facebook twetter twetter twetter
ما هو الانسان - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 5 من 5

المشاهدات : 6239 الردود: 4 الموضوع: ما هو الانسان

  1. #1
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 589
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    المشاركات : 213
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر

    ما هو الانسان

    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    نقلا عن كتاب { الأنسان بعد الموت}فضيلة الشيخ المرحوم محمد علي حسن الحلي..

    الحمد لله الذي خلق الإنسان ، وعلّمه البيان ، وهيّأ له النبات وسخّر له الحيوان ، وجعل حياته مدى الدهور والأزمان ، والصلاة والسلام على محمّد سيّد ولد عدنان ، الذي أنزل عليه القرآن ، فكان لنا خير دليل وأحسن تبيان .
    أمّا بعد فإنّي سألت الله الخير والرحمة ، فأعطاني العلم والحكمة ، فحمداً له على ما أكرم ، وشكراً له على ما أنعم .
    وقد قسّمت كتابي إلى أربعة أجزاء فجعلت الأوّل في علم الفلك وسمّيته (الكون والقرآن) ، وجعلت الثاني في بحث الأرواح والعالم الأثيري وسميته (الإنسان بعد الموت) ، وجعلت الثالث في (الردّ على الملحدين) ، أمّا الرابع جعلته في تفسير الآيات المتشابهة من القرآن و سميته (المشتبه من القرآن) وبه يتمّ الكتاب .
    محمّد علي حسن


    ما هو الإنسان
    إعلم أنّ الإنسان الحقيقي هو النفس الأثيرية أي الروح الروحانية ، وليس الإنسان الجسم المادّي الذي يتمزّق بعد الموت ويكون تراباً . وما الجسم المادّي إلاّ قالب تتكوّن فيه النفس فإذا كمل إنشاؤها وبلغت رشدها فلا حاجة بعد ذلك للجسم لأنّ النفس هي الإنسان الحقيقي ، وهي التي تتكلّم وتسمع وتبصر وتشعر باللّذات والآلام وهي التي تعقل وتفهم و لا حاجة لَها بالجسم بعد انفصالِها عنه . أمّا الجسم الذي انفصلت عنه النفس يكون كالخشبة الممدودة لا يعقل ولا يفهم ولا يشعر باللّذات والآلام ؛ إذاً الإنسان الحقيقي هو النفس ، والشاهد على ذلك قول الشاعر :
    أقبِلْ على النفس واستكمل فضائلَها فأنتَ بالنفسِ لا بالجسمِ إنسانُ
    وقال الله تعالى في سورة الملائكة {وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ} يقول الله تعالى لنبيّه محمّد : إنّ هؤلاء الكافرين لا يسمعون ما تقول لهم لشدّة عنادهم كما أنّ الأموات التي في القبور لا تسمع من يخاطبها ، فهذه الآية تؤيّد بأنّ الميّت الذي انفصلت عنه النفس لا يسمع من يخاطبه لأنّه لا حياة فيه . وقال تعالى في سورة النمل {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ}، فهذه الآيات تصرّح بأنّ الأجسام الميّتة لا تسمع ولا تعقل فما هي إلاّ أجسام ميّتة لا حياة لَها وإنّها تتلاشى بعد سنين وتكون تراباً . فمن قال أنّ النفس ترجع للجسم في القبر ويحيى الميّت ويحاسب ، أقول في جوابه : ما هذه إلاّ كلمات وهميّة لا حقيقة لَها .
    وأمّا ما جاء في الحساب و الجزاء والعقاب في عالم البرزخ فهو للنفس خاصة دون الجسم لأنّ الجسم لا يشعر بأيّ شيء من ذلك ، أمّا النفوس فهي باقية لا تفنى ، قال الله تعالى في سورة البقرة {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ} ، والمعنى : لا تظنّوا أنّ هؤلاء الذين قتلوا قي سبيل الله انتهت حياتهم لأنّكم ترون أجسامهم ملقاة على الأرض ودماؤهم تسيل بل هم أحياء ولكن لا تشعرون بهم لأنّكم ترون الأجسام ولا ترون النفوس ؛ والإنسان الحقيقي هو النفس لا الجسم .
    وقال تعالى في سورة آل عمران {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} ، فقوله تعالى {عِندَ رَبِّهِمْ} يعني في الطبقات الأثيرية أي في الجنان يرزقون من ثمارها ويشربون من أنهارها ، فلو أنّ الله تعالى قصد بذلك أجسامهم لقال : أحياء في القبر يرزقون .
    وقال تعالى في سورة يس }{قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ . بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ }، فلمّا كان هذا الرجل مقتولاً فكيف يقال له ادخل الجنّة ، ولكنّ القول لنفسه لا لجسمه لأنّ النفس باقية لا تفنى ، ولمّا دخلت نفسه الجنّة الأثيرية حينئذٍ قالت {يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ} .
    وقال تعالى في سورة نوح حاكياً عن قومه {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا} ، فإذا كانت أجسامهم غرقى في الماء فأين تكون النار منهم ، ولكن المعنى : أغرقت أجسامهم في الماء وأدخلت نفوسهم في النار ، واعلم أنّ دخول الجنّة في عالم البرزخ هو خاص لبعض النفوس ، وكذلك دخول النار .
    وقال عزّ من قائل في سورة الحج {وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} ، فقوله تعالى {لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ } يعني يرزق نفوسهم لأنّ النفوس باقية لا تفنى ..مفسر
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد الله العراقي ; 11-17-2012 الساعة 07:08 AM
    توقيع الموحد

  2. #2
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    جزاك الله خير الجزاء على مجهودك المميز وشكرا لك على نقل هذا التفسير الذي يوضح ويفسر لنا امورا كثيرة نجهلها حول الانسان
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  3. #3
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 649
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 75
    التقييم: 139
    نسال الله العفو والعافية

    شكرا لك اخي
    توقيع ليديا

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    جزاك الله خيرا ان شاء الله
    توقيع thamer

  5. #5
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,474
    التقييم: 195
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحد مشاهدة المشاركة
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    نقلا عن كتاب { الأنسان بعد الموت}فضيلة الشيخ المرحوم محمد علي حسن الحلي..

    ما هو الإنسان
    إعلم أنّ الإنسان الحقيقي هو النفس الأثيرية أي الروح الروحانية ، وليس الإنسان الجسم المادّي الذي يتمزّق بعد الموت ويكون تراباً .


    ويمكن تشبيه الروح أو النفس بالنسبة إلى الجسم : كمثل شخص لابس بدلة ، ثم تقطّعت وتهرّأت البدلة فقام الشخص بخلعها .. فهنا هل نخاطب البدلة المتهرّئة أم نخاطب الإنسان نفسه ؟

    فالبدلة المتهرّئة (: أي الجسم المادي) لا تسمع ولا تبصر ولا تعقل ، ولكن الإنسان الحقيقي هو الذي كان مرتدياً تلك البدلة .

    فإذا مات الإنسان وخرجت روحه أو نفسه من جسمه ، فيبدأ الجسم بالتآكل والخراب ، مثل البدلة المتهرّئة .

    وبمعنى آخر أنّ الروح كانت ترتدي الجسم كما نرتدي نحن بدلة الملابس ، وكان الجسم بالنسبة إليها ملاذاً وأماناً من المؤثّرات الخارجية ، فهو لها مثل الدرع أو الغطاء : يحميها من الرياح ويخفّف عنها أثر الرياح والحشرات وحتى الأرواح الشريرة ، فتأمن (في حالة الإفاقة من الغيبوبة أو من النوم العميق) برجوعها إلى الجسم من كل ذلك .

    وهذا الغطاء يُكشَف عن النفس الأثيرية بالموت حيث تنفصل عن جسمها المادي وتغادره إلى الأبد .
    قال تعالى في سورة ق: {فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ}

    النفوس بعد الموت

    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 07-12-2013 الساعة 04:53 PM
    توقيع إبن سينا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كم من الأشياء يمر عليها الانسان دون ان يلاحظها
    بواسطة thamer في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-22-2013, 10:08 PM
  2. أسرار خفية في حياة الانسان
    بواسطة الموحد في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2012, 03:34 PM
  3. ماذا على الانسان ان ينفق في سبيل الله
    بواسطة thamer في المنتدى المتشابه من القرآن
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-20-2012, 05:30 AM
  4. ما هو حال الانسان بعد الموت
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى عالم الأرواح
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-04-2012, 09:20 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته