من الأدران حسدته الآلهة على غبطته الكبرى " فصل الظهيرة والزهرة
    ونزع الكبرياء والتحرر من الأدران لا يوجد تعريف له فى سفر بوذا وكذا الأدران إلا عدم قتل الكائنات الحياة وعدم الكذب
    وما سبق من كون سبب الوصول للنرفانا واحد وهم إما الحياة المستقيمة أو التخلص من الأنانية والرغبات أو نزع الكبرياء يناقض وجود 4 أسباب أى حقائق تقود لـــ8 مسالك هى فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب فى قولهم :
    "22-.. أربع حقائق تقود إلى النرفانا إلى السلام الدائم الأولى تتعلق بالألم يصيب الألم كل ما اتحد بالمادة وامتزج بها يعتور الألم كل من يرغب فيما لا يقدر على بلوغه والثانية أن الألم متولد من الرغبة فى الحياة والحقيقة الثالثة هى أن الألم يتوقف عندما نخضع الشخصية ونسيطر عليها فهى مجموعة من الحركات المتتابعة وليست إلا كذلك أما الرابعة فهى لكى يتخلص الإنسان من الألم عليه أن يكون صاحب فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    وما سبق ينافى وجود مسلك واحد وهو تطهير الضمير فى قولهم :
    "11- طهروا ضمائركم فتتخلصوا من دولاب التناسخ " فصل الظهيرة والزهرة
    كما ينافى وجود مسلك أخر مغاير وهو التحرر من الجسم
    - وعلى المادة وبعد أن انتهوا من الأكل راح بوذا يشرح للحاضرين بعض فصول القانون قال إن المعرفة تتكون من الحواس الخمس والعالم الخارجى والإنسان مزيج من جسم مادى وقوة روحية تحرروا من الجسم المادى لتبلغوا الكمال " فصل الظهيرة والزهرة
    "22-.. أربع حقائق تقود إلى النرفانا إلى السلام الدائم الأولى تتعلق بالألم يصيب الألم كل ما اتحد بالمادة وامتزج بها يعتور الألم كل من يرغب فيما لا يقدر على بلوغه والثانية أن الألم متولد من الرغبة فى الحياة والحقيقة الثالثة هى أن الألم يتوقف عندما نخضع الشخصية ونسيطر عليها فهى مجموعة من الحركات المتتابعة وليست إلا كذلك أما الرابعة فهى لكى يتخلص الإنسان من الألم عليه أن يكون صاحب فكر سليم وكلام صادق ومسلك قويم وفكر نقى وروح فى سلام واطمئنان يجب أن يحب كل ما يدب على الأرض ويتغلب على كل شهوة وستحرر من كل غضب " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    وسيلة التخلص من الألم بصفات معينة يناقض اخضاع الشخصية فإما أن يكون الاخضاع الثمانية صفات أولا ومن ثم يكون تناقض فى عدد الحقائق وهو كونها ثلاثة لكون الاخضاع هو الثمانية أو يكون غيرها وساعتها يناقض الاخضاع الصفات الثمانية
    4-واستطرد المرسل يفكر فى الأمر فرأى الناس ثلاث فئات فئة فى الكذب وستبقى فيه وأخرى فى الحقيقة والثالثة فى الشك مثلهم فى ذلك كمثل رجل على ضفة يرى زهرة اللوتس التى نبتت فوق الماء والتى طفت على السطح والتى نبتت تحته وأنا سواء علمت أم لم أعلم القانون للذين هم فى الخطأ فلن يتلقاه ولن يستوعبه غير الحيارى والمتشككين " فصل الظهيرة والزهرة
    تناقض المثل مع التقسيم فالمثل قسم الناس ثلاث فئات" فرأى الناس ثلاث فئات" ومع هذا النبات مقسم لقسمين وليس لثلاث وهم من فوق الماء أى من طفى على السطح والثانى من نبت تحت الماء ونلاحظ تناقض فى استيعاب القانون من قبل الناس فمع أن من فى الحقيقة يستوعبون القانون ووصلوا له إلا أن الحيارى وحدهم هم من يستوعبون القانون وهو تناقض فهناك فئتين تستوعبان الحقيقة وليس فئة واحدة
    7- ورد المعلم موضحا قد يصدف أن تمس قدمك حبلا فتظنه حية فيملأ الرعب شغاف قلبك إلا أنك سرعان ما تبتهج عندما تعرف خطأك إذ أن خوفك كان فى جهلك وتوهمك حتى إذا عرفت أنك وطئت حبلا لا حية وعرفت الحقيقة وجدت هناك واطمئنانك تلك هى حالة الإنسان الذى يعرف وهم الشخصية ويعرف من ثم أن سبب آلامه هو شىء يشبه الطيف الذى يمر بالأحلام " فصل الظهيرة والزهرة
    هنا اعتراف بالفردية من خلال الاعتراف بحالة الإنسان الذى يعرف وهم الشخصية وهو ما يوافق أقوالهم :
    "11- سئل عما يحدث للمجرم فأجاب إن القاتل يعاقب فى الدنيا بأن يعود للحياةيتناسخ لقد جعلت الآلهة من الأرض جحيما أو مكانا لألم لكن حياة الفرد الروحية طويلة" فصل الظهيرة والزهرة
    فى النص اعتراف بالفردية بقوله"لكن حياة الفرد الروحية طويلة" وكذلك الاعتراف بالأنانية فى قولهم:
    22-كذلك يزول إدراكنا الخاطىء للعالم الخارجى وننقذ أنفسنا من خطا الوهم والأنانية بوضعنا هذه النفس فوق الموت والتناسخ " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    "9-أما الآن فقد بلغت أسمى درجات المعرفة وأملها وإننى ألاقى هذه المرة ولادتى الأخيرة على الأرض إذ بتحررى من الألم قد أزلت التقمص ولن أولد مرة أخرى بعد هذا لقد منعت عودتى للحياة لأدخل فى السكينة الدائمة فى النرفانا " فصل الظهيرة والزهرة
    خلاص بوذا وحده بالنرفانا ينافى إلغاء الفردية ففرد واحد يصل معه الجميع طبقا لخرافة إلغاء الفردية
    "11-وفى تلك الليلة ذاتها جمع بوذا المؤمنين .. وسأله أصغرهم عما يقصده بحيواته السابقة فأجابه المرسل المحترم إن الإنسان مركب من جسم وروح يفنى الجسم فقط وتبقى النفس ويطول عمرها وتعيش فى كثير من الأجساد متعذبة هامة على الأرض حتى تنتقى وتكمل وعندئذ ترتفع إلى نرفانا إن المآسى التى تصيب الإنسان الصالح هى نتيجة الأخطاء التى ارتكبها فى إحدى حيواته السابقة " فصل الظهيرة والزهرة
    وإيمانه باصابة كل إنسان بالمصاب نتيجة أخطاءه ينافى إلغاء فكرة الفردية لأأن المصاب عقاب للفرد الذى ارتكبها
    والأقوال السابقة وغيرها فى السفر تعترف بالفردية ومع هذا اعتبر السفر أن قانون البوذية الذى اكتشفه بوذا هو إلغاء الفردية فى قولهم :
    3-بعد بلوغه الإشراق قال المعلم إن القانون النابع منى عميق ومنير إنما يصعب إدراكه.. وحيث أهمل هذا القانون كل فكرة للفردية الإنسانية فقد أوقف كل وجود كما ألغى كل رغبة وحرر من كل الميول ومنه كل تكرار للولادة الذى يحرمنا النرفانا إذا علمت الناس هذا القانون فإنهم لن يفهموه وسأتعرض لشتائمهم " فصل الظهيرة والزهرة
    "9- ماذا هى الحقيقة الولادة والشيخوخة والمرض والموت ألم وألم هو الانفصال عن من نحب وكذلك الرغبة التى لم تشبع باختصار إن العناصر الخمسة التى تربطكم بالحياة هى ألم وهذه هى الحقيقة عن الألم إنه تعطش للفرح وللرغبة التى تولد مرارة التناسخ " فصل الظهيرة والزهرة
    نرى هنا تناقض عددى فى العناصر الخمسة التى هى أربعة فقد قال "العناصر الخمسة " وعد أربعة هى الولادة والشيخوخة والمرض والموت أو عد 6 هى الولادة والشيخوخة والمرض والموت ألم وألم هو الانفصال عن من نحب وكذلك الرغبة التى لم تشبع
    22- ونظر بوذا ونظر طويلا فى الموت ليرى من بعد أن أسباب الولادة والموت هى الجهل الذى هو المصدر المسموم لكل شر ألم " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    هنا سبب الألم هو الجهل وهو يناقض كون سببه الأخطاء فى قولهم :
    22- فالأخطاء تولد الأحزان والآلام "
    وكلاهما يناقضان أن سبب ولادة الألم هو الرغبة فى الحياة "22-.. والثانية أن الألم متولد من الرغبة فى الحياة " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    29- وسأل ياسا أيكون ذلك باتباعنا الوصايا المقدسة قال أجل وبلاشك فأنا أقول لا تقتل ولا تكذب وسيطر على أهوائك ولأجل هذا لا حاجة بنا للصلاة ودفع الأموال للبراهمة يكفى أن نعطى الفقراء ونعمل الخير دون تفرقة بين سائر المخلوقات " فصل الظهيرة والزهرة
    نلاحظ تناقضا داخليا فمن ضمن الوصايا المقدسة الصلاة لله ومع هذا نسخها بوذا ولم يعتبرها من ضمن الوصايا
    " 20- ولما بلغ بوذا الإشراق ووصل إلى الاستنارة والعرفان تفوه بهذه الأقوال : تابعت دورة التولدات العديدة والمتكررة أبدا دون إبطاء ولا كلل وبحثت دون هوادة ولا راحة عن أسباب التناسخ أو التولد الذى يتكرر ويتكرر وتساءلت لماذا العودة إلى الحياة بعد الموت فوجدت أن هذا شر واكتشفت المسبب إن بانى هذا البيت لن يبقى بعد الآن بيوتا أى حيوات جديدة فالقلب الذى صار حرا قد استأصل كل رغبة " فصل أسوار شروق الشمس وضحاها
    التناسخ سبب زواله هنا استئصال كل رغبة وهو ما يخالف أن سبب التخلص من التناسخ هو تطهير الضمير فى قولهم:
    "11- طهروا ضمائركم فتتخلصوا من دولاب التناسخ " فصل الظهيرة والزهرة

    المرأة فى سفر بوذا
    سفر بوذا فى أوله يحكى حكاية أم وهى امرأة من النسوة ومع هذا فهى امرأة مختارة من الله وفى هذا قال السفر :
    "10- .. أما أنت أيتها الأم المفضلة من البشر فقرى عينا " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    فهنا أم بوذا لم توصف بالخبث وإنما وصفت بأنها أم مفضلة ومع هذا فنجد أن بوذا يصف النساء كلهن بالخبث والكيد فى قولهم
    45- ما رأيك بالنساء أيها المعلم ؟ يا أناندا يجب على الرهبان الابتعاد عنهم فهن خبيثات وكيدهن عظيم وعلينا أن لا ننظر إليهن ولا نكلمهن ونأخذ حذرنا منهن " فصل الظهيرة والزهرة
    ومن ثم فالنساء كلهن عند بوذا حيل سفره فاسدات ومع هذا فقد آمنت به بعض النساء مثل مهابرجابتى كما قولهم :
    واستدعته ذات يوم مها برجابتى قائلة منذ آمنت بك وجدت الطمأنينة وإنى أرجوك أن تدخل فى الجماعة جميع النساء ليجدن السلام ولم يقبل المعلم رغم إلحاحها وإلحاح أناندا إنما شاء للمرأة أن تبقى فى بيتها دون أن تحيا حياة الرهبان ومن الممكن لها الحصول على الخلاص ما دامت تتبع وصايا قلبها لكنه قبل أخيرا أن تتكون جماعة الراهبات المؤمنات " فصل الظهيرة والزهرة
    والمفترض طبقا لذلك هو أن الرجل لا يريد نساء فى ديانته
    ولكن طبقا للنص وجد الرجل أخيرا أن ديانته التى تنبأ أن تبقى500 عام لا يمكن أن تبقى بلا نساء لأن الرجال الذين يؤمنون به سيموتون ويموت دينه معهم ومن ثم قبل بوجود الراهبات المؤمنات

    تشابهات سفر بوذا مع العهد الجديد
    من يقرأ سفر بوذا يجد أن أشبه الكتب المقدسة عند أصحابها به هو العهد الجديد الذى يطلقون عليه الإنجيل ولذا عندما ترجمنه النصارى ترجموه تحت اسم إنجيل بوذا وليس سفر بوذا بسبب التشابه الكبير فى الأحداث التى مر بها الرجلين وحتى فى أقوالهم ولكن مع هذا توجد فروق واسعة بين الدينين وهو ليس مجال الحديث هنا .
    التشابهات بالطبع لا يمكن أن تكون هى هى ولكنها تشابهات فى شىء معين قد أراه أنا تشابها وقد يراه غيرى اختلافا ومن ثم فالمعول فى هذا هو اقتناع القارىء بما يقرأ أو عدم اقتناعه .
    التشابهات:
    "4-..ثم دون أن يقرع الباب دخل غرفتها أربعة ملوك واقتربوا من سريرها .. حتى تركوها تحت أفياء شجرة فينانة ...ثم تقدم منها أربع ملكات رائعات يحملن فى أيديهن صناديق مملوءة بزخارف الثياب ... " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    تشابه مع قصة مريم والملاك والدخول دون قرع للباب حيث اضطربت مريم لرؤيته لدخوله من غير قرع فى قول العهد الجديد
    26وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ، 27إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُل مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ. 28فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ:«سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ». 29فَلَمَّا رَأَتْهُ اضْطَرَبَتْ مِنْ كَلاَمِهِ، وَفَكَّرَتْ:«مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هذِهِ التَّحِيَّةُ!» 30فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ:«لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ. 31وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْنًا وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. 32هذَا يَكُونُ عَظِيمًا، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ، 33وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ».
    7- وعندما شعرت ماياشفى باقتراب الوضع رجت زوجها أن يسنح لها بالذهاب لمنزل أهلها وفى الطريق فى إحدى خمائل قرية لومبينى قرب كبيلا فستو شعرت بآلام الوضع وفى خيمة من الأشجار التى تعانقت فورا لتظللها وفوق بساط من الأعشاب التى شكلت للسيدة سريرا رقيقا وضعت الرائعة طفلها بينما كانت تمد ذراعها لتهز شجر البنيان القريبة " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    تشابه مع قصة مريم والولادة فى مكان بعيد عن الناس فى قولهم فى العهد الجديد :
    39فَقَامَتْ مَرْيَمُ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ وَذَهَبَتْ بِسُرْعَةٍ إِلَى الْجِبَالِ إِلَى مَدِينَةِ يَهُوذَا
    6وَبَيْنَمَا هُمَا هُنَاكَ تَمَّتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ. 7فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ.
    "9-..وفى تلك الغابة بالذات كان القديس أسيتا يعيش حياة نسك ورهبنة كان برهميا ورعا سمع فى إحدى لياليه أناشيد دينية وترتيلات فى السماء ثم سمع صوتا يعلن مولد الطفل الذى ينقذ العالم عند ذلك هب الزاهد نحو الطريق الذى كانت ترشده إليه العصافير والمؤدى إلى كبيلا فستو حيث أخبروه عن ميلاد فرد جديد من أسرة الغوتاميين " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    يوجد تشابه بين حكاية يسوع فى العهد الجديد والنص فبدلا من الثلاثة المجوس هنا ناسك وبدلا من النجم العصافير وصوت من السماء يشبه صوت من السماء فى قولهم فى الغهد الجديد:
    8وَكَانَ فِي تِلْكَ الْكُورَةِ رُعَاةٌ مُتَبَدِّينَ يَحْرُسُونَ حِرَاسَاتِ اللَّيْلِ عَلَى رَعِيَّتِهِمْ، 9وَإِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ وَقَفَ بِهِمْ، وَمَجْدُ الرَّبِّ أَضَاءَ حَوْلَهُمْ، فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا. 10فَقَالَ لَهُمُ الْمَلاَكُ:«لاَ تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: 11أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ. 12وَهذِهِ لَكُمُ الْعَلاَمَةُ: تَجِدُونَ طِفْلاً مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ». 13وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ الْمَلاَكِ جُمْهُورٌ مِنَ الْجُنْدِ السَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ اللهَ وَقَائِلِينَ: 14«الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».
    1وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ 2قَائِلِينَ:«أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ». 3فَلَمَّا سَمِعَ هِيرُودُسُ الْمَلِكُ اضْطَرَبَ وَجَمِيعُ أُورُشَلِيمَ مَعَهُ. 4فَجَمَعَ كُلَّ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَكَتَبَةِ الشَّعْب، وَسَأَلَهُمْ:«أَيْنَ يُولَدُ الْمَسِيحُ؟» 5فَقَالُوا لَهُ:«فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ. لأَنَّهُ هكَذَا مَكْتُوبٌ بِالنَّبِيِّ: 6وَأَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمٍ، أَرْضَ يَهُوذَا لَسْتِ الصُّغْرَى بَيْنَ رُؤَسَاءِ يَهُوذَا، لأَنْ مِنْكِ يَخْرُجُ مُدَبِّرٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيلَ».
    7حِينَئِذٍ دَعَا هِيرُودُسُ الْمَجُوسَ سِرًّا، وَتَحَقَّقَ مِنْهُمْ زَمَانَ النَّجْمِ الَّذِي ظَهَرَ. 8ثُمَّ أَرْسَلَهُمْ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ، وَقَالَ:«اذْهَبُوا وَافْحَصُوا بِالتَّدْقِيقِ عَنِ الصَّبِيِّ. وَمَتَى وَجَدْتُمُوهُ فَأَخْبِرُونِي، لِكَيْ آتِيَ أَنَا أَيْضًا وَأَسْجُدَ لَهُ». 9فَلَمَّا سَمِعُوا مِنَ الْمَلِكِ ذَهَبُوا. وَإِذَا النَّجْمُ الَّذِي رَأَوْهُ فِي الْمَشْرِقِ يَتَقَدَّمُهُمْ حَتَّى جَاءَ وَوَقَفَ فَوْقُ، حَيْثُ كَانَ الصَّبِيُّ. 10فَلَمَّا رَأَوْا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحًا عَظِيمًا جِدًّا. 11وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَبًا وَلُبَانًا وَمُرًّا. 12ثُمَّ إِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِمْ فِي حُلْمٍ أَنْ لاَ يَرْجِعُوا إِلَى هِيرُودُسَ، انْصَرَفُوا فِي طَرِيق أُخْرَى إِلَى كُورَتِهِمْ.
    "10- .. أما أنت أيتها الأم المفضلة من البشر فقرى عينا " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    هذا قول أسيتا وهو يشبه اصطفاء مريم فى قول العهد الجديد على لسان الملاك :
    26وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ، 27إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُل مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ. 28فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ:«سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ». لوقا 1
    والمراد قوله مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ وأيضا :
    42وَصَرَخَتْ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَتْ:«مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ وَمُبَارَكَةٌ هِيَ ثَمَرَةُ بَطْنِكِ!"لوقا1
    "10-.. وسموا الطفل سيذراتا وبقى على هذا الاسم حتى أطلق عليه لقب السكيمونى الذى يعنى السكياوى المنعزل " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    يشبه هذا تسميات يسوع عمانوئيل والناصرى وما شابه فى أقوالهم بالعهد الجديد :
    21فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ». 22وَهذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ: 23«هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.
    24فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْمِ فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ، وَأَخَذَ امْرَأَتَهُ. 25وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ."متى 1
    23وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ:«إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا» متى 2
    21فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ». 22وَهذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ: 23«هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا."متى1
    "11- ورأى السحرة على جسد الطفل الاثنتين والثلاثين شارة التى يعرف بها البوذايساتفا " فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    وجود علامات لولادة بوذا تشبه علامة ولادة يسوع فى الأقوال التالية :
    1وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ 2قَائِلِينَ:«أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ».
    9فَلَمَّا سَمِعُوا مِنَ الْمَلِكِ ذَهَبُوا. وَإِذَا النَّجْمُ الَّذِي رَأَوْهُ فِي الْمَشْرِقِ يَتَقَدَّمُهُمْ حَتَّى جَاءَ وَوَقَفَ فَوْقُ، حَيْثُ كَانَ الصَّبِيُّ. 10فَلَمَّا رَأَوْا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحًا عَظِيمًا جِدًّا. 11وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَبًا وَلُبَانًا وَمُرًّا. 12ثُمَّ إِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِمْ فِي حُلْمٍ أَنْ لاَ يَرْجِعُوا إِلَى هِيرُودُسَ، انْصَرَفُوا فِي طَرِيق أُخْرَى إِلَى كُورَتِهِمْ.
    "31- . لقد احتقر الحكماء جميع الملذات التى تحدثنى عنها والتى هى ليست سوى هادمة كل لذة إنها محرمة ونجسة" فصل الفجر والإصباح فى أسوار وميامر
    تحريم اللذات وهو الشهوات كلها يشبه كون الشهوات مصدر الخطايا كلها فى الأقوال التالية بالعهد الجديد :
    12إِذًا لاَ تَمْلِكَنَّ الْخَطِيَّةُ فِي جَسَدِكُمُ الْمَائِتِ لِكَيْ تُطِيعُوهَا فِي شَهَوَاتِهِ، 13وَلاَ تُقَدِّمُوا أَعْضَاءَكُمْ آلاَتِ إِثْمٍ لِلْخَطِيَّةِ، بَلْ قَدِّمُوا ذَوَاتِكُمْ للهِ كَأَحْيَاءٍ مِنَ الأَمْوَاتِ وَأَعْضَاءَكُمْ آلاَتِ بِرّ ِللهِ. 14فَإِنَّ الْخَطِيَّةَ لَنْ تَسُودَكُمْ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ.رسالة بولس لأهل روما6
    22أَنْ تَخْلَعُوا مِنْ جِهَةِ التَّصَرُّفِ السَّابِقِ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ الْفَاسِدَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ الْغُرُورِ،رسالة بولس لأهل أفسس 4
    14كَأَوْلاَدِ الطَّاعَةِ، لاَ تُشَاكِلُوا شَهَوَاتِكُمُ السَّابِقَةَ فِي جَهَالَتِكُمْ، رسالة بطرس الأولى 1
    18فَإِنَّهُمْ قَالُوا لَكُمْ: «إِنَّهُ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ سَيَكُونُ قَوْمٌ مُسْتَهْزِئُونَ، سَالِكِينَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ فُجُورِهِمْ». 19هؤُلاَءِ هُمُ الْمُعْتَزِلُونَ بِأَنْفُسِهِمْ، نَفْسَانِيُّونَ لاَ رُوحَ لَهُمْ."رسالة يهوذا
    "11- ..لكن الحليب محرم على النساك 12 وشرب السكيمونى وكذلك فعل فى اليوم الثانى والثالث و.. حتى استعاد قوته وتنشط جسمه " فصل أسار شروق الشمس وضحاها
    مخالفة بوذا لحياة النساك وشربه اللبن تشبه مخالفة يسوع التعاليم بانقاذ نفس فى السبت فى قول العهد الجديد :
    1فِي دلِكَ الْوَقْتِ ذَهَبَ يَسُوعُ فِي السَّبْتِ بَيْنَ الزُّرُوعِ، فَجَاعَ تَلاَمِيذُهُ وَابْتَدَأُوا يَقْطِفُونَ سَنَابِلَ وَيَأْكُلُونَ. 2فَالْفَرِّيسِيُّونَ لَمَّا نَظَرُوا قَالُوا لَهُ:«هُوَذَا تَلاَمِيذُكَ يَفْعَلُونَ مَا لاَ يَحِلُّ فِعْلُهُ فِي السَّبْتِ!» 3فَقَالَ لَهُمْ:«أَمَا قَرَأْتُمْ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ جَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ؟ 4كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذِي لَمْ يَحِلَّ أَكْلُهُ لَهُ وَلاَ لِلَّذِينَ مَعَهُ، بَلْ لِلْكَهَنَةِ فَقَطْ. 5أَوَ مَا قَرَأْتُمْ فِي التَّوْرَاةِ أَنَّ الْكَهَنَةَ فِي السَّبْتِ فِي الْهَيْكَلِ يُدَنِّسُونَ السَّبْتَ وَهُمْ أَبْرِيَاءُ؟ 6وَلكِنْ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ ههُنَا أَعْظَمَ مِنَ الْهَيْكَلِ! 7فَلَوْ عَلِمْتُمْ مَا هُوَ: إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً، لَمَا حَكَمْتُمْ عَلَى الأَبْرِيَاءِ! 8فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ أَيْضًا».
    9ثُمَّ انْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ وَجَاءَ إِلَى مَجْمَعِهِمْ، 10وَإِذَا إِنْسَانٌ يَدُهُ يَابِسَةٌ، فَسَأَلُوهُ قَائِلِينَ:«هَلْ يَحِلُّ الإِبْرَاءُ فِي السُّبُوتِ؟» لِكَيْ يَشْتَكُوا عَلَيْهِ. 11فَقَالَ لَهُمْ:«أَيُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ يَكُونُ لَهُ خَرُوفٌ وَاحِدٌ، فَإِنْ سَقَطَ هذَا فِي السَّبْتِ فِي حُفْرَةٍ، أَفَمَا يُمْسِكُهُ وَيُقِيمُهُ؟ 12فَالإِنْسَانُ كَمْ هُوَ أَفْضَلُ مِنَ الْخَرُوفِ! إِذًا يَحِلُّ فِعْلُ الْخَيْرِ فِي السُّبُوتِ!» 13ثُمَّ قَالَ لِلإِنْسَانِ:«مُدَّ يَدَكَ». فَمَدَّهَا. فَعَادَتْ صَحِيحَةً كَالأُخْرَى."متى12
    6- ثم تذكر مرافقيه الخمسة الذين تركوه بعد شكوكهم فى إيمانه ..متهيئا فى عزلته هذه للجهاد الروحى الذى عليه أن يؤديه فى بناريس مدينة الآلهة والمعابد " فصل الظهيرة والزهرة
    شك الحواريين الخمسة فى بوذا يشبه شك الحواريين فى يسوع فى القول التالى :
    31حِينَئِذٍ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«كُلُّكُمْ تَشُكُّونَ فِىَّ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنِّي أَضْرِبُ الرَّاعِيَ فَتَتَبَدَّدُ خِرَافُ الرَّعِيَّةِ. 32وَلكِنْ بَعْدَ قِيَامِي أَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ». 33فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ:«وَإِنْ شَكَّ فِيكَ الْجَمِيعُ فَأَنَا لاَ أَشُكُّ أَبَدًا». 34قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ دِيكٌ تُنْكِرُني ثَلاَثَ مَرَّاتٍ». 35قَالَ لَهُ بُطْرُسُ:«وَلَوِ اضْطُرِرْتُ أَنْ أَمُوتَ مَعَكَ لاَ أُنْكِرُكَ!» هكَذَا قَالَ أَيْضًا جَمِيعُ التَّلاَمِيذِ."متى21
    22"وسأله سوذودانا وما علينا أن نفعل؟ قال إنك تقدر على رفع مصيرك إلى مستوى الآلهة أو تخفضه حتى الدرك الأسفل " فصل الظهيرة والزهرة
    هنا اعتبر بوذا أن البشر من الممكن أن يصلو لمرتبة الآلهة المزعومة وهو نفس اعتراف يسوع بذلك فى قولهم بالعهد الجديد :
    34أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟ 35إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ، 36فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟ 37إِنْ كُنْتُ لَسْتُ أَعْمَلُ أَعْمَالَ أَبِي فَلاَ تُؤْمِنُوا بِي. 38وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ».يوحنا 10
    24-وهكذا آمن بالدين الجديد امرأته ورجال الحاشية وتحقق بذلك القول القديم لهم إنى راحل لأخلص الذين أحبهم 25- ورأى السيد أن الجميع ينضوون تحت قانونه"" فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه فى تخليص المحبين فى قول يسوع بالعهد الجديد :
    47وَإِنْ سَمِعَ أَحَدٌ كَلاَمِي وَلَمْ يُؤْمِنْ فَأَنَا لاَ أَدِينُهُ، لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لأُخَلِّصَ الْعَالَمَ. "يوحنا13
    ووصف بوذا بالسيد كيسوع كما فى أقوال العهد الجديد
    . فَقَالَ لَهُ ذَاكَ:«يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَغْسِلُ رِجْلَيَّ!» 7أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ» يوحنا13
    14فَإِنْ كُنْتُ وَأَنَا السَّيِّدُ وَالْمُعَلِّمُ قَدْ غَسَلْتُ أَرْجُلَكُمْ، فَأَنْتُمْ يَجِبُ عَلَيْكُمْ أَنْ يَغْسِلَ بَعْضُكُمْ أَرْجُلَ بَعْضٍ"يوحنا13
    26-"وهكذا فإن الوالد دعا المعلم لرفقته كى يتناولوا الطعام على مادة العشاء فى مقره فى بناريس " فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه مع العشاء الأخير فى النصرانية كما فى القول التالى :
    7وَجَاءَ يَوْمُ الْفَطِيرِ الَّذِي كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُذْبَحَ فِيهِ الْفِصْحُ. 8فَأَرْسَلَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا قَائِلاً:«اذْهَبَا وَأَعِدَّا لَنَا الْفِصْحَ لِنَأْكُلَ». 9فَقَالاَ لَهُ:«أَيْنَ تُرِيدُ أَنْ نُعِدَّ؟». 10فَقَالَ لَهُمَا:«إِذَا دَخَلْتُمَا الْمَدِينَةَ يَسْتَقْبِلُكُمَا إِنْسَانٌ حَامِلٌ جَرَّةَ مَاءٍ. اِتْبَعَاهُ إِلَى الْبَيْتِ حَيْثُ يَدْخُلُ، 11وَقُولاَ لِرَبِّ الْبَيْتِ: يَقُولُ لَكَ الْمُعَلِّمُ: أَيْنَ الْمَنْزِلُ حَيْثُ آكُلُ الْفِصْحَ مَعَ تَلاَمِيذِي؟ 12فَذَاكَ يُرِيكُمَا عِلِّيَّةً كَبِيرَةً مَفْرُوشَةً. هُنَاكَ أَعِدَّا». 13فَانْطَلَقَا وَوَجَدَا كَمَا قَالَ لَهُمَا، فَأَعَدَّا الْفِصْحَ.
    14وَلَمَّا كَانَتِ السَّاعَةُ اتَّكَأَ وَالاثْنَا عَشَرَ رَسُولاً مَعَهُ، 15وَقَالَ لَهُمْ:«شَهْوَةً اشْتَهَيْتُ أَنْ آكُلَ هذَا الْفِصْحَ مَعَكُمْ قَبْلَ أَنْ أَتَأَلَّمَ، 16لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ آكُلُ مِنْهُ بَعْدُ حَتَّى يُكْمَلَ فِي مَلَكُوتِ اللهِ». 17ثُمَّ تَنَاوَلَ كَأْسًا وَشَكَرَ وَقَالَ:«خُذُوا هذِهِ وَاقْتَسِمُوهَا بَيْنَكُمْ، 18لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ حَتَّى يَأْتِيَ مَلَكُوتُ اللهِ».
    19وَأَخَذَ خُبْزًا وَشَكَرَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلاً: «هذَا هُوَ جَسَدِي الَّذِي يُبْذَلُ عَنْكُمْ. اِصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي». 20وَكَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَ الْعَشَاءِ قَائِلاً:«هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي الَّذِي يُسْفَكُ عَنْكُمْ. 21وَلكِنْ هُوَذَا يَدُ الَّذِي يُسَلِّمُنِي هِيَ مَعِي عَلَى الْمَائِدَةِ. 22وَابْنُ الإِنْسَانِ مَاضٍ كَمَا هُوَ مَحْتُومٌ، وَلكِنْ وَيْلٌ لِذلِكَ الإِنْسَانِ الَّذِي يُسَلِّمُهُ!». 23فَابْتَدَأُوا يَتَسَاءَلُونَ فِيمَا بَيْنَهُمْ:«مَنْ تَرَى مِنْهُمْ هُوَ الْمُزْمِعُ أَنْ يَفْعَلَ هذَا؟». لوقا22
    ونلاحظ أن العشاء تم فى المدينة المقدسة لدى الاثنين فى بناريس مدينة المعابد والآلهة كما يقول سفر بوذا وأورشليم المدينة المقدسة فى العهد الجديد
    29- وتهامس اثنان إننا نعرف أنه جاحد وهاهو الآن يتحدث عن حياة أخرى فى الجنة فما تفسير ذلك وتابع بوذا وكأنه يرد عليهما "ربما قد نسيتما أنه لا قدرة لنا على معرفة المنظر الذى سنلقاه ونعجب به فى أعالى النرفانا " فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه مع علم يسوع بأحاديث الناس عنه دون سماع كسماعه لقول الكتبة فى أنفسهم وكذا قول الفريسيين فى الأقوال التالية
    1فَدَخَلَ السَّفِينَةَ وَاجْتَازَ وَجَاءَ إِلَى مَدِينَتِهِ. 2وَإِذَا مَفْلُوجٌ يُقَدِّمُونَهُ إِلَيْهِ مَطْرُوحًا عَلَى فِرَاشٍ. فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ إِيمَانَهُمْ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: «ثِقْ يَا بُنَيَّ. مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ». 3وَإِذَا قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ قَدْ قَالُوا فِي أَنْفُسِهِمْ: «هذَا يُجَدِّفُ!» 4فَعَلِمَ يَسُوعُ أَفْكَارَهُمْ، فَقَالَ:«لِمَاذَا تُفَكِّرُونَ بِالشَّرِّ فِي قُلُوبِكُمْ؟ 5أَيُّمَا أَيْسَرُ، أَنْ يُقَالَ: مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ، أَمْ أَنْ يُقَالَ: قُمْ وَامْشِ؟ 6وَلكِنْ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لابْنِ الإِنْسَانِ سُلْطَانًا عَلَى الأَرْضِ أَنْ يَغْفِرَ الْخَطَايَا». حِينَئِذٍ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ:«قُمِ احْمِلْ فِرَاشَكَ وَاذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ!» 7فَقَامَ وَمَضَى إِلَى بَيْتِهِ. 8فَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعُ تَعَجَّبُوا وَمَجَّدُوا اللهَ الَّذِي أَعْطَى النَّاسَ سُلْطَانًا مِثْلَ هذَا.
    9وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ، رَأَى إِنْسَانًا جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، اسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُ:«اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ. 10وَبَيْنَمَا هُوَ مُتَّكِئٌ فِي الْبَيْتِ، إِذَا عَشَّارُونَ وَخُطَاةٌ كَثِيرُونَ قَدْ جَاءُوا وَاتَّكَأُوا مَعَ يَسُوعَ وَتَلاَمِيذِهِ. 11فَلَمَّا نَظَرَ الْفَرِّيسِيُّونَ قَالُوا لِتَلاَمِيذِهِ:«لِمَاذَا يَأْكُلُ مُعَلِّمُكُمْ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ؟» 12فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَالَ لَهُمْ:«لاَ يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيبe بَلِ الْمَرْضَى. 13فَاذْهَبُوا وَتَعَلَّمُوا مَا هُوَ: إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً، لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ».متى9
    30-"ولم يمض أسبوع واحد حتى كان خمسون من أصدقاء ياسا قد دخلوا فى الدين الجديد ولما جمعهم المعلم المرسل قال لهم سوف تكونون أول المرسلين من قبلى والمبشرين بالدعوة .. فاذهبوا فى أرجاء الأرض وخلصوا العدد الأكبر من الكائنات .. واكسبوا الأنفس بالحب لا بالقوة والعنف عيشوا فى سلام احبوا بعضكم بعضا باركوا أخصامكم اصفحوا عن أعدائكم" فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه مع ارسال السبعين ووصايا يسوع لهم فى العهد الجديد فى القول التالى :
    1وَبَعْدَ ذلِكَ عَيَّنَ الرَّبُّ سَبْعِينَ آخَرِينَ أَيْضًا، وَأَرْسَلَهُمُ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلَى كُلِّ مَدِينَةٍ وَمَوْضِعٍ حَيْثُ كَانَ هُوَ مُزْمِعًا أَنْ يَأْتِيَ. 2فَقَالَ لَهُمْ:«إِنَّ الْحَصَادَ كَثِيرٌ، وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ. 3اِذْهَبُوا! هَا أَنَا أُرْسِلُكُمْ مِثْلَ حُمْلاَنٍ بَيْنَ ذِئَابٍ. 4لاَ تَحْمِلُوا كِيسًا وَلاَ مِزْوَدًا وَلاَ أَحْذِيَةً، وَلاَ تُسَلِّمُوا عَلَى أَحَدٍ فِي الطَّرِيقِ. 5وَأَيُّ بَيْتٍ دَخَلْتُمُوهُ فَقُولُوا أَوَّلاً: سَلاَمٌ لِهذَا الْبَيْتِ. 6فَإِنْ كَانَ هُنَاكَ ابْنُ السَّلاَمِ يَحُلُّ سَلاَمُكُمْ عَلَيْهِ، وَإِّلاَّ فَيَرْجعُ إِلَيْكُمْ. 7وَأَقِيمُوا فِي ذلِكَ الْبَيْتِ آكِلِينَ وَشَارِبِينَ مِمَّا عِنْدَهُمْ، لأَنَّ الْفَاعِلَ مُسْتَحِق÷ أُجْرَتَهُ. لاَ تَنْتَقِلُوا مِنْ بَيْتٍ إِلَى بَيْتٍ. 8وَأَيَّةَ مَدِينَةٍ دَخَلْتُمُوهَا وَقَبِلُوكُمْ، فَكُلُوا مِمَّا يُقَدَّمُ لَكُمْ، 9وَاشْفُوا الْمَرْضَى الَّذِينَ فِيهَا، وَقُولُوا لَهُمْ: قَدِ اقْتَرَبَ مِنْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ. 10وَأَيَّةُ مَدِينَةٍ دَخَلْتُمُوهَا وَلَمْ يَقْبَلُوكُمْ، فَاخْرُجُوا إِلَى شَوَارِعِهَا وَقُولُوا: 11حَتَّى الْغُبَارَ الَّذِي لَصِقَ بِنَا مِنْ مَدِينَتِكُمْ نَنْفُضُهُ لَكُمْ. وَلكِنِ اعْلَمُوا هذَا إنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مِنْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ. 12وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَكُونُ لِسَدُومَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالاً مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ ."متى10
    27«لكِنِّي أَقُولُ لَكُمْ أَيُّهَا السَّامِعُونَ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، 28بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ. 29مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا، وَمَنْ أَخَذَ رِدَاءَكَ فَلاَ تَمْنَعْهُ ثَوْبَكَ أَيْضًا. 30وَكُلُّ مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَخَذَ الَّذِي لَكَ فَلاَ تُطَالِبْهُ. 31وَكَمَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ افْعَلُوا أَنْتُمْ أَيْضًا بِهِمْ هكَذَا"لوقا6
    31-وبقى المعلم وحيدا يفكر وسمع هذا الصوت رغم ما كنت تقوله لحوارييك فإنك ما زلت مرتبطا بالسلاسل الإلهية والإنسانية ولن يمكن التخلص منى أبدا كان هذا هو مارا الشيطان اللعين الذى شاء اغواء المرسل الكريم وتحدث الأخبار هنا أن المعلم أجاب إبليس بقوله إننى تحررت منك أيها الرجيم .. أنا حررت قلبى من الألم " فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه مع اختبار الشيطان ليسوع كما فى العهد الجديد فى قولهم :
    1ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. 2فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيرًا. 3فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ:«إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزًا». 4فَأَجَابَ وَقَالَ:«مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ». 5ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ، 6وَقَالَ لَهُ:«إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ، فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ». 7قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«مَكْتُوبٌ أَيْضًا: لاَ تُجَرِّب الرَّبَّ إِلهَكَ». 8ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضًا إِبْلِيسُ إِلَى جَبَل عَال جِدًّا، وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا، 9وَقَالَ لَهُ: «أُعْطِيكَ هذِهِ جَمِيعَهَا إِنْ خَرَرْتَ وَسَجَدْتَ لِي». 10حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ». 11ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ، وَإِذَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ."متى4
    37- فليتبع كل منكم قلبه " فصل الظهيرة والزهرة
    اتباع القلب يشبع وجود الكنز فى القلب فى قول يسوع بالعهد الجديد :
    21لأَنَّهُ حَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكَ هُنَاكَ يَكُونُ قَلْبُكَ أَيْضًا "متى6
    37- كل الوسائل المتبعة للحصول على النعمة الدينية وكل الطقوس المتبعة للتقرب من الدين لا تساوى عشر المحبة التى تحرر القلب وتشع وتتألق وهى أفضل بكثير من تقديم القرابين والتضحيات فى المعابد " فصل الظهيرة والزهرة
    تعتمد البوذية فى هذا النص وعدد من النصوص الأخرى على المحبة حتى محبة الأعداء وهو ما يشبه وصايا يسوع فى العهد الجديد كما فى أقوالهم :
    اَلْمَحَبَّةُ فَلْتَكُنْ بِلاَ رِيَاءٍ. كُونُوا كَارِهِينَ الشَّرَّ، مُلْتَصِقِينَ بِالْخَيْرِ. 10وَادِّينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِالْمَحَبَّةِ الأَخَوِيَّةِ، مُقَدِّمِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فِي الْكَرَامَةِ. 11غَيْرَ مُتَكَاسِلِينَ فِي الاجْتِهَادِ، حَارِّينَ فِي الرُّوحِ، عَابِدِينَ الرَّبَّ، 12فَرِحِينَ فِي الرَّجَاءِ، صَابِرِينَ فِي الضَِّيْقِ، مُواظِبِينَ عَلَى الصَّلاَةِ، 13مُشْتَرِكِينَ فِي احْتِيَاجَاتِ الْقِدِّيسِينَ، عَاكِفِينَ عَلَى إِضَافَةِ الْغُرَبَاءِ. 14بَارِكُوا عَلَى الَّذِينَ يَضْطَهِدُونَكُمْ. بَارِكُوا وَلاَ تَلْعَنُوا. 15فَرَحًا مَعَ الْفَرِحِينَ وَبُكَاءً مَعَ الْبَاكِينَ."رسالة بولس لأهل روما 13
    8لاَ تَكُونُوا مَدْيُونِينَ لأَحَدٍ بِشَيْءٍ إِلاَّ بِأَنْ يُحِبَّ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، لأَنَّ مَنْ أَحَبَّ غَيْرَهُ فَقَدْ أَكْمَلَ النَّامُوسَ. 9لأَنَّ «لاَ تَزْنِ، لاَ تَقْتُلْ، لاَ تَسْرِقْ، لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ، لاَ تَشْتَهِ»، وَإِنْ كَانَتْ وَصِيَّةً أُخْرَى، هِيَ مَجْمُوعَةٌ فِي هذِهِ الْكَلِمَةِ:«أَنْ تُحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ». 10اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَصْنَعُ شَرًّا لِلْقَرِيبِ، فَالْمَحَبَّةُ هِيَ تَكْمِيلُ النَّامُوسِ رسالة بولس لأهل روما 14
    39- ويقول للبراهمة ما نفع ثيابكم النظيفة وشعركم المجدل الداخل هو الأهم وداخلكم نجس وأنتم لا تطهرون سوى خارجكم " فصل الظهيرة والزهرة
    هجوم بوذا على البراهمة بسبب النظافة الخارجية وفساد القلوب يشبه هجوم يسوع على الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ لنفس السبب فى قولهم بالعهد الجديد :
    27وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! قُبُورًا مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً، وَهِيَ مِنْ دَاخِل مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ. 28هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا: مِنْ خَارِجٍ تَظْهَرُونَ لِلنَّاسِ أَبْرَارًا، وَلكِنَّكُمْ مِنْ دَاخِل مَشْحُونُونَ رِيَاءً وَإِثْمًا. 29وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ
    42- إن الواجب هو أن تقول لنفسك إن روحى قوية وإن كان جسمى ضعيفا "ونهض نقولابتى وكأنه رجع شابا وسار بدون عصا ثم حيا بوذا مودعا وخرج ورأى شفاء نقولابتى بعض المريدين فتهامسوا إنها معجزة أخرى من معجزات المعلم واعترض بوذا قائلا إنها معجزة الايمان" فصل الظهيرة والزهرة
    ضعف الجسد وقوة الروح تشبه قول يسوع فى العهد الجديد :
    «أَهكَذَا مَا قَدَرْتُمْ أَنْ تَسْهَرُوا مَعِي سَاعَةً وَاحِدَةً؟ 41اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ»متى 26

    تشابهات سفر بوذا مع القرآن
    "18- أطيعونى أيها الناس استمعوا إلى ترفرف السعادة على قلوبكم " فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه مع القرآن فى قوله تعالى على لسان رسوله (ص)" قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم"
    فنتيجة الطاعة وهى الاتباع هى حب الله وهو السعادة فى الدنيا والأخرة
    25-لا تفرض الحقيقة بالقهر " فصل الظهيرة والزهرة
    تشابه مع قوله تعالى "لا إكراه فى الدين "
    37- فليتبع كل منكم قلبه " فصل الظهيرة والزهرة
    يشبه قوله تعالى "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر "
    يشبه هذا القول المأثور "استفت قلبك ولو أفتوك "
    والحمد لله اولا وأخرا
    توقيع وارث علم النبوة

  2. #2
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,471
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    الاوهام في البوذية ما لها حدود .الحمد لله على نعمة الاسلام . والقران .
    توقيع المقدسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته