زيارتك لحديقة حيوان إما أن تكون في جولة مفتوحة أو تكون الحيوانات نفسها داخل أقفاص، ولكن يبدو أن إحدى الحدائق قررت أن تجعل زوراها على تواصل مباشر مع الحيوانات بكل أنواعها.
حديقة 'لوغان' تقع في ضواحي العاصمة الأرجنتينية 'بيونس أيريس'. إدارة هذه الحديقة تسمح للزوار (حتى الأطفال منهم) بالجلوس مع الحيوانات دون أسوار ولا أقفاص، ليقوموا بإطعامها أو اللهو معها، زائر هذه الحديقة يستطيع أن يطعم أسداً أو نمراً وهو جالس بجانبه، كما يسمح للزوار باللهو مع حيواناتهم المفضلة حتى وإن كانت مفترسة.

وقد تم افتتاحها عام 1994 ولم تقع أي حادثة أو اعتداء من قبل حيوان حتى الآن. والغريب أن الإدارة هناك لا تطالب الزوار بإمضاء أي وثيقة لإخلاء مسؤوليتها في حالة وقوع مكروه، فهم واثقون بأنه لن يحدث أي اعتداء من قبل الحيوانات.



وأشيع أن السبب في تعامل هذه الحيوانات مع البشر دون إبداء أي سلوك عدائي هو تعرضها للتخدير طوال الوقت، وهو الأمر الذي نفته إدارة الحديقة موضحة بأن تعرض الحيوانات للتخدير بشكل مستمر سوف يؤدي في النهاية إلى مرضها ومن ثم موتها، لذلك فالسر يكمن في التربية (أو الترويض) خصوصاً للنمور والأسود، حيث يقوم المدربون بتنشئة الحيوانات بطريقة تعودها على الاختلاط بالبشر وتقلل من عدوانيتها، لهذا أصبح التواصل معهم دون أي حواجز أمراً عادياً.

معظم حيوانات هذه الحديقة سُلمت للإدارة بعد أن تخلى عنها أصحابها، فنظراً لاقتراب حدود الأرجنتين من الغابات المطيرة في البرازيل توجد الكثير من الحيوانات المفترسة التي تُباع كحيوانات أليفة للأفراد.

وهناك بعض المنظمات المعنية بحقوق الحيوانات قامت برفع العديد من القضايا ضد إدارة حديقة 'لوغان' لأنها تغير من طبيعة الحيوانات المفترسة وتضعها في قالب معين بغرض الربح من ورائها.

وصرحت إدارة الحديقة بأنها على دراية بأن هذه الحيوانات كانت تعيش في منازل أفراد قبل أن تأتي إليهم، لهذا إذا تركت لتعود إلى البرية مرة أخرى فلن تكتب لها النجاة، من أجل هذا الأمر تقوم إدارة الحديقة بحماية هذه الحيوانات وإطعامها.