معلومات عن عنب هنود الحمر






الاسم العلمي: Mitchella repens

نبات عشبي زاحف صغير يصل ارتفاعه إلى 30سم ويفترش الأرض كالحصيرة.
أوراقه مدورة لامعة وأزهاره بيضاء وثماره عنبية ذات لون أحمر زاهي.
جنس نبات مسَمّى للطبيب جون ميتشيل , الذي طوّرَ طريقة معالجةِ الضحايا من وباءِ الحمى الصفراء في فيلاديلفيا عام 1742
نبات زاحف صغير يجذر من العقل الزاحفة ويشكل حصيرة كثيفة




لونه أخضر وثمار التوتِ حمراء ناصعِة. وأوراقه عطرية
أخذ النبات اسم عنب الهنود الحمر مِنْ إستعمالِه في طبِّ الأعشاب لدى القبائل الأمريكية الأصلية. الذين دعوا هنودا حمرا
فكانوا يستخدمونه على نطاق واسع لتسهيل عمليات الولادة ولمعالجة التهاب حلمات الثدي بعد الولادة.

ويصنع منه شرابا يستعملَ في الأسابيع الأخيرة من الحملِ لتسهيل. وللسعال وأمراض البرد
على هيئة مغلي حيث يؤخذ حوالي حفنة من النبات ويستحلب في كوب ثم يصفى ويشرب
" الإستحلاب هو وضع كمية من المادة في كوب وصب ماء مغلي فوقها والإنتظار ربع ساعة مع تغطية الكوب
أو الوعاء بغطاء مقعر لتسهيل انزلاق القطرات المتشكلة الى الوعاء ثانية ثم يصفى الماء ويشرب "
وصار كثير الإستعمالَ مِن قِبل النِساءِ المستوطناتِ البيضِ فأُدرج كمخدّر في الولايات المتّحدةِ عام 1927


و في عام 1947 أختبر النبات وصدّقْ كعلاجَ مخدّرِ في المشافي.
د. دانيال مورمان أستاذ علم الإنسان (Anthropology) بجامعة ميتشجان الأمريكية ومؤلف أفضل الكتب عن الهنود الحمر يقول إن امرأة شيروكيه أخذت عنب الهنود لآلام الحيض وكان تأثيره مذهلا


الاسم توت مزدوج أخذه بسبب الإسلوبِ الغريبِ الذي يُنتجُ فيه عنباته، فالزهور منتشرة على طول السويقات الفرديةِ في أزواجِ
وكل زهرتين تأخذان مبيضا واحدا.
الزهور لَيستْ متماثلةَ دوما. فيمكن أن ترى زهرة واحدة لَها سداةُ طويلةُ و مدقّة قصيرة وزهرة أخرى لَهُا مدقّة وسداة قصيرة.
الزهورلا يُمْكِنهاُ ان تتلقح بمفردها بل تحتاج الى تلقيح خلطي بواسطة الحشرات
وسمي ابو عيون لوجود نقطتان ظاهرتان على الثمرة.