facebook twetter twetter twetter
من كان بالله أعْرَف كان لله أخوَفْ - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 3309 الردود: 2 الموضوع: من كان بالله أعْرَف كان لله أخوَفْ

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    Icon23 من كان بالله أعْرَف كان لله أخوَفْ


    بسم الله الرحمن الرحيم
    سبحان الله الفرد الصمد الذي تنزه عن الصاحبةِ والولد سبحانه العزيز لا يحتاج ألى احد ولا يستغني عنه من خلقه احد سبحانه لا تخفى عليه خافيه مهما صغرت أو في إي مكان أتخبأت سبحان من حكمه عدل وعنده لكل معضلة حل سبحانه آله فلا آله معه في ارض راحت أو أرض أتت ولافي سماء انبنت ولا في سماء انطوت هو الباقي الفرد الصمد فلا اعبد معه أحد فله الحمد كل الحمد حمداَ يليق بعظمة سلطانه وعلو منزلته و شديد محاله سبحان من يعجز عن وصف كماله اللسان سبحان من أحتار بوصف رحمته الجنان فلا أجد اكمل ولا اجمل وصفاً لله إلا انه
    هو الله فالحمد لله الحمد لله الحمد لله
    كثيرة هي ثقافات الناس وكلما مرة زمن نمت هذه الثقافات وزادت وانتشرت ولكل مذهب أو دين أو فكر تصورهم حول الله فكلما كان الإنسان عبداً لله كان لله أخوف فقد قيل (
    من كان بالله أعْرَف كان لله أخوَفْ ) فأن من أهم أسباب التجرؤ على الله هو عدم معرفة الناس بالله سبحانه وتعالى جهلهم بربهم وخالقهم الله الواحد
    يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في سورة مريم [
    وَقَالُوا۟ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَٰنُ وَلَدًۭا (88) لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْـًٔا إِدًّۭا(89) تَكَادُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ ٱلْأَرْضُ وَتَخِرُّ ٱلْجِبَالُ هَدًّا(90) أَن دَعَوْا۟ لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدًۭا ]
    فالناظر لهذهِ الآيات المباركة في كتاب الله يستشعُر في نفسهِ الخوفُ والرعبُ لان مجرد الإدعاء أن لله ولد يصف الله مشهد السماوات والأرض نتيجة غضب الله من هذا الوصف فكيف وحال البعض ينفي وجود الله أصلاً أو من يصفه بالضعف أو الظلم أو غيرها من أوصاف لقد رأيت بعض الناس لا يهز له رمش لله وفي سبيل الله بل أن الحالة أصبحت عادية في بعض المجتمعات أن يسب الله أو يتخذوه هزوا والعياذ بالله فماذا ننتظر هل ننتظر أن تحل علينا نعمة الله الجليل سبحانه ما ارحمه فوالله لو أراد أن يحاسبنا بعدل ما بقى على الأرض من دابة كيف وكل لحظة تنتهك فيها حرمات الله من سب وقذف أو الحاد وكلما طال الزمان على الناس زاد تجرئهم على رب الأرض والسماوات سبحانه . يقول الله في اخر سورة مريم [
    وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًۢا ](98)
    لقد غر الناس طول البقاء حتى نسوا الموت والفناء الحساب والعقاب لا بل وان هنالك من الناس من أصحاب المعتقدات المنحرفة والضالة من يغري الناس ألى فعل المنكر والتجرؤ على الله لمجرد أنه يحب العبد فلان وفلان من الناس ويقولون ان جميع ذنوبكم مغفورة بهذا الحب فكيف لا يتطاول الجهال على الله وهم يجدون مثل هذا الدفع المضلل [
    أَلَمۡ يَأۡنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخۡشَعَ قُلُوبُهُمۡ لِذِكۡرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الۡحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الۡكِتَابَ مِن قَبۡلُ فَطَالَ عَلَيۡهِمُ الۡأَمَدُ فَقَسَتۡ قُلُوبُهُمۡ وَكَثِيرٌ مِّنۡهُمۡ فَاسِقُونَ ]( الحديد:16) لذلك كان حرياً على العلماء أن يعرفوا الله ويعرفوا الناس بربهم الحق الواحد من خلال القرآن المجيد
    يقول الله وصفاً علماء التضليل والدس والحث على الكفر في آياته البينات [
    إِنَّ الَّذِينَ يَكۡتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الۡكِتَابِ وَيَشۡتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَـٰٓئِكَ مَا يَأۡكُلُونَ فِى بُطُونِهِمۡ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوۡمَ الۡقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمۡ وَلَهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمٌ ](البقرة:174) وتفسير هذه الآية في كتاب تفسير المتشابه من القرآن ل( محمد علي حسن الحلي ) رحمه الله تعالى
    ثمّ عاد سبحانه إلى ذمّ علماء اليهود وغيرهم الذين يغمضون أعينهم عن الحقّ ولا يرشدون قومهم إلى الصواب ، يرون قومهم يتخبّطون في الضلال وفي نهج الإشراك فيسكتون على ما يشاهدون منهم كأنّهم لا يعلمون ، وذلك خيفة أن يمقتهم قومهم إن صرّحوا لهم بالحقّ وخيفة أن يقطعوا عنهم الهدايا والأموال التي يحصلون عليها باسم الدين وخيفة على الرياسة التي هم فيها ، فقال (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الْكِتَابِ ) أي في الكنب السماوية من أمر التوحيد والنهي عن الإشراك وغير ذلك من أمور الدين (وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً ) أي يستبدلون بذلك من مال الدنيا الذي هو قليل بالنسبة للآخرة (أُولَـئِكَ ) الذين كتموا الحقّ ولم يصرّحوا به (مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ ) أي لا يدخل في بطونهم ولا يأكلون في أفواههم (إِلاَّ النَّارَ ) وذلك لأنّهم أرواح أثيرية والنار تدخل في جوفهم من كلّ مكان لا يمنعها حاجز ، وقد سبق تفسيرها في أوّل الكتاب (وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) بل يكلّم المتّقين بالتهنئة بدخول الجنة (وَلاَ يُزَكِّيهِمْ ) أي ولا يمحو ذنوبهم (وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) أي مؤلم موجع .

    175 – (أُولَـئِكَ ) العلماء الذين سبق ذكرهم (الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ ) أي استبدلوا (الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ ) لأنّهم سكتوا على أعمال قومهم السيّئة ولم يرشدوهم إلى الصلاح وكانوا قادرين على إصلاحهم ولم ينهوهم عن الإشراك خيفة أن يمقتهم قومهم ولا يعطوهم من المال (فَمَآ أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ ) يعني لو أنّهم ذاقوا عذاب تلك النار دقيقة واحدة لتركوا المال والرياسة وصاروا يطلبون الآخرة والمغفرة من الله وذلك بامتثال أمر ربّهم ودعوة قومهم إلى التوحيد ونهيهم عن الإشراك ، ولكن شغلَهم حبّ المال والرياسة عن الآخرة والمغفرة
    .

    فلا أعلم كيف تتجرأ هذه الناس على الله فتصفه فصفات لا تستطيع أن تصف بشر من عوام الناس به أليس هذا من نكران المعروف والجميل الذي يمدنا الله به والذي لا يعد ولا يحصى سبحانه ما ارحمه و أكرمه سبحانه الصبور العظيم


    [
    رَبَّنَا ظَلَمۡنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمۡ تَغۡفِرۡ لَنَا وَتَرۡحَمۡنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الۡخَاسِرِينَ ](الأعراف:23)
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 09-08-2012 الساعة 03:17 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 38
    التقييم: 12
    الجنـس : ذكر
    جزاك الله خيراً..
    توقيع الكندي

  3. #3
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    بارك الله لك وجزاك خيرا ان شاء الله موضوع مهم جدا .فهناك من يدعي ان لله يد وله عين وله وجه وفي الاخر يقول ليس كمثله شيء . لا حول ولا قوة الا بالله تعالى الله علوا كبيرا عما يصفون فكما قال الله عز وجل ( فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَكَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) فسبحان الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
    توقيع ابو عبد الله العراقي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل كان أبليس موحداً أم مشركاً؟
    بواسطة عبد العليم في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-24-2014, 07:31 PM
  2. هل كان شعار الأمة الإسلامية صحيح
    بواسطة عبد الملك في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-09-2012, 01:14 AM
  3. هل كان النبي ابراهيم(ع) ديمقراطياً؟
    بواسطة عبد العليم في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-03-2012, 08:15 PM
  4. ماذا لو كان غيرنا في الكون
    بواسطة عبد القهار في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-09-2011, 05:30 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته