facebook twetter twetter twetter
لحظة استفكار - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 9 من 9

المشاهدات : 13117 الردود: 8 الموضوع: لحظة استفكار

  1. #1
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 663
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 6
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر

    Icon35 لحظة استفكار

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    اخوتي الاعزاء في يوم من الايام وانا اتصفح حسابي على موقع التواصل الاجتماعي (facebook ) يوم الخميس لاحظت في احدى الصفحات الحديث التالي :
    قال
    عليه الصلاة والسلام:
    «
    أَكْثِرُوا عَلَيَّ من الصلاةِ في كُلّ يومِ جُمُعَةٍ، فإنَّ صلاةَ أُمّتِي تُعْرَضُ عَلَيَّ في كُلّ يومِ جُمُعَةٍ، فمن كانَ أَكْثَرَهُمْ عليَّ صلاةً كانَ أَقْرَبَهُمْ مِنّي مَنْزِلَةً ».
    {أخرجه البيهقي}.
    فتبادرت الى ذهني بعض الاسئلة .
    ومن ثم سارعت لمعرفة اخراجه واسناده (الحديث ) فوجدت ماعرضت عليكم سابقاً,فخطر لي ان اطرح هذه الاسئلة عليكم فهل من
    مجيب .
    1 - اذا اردنا اتباع اعمال الرسول (عليه الصلاة والسلام ) , فهل كان الرسول يوم الجمعة يكثر من الصلاة على نفسه ام كان يكثر من عبادة وتوحيد الله عز وجل ؟؟
    2 - هل اعمال الانسان تعرض على الرسول الكريم ؟ ام في هذا الحديث استثناء ؟! .
    3 - هل الصلاة على الرسول الكريم هي التي ترفع المنزلة عند الباري ام العبادة والتوحيد والاعمال الصالحة والجهاد ....الخ ؟
    4 - وماخطر في فكري اذا كان هذا الحديث غير صحيح وهو حديث حسن حسب المراجع فمالغايه من تناقله عبر المؤرخين والعلامات ؟
    والله ولي التوفيق






    توقيع الطائر الحر

  2. #2
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع الرائع وكم وكم وكم مثل هذه الاحاديث المنسوبة للرسول عليه السلام وللاسف بارك الله فيك وانا متأكد ان بعض الاشخاص الضعاف التفكير اذا قرء موضوعك سوف يبدي بذكر النشيد المعهود ( يا ناكر السنة يا كذا يا كذا ..........الخ ) كما امسى لكل طائفة نشيد شتم وتنكيل وتكفير وللاسف
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  3. #3
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 663
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 6
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    شكرا على مرورك ابو هاجر ... ليس المهم الشتم المهم النقاش والاجابه على الاسئله ومساعدتي في البحث عن الجواب المنطقي والمعقول ..
    توقيع الطائر الحر

  4. #4
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    السلام عليكم أخي الطائر الحر ونبارك لك مشاركتك الأولى ونسأل الله القدير على أن لا تكون الأخيرة وان تصب في صالح الدعوة ألى الله سبحانه وتعالى أنه ولي ذلك والقادر عليه ونسال الله الهداية ألى ما يحب ويرضى لكل لمن أراد الهداية من الله وجاء بالإحسان وصدق به انه ولي ذلك والقادر عليه
    أخي الطائر الحر أن أصل الغاية من خلق الله للخلق وخصوصاً الأنس والجن هو العبادة لله كما جاء في الكتاب العزيز [ وَمَا خَلَقۡتُ الۡجِنَّ وَالۡإِنسَ إِلَّا لِيَعۡبُدُونِ ](الذاريات:56) كما أن عبادة الله هي الغاية من جميع الرسلات التي جاء بها النبيون والمرسلون [ وَمَا أَرۡسَلۡنَا مِن قَبۡلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِى إِلَيۡهِ أَنَّهُ َلا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعۡبُدُونِ ]( الأنبياء:25) وإذا ما كانت الغاية من الذكر عبادة فلا تصح العبادة إلا لله وحده [ يَآأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذۡكُرُوا اللَّهَ ذِكۡرًا كَثِيرًا ](الأحزاب:41) و لآن الذكر وكثرته عباده [ إِنَّنِى أَنَا اللَّهُ َلا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعۡبُدۡنِى وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكۡرِى ](طه:14) . أذن يتبين لنا بعد كل هذا أن الغاية من الخلق والذكر هو عباده الله وحده وأفراده بهذه العبادة أما ما جاء من أحاديث وان كثرت وقيل عنها صحيح يبقى ميزان صحتها القرآن فأن تعارضت تركنها و ألتفتنا ألى ما هو أوثق وأرافع منزله عند من قيل عنه صاحب الحديث إلا وهو النبي ( عليه السلام ) و واقصد من ذلك القرآن الكريم هذا والله اعلم والسلام عليكم
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  5. #5
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 663
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 6
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    اخي عبد الملك شكرا على مرورك والتوضيح والشرح ... مما ليس فيه ادنى شك ان الجن والانس خلقو لعبادة وتوحيد الله عز وجل , وايضاً الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام ) بعث من اجل هداية الناس الى عبادة وتوحيد الباري .وما اقصده في قولي هنا ان على كل انسان يقرأ حديث في اي مكان من واجبه البحث والتفكير فيه وفي معناه ومراده . والحمد لله
    توقيع الطائر الحر

  6. #6
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطائر الحر مشاهدة المشاركة
    اخي عبد الملك شكرا على مرورك والتوضيح والشرح ... مما ليس فيه ادنى شك ان الجن والانس خلقو لعبادة وتوحيد الله عز وجل , وايضاً الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام ) بعث من اجل هداية الناس الى عبادة وتوحيد الباري .وما اقصده في قولي هنا ان على كل انسان يقرأ حديث في اي مكان من واجبه البحث والتفكير فيه وفي معناه ومراده . والحمد لله
    أحسنت واحسن الله إليك و ألينا أن شاء الله تعالى
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اولا ارحب بك معنا واتمنى ان يجعلك الله دائما حرا في اتباع الحق ان شاء الله وٍسأحاول ان اجيب على اسئلتك ان شاء الله
    1 - اذا اردنا اتباع اعمال الرسول (عليه الصلاة والسلام ) , فهل كان الرسول يوم الجمعة يكثر من الصلاة على نفسه ام كان يكثر من عبادة وتوحيد الله عز وجل ؟؟
    المطلوب هو ذكر الله على الدوام ليلاً و نَهاراً فهذه عبادة لله ، و لا ينبغي لمسلمٍ أنْ يذكر غير الله دائماً و أبداً ليلاً و نَهاراً و كلّ جمعة و كلّ شهر و في كلّ مناسبة فإنّ هذا خاصّ بالله وحده. فإنّ ذكر بعض الأئمّة و الأولياء على الدوام حتّى يستولي على تفكير الإنسان يكون نوعاً من الإشراك ، بل ينبغي أن يكون تفكير الإنسان مشغولاً بذكر الله في كلّ حال و كلّما أكثرَ من ذلك كلّما كان أفضل . قال تعالى في سورة الأحزاب (يا أيّها الّذينَ آمَنوا اذْكروا اللهَ ذِكراً كثيراً . و سبِّحوهُ بُكرةً و أصيلاً.) 41-42
    أي على الدوام ،و لم يقل اذْكروا الأنبياء و الأئمّة و الأولياء على الدوام ؛ فإنّ ذلك يكون نوعاً من أنواع الإشراك .
    و قد نَهى الله عن المبالغة في محبّة الأشخاص ، بل أن يكون الإنسان أكثر حبّاً لله تعالى ، كما قال تعالى في سورة البقرة 165 (و الّذينَ آمَنوا أشدُّ حبّاً لله) ، و نَهى عن المبالغة في الأشخاص ، و ذلك في سورة المائدة 77 (قٌلْ يا أهلَ الكتابِ لا تَغلوا في دينِكم).

    2 - هل اعمال الانسان تعرض على الرسول الكريم ؟ ام في هذا الحديث استثناء ؟! .
    توجد اية في القران الكريم الآية 105 من سورة التوبة((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ )).
    ولكن لا اعلم ما هو تفسيرها هل الحدث هو في يوم القيامة ام في الحياة الدنيا ؟؟

    3 - هل الصلاة على الرسول الكريم هي التي ترفع المنزلة عند الباري ام العبادة والتوحيد والاعمال الصالحة والجهاد ....الخ ؟
    نفس اجابة السؤال الاول

    4 - وماخطر في فكري اذا كان هذا الحديث غير صحيح وهو حديث حسن حسب المراجع فمالغايه من تناقله عبر المؤرخين والعلامات ؟
    في البداية يجب ان نعرف كيف يصبح هذا الحديث حسن والاخر صحيح والثاني متفق عليه الى اخره من تسميات وتصنيفات :بأختصار ساتناول شروط الحديث الصحيح حسب علماء الحديث
    خمسة شروط :
    اتصال السند ,, عدالة الرواة ,, ضبط الرواة ,, عدم العلة ,, عدم الشذوذ , فإذا اختل شرطاً من الشروط فلا يسمى الحديث صحيحاً
    .

    وكل هذه النقاط من اتصال السند اي ان كل راوي سمع ممن قبله او ما يسمى بالعنعنة في مصطلحات الحديث وعدالة الراوي ان يكون ثقة صادقا من اهل التقوى وغيرها من شروط يحكم بها اناس اخرون اي ان كون الشخص ثقة ام لا يحكم به مؤلف الكتاب وعلماء الجرح والتعديل الذين هم بشر عاشوا بعد الرواة بعشرات ان لم تكن مئات السنين ...والآن هل هذا المقياس (بشر تحكم على نزاهة بشر عاشوا قبلهم بعشرات السنين او مئات السنين ) هو مقياس منطقي ؟؟؟ وسأعطيك مثال يساعدك على الاجابة :
    نحن نرى بام اعيننا احداث تسجل بالصوت والصورة واحدث التقنيات ومع هذا تزور الاحداث وتحرفولا يجتمع الناس على رأي بشأنها وينقسم كل فريق برأي فما بالك باحداث جرت قبل 1400 سنة لم يوثقها سوى شهود عيان ولدوا بعد الاحداث بعشرات ومئات السنين وفيهم الكثير ممن يكذب ويزور لاي سبب ...... و.الناس كانت تكذب احاديث وتلفق على الرسول في حياته وهو بينهم..

    وبعد هذا ما السبيل للايمان بالقران والايمان بالاحاديث؟؟
    الجواب هو لماذا نؤمن بالقرآن؟ هل بسبب الرواة ؟ أم بسبب أيماننا باﻷعجاز القرآني الذي لا يمكن أن يكون الا كلاماً لرب العالمين؟ اذا كان ايماننا بالقرآن بسبب الرواة فهذا يعني اننا لا نؤمن بأعجاز القرآن لذاته ، و ما فرقه عن الحديث؟ وماذا لو كان الرواة كاذبون؟

    و ولنسأل انفسنا سؤال آخر : ايهما اقرب للحقيقة وجود القرآن أم وجود فلان و فلان؟ أنا أقرأ القرآن الآن و أعلم أن اﻷعجاز الذي يحويه أعلى من البشر ، ولكن ما يدريني من هو فلان و من هو فلان ؟ الكلام الوارد عنهما هو كلام كتبه و قاله بشر في التاريخ لا يملك أي شيء يجعله منزهاً عن الخطأ و السهو و التحريف.

    عندما نفتح القرآن الكريم لا نجد أسم الراوي الذي رواه فلان عن فلان ، لماذا؟ لأن القرآن لا يحتاج الى رواة لمعرفة أنه كلام الله لأنه يحمل حجته فيه وفي آياته ، قال تعالى
    : "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا "
    فأذن مصدر الأيمان هو التدبر في ايات القرآن ، و ليس تتبع الرواة. و ما زال الكثيرون حول العالم ومن شتى الديانات ، وبشكل يومي ، يسمعون القرآن الكريم أو يقرؤون عنه ثم يرون اعجازه فيؤمنون به ويدخلون في دين الله .

    قال تعالى " قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَـٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا "

    الخلاصة كل ماجاء في القرآن الكريم هو واجب اﻷيمان به ...أما ما سواه من احاديث وتاريخ فلا ضمان على صحته ودقته فما هو صحيح في كتاب هو ضعيف وموضوع في كتاب اخر من نفس المذهب
    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 12-14-2012 الساعة 06:42 AM
    توقيع thamer

  8. #8
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,609
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    مرحباً بك عزيزي الطائر الحر في منتديات الهدى وبارك الله بك على هذا الموضوع..
    كما قال الأخوان في سياق ردودهم أن الحديث المنسوب للرسول هو عموماً قد تعرض للكثير من الظروف التي من الممكن أن تكون أدت الى حصول تغييرات عليه اما عمداَ أو عن غير عمد.

    بعض الأحاديث النبوية الحالية هي بسيطة في أثرها مثل الأحاديث التي تبين تفاصيل الصلاة مثلاً ، فبالرغم من أن هذه الأحاديث أيضا مختلف عليها (ولهذا نلاحط اختلاف تفاصيل الصلاة بأختلاف المذاهب) الا أن تأثيرها بسيط على اساس العقيدة، فحتى لوكانت الأحاديث الواردة عن الصلاة غير صحيحة فأن من يعمل بها لايكفر أو يرتكب عملاً يمس أصل العقيدة.
    المشكلة حقيقة في بعض الأحاديث التي تمس أصل العقيدة ، أو في الأحاديث التي تتعارض بوضوح مع القرآن الكريم، وبالرغم من ذلك نرى كثيرا من الناس متمسكة بهكذا أحاديث.

    والسؤال هو أين نضع الحديث الوارد في الموضوع عن الصلاة على النبي في يوم الجمعة؟
    اذا كان هذا الحديث صحيح ، فأذن لايوجد فرق بين تسبيح الله وبين ذكر النبي يوم الجمعة، واذا كان التسبيح وذكر الله يقربنا من الله ويرفع منزلتنا عنده، فأن ذكر الرسول يوم الجمعة يقربنا من الرسول ويرفع منزلتنا عنده!

    اذن هذا الحديث يمس اصلا من أصول العقيدة لأنه يغير حقيقة أن الذكر والتسبيح لله فقط ويجعل من الرسول شريكا لله في هذه العبادة، ويتعارض مع القرآن الكريم الذي بيّن ان الله تعالى هو الوحيد الذي يسبح له من في السموات و الأرض، ولاتسبح بأسم نبي أو رسول أو ملاك.
    توقيع عبد العليم

  9. #9
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 663
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 6
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    عمار بارك الله فيك ,,,, عبد العليم شكراً على الاضافه الجميلة
    توقيع الطائر الحر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-27-2013, 08:52 PM
  2. صور مرعبة تظهر لحظة تحطم منطاد الأقصر ومصرع 19 سائحاً
    بواسطة عبد القهار في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-27-2013, 11:54 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-15-2012, 07:52 PM
  4. لدغة أفعى تجِّرد الإنسان من الرجولة أو الأنوثة
    بواسطة ابو صالح في المنتدى غرائب وعجائب المخلوقات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-29-2012, 06:25 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته