facebook twetter twetter twetter
لقاء مرتقَب بين سكّان الأرض وسكّان الكواكب الأخرى - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 4 من 4

المشاهدات : 3049 الردود: 3 الموضوع: لقاء مرتقَب بين سكّان الأرض وسكّان الكواكب الأخرى

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    لقاء مرتقَب بين سكّان الأرض وسكّان الكواكب الأخرى

    لقاء مرتقَب بين سكّان الأرض وسكّان الكواكب الأخرى

    يتركّز اهتمام علماء الفلك في الوقت الحاضر في البحث عن احتمال وجود حياة في الكواكب السيّارة الأخرى كالمرّيخ والمشتري وزحل وغيرها ، وقد أعدّوا العدّة لذلك وخطّطوا له ، فصمّموا إشارات وعلامات يمكن

    أن تُبَثَّ عبر الفضاء للاهتداء بواسطتِها والتفاهم بين سكّان الأرض وأيّ مخلوقات عاقلة يُحتمَل وجودها في تلك الكواكب .

    وفي هذا الصدد يمكن القول بكلّ ثقة وتأكيد بأنّ هذا الاحتمال سيكون حقيقة واقعة إنْ شاء الله . وسواءً سيكون هذا الحدث المهمّ والخطير عاجلاً أم آجلاً فسوفَ تشهد البشريّة يوماً من الأيّام لقاءً حميماً وحاراً

    وربّما مثمراً أيضاً بين سكّان الأرض وأحد الكواكب السيّارة ، ولعلّ أقرب الكواكب المرشَّحة لِهذا اللقاء أو لِهذا الحدث هو المرّيخ نظراً للمعلومات الأوّليّة التي حصل علَيها العلماء عن هذا الكوكب والتي تؤكّد وجود

    المياه وعناصر الحياة الأخرى على ظهره . والدليل على ما أقوله من حدوث هذا اللقاء المرتَقَب هو قوله تعالى في سورة شورى {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُو عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا

    يَشَاء قَدِيرٌ}
    [التفسير]:

    {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} أي من علامات وجوده خَلق الكواكب السيّارة ومن جملتِها الأرض ،

    {وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ} يعني وما نشر فيهما من مخلوقات تدبّ وتمشي عليهِما . ثمّ قال تعالى {وَهُو عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ} ، وهنا تصريح واضح عن إمكانيّة اجتماع سكّان الكواكب السيّارة بأهل الأرض ،

    ولو قصد سبحانه وتعالى بذلك يوم القيامة حيث تُحشر وتجتمع النفوس للحساب لَما قرَن ذلك بالإشاءة حيث قال {إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ}، بل لَجاءَت صيغة الآية على التأكيد كما يُلاحَظ ذلك في كثيرٍ من آيات القرآن التي

    تؤكّد حقيقة الحشر يوم القيامة للحساب والجزاء كقوله تعالى في سورة يــس {إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ} وكذلك قوله تعالى في نفس السورة {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ

    إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ} . ثمّ إنّه سبحانه وتعالى خصّ هذا الاجتماع بالقدرة عليه بقوله {قَدِيرٌ} لأنّ البشريّة يصعب عليها اليوم هذا الاجتماع بدون سلطان إلى ذلك . ولكنّ الله جلّت قدرته لا يصعب عليه شيء ، بل هو

    قادرٌ على أن يجمع بين أهل الأرض وسكّان الكواكب الأخرى كالمرّيخ مثلاً في الحياة الدنيا قبل الآخرة وذلك بِإلهام الإنسان العلم والمعرفة لبلوغ طموحه المشروع لاكتشاف المجهول في آفاق السماوات والأرض .

    وعلى أيّة حال فإنّنا لا نريد أنْ نستبِقَ الأحداث فنتكهّن ماذا سيحدث بالضبط ولكنّنا نتوقّع أياماً حبلى بِالمفاجآت في مجال الفضاء وإنّ غداً لِناظره قريب!
    المصدر كتاب الكون والقران هنا :
    http://quran-ayat.com/kown/2.htm#لقا...لكواكب_الأخرى_

    توقيع عبد الرحمن العجمي

  2. #2
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 5
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 19
    التقييم: 10

    رد: لقاء مرتقَب بين سكّان الأرض وسكّان الكواكب الأخرى

    إنّ الكواكب هي أراضي مثل أرضنا ومنها ما هو اكبر من الأرض بكثير ومن غير المعقول أن تكون فارغة بلا ناس وبلا مخلوقات عاقلة خصوصاً وفيها الماء والغلاف الجوي .

    قال تعالى في سورة الرحمن {يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُو فِي شَأْنٍ}

    http://quran-ayat.com/kown/index.htm...ارات_المسكونة_
    توقيع الشطري

  3. #3
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    جزاكم الله خير على نقل هذا الموضوع
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشطري مشاهدة المشاركة
    إنّ الكواكب هي أراضي مثل أرضنا ومنها ما هو اكبر من الأرض بكثير ومن غير المعقول أن تكون فارغة بلا ناس وبلا مخلوقات عاقلة خصوصاً وفيها الماء والغلاف الجوي .

    قال تعالى في سورة الرحمن {يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُو فِي شَأْنٍ}

    http://quran-ayat.com/kown/index.htm...ارات_المسكونة_
    وكذلك من الادلة العقلية من القرآن التي تدل على وجود حياة على الكواكب الاقمار الموجودة التي تدور حول الكواكب حاشا لله سبحانه وتعالى ان يخلق شيئا عبثا فالله سبحانه وتعالى خلق الاقمار كما هو معلوم لتعلم المخلوقات التي تعقل السنين والايام والمواقيت كما جاء في القرآن الكريم في سورة البقرة 189
    ((( يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون)) اذا مادام هناك اقمار فلابد ان يكون هناك حياة على الكوكب او كانت هناك او ستكون بالمستقبل وإلا كان خلق هذه الأقمار عبث وحاشا لله عن العبث (( وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين))
    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 09-29-2015 الساعة 12:17 AM
    توقيع thamer

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من أسرار السينما: كيف يجمد المخرج لحظه من الزمان ليعرضها من عدة زوايا! (صور + فيديو)
    بواسطة ابو عبد الله العراقي في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-25-2013, 10:19 PM
  2. أجمل بقع الأرض تتوزع بين قارات العالم الخمس
    بواسطة عبد الملك في المنتدى غرائب وعجائب المخلوقات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-29-2012, 09:39 PM
  3. رد على مقال (أحمد الكاتب) في الفيس بوك
    بواسطة إبن سينا في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-18-2011, 03:55 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته