facebook twetter twetter twetter
علاقات مبنية على محاربة الله ما هو مصيرها ؟؟؟ - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 4 من 4

المشاهدات : 3258 الردود: 3 الموضوع: علاقات مبنية على محاربة الله ما هو مصيرها ؟؟؟

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    Icon25 علاقات مبنية على محاربة الله ما هو مصيرها ؟؟؟

    أن من الصفات البشرية التي يتصف بها أغلب الناس أقامة علاقة اجتماعية في بين الأفراد والشعوب
    ومن بين اهم هذه العلاقات هي علاقة الصداقة والزواج لما لهما تأثير على حياة الفرد بشكل كبير من التأثير الإيجابي أو السلبي على حد سوا ولان اليوم اصبح الدين ليس ذو قيمة في حياة المجتمعات الإسلامية والله سبحانه وتعالى يكاد يكون مغيب عن اكثر تلك العلاقات إي بمعنى ليس له دخل حين يقرر الزواج ما هي علاقة تلك الفتاة مع الله هل علاقتها بالله موصوله بالشكل الصحيح أو مقطوعة فلا تكاد أن تذكر الله ألا صدفة وإذا رادت أن تذكره تذكره بطريقة أما خطاء أو فيها شرك محض وعلاقات الصداقة كذلك تكاد تكون علاقات مبنية على محاربة الله فقد تجد أن اغلب المجموعة من متعاطي الخمر أو المتعاملين بالميسر أو الربا وفي هذه الأشياء دئما ما يغلب طابع العقل المغيب او التوتر العصبي مما يولد طبيعة عصبية تسب الله لأقل سبب و اهون أمر يقول رب العزة [ َلا تَجِدُ قَوۡمًا يُؤۡمِنُونَ بِاللَّهِ وَالۡيَوۡمِ الۡآخِرِ يُوَادُّونَ مَنۡ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوۡ كَانُوا آبَآءهُمۡ أَوۡ أَبۡنَآءهُمۡ أَوۡ إِخۡوَانَهُمۡ أَوۡ عَشِيرَتَهُمۡ أُوۡلَٰٓئِكَ كَتَبَ فِى قُلُوبِهِمُ الۡإِيمَانَ ](المجادلة:22) .
    ومعنى الآية واضح اي انه لا يوجد شخص يؤمن بالله ورسوله واليوم الأخر يحب من أو يتودد ألى من يكفر الله أو يحارب شرعه بالقول أو العمل مثل نشر الفساد و فكر الإلحاد أو المعاملة بالربا وغيرها من الأمور الكبيرة أو الصغيرة .
    وقد ربَ سائل يسأل هل معنى هذا تريدنا ان نقاطع البشرية جميعها نحن كمسلمين موحدين لا لن اقل هذا ولكن يجب علينا أن نجعل علاقتنا بهم محدودة وان امكن عدم مخالطتهم او التعامل معهم يكون افضل على سبيل المثال لو كان هنالك دكانين حدهما لشخص يتعامل بالربا والأخر معروف بأمانته وان كان الإثنين هم على غير دينك فمن الأفضل أن تشتري من الأمين خير لك من أن تشتري من المرابي وهكذا تقاس الأمر صغيرة أو كبيراً فيجب أن تعمل مع من هو اصلح واقرب ألى الله سبحانه وتعالى ولكن الواقع يتحدث عن غير ذلك فالناس لا يهمها أمر علاقة الأشخاص مع الله فالمهم هي المصالح الدنيوية أما علاقتهم مع الله فهي تحصيل حاصل ليس إلا مما جعل الناس تتحدث عن زيادة المشاكل وحوادث القتل واستباحة الأعراض والحرمات وهذا من قلى العقل والدين وتقديم نسيان أوامر الله ولا كيف يأمن الرجل على أهل بيته وبناته من رجل خان الله وباع دينه بعرض من الدنيا زائل فذلك يكون عنده كل شيء هين بعد الله ودينه وهذا احد اهم أسباب تدهور المجتمعات وانحطاط أخلافها
    يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد [ الزَّانِى لا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوۡ مُشۡرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوۡ مُشۡرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَىٰ الۡمُؤۡمِنِينَ ](النور:3) ولكننا للأسف نجد شباب اليوم لا يهتم لمسألة العفة والشرف بل أن هنالك من الرجال أما يرفض أن يتزوج المحجة أو يرفض أن تتحجب زوجتهُ أو يشترط عليها خلع الحجاب بعد الزواج ولله المشتكى من قبل ومن بعد وقد رأيت الكثير من الرجل ن يحب التباهي بمفاتن زوجته بين الرجال وخصوصاً في الأسواق وكل هذا بسبب غياب العمال الديني( الصحيح وحين أقول الصحيح اقصد الموجود في القرآن والذي جاء به النبي محمد ) وليس الدين الذي يصنعه رجل الدجل والكذب الذي يسمى بين الناس رجل الدين وهو بالحقيقة رجل الدنيئة ( إلا من رحم ربي وهم قليل ) أولاً والأخلاقي ثانياً لآن الدين بلا أخلاق يكون بلا قيمة والأخلاق بلا دين عاقبتها وخيمة
    مما انتج عن علاقات محرمة وانتشار الزنا بين الناس بشكل ملحوظ وكبير ولهذا نؤكد على بناء علاقاتنا الاجتماعية على مبداْ علاقة الشخص مع الله هل هي جيدة ام لا ولا كانت العلاقة وابل مصائب فلا تلوم إلا نفسك وتهاونك عن طاعة الله في ما فرض و أوجب عليك
    هذا والله أعلم واكرم
    فأن أصبت فمن الله وحده
    وان أخطأت فمن نفسي والشيطان
    والحمد لله رب العالمين
    والسلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 09-02-2012 الساعة 04:23 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 411
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1
    التقييم: 153
    بارك الله بك اخي عبد القهار
    توقيع عبد الكريم

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ۖ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ۖ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ .
    الآية 221 من سورة البقرة
    جزاك الله خيرا على ما تكتب لنا يا عبد القهار تقبل التقييم مني على هذا الموضوع
    توقيع thamer

  4. #4
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    أخي عمار دائماً تتحفنا بمشاركاتك القيمة وطبعاً مافي اجمل من كلام رب العالمين شكراً على مرورك القيم
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. محاربة الرشوة في روسيا
    بواسطة الكندي في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-13-2013, 03:30 AM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-24-2012, 12:43 AM
  3. السبت الاحد الجمعة عطل ما مصدرها ؟
    بواسطة المقدسي في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-25-2012, 05:54 PM
  4. أجرك على الله أم على عبد الله؟
    بواسطة عبد العليم في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-18-2012, 04:32 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته