facebook twetter twetter twetter
معركة النهاية ((هرمجدون)) - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 8 من 8

المشاهدات : 7710 الردود: 7 الموضوع: معركة النهاية ((هرمجدون))

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    معركة النهاية ((هرمجدون))

    []بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم
    جاء في كتاب الخلاف بين التوراة والقران لمفسر القران المرحوم محمد علي حسن الحلي عن معركة هرمجدون او المعركة الفاصلة ما نصه::

    إنذار للصهاينة بالفناء إن لم يؤمنوا بالقرآن
    قال الله تعالى في سورة الإسراء : (وقَضَينا إلى بني إسرائيلَ في الكتابِ لَتُفسِدُنّ في الأرضِ مرّتينِ ولَتَعلُنّ عُلوّاً كبيراً 5 فإذا جاءَ وعدُ أولاهما بَعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأسٍ شديدٍ فجاسُوا خِلالَ الديارِ وكانَ وعداً مفعولاً 6 ثمّ ردَدنا لكم الكرّةَ عليهم وجعَلناكم أكثرَ نفيراً 7 إنْ أحسنتم أحسنتم لأنفسِكم وإنْ أسَأتم فلَها فإذا جاءَ وعدُ الآخرةِ لِيَسوءوا وُجوهَكم ولِيَدخلوا المسجدَ كما دَخَلوهُ أوّلَ مرّةٍ ولِيُتبّروا ما عَلَوْا تَتبيراً 8 عسى ربّكم أنْ يَرحمَكم وإنْ عُدتُم عُدنا وجَعَلنا جَهنّمَ لِلكافرينَ حَصيراً .)




    توقيع عبد الرحمن العجمي

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    المعنى


    المعنى :
    لَمّا أسلم من اليَهود عبد الله بن سلام وجماعة معه ، دعا الباقين إلى الإسلام فلم يستجيبوا له ولم يسلموا . وذلك قوله تعالى في سورة الأحقاف (قل أرأيتم إنْ كانَ مِنْ عِندِ اللهِ وكَفرتُمْ بِهِ وشَهِدَ شاهدٌ مِنْ بني إسرائيلَ على مِثلِه فآمَنَ واستَكبَرتم إنّ اللهَ لا يَهدي القومَ الظّالِمينَ ) ، فحينئذٍ أنذرهم الله بالدّمار في هذه الآيات ، فقال تعالى (وقَضَينا إلى بني إسرائيلَ في الكتابِ ) أي في القرآن ، يعني بني إسرائيل المعاصرين لرسول الله محمّد بن عبد الله ، ومعنى (قَضَينا) : أنذرناهم وحكمنا عليهم بالدمار إن لم يُصلحوا أعمالَهم ويُسلِموا ، فالقضاء هو الحكم القطعي الّذي لا تغيير فيه ، ومثله قوله تعالى (وقَضى ربّكَ ألاّ تَعبُدوا إلاّ إيّاهُ ) أي حكم ربّك حكماً قطعيّاً ، ومن ذلك قول عنترة :
    جاروا فحكّمنا الصّوارمَ بيننا فقضتْ وأطرافُ الرّماحِ شُهودُ
    والمعنى قل يا محمّد لبني إسرائيل المعاندين الّذينَ لم يُسلموا (لَتُفسدُنّ في الأرضِ مرّتينِ ولَتعلُنّ عُلُوّاً كبيراً) فاللام من قوله تعالى (لَتفسدنّ) لام العاقبة وكذلك قوله تعالى (ولَتعلنّ عُلُوّاً كبيراً) وهذا إخبار عن المستقبل ، وتقديره لتفسدنّ إلى[ المسلمين و] الإسلام مرّتين في المستقبل ، وليس هذا إخباراً عن الماضي كما ذهب إليه المفسِّرون لأنّ فسادهم في الماضي كثير وليس مرّتين ، وقد أيّد هذا القول الأستاذ عبد الرحيم فودة في مجلّة لواء الإسلام في العدد الأوّل للسنة الحادية والعشرين والمؤرّخة غرّة رمضان سنة 1386 هجريّة والمقال في صحيفة 55 ، ومن جملة ما قاله الأستاذ : "إنّ كلام المفسِّرين ليس حجّة ، حجّة لو أنّ كلامَهم تُرشد إليه مفاهيم اللغة ، لقد قالوا أنّ بختنصّر هو دمّر بني إسرائيل ، وكان هذا وعد أولاهما . وأنا أقول بكلام القرآن نفسه : ليس هذا هو الصحيح وليس كلام المفسِّرين حجّة على القرآن ، يعني أنّ القرآن لم يستوعبْه المفسِّرون ، وأعظم مفسِّر كان يفسّر القرآن فينتهي بقوله ’والله أعلم بمراده‘ " انتهى .
    والدليل على أنّ هذا إخبار عن المستقبل قوله تعالى (فإذا جاءَ وعدُ أولاهما ) فكلمة "إذا" تستعمل للمستقبل ، فلو كان إخباراً عن الماضي لقال تعالى : فلمّا جاء وعد أولاهما ، ثمّ قوله تعالى ( بَعَثنا عليكم عباداً لنا أولي بأسٍ شديدٍ) فلو كان إخباراً عن الماضي لقال : بعثنا عليهم ، ولم يقل (بَعَثنا عليكم) ، فكلمة (عليكم) تدلّ على اليَهود الّذينَ كانوا في زمن النبيّ (ع) ومَن يأتي بعدهم .
    وقد جاءت الآيات القرآنيّة الّتي تخبر عن الماضي مبتدئةً بكلمة (فلمّا) ولم تأتِ مبتدئةً بكلمة (إذا) ، ومن جملتِها قوله تعالى في سورة الزخرف (فلَمّا آسَفونا انْتَقمنا منهم فأغرقناهم أجْمعين) وقال تعالى في سورة آل عمران (فلَمّا أحسّ عيسى مِنهم الكفرَ قالَ مَنْ أنصاري إلى الله) وقال تعالى في سورة الأنبياء (فلَمّا أحسّوا بأسّنا إذا هم يَركضونَ ) وكثير في القرآن مثل هذه الآيات الّتي تخبر عن الماضي .
    ففسادهم الأوّل وغدرهم في الإسلام [والمسلمين] كان في سنة 1948 ميلاديّة حيث قتلوا المسلمين في فلسطين وأخرجوهم من ديارهم وأخذوا أموالَهم وديارهم وتركوهم بلا مأوى ، وذلك بمساعدة الإنجليز وأمريكا ووعد بلفور لَهم بأن يجعل لَهم وطناً في فلسطين ، فخرج جيش العراق والعرب لمحاربتِهم وحاربوهم وانتصروا عليهم ودخل الجيش أرض فلسطين وجاس خلال الديار وكاد أن يدخل تل أبيب ، ولو لم تكن السلطة حينئذٍ بيد الإنجليز والخيانة من بعض رؤساء العرب لقضى جيش العراق على الصهاينة ولكنّ الإنجليز خدعوهم بكلمة الْهدنة ، فكانت الْهدنة دسيسة وخديعة من الإنجليز ، ورجع الجيش إلى العراق . فجيش العراق هم الّذينَ عناهم الله تعالى بقوله ( عباداً لنا أولي بأسٍ شديدٍ فجاسوا خلال الدّيارِ وكان وعداً مفعولاً ) أمّا قوله تعالى ( ثمّ رَدَدنا لكم الكرّةَ عليهم) فالخطاب لليَهود ، والمعنى : ثُمّ قوّيناكم على المسلمين ونصَرناكم عليهم ، وذلك بسبب تفرّق كلمتِهم وتركِهم للدِّين الحنيف وتقليدهم للأجانب والتزيّي بزيّهم لتكون هذه النّكسة تأديباً لَهم .
    (وأمْدَدْناكم ) أيّها اليَهود (بأموالٍ وبنينَ وجَعَلناكم أكثرَ نفيراً) أي أكثر المسافرين إليكم من أبناء دينِكم من كلّ قطرٍ من أقطار الأرض ، ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في نفس السّورة ( وقُلنا مِن بَعدِهِ لِبني إسرائيلَ اسْكنوا الأرضَ فإذا جاءَ وَعدُ الآخرةِ جئنا بِكم لَفيفاً ) واللفيف هم جماعة على اختلاف بلادهم وأجناسِهم ولغاتِهم . وقد اجتمعوا في فلسطين من كلّ قطرٍ من أقطار الأرض وزادت سطوتُهم بسبب أمريكا وبريطانيا وكثرت أموالُهم بسبب التبرّعات الّتي تقدِّمُها لَهم ألمانيا الغربيّة وأمريكا وغيرهُما من الدول .
    ثمّ أخذ سبحانه في نصحِهم وإرشادهم فقال (أحسنتم ) مع الناس (أحسنتم لأنفسِكم) لأنّكم بالإحسان تزرعون المودّة في قلوب الناس (وإنْ أسأتم ) مع الناس (فلَها ) إساءتُها ، لأنّ مَنْ يزرع الحنظل لا يجني إلاّ حنظلاً. وكانت الجولة الثانية من فسادهم وغدرهم بالإسلام [والمسلمين] سنة 1967 ميلاديّة إذ غدروا بالمسلمين وضربوا مصر والأردن وسوريا وقتلوا آلاف الأبرياء وشرّدوا النساء والأطفال . فكانت المدّة الزمنيّة بين الأولى والثانية عشرين سنة ، ثمّ قال الله تعالى (فإذا جاءَ وعدُ الآخرةِ ) أي المرّة الأخيرة (لِيَسوءوا ) المسلمون (وُجوهَكم ) أيّها اليَهود ، يعني ليخزوا رؤساءكم ويذلّوهم بالأسر والقتل . فالوجوه هم الرؤساء والقادة .

    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    المعنى

    فالّذينَ جاسوا خلال الديار في أوّل مرّة هم الّذين يسوءون وجوه اليَهود في المرّة الأخيرة وهم الّذين سيُتبِّرون ما علَوا تتبيراً ( وليدخُلوا المسجدَ) منتصرين ، يعني المسجد الأقصى (كما دخلوهُ ) العراقيّون (أوّلَ مرّةٍ ) سنة 1948 ميلاديّة ، فكذلك في المرّة الأخيرة يخرجونكم منه ويُذلّونكم بالقتل والأسر .
    وفي هذه الجملة تأكيد على أنّ الّذينَ جاسوا خلال الدّيار في الجولة الأولى هم الّذين يسوءون وجوه اليَهود في الجولة الأخيرة ، وهم العراقيّون بعون الله تعالى ( ولِيُتَبِّروا ما عَلَوا تتبيراً) من أملاك اليَهود ، والمعنى ليدمِّروا ما بنَوهُ اليَهود عالياً من أسوار ومرتفعات وما وطئته أقدام المسلمين من أرض اليَهود ومنازلِهم تدميراً .
    فالنصر يكون على أيدينا ـ نحن العراقيّين ـ في هذه المرّة بعون الله تعالى ، والشّاهد على ذلك قول الإمام علي (ع) ، وذلك ما جاء في كتاب ( من كنت مولاه)في صحيفة 293 من الجزء الثامن قال :
    "وستأتي اليَهود من الغرب لإنشاء دولتِهم بفلسطين ، قال الناس : أين تكون العرب ؟ أجاب (ع) : آنذاك تكون مفكّكة العرى غير متكاتفة وغير مترادفة . ثمّ سئل : أيطول هذا البلاء ؟ قال : لا ، حتّى إذا أطلقت العربُ أعنّتَها ورجعت إليها عوازم أحلامِها ، عندئذٍ يُفتح على أيديهم فلسطين ، وستخرج العرب ظافرة وموحّدة وستأتي النّجدة من العراق كُتب على راياتِها القوّة *، وستشترك العرب والإسلام كافّة لتخلِّص فلسطين ، معركةٌ وأيّ معركة ، في جلِّ البحر تخوض الناّس في الدّماء ويمشي الجريح على القتيل ، وستفعل العرب ذلك ثلاثاً وفي الرابعة يعلم الله ما في نفوسِهم من الثبات والإيمان فيرفرف على رؤوسِهم النصر . ثمّ قال "وأيم الله سيُذبَحونَ ذبحَ النّعاج حتّى لا يبقى يَهودي في فلسطين . "
    [* لعلّها كلمة : الله أكبر المكتوبة على العلم العراقي – تعقيب على المؤلِّف]
    ومِمّا يؤيّد هذا قول السيّد المسيح وذلك في إنجيل لوقا في الإصحاح الحادي والعشرين قال :
    "ومتى رأيتم أورشليم محاطة بجيوشٍ فحينئذٍ اعلموا أنّه قد اقترب خرابُها ، حينئذٍ ليهرب الّذينَ في اليَهوديّة إلى الجبال ، والّذينَ في وسطِها فليفرّوا خارجاً ، وفي الكور فلا يدخلوها ، لأنّ هذه أيّام انتقامٍ ليتمّ كلّ ما هو مكتوبٌ ، وويلٌ للحبالى والمرضعات في تلك الأيّام لأنّه يكون ضيقٌ عظيم على الأرض وسخطٌ على هذا الشعب ، ويقعون بفم السيف ويُسبَونَ إلى جميع الأمم ، وتكون أورشليم مدوسةً من الأمم حتّى تكمل أزمنة الأمم ."
    انتهى النقل من كتاب الخلاف وفيما يلي بعض ما جاء لدى السياسيين والاديان

    توقيع عبد الرحمن العجمي

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    آراء عن هرمجدون لدى المذاهب والاديان

    الموقع الجغرافي للمعركة

    يقول قاموس الكتاب المقدس للدكتور بطرس عبد الملك ص99:
    تقع مجدون في مرج ابن عامر، وزاد في قيمتها الاستراتيجية أنها تقع على خط المواصلات بين القسمين الشمالي والجنوبي من فلسطين.
    وهرمجدون: كلمة عبرية مكونة من مقطعين، هر أو هار: بمعنى جبل، مجدون: اسم وادٍ في فلسطين يقع في مرج ابن عامر على بعد 55 ميلاً شمال تل الربيع و20 ميلاً جنوب شرق حيفا وعلى بعد 15 ميلاً من شاطيء البحر المتوسط، وتعرف مجدون الآن باسم (تل المتسلم) وكلمة هرمجدون: بمعنى جبل مجدون.(3)
    وجاء في قاموس يانج للكتاب المقدس ص62:
    هذه الكلمة لموقع معركة اليوم الأعظم للرب القادر حسب النص (في اليوم العظيم، يوم الرب القدير، فجمعهم في المكان الذي يدعى بالعبرية هرمجدون وهذه الكلمة تعني جبال مجدون في الوادي الكبير بمدينة مجدون القديمة حيث دارت معارك الأزمنة الغابرة، وهي تشير إلى معركة شرسة مدمرة ستدور رحاها في ذلك الوادي (وادي يزرعيل)).(4)
    وتوضح خارطة فلسطين: إن سهل يزرعيل عبارة عن وادٍ مسطح ممتد من جميع طرق حيفا على البحر المتوسط مروراً بمجدو في طريقه إلى يزرعيل حيث ينحدر بعد ذلك إلى أسفل (بيت شان) التي تقع تحت مستوى سطح البحر في وادي الأردن حيث يفصل هذا الوادي منطقة الجليل الجبلية في الشمال عن منطقة الريف بالهضبة المركزية في الجنوب).(5)
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  5. #5
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    الموقع الجغرافي للمعركة

    الموقع التاريخي للمدينة

    جاء في سفر الرؤيا ص16 ما يلي: (لقد شهد هذا المكان عدة حروب وقد دمرت المدينة وأعيد بناؤها في غضون عشرين عاماً، وتوجد هذه المدينة حالياً التي كانت إحدى أهم مدن سليمان والملك آخاب على انقاض المدينة القديمة وتحمل نفس الاسم (هرمجدون) والتي ـ كما يقول البعض ـ ستشهد يوم حساب الرب لهذا العالم).(6)
    ويضيف الكاتب مال لنديسي في كتابه كوكب الأرض العظيم الراحل:
    (هناك في تاريخ الكتاب المقدس معارك دامية لا تعد، دارت رحاها بهذه المنطقة ويقال: إن نابليون قد وقف بهضبة مجدو ناظراً إلى الوادي متذكراً هذه النبوءة وقال: جميع جيوش العالم باستطاعتها أن تتدرب على المناورات للمعركة التي ستقع هن).(7)
    ويربط البهائي كارلوتاجيزن بين هذه المعركة والأحداث التي تدور حالياً على الساحة الدولية فيقول:
    (ان معركة هرمجدون هي معركة دينية بين الإسرائيليين والمسيحيين والمسلمين، والأحداث التي تدور في العالم وبصفة خاصة منذ عام 1991 تمهد المسرح الدولي لمعركة هرمجدون، كما أن المسائل والقضايا الراهنة تشير بوضوح إلى أن هذه المعركة ستحدث عن قريب).(

    z
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    معركة النهاية ((هرمجدون)) عند اليهود والنصارى

    المعركة عند اليهود والنصارى

    يستند اليهود إلى النص العبري الوارد في سفر الرؤيا/ 16 بأن المعركة المسماة (معركة هرمجدون) ستقع في الوادي الفسيح المحيط بجبل مجدون في أرض فلسطين وان المسيح سوف ينزل من السماء ويقود جيوشهم ويحققون النصر على الكفار، والنص كما يلي:
    (ثم سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير ـ الفرات ـ فنشف ماؤه لكي يُعدَّ طريق الملوك الذين من مشرق الشمس، ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع فإنهم أرواح شياطين صانعة آيات تخرج على ملوك العالم وكل المسكونة لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله القادر على كل شيء، ها أنا آت كلص، طوبى لمن يسهر ويحفظ ثيابه لئلا يمشي عرياناً، فجمعهم إلى الموضع الذي يدعى بالعبرانية هرمجدون).(9)
    وصرح القس (بيلي جراهام) عام 1977 (بأن يوم مجدو على المشارف، وأن العالم يتحرك بسرعة نحو معركة مجدو، وان الجيل الحالي يكون آخر جيل في التاريخ، وان هذه المعركة ستقع في الشرق الأوسط).(12)
    وبهذا المعنى قال رئيس القساوسة الانجليكانيين: (سيدمر الملك المسيح تماماً القوى المحتشدة بالملايين للدكتاتور الفوضوي الشيطاني).(13)
    وكان اليهود أكثر تشوقاً لهذا اليوم الموعود الذين يسمونه يوم الله، فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية نبأً من القدس المحتلة أثناء حرب الخليج عام 1991 للحاخام مناحيم سيزمون الزعيم الروحي لحركة حياد اليهودية يقول: (إن أزمة الخليج تشكل مقدمة لمجيء المسيح المنتظر).
    وهذه الاعتقادات ظهرت عند السياسي اليهودي تيودور هرتزل حيث يقول: (انه ظهر لي ـ في عالم الرؤيا ـ المسيّا ـ المسيح ـ الملك على صورة شيخ حسن وخاطبني قائلاً: إذهب واعلم اليهود بأني سوف آتي عما قريب لاجترح المعجزات العظيمة وأسدي عظائم الأعمال لشعبي وللعالم كله).(15)
    كما قال النبي يوئيل عن هذا اليوم: (انفخوا في البوق في صهيون، اهتفوا في جبلي المقدس، ارتعدوا يا جميع سكان العالم، يوم الرب مقبل، وهو قريب، يوم ظلمة وغروب، يوم غيم وضباب).(17)
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر

    رد: معركة النهاية ((هرمجدون))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن
    []بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم
    جاء في كتاب الخلاف بين التوراة والقران لمفسر القران المرحوم محمد علي حسن الحلي عن معركة هرمجدون او المعركة الفاصلة ما نصه::

    إنذار للصهاينة بالفناء إن لم يؤمنوا بالقرآن
    قال الله تعالى في سورة الإسراء : (وقَضَينا إلى بني إسرائيلَ في الكتابِ لَتُفسِدُنّ في الأرضِ مرّتينِ ولَتَعلُنّ عُلوّاً كبيراً 5 فإذا جاءَ وعدُ أولاهما بَعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأسٍ شديدٍ فجاسُوا خِلالَ الديارِ وكانَ وعداً مفعولاً 6 ثمّ ردَدنا لكم الكرّةَ عليهم وجعَلناكم أكثرَ نفيراً 7 إنْ أحسنتم أحسنتم لأنفسِكم وإنْ أسَأتم فلَها فإذا جاءَ وعدُ الآخرةِ لِيَسوءوا وُجوهَكم ولِيَدخلوا المسجدَ كما دَخَلوهُ أوّلَ مرّةٍ ولِيُتبّروا ما عَلَوْا تَتبيراً 8 عسى ربّكم أنْ يَرحمَكم وإنْ عُدتُم عُدنا وجَعَلنا جَهنّمَ لِلكافرينَ حَصيراً .)

    السلام عليكم..
    هل هناك ما يدل على ان معركة وعد الأخرة ستكون بقيادة المهدي؟
    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 11-04-2012 الساعة 07:55 PM
    توقيع عبد العليم

  8. #8
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    رد: معركة النهاية ((هرمجدون))

    لا أعلم و الله اعلم
    توقيع عبد الرحمن العجمي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هرمجدون لدى السياسيين
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى حول المهدي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-13-2014, 07:17 PM
  2. صور معركة بين فرس النهر
    بواسطة المهندس التركماني في المنتدى غرائب وعجائب المخلوقات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-08-2013, 07:12 AM
  3. الصراع العربي الصهيوني: أزمة أوشكت على النهاية
    بواسطة عبد الصمد في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-28-2012, 09:36 PM
  4. بداية النهاية | أروع فيلم قصير يمكن أن تشاهده في حياتك
    بواسطة ANAS في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-03-2012, 09:46 AM
  5. معركة لشد الحبل ضد النمور !
    بواسطة thamer في المنتدى غرائب وعجائب المخلوقات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-20-2012, 05:32 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته