لندن، إنجلترا (CNN) -- أوضح تقرير بريطاني، نشر الأربعاء، إن آلاف الأطفال بإنجلترا إما تعرضوا لتحرشات جنسية بواسطة عصابات أو مجموعات، أو تعاظمت احتمالات تعرضهم للاستغلال الجنسي، ودعا السلطات إلى التحرك سريعاً لحماية الشباب.وكشف تحقيق أجراه "مكتب مفوضية الأطفال" بأن أكثر من 2400 ضحية تعرضوا للاستغلال الجنسي خلال الفترة من أغسطس/آب عام 2010 حتى أكتوبر/تشرين الأول 2011، بجانب أكثر من 16 ألف طفل آخر تهددهم خطر التحرش الجنسي خلال الفترة من إبريل/نيسان 2010 حتى مارس/آذار العام الماضي.ووصفت ماغي أتكينسون، رئيسة المفوضية، التقرير الذي صدر تحت عنوان: "اعتقدت أنني الوحيد.. الطفل الوحيد في العالم" بأنه دعوة لـ"الاستيقاظ" والتحرك.ويستند التقرير على جزء من دراسة مطولة جرت على مدار عامين، بجانب أدلة مستقاة من تقارير رسمية من حكومية وطبية.وقالت سو بيرلويتز، نائب مفوض مكتب الأطفال، إن تأثير الانتهاكات الجنسية مدمر على الضحايا، مضيفة: "هذا النوع من العنف والتحرش لا يرتبط بزمان ومكان محددين"، ومعظم مرتكبيه من الذكور من كافة الأعمار ومن مختلف المجموعات العرقية.وبحسب التقرير، ينتمي الضحايا لعرقيات مختلفة كذلك، ويمثل السود والأقليات 28 في المائة من مجموع الضحايا، وهو رقم يفوق التوقعات.ويتزامن صدور التقرير مع جدل شهدته بريطانيا خلال الأسابيع القليلة المنصرمة، حول مذيع هيئة الإذاعة البريطانية الراحل، سافيل، الذي يزعم ضلوعه بانتهاكات جنسية بحق 300 ضحية.