facebook twetter twetter twetter
هذا هو الإشراك بالله - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 9 من 9

المشاهدات : 9367 الردود: 8 الموضوع: هذا هو الإشراك بالله

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,498
    التقييم: 195

    هذا هو الإشراك بالله

    لقد غالى بعض الرجال في أئمة أهل البيت حتى جعلوهم خلفاء لله في أرضه ووكلاءه في خلقه وهو قد فوّضهم التشريع وإدارة شؤون الكون ، كما قال بعضهم أنّ الأئمة تعلم الغيب وقال آخرون أن الأئمة من أهل البيت يحضرون الإنسان عند موته وزعم آخرون أنّ أهل البيت هم شفعاؤهم وبواسطة شفاعتهم يدخلون الجنة .. إلخ .

    وهنا في هذا الفيديو نرى هذا الخطيب وكيف يغالي في الأئمة حتى جعلهم شركاء مع الله وأنّ الله فوّضهم التشريع وإدارة الكون حسب ما يريدون : أرجو من الجميع أن تكون مناقشاتهم علمية وهادئة .
    <
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 07-13-2012 الساعة 08:44 PM
    توقيع إبن سينا

  2. #2
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 411
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1
    التقييم: 153
    بارك الله بك اخي إبن سينا
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-12-2012 الساعة 10:56 PM
    توقيع عبد الكريم

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,498
    التقييم: 195
    لقد ترك هذا الخطيب القرآن وراء ظهره وما فيه من تأكيد على أن النبي الكريم بشر مثل باقي الناس يأكل ويشرب ويجامع النساء وأنه لا يعلم الغيب ولا يملك لنفسه ولا لغيره نفعاً ولا ضراً .

    وبدلاً من ذلك لجأ إلى كلمة وردت في خطبة منسوبة كذباً إلى النبي (ع) أنه قالها وهي ملفّقة ، وراح يمجّد ويعظّم شخصية وهمية هي المهدي الغائب إبن الحسن العسكري .

    وهذا التفويض معروف في الماضي عند الغلاة وفي ما يلي رد ، نقلته عن (أحمد الكاتب) باختصار ، حول التفويض ورفض الأئمة له وخاصةً جعفر الصادق :

    "المفوضة غلاة ملعونون على لسان الامام الصادق والأئمة من اهل البيت
    "الخطابية"
    وفي موجة لاحقة من الغلو هبت على الشيعة في الثلاثينات من القرن الثاني الهجري ، قام أبو الخطاب محمد بن أبي زينب مقلاص الأسدي الكوفي، بالغلو بالإمام الصادق، واستلهام بعض أفكار الحركات الشيعية المغالية السابقة كالكيسانية والبيانية، كفكرة تفسير الدين بالرجال، التي أضلت بعض الشيعة ودفعتهم للاكتفاء بحب أهل البيت عن العمل بطاعة الله. فكتب إليه الصادق:" بلغني أنك تزعم أن الزنا رجل، وأن الخمر رجل، وأن الصلاة رجل، والصيام رجل، والفواحش رجل، وليس هو كما تقول، إنا أصل الحق، وفروع الحق طاعة الله، وعدونا أصل الشر، وفروعهم الفواحش، وكيف يطاع من لا يعرف، وكيف يعرف من لا يطاع ؟ ".[31] ورد الإمام على تأويل أبي الخطاب العبادات بالرجال، فقال:" ما كان الله عز وجل ليخاطب خلقه بما لا يعلمون".[32]

    ... فدخلا على الصادق فلما بهما المجلس بدأهما فقال : يا عبد الله أبرأ ممن قال: "إنا أنبياء" . وقال الصادق لأبي بصير: "يا با محمد أبرأ ممن يزعم أنا أرباب .. أبرأ ممن يزعم أنا أنبياء". وحذر شيعته ممن يقول بذلك:" من قال : بأننا أنبياء فعليه لعنة الله، ومن شك في ذلك فعليه لعنة الله".[35]

    ثم تطور أبو الخطاب بعد ذلك إلى ادعاء الألوهية للإمام الصادق، وتفسير هذه الآية : "وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله " بأن إله الأرض هو الإمام. [39] وادعاء النبوة لأبي الخطاب عن الصادق. وانه رسول من قبله. ثم ادعى أنه من الملائكة وأنه رسول الله إلى أهل الأرض والحجة عليهم.[40]
    وعندما نقل قوله إلى الإمام الصادق قال: لا والله ، لا يأويني وإياه سقف بيت أبدا ، هم شرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا ، والله ما صغر عظمة الله تصغيرهم شئ قط .. والله لو أن عيسى أقر بما قالت النصارى لأورثه الله صمما إلى يوم القيامة ، والله لو أقررت بما يقول فيَّ أهل الكوفة ، لأخذتني الأرض ، وما أنا إلا عبد مملوك لا أقدر على ضر شئ ولا نفع " . وقال لسدير: "يا سدير سمعي وبصري وشعري وبشري ولحمي ودمي من هؤلاء براء ، برئ الله منهم ورسوله ، ما هؤلاء على ديني ودين آبائي ، والله لا يجمعني وإياهم يوم القيامة إلا وهو عليهم ساخط" .[41]
    وجاء جماعة من الخطابية الى المدينة يسألون الإمام عن الربوبية فخرج لهم مرتعدا خائفا وقد وقفت كل شعرة في رأسه وقال لهم مغضبا: " بل عبادٌ مكرمون لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون".[42] وعندما قال أحدهم (وهو خالد بن نجيح الجوان) لأصحابه: "ويحكم ما أغفلكم عند من تكلمون! عند رب العالمين!" قال له الإمام مستنكراً: "ويحك يا خالد إني والله عبد مخلوق لي رب اعبده، إن لم اعبده والله عذبني بالنار".[43] وقال لرجل آخر منهم (صالح بن سهل الهمداني) : "يا صالح إنا والله عبيد مخلوقون لنا رب نعبده ؟ إن لم نعبده عذبنا ".[44]

    وبالرغم من موقف الإمام الصادق الواضح والصريح منهم، قام "الخطابية" في الكوفة بالتلبية باسم الإمام الصادق، فدخل أحد أصحابه (مصادف) عليه فأخبره بذلك فخر الإمام ساجدا وألزق جؤجؤه بالأرض وبكى وأقبل يلوذ بإصبعه ويقول : "بل عبدٌ لله قنٌ داخرٌ" مراراً كثيرة ، ثم رفع رأسه ودموعه تسيل على لحيته. فندم مصادف على إخباره إياه فقال : جعلت فداك وما عليك أنت من ذا ؟ فقال :" يا مصادف إن عيسى لو سكت عما قالت النصارى فيه لكان حقا على الله أن يصم سمعه ويعمي بصره ، ولو سكتُّ عما قال أبو الخطاب لكان حقا على الله أن يصم سمعي ويعمي بصري".[45]

    وذهب بعضهم إلى المدينة وعندما شاهدوا الإمام الصادق هتفوا به : "لبيك جعفر بن محمد لبيك" فرجع الصادق إلى منزله مغضبا خائفا ذعرا مما قالوا وسجد في مسجده وعفر وجهه بالتراب وتذلل لله، وبريء إليه مما هتف به. وقال: لو أن عيسى بن مريم عدا ما قال الله فيه إذاً لَصُمَّ صمما لا يسمع بعده أبدا وعمي عمى لا يبصر بعده أبدا ، وخرس خرسا لا يتكلم بعده أبدا " ثم قال :" لعن الله أبا الخطاب وقتله بالحديد".

    وقال الإمام الصادق تعقيبا على تلبية "الخطابية" باسمه:" والله لو ابتلوا بنا وأمرناهم بذلك لكان الواجب أن لا يقبلوه ، فكيف وهم يروني خائفا وجلا أستعدي الله عليهم وأتبرأ إلى الله منهم أشهدكم أني امرؤ ولدني رسول الله (ص) وما معي براءة من الله، إن أطعته رحمني وإن عصيته عذبني عذابا شديدا أو أشد عذابه".[46]

    وأضاف:" يا رب برئت إليك مما ادعى فيَّ الأجدع عبد بني أسد (أبو الخطاب)، خشع لك شعري وبشري، عبدٌ لك ابن عبد لك، خاضعٌ ذليل" ثم أطرق ساعة في الأرض كأنه يناجي شيئا، ثم رفع رأسه و هو يقول: "أجل..أجل.. عبد خاضع خاشع ذليل لربه صاغر راغم ، من ربه خائف وجل، لي والله رب أعبده، لا أشرك به شيئا، ما له أخزاه الله وأرعبه ولا آمن روعته يوم القيامة.. ما كانت تلبية الأنبياء هكذا، و لا تلبيتي، و لا تلبية الرسل، إنما لبيت: بلبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك".[47]
    ولكن أبا الخطاب حاول الالتفاف على لعن الإمام له، وبراءته منه، بتأويل كلامه، فقال: إن الإمام يريد رجلا آخر في البصرة يسمى قتادة البصري ويكنى بأبي الخطاب، ولما نقل إلى الإمام الصادق تحريفه لكلامه قال: والله ما عنيت إلا محمد بن مقلاص بن أبي زينب الأجدع البراد عبد بني أسد. ومع ذلك فقد قال أبو الخطاب : إن أبا عبدالله يريد بلعنه إيانا في الظاهر أضدادنا في الباطن، وتأول قول الله تعالى:"واما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت ان أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا" بأن السفينة* أبا الخطاب وأن المساكين *أصحابه، وان الملك الذي وراءهم * عيسى بن موسى والي الكوفة العباسي.[48]

    ولم يرتح الإمام الصادق من أبي الخطاب إلا بمقتله، على يدي عيسى بن موسى صاحب المنصور بسبخة الكوفة. سنة 138 هـ وعندما سمع بخبره سُرَّ به وقال: "لعن الله أبا الخطاب ولعن الله من قتل معه ولعن الله من بقي منهم ولعن الله من دخل قلبه رحمة لهم". وقال أيضا عندما ذكره أحد أصحابه بعد حين:" على أبي الخطاب لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، فأشهد بالله أنه كافر فاسق مشرك ، وأنه يحشر مع فرعون في أشد العذاب غدوا وعشيا".[49]

    ونتيجة لخطورة مقولات "الخطابية" وخروجهم عن الدين، واختلاطهم بالشيعة والمصلين في مسجد الكوفة وإظهارهم التعبد، وبث أفكارهم المغالية سرا ، حاول الإمام الصادق أن يفصل بينهم وبين الشيعة، فقال: "لا تقاعدوهم ولا تؤاكلوهم ولا تشاربوهم ولاتصافحوهم ولا توارثوهم".[50]



    "المفوضة" أو "المفضلية"
    ونتيجة لمكافحة الإمام الصادق للخطابية، قام أحد أعضائهم السابقين وهو "المفضل بن عمر الجعفي" (توفي سنة 179هـ )[51] بالتنزل درجة عن الألوهية وقال بالتفويض.[52] أي تفويض الله للإمام الصادق، والأئمة من أهل البيت بالخلق والرزق والحياة والموت والحساب يوم القيامة، وأسس فرقة عرفت باسم "المفوضة" أو "المفضلية".[53]
    وقد نسب هؤلاء مقولتهم المنحرفة إلى الإمام الصادق، وروى أحدهم وهو مالك الجهني قال: كنا بالمدينة حين أجليت الشيعة وصاروا فرقا فتنحينا عن المدينة ناحية ثم خلونا فجعلنا نذكر فضائلهم وما قالت الشيعة إلى أن خطر ببالنا الربوبية ، فما شعرنا بشيء إذا نحن بأبي عبدالله واقف على حمار فلم ندرِ من أين جاء . فقال : يا مالك ويا خالد ! متى أحدثتما الكلام في الربوبية ؟ فقلنا: ما خطر ببالنا إلا الساعة ، فقال : اعلما أن لنا ربا يكلأنا بالليل والنهار نعبده ، يا مالك و يا خالد قولوا فينا ما شئتم ، واجعلونا مخلوقين ، فكررها علينا مرارا وهو واقف على حماره .[54]
    وروى شخص آخر اسمه إسماعيل بن عبد العزيز: أن الإمام أبا عبدالله أمره ذات مرة أن يضع له الماء في المتوضأ ، فتعجب إسماعيل الذي كان يقول فيه بالربوبية وقال في نفسه: أنا أقول فيه كذا وكذا ويدخل المتوضأ يتوضأ ! فلم يلبث أن خرج أبو عبد الله فقال :" يا إسماعيل لا ترفع البناء فوق طاقته فينهدم ، اجعلونا مخلوقين وقولوا فينا ما شئتم فلن تبلغوا".[55]
    وروى شخص ثالث من هذه الجماعة واسمه كامل التمار قال : كنت عند أبي عبدالله ذات يوم فقال لي :" يا كامل اجعل لنا ربا نؤب إليه ؟ وقولوا فينا : ما شئتم".[56]
    وقد أسس هؤلاء الغلاة "المفوضة" الذين ادعوا أن الإمام الصادق سمح لهم بالتقول عليه ما يشاءون، لنوع خطير من الغلو بالأئمة يسبغ عليهم صفات الله وأعماله، ويرفعهم فوق البشر. وقد اختلف "المفوضة" عمن سواهم من الغلاة الذين كانوا يؤلهون الأئمة، باعترافهم بحدوث الأئمة وخلقهم ونفي القدم عنهم وإضافة الخلق والرزق مع ذلك إليهم ودعواهم أن الله تعالى تفرد بخلقهم خاصة ، وأنه فوض إليهم خلق العالم بما فيه وجميع الأفعال.
    وكان القول بالتفويض منطلقا لدى "المفوضة" لإنكار مقتل الأئمة أو وفاتهم، أو تعرضهم لأنواع العذاب، لأن الأئمة في نظرهم هم المتحكمون في العالم فكيف تجوز عليهم الأحداث. ولذلك فقد كانوا يفسرون تلك الأحداث تفسيرا باطنيا، ويدعون حصول التشابه بهم.
    وقد تصدى الإمام الصادق للمفوضة ودعواهم في "التفويض" واحتج عليهم بالقرآن الكريم الذي يقول بصراحة: "الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شئ سبحانه وتعالى عما يشركون". واعتبر الصادق "المفوضة" مشركين، ولعنهم أشد اللعن، وقد دخل حجر بن زائدة وعامر بن جذاعة الأزدي على أبي عبدالله فقالا له : جعلنا فداك إن المفضل بن عمر يقول : إنكم تقدرون أرزاق العباد. فقال :" والله ما يقدر أرزاقنا إلا الله ، ولقد احتجت إلى طعام لعيالي فضاق صدري وأبلغت إلي الفكرة في ذلك حتى أحرزت قوتهم ، فعندها طابت نفسي ، لعنه الله وبرئ منه، قالا : أفنلعنه ونتبرأ منه ؟ قال: نعم ، فلعناه وبرئنا منه، برئ الله ورسوله منه".[57]
    وقد تبرأ الإمام الصادق أيضا من "مفوض" آخر هو أبي هارون موسى بن عمير المكفوف، الذي كان ينقل عن الصادق أنه يقول:" إن كنت تريد القديم فذاك لا يدركه أحد ، وإن كنت تريد الذي خلق ورزق فذاك محمد بن علي". فقال الصادق :" كذب عليَّ عليه لعنه الله، ما من خالق إلا الله وحده لا شريك له ، حق على الله أن يذيقنا الموت، والذي لا يهلك هو الله خالق الخلق بارئ البرية". [58] ويقول زرارة أنه أخبر الصادق: إن رجلا من ولد عبدالله بن سبأ يقول بالتفويض ، فقال : وما التفويض ؟ قال: "إن الله تبارك وتعالى خلق محمدا وعليا صلوات الله عليهما ففوض إليهما فخلقا ورزقا وأماتا وأحييا" فقال الصادق: كذب عدو الله، إذا انصرفت إليه فاتلُ عليه هذه الآية التي في سورة الرعد: " أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شئ وهو الواحد القهار ". فانصرفت إلى الرجل فأخبرته فكأني ألقمته حجرا ، أو قال: فكأنما خرس ."
    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 07-13-2012 الساعة 02:37 AM
    توقيع إبن سينا

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,498
    التقييم: 195
    قال تعالى مخاطباً رسوله الكريم في سورة آل عمران 128:
    {لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ } ، أي ليس له من أمر هدايتهم شيء .

    وقال تعالى في سورة الكهف {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا}

    وقال تعالى في سورة الأعراف {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ
    وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ
    إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}

    وقال عزّ من قائل في سورة الجن {قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا}


    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 07-12-2012 الساعة 02:15 AM
    توقيع إبن سينا

  5. #5
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    أن من الملاحظ والله أعلم هو متعود عدم الاعتماد على القرآن لان ليس فيه ما يدعم هذا التسطير للكلام فهو طول وقت المحاضرة لم يذكر آية واحدة فيها أشارة ولو من بعيد ألى ما يقول
    ثم هنالك تسأل أذا كان الله قد فوض الكون للأمام كما يدعي هذا الدعي المدعي لماذا هو طول حياته يبكي وحزين ومهموم ولماذا شيعته وأنصاره هم طول الدهر مظلومون أليس الحري به أن يرفع الظلم عنهم لأنهم شيعته و أنصاره وأحبائه فكم جيل مر وهو تحت وطأة هذا الظلم والحكم الظالم (كما يزعم)
    لم يرد او نسمع في يوم من الأيام ان شخص ما مهما كان دينه او مذهبه ان يقول يا الله وسع رزقك او احمي عرشك وسلطانك او ياربي فك قيدك فلماذا الأمام يحتاج الى الدعاء مني وانا لا أملك من أمري شيئاً ان يعجل الله فرجه مع العلم ان تفويض الكون ( حسب زعم هذا المدعي ) تحت تصرفه أليس هذا تناقض وكذب لا ينطلي إلا على من هو ساذج فكيف يدير أمر الكون وهو لا يستطيع فك قيده أو أمره كذلك كل الأئمة رحمهم الله قد كانت ناهيتهم أما مقتولين او مسمومين او مشردين ماتوا غرباء في ديار الغرب( حسب زعم المدعين والقائلين بهذا الكذب ) فما هي الغاية أن املك شيء لا استطيع ان استفيد منه مثلاً ( أني أعطيك مبلغ كبير من المال و أقول هو لك ملكك ولكن ليس لك حق التصرف به بما ينفعك فتموت جوعاً أفلا تعتبر هذه نقمة وليست نعمة فلو أني تركتك كباقي الناس تقتات من عملك وتعيش ) وكذلك كل أمور الأئمة وكل إمكانياتهم هم لم يستعملوها لا لهم ولا لشيعتهم

    و هذا الكلام الذي سمعنا ما هو إلا غلوا قد قالوه أصحاب الديانات الأخرى ولكن كل حسب من يغلوا فيه من الأشخاص والعياذ بالله من كل مفتراً كذاب
    [ اسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ أَوۡ لاَ تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ إِن تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ سَبۡعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغۡفِرَ اللّهُ لَهُمۡ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ كَفَرُوا۟ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهۡدِى الۡقَوۡمَ الۡفَاسِقِينَ ](التوبة:80)
    [ قُلۡ إِنَّمَآ أَنَا بَشَرٌ مِّثۡلُكُمۡ يُوحَى إِلَىَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمۡ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَاسۡتَقِيمُوا إِلَيۡهِ وَاسۡتَغۡفِرُوهُ وَوَيۡلٌ لِّلۡمُشۡرِكِينَ ](فصلت:6)
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    حذر الله تعالى الرسول محمد عليه السلام بقوله تعالى :" وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا
    إِذًا لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا"

    وقال تعالى عن رسوله المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام : "لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ۗ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ "

    فمن يملك من الله تعالى شيئاً أن يٌهلك المسيح والنبي محمد و علي بن أبي طالب و أولاده ومن في الأرض أجمعين !
    توقيع عبد العليم

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,498
    التقييم: 195
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العليم مشاهدة المشاركة
    وقال تعالى عن رسوله المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام : "لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ۗ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ "

    فمن يملك من الله تعالى شيئاً أن يٌهلك المسيح والنبي محمد و علي بن أبي طالب و أولاده ومن في الأرض أجمعين !


    الجواب : لقد أهلكهم جميعاً .

    توقيع إبن سينا

  8. #8
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 547
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 49
    التقييم: 10
    الرد على هذا المغالي بآيات أوردها جعفر الصادق (ع)

    قال تعالى في سورة الروم:
    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَفْعَلُ مِن ذَلِكُم مِّن شَيْءٍ} ، ففي هذه الآية تصريح على أن لا أحد غير الله هو الذي خلقهم ورزقهم ويميتهم ثم يحييهم ، ولا أحد غيره يفعل ذلك .

    وقال تعالى في سورة الرعد
    {أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}

    فهنا بين سبحانه أنه هو خالق كلّ شيء ، وأن لا أحد غيره يمكن أن يخلق خلقاً كخلقه .

    ومن هذا يتضح أن لا يوجد مثل هذا التفويض المزعوم .

    ولو راجعنا النبي الكريم لرأينا أنه كان يستلم الوحي إلى أن نزلت الآية الكريمة في سورة المائدة {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا} فأوضحت الآية أن التشريعات قد كملت ، وليس هناك أي تفويض في أمر التشريعات ، فالمشرّع هو الله وحده .
    توقيع freedom

  9. #9
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,498
    التقييم: 195
    رد آخر منطقي على هذا المغالي :
    لنفرض أننا في زمن النبي الكريم : فهل إن كان موجوداً في المسجد فهل يعلم ماذا في البيت المجاور أو في بيت آخر في مكة أو في الطائف ؟ أو ما يحدث في الصين أو الهند ؟ فهذا غير ممكن .
    فإن قلتَ : نعم هو يعلم ما يدور في بيوت مكة والمدينة والهند بالرغم من تواجده في المسجد ، إذاً فقد ألّهته لأنّ الله فقط يعلم ذلك .
    فإن أصررتَ على علمه بما في بيوت الناس أو في الأقطار الأخرى فقد أشركتَ بالله بوضوح .
    توقيع إبن سينا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القسَم (أو اليمين أو الحلف) يكون بالله وحده لا بغيره
    بواسطة ساكن الكوت في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-19-2013, 09:24 PM
  2. أكثر المسلمون اليوم يكرَهون القسم بالله
    بواسطة ابو صالح في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-10-2013, 06:54 PM
  3. كيف أشركت مختلف الطوائف بالله
    بواسطة إبن سينا في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-08-2012, 09:33 PM
  4. الحب في الله وخطر الشرك بالله
    بواسطة عبد القهار في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-22-2012, 11:47 PM
  5. يكفرون بالله ونرفع راياتهم
    بواسطة عبد القهار في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-15-2011, 02:24 AM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته