facebook twetter twetter twetter
رأفة العرب باليهود خلال الحرب العالمية الثانية - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 2680 الردود: 2 الموضوع: رأفة العرب باليهود خلال الحرب العالمية الثانية

  1. #1
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 766
    التقييم: 416

    Icon15 رأفة العرب باليهود خلال الحرب العالمية الثانية

    أنطوان جوكي-باريس

    حين نقرأ اللائحة التي وضعتها مؤسسة "ياد فاشيم" الإسرائيلية التي تعنى بإحصاء "الصالحين بين الأمم" -أي الأشخاص الذين أنقذوا يهوداً من يد النازيين خلال الحرب العالمية الثانية- لا نعثر على أي اسم عربي أو مسلم من فرنسا أو المغرب العربي.
    أكثر من ذلك، لا تزال صورة العرب والمسلمين في الغرب وإسرائيل خلال تلك المرحلة السوداء محصورةً في العلاقات التي ربطت هتلر بمفتي القدس آنذاك أمين الحسيني و"بفرقة الحماية" (SS) التي تألّف عديدها حصراً من المسلمين. ولتبديد هذا الجهل الفاضح بوقائع تلك المرحلة، وضع الصحفي الجزائري الفرنسي محمد عيساوي بحثاً مثيراً صدر حديثاً في كتاب عن دار نشر "غاليمار" الباريسية تحت عنوان "النجمة الصفراء والهلال".
    وتجدر الإشارة بدايةً إلى أن هذا البحث تطلّب من عيساوي فترة عامين ونصف العام من الجهد الدؤوب قام خلالها بنبش وثائق وتتبّع آثار شهود وجمع شهادات خطّية وشفهية قبل خطّ كتابه الذي يُشكّل من دون شك مرجعاً فريداً بشأن هذا الموضوع ويتركّز خصوصاً على الدور الذي لعبه مسجد باريس وأئمّته في إنقاذ الكثير من اليهود من موتٍ محتّم على يد النازيين.
    وفي هذا السياق كان لقاء عيساوي مع المخرج السينمائي الجزائري دري بركاني الذي أخرج الفيلم الوثائقي "مسجد باريس.. مقاومة منسية" الذي يُشكّل شهادةً دامغة على دور هذا المسجد وعميده آنذاك سي قدور بن غبريت في إنقاذ العديد من اليهود عبر إيوائهم في أماكن سرّية في المسجد وتسليمهم أوراقا مزوّرة تثبت اعتناقهم الديانة الإسلامية، وذلك بشهادة اليهودييْن ألبر أسولين والمغني الشهير سليم هيلالي.
    وفي السياق ذاته كان لقاء عيساوي باليهودي الفرنسي الشهير سيرج كلارسفيد (محامي أبناء اليهود المبعدين عن فرنسا خلال الحرب) الذي أقرّ له بأن أمه حصلت بدورها على أوراق مزوّرة تثبت أنها عربية مسلمة، من دون أن يحدّد الجهة التي منحتها هذه الأوراق.
    مدونة وشهادات
    أما في قسم الأرشيف لوزارة الخارجية الفرنسية، فقد عثر عيساوي على مدوّنة رسمية وجّهها المدير السياسي لهذه الوزارة إلى الجنرال فيغان الذي كان يحتل آنذاك منصب وزير الدفاع في حكومة فيشي، ويقول فيها "سلطات الاحتلال تشتبه في موظّفي مسجد باريس بمنح أفراد من العرق اليهودي شهادات تثبت أنهم من الطائفة الإسلامية. لقد تم إنذار الإمام، بشكل تهديدي، بالامتناع عن أي ممارسة من هذا النوع".
    ومن الشهادات المهمة الأخرى، التي نقرؤها في بحث عيساوي الشيّق عن شهامة عميد مسجد باريس، شهادة الفرنسي ميشال تارديو التي أكد فيها أن أمه اليهودية أورو بوغانيم التي كانت تعمل ممرضة في مستشفى بوبينيي أخبرته مراراً أن بن غبريت اتصل بها هاتفياً لإبلاغها بأن الألمان يدقّقون في أسماء موظفي المستشفى بحثاً عن اليهود ونصحها بالهروب فوراً.
    وكذلك شهادة حمزة بن إدريس عثماني الذي وضع سيرة لبن غبريت أشار فيها إلى إنقاذ هذا الأخير عازفة بيانو يهودية تدعى جورجيت أستورغ عبر إيوائها في مسجد باريس خلال بضعة أيام ثم تسهيل عبورها إلى مدينة تولوز، وشهادة الفكاهي الفرنسي الشهير فيليب بوفار التي أكّد فيها دور بن غبريت الرئيسي في تحرير والده بالتبنّي، اليهودي جول لوزاتو، من قبضة الغيستابو.
    ولأن بن غبريت لم يكن الشخص الوحيد الناشط في هذه المسألة داخل مسجد باريس، يقدّم عيساوي شهادات على دور معاونَين له نشطا في تسليم أوراق مزوّرة ليهود فرنسيين من أصل مغاربي، وساعدا الكثيرين منهم على الفرار إلى دول المغرب العربي، كالإمام الجزائري محمد بنزواو ومواطنه الإمام عبد القادر مصلي الذي انخرط في المقاومة الفرنسية ونشط في مدينة بوردو قبل أن يتم توقيفه على يد عناصر الغيستابو وسجنه في معسكر "فور دو ها" ثم إبعاده إلى معسكر "موتاوسن" فمعسكر "داخاو".


    ولا يقتصر بحث عيساوي على سلوك بن غبريت ومعاونيه النبيل تجاه اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، بل يتناول أيضاً سلوك شخصيات ومجموعات عربية وأمازيغية كثيرة نشطت في هذا الاتجاه آنذاك.
    ومن هؤلاء الجزائري علي زيتوني الذي اتهمته شرطة باريس بالانتماء إلى "كتيبة أفريقيا الشمالية" النازية وسجنته عام 1944 قبل أن يتبيّن أنه أنقذ عدداً كبيراً من اليهود عبر منحهم أوراقاً تثبت أنهم مسلمون بحكم عمله في أحد أقسام الشرطة في باريس، بشهادة المحامييْن اليهوديين رونيه هايو وبيناجيلا عيّاش.
    هناك أيضا التونسي علي سكّات الذي أنقذ نحو ستين يهودياً تونسياً فرّوا من معسكر للعمل الإجباري، ومواطنه خالد عبد الوهاب الذي استقبل عائلتَين يهوديتين في معصرة الزيت التي كان يملكها، بشهادة المؤرّخ روبير ساتلوف.
    أمين الحسيني
    ولا ينسى عيساوي التوقف عند سلوك السلطان محمد الخامس في المغرب ومنصف باي في تونس اللذين رفضا الالتزام بقوانين حكومة فيشي التي حاولت عبثاً أن تفرض على يهود بلدَيهما وضع نجمة صفراء على ملابسهم وانتزاع ملكية متاجرهم.
    وكما توقف عند نضال "المجموعة الأمازيغية" ضد النازيين في باريس وإصدارها بعد فترة وجيزة من انطلاق حملة الاعتقالات ضد اليهود بياناً بعنوان "مثل أطفالنا" قالت فيه: "البارحة، عند الفجر، تم توقيف جميع اليهود في باريس، أطفالاً نساءً وعجزة. إنهم في المنفى مثلنا. إنهم عمّال مثلنا. إنهم إخوتنا. أطفالهم مثل أطفالنا. إذا التقى أحدكم بواحد منهم، عليه إنقاذه. يا رجال وطننا، قلبكم كبير".
    أما في ما يتعلّق بأمين الحسيني فيُذكّر عيساوي في نهاية بحثه أن سلطة الانتداب البريطاني على فلسطين التي كانت عليمة بعدائه لليهود هي التي عيّنته مفتياً للقدس بهدف إحداث فتنة بين العرب واليهود وتطبيق مبدأ "فرّق تسد".
    ومع ذلك، لم يتبع هذا الرجل في مغامرته النازية سوى حفنة قليلة من العرب مقارنةً بعدد الأوروبيين المتعاونين الهائل. فوفقاً للأرقام التي يمنحنا إياها الباحث اللبناني جيلبر أشقر في كتابه المرجعي "العرب والمحرقة اليهودية" الذي يستشهد عيساوي به، لا يتجاوز عدد العرب الذين التحقوا بتنظيمات عسكرية نازية 6300، في حين بلغ عدد العرب الذين التحقوا بجيوش الحلفاء 259 ألفا، بينهم 9000 فلسطيني.

    المصدر:الجزيرة
    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 10-09-2012 الساعة 10:13 PM
    توقيع عبد الصمد

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    وفعلا جازاهم اليهود افضل جزاء باحتلال ارض المسلمين وتقتيل ابنائهم ورجالهم
    توقيع thamer

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    الخيانة و الغدر من أهم صفات اليهود العامة.
    توقيع عبد العليم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. امريكى يحذر الناس من قدوم الحرب العالمية الثالثة بسبب ثورات الشرق الاوسط
    بواسطة الساعي في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-12-2013, 01:42 PM
  2. عالمة عراقية تفوز للمرة الثانية بجائزة اليونيسكو
    بواسطة الكندي في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2013, 05:02 AM
  3. العراق يتهم أوكرانيا ببيعة مدرعة من الدرجة الثانية
    بواسطة thamer في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-01-2013, 09:20 PM
  4. الحرب المقدسه - إرهاب لأجل العقيده
    بواسطة الساعي في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-03-2013, 07:51 AM
  5. نجا من الحرب العالمية الأولى.سلحفاة يبحث عن مأوى
    بواسطة thamer في المنتدى غرائب وعجائب المخلوقات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2012, 06:46 AM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته