أرجعَ الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور في مصر انسحاب البعض من الجمعية التأسيسية لعددٍ من الأسباب, منها أن الجمعية تضم عدداً من الأعضاء الذين ينكرون الهولوكوست (المحرقة اليهودية).
وأضاف البرادعى قائلاً : "أنه يجب على أمريكا والغرب مساعدته للضغط على الدكتور محمد مرسى" رئيس الجمهورية المنتخب بإرادة شعبية
جاء ذلك فى حديثه مع مجلة " ديرشبيجل " الألمانية يوم الاثنين 26/11/2012م
وقال البرادعي ردا على سؤال خلال حواره مع الصحيفة الألمانية إن المسيحيين والقوى التي وصفها بـ"المدنيه" تتخوف من الجمعية التأسيسية للدستور التي يسيطر عليها جماعة الإخوان المسلمين خوفا من إصدارهم دستورا بمواد "ذات مسحه إسلامية" ـ على حد تعبيره.
وتساءل البرادعي ذي الخلفية العلمانية ” من يجلس في التأسيسية الان ؟ ” فأحدهم يريد تحريم الموسيقى بدعوى أنها ضد الشريعة والآخر ينكر الهولوكوست أما الثالث فيحرم الديمقراطية .
نص الحوار كاملا:
http://www.spiegel.de/international/...-a-869309.html

موقع المسلم