مرر البرلمان الدنمركي الخميس 7-6-2012م مشروع قانون يشرّع زواج الشواذ في الكنائس، سيدخل حيّز التنفيذ في الخامس عشر من الشهر الجاري. وذكرت وسائل الإعلام الدنمركية أن البرلمان صادق على المشروع بـ85 صوت مقابل اعتراض 24 وامتناع اثنين عن التصويت. وينص القانون على تشريع زواج الشواذ في الكنائس ومجالس البلدية واعتبار أولئك الذين أقاموا روابط مدنية "متزوجين" تلقائياً، وهو يبطل الحظر السابق على زواج هذه الفئة في الكنائس ويسمح للكهنة برفض تزويج الشواذ. وكانت غالبية الأحزاب الدنمركية أعلنت في الآونة الأخيرة تأييدها لزواج الشواذ في الكنائس. وسيدخل القانون حيز التنفيذ في 15 يونيو الجاري. وأصبحت الدنمرك عام 1989م أول دولة في العالم تسمح بالروابط المدنية بين أشخاص من جنس واحد. وهناك في الدنمرك اليوم أكثر من 1400 ثنائي عاقدين روابط مدنية. وكانت رئيسة وزراء الدنمرك هيله ثورنينج شميت أعلنت في مارس الماضي أن الحكومة الدنمركية انتهت من إعداد مشروع قانون يسمح بزواج الشواذ في الكنائس أو مجالس البلدية، بدءاً من هذا الصيف. ويمنح القانون جميع أعضاء الكنيسة اللوثرية الرسمية ـ التي ينتمي لها 80% من سكان الدنمرك البالغ عددهم 5.6 مليون نسمة ـ فرصة عقد قرانهم في الكنيسة "بغض النظر عما إذا كانوا سيتزوجون من شخص من الجنس الآخر أو نفس الجنس". وكان حزب المسيحيين الديمقراطيين رفض هذا القانون، وأعلن أنه سيقوم برفع دعوى قضائية ضد الدولة إذا ما أقرته، ووصفه بأنه مخالف للدستور الدنمركي




منقول من هنا