facebook twetter twetter twetter
أجساد اصطناعيّة تنهي تاريخ تشريح الموتى في العراق - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 2976 الردود: 2 الموضوع: أجساد اصطناعيّة تنهي تاريخ تشريح الموتى في العراق

  1. #1
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 765
    التقييم: 416

    أجساد اصطناعيّة تنهي تاريخ تشريح الموتى في العراق

    بغداد - عادل فاخر


    الجمعة 11 يناير 2013
    في تاريخ الطب، يعتبر إصدار أول أطلس عن تشريح جسم الإنسان، إحدى أبرز علامات البداية في الطب الحديث، خصوصاً البداية العلمية فعلياً لعلم تشريح جسم الإنسان Anatomy. وفي العام 1830، بدأ الجرّاح الفرنسي جان بابتيست مارك بورجوري العمل على صنع أول أطلس كامل يظهر جسم الإنسان مُشرّحاً. وبعد أربعة عقود، أي قرابة عام 1870، ظهر هذا الأطلس، الذي ضمّ 726 لوحة مُلوّنة عن تشريح أعضاء الإنسان وتركيباتها، وبقي مرجعاً معتمداً عقوداً طويلة، بل اعتمدت عليه أطالس التشريح الحديثة، كـ «أطلس غرانت» Grant’s Atlas، و «أطلس غراي» Gray’s Atlas وغيرهما.

    أجساد «بلاستيك»
    منذ القرن الثامن عشر، اعتمدت كليّات الطب بصورة رسميّة على الجثث المحفوظة عبر نقعها بمادة الفورمالين ذات الرائحة القوّية المنفّرة، كأساس لتدريس علم التشريح. وسارت جامعات العراق على هذا الأمر عقوداً طويلة. وفي أواخر القرن الماضي، ابتُكرت مجسّمات من البلاستيك المقوّى لجسم الإنسان في تراكيبه التشريحية كافة. واستُعمِلت بداية في بعض الجامعات الأميركية. وما لبثت أن لاقت رواجاً عالمياً.
    وأخيراً، بدأت كليات الطب في العراق باعتماد الأجــــــساد الاصـــطنــــــــاعيّة المستوردة كأساس لتدريس علم تشريح جسم الإنسان. وشرعت هذه الأجساد في الحلول مكان الجثث المنقوعة بالفورمالين، التي استُخدِمَت تاريخياً لتدريس هذه المادة. وباستطاعة هذه الأجساد الاصطناعيّة أن تظهِر أجزاء جسم الإنسان وتفاصيله كافة. وتكلّف الواحدة منها قرابة 225 ألف دولار. ووُزّعَت على كليّات الطب العراقية، فنالت كلّ منها ما يتراوح بين 4 و5 أجساد اصطناعيّة. وتتمتع هذه «الأجساد» بصلاحية طويلة، ولا تنبعث منها روائح كريهة، كما تُجنّب مستعمليها كثيراً من التعقيدات القانونية والأخلاقية.
    وأوضح قاسم محمد الناطق الرسمي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن عملية الاستعانة بالمجسّمات البلاستيكية المستوردة بدأت فعلاً في العام الدراسي الجاري، مشيراً إلى أن هذه «الدمى» مستخدمة في كثير من البلدان المتقدمة في دراسة عِلم التشريح.
    وأوضح أن كليّات الطب في الجامعات العراقية تستخدم الدمى التي تُظهر أجزاء جسم الإنسان بصورة علمية، مع ملاحظة أن عمرها الافتراضي طويل جداً، ويتجاوز مئة سنة. وأشار إلى أن سعر هذه الأجساد الاصطناعيّة يتفاوت بحسب مصادرها، مُبيّناً أن الوزارة خوّلت الجامعات التفاوض مع هذه المصادر لشراء حاجتها منها بما يتوافق مع الميزانية السنوّية لكل جامعة في العراق.
    وأكّد محمد أن جامعات الكوفة والبصرة وميسان، وكذلك المستنصرية في بغداد، نالت قصب السبق في استخدام هذه الدمى البلاستيكية لتعليم مادة تشريح جسم الإنسان.

    شجاعة أطباء المستقبل
    في مسار متّصل، رأى الدكتور رافد علاء الخزاعي أستاذ الطب الباطني في جامعة المستنصرية في بغداد، أن دراسة التشريح على جثث فعليّة، تساهم في رفع الشجاعة المهنية لدى طلبة الطب خلال عمليات التشريح، متوقّعاً ألا يكون الأمر كذلك في حال دراسة التشريح عبر الدمى البلاستيكية أو باستعمال المُحاكاة الافتراضية Virtual Simulation في الكومبيوتر، إذ إن طبيب المستقبل يرغب بالتعامل مع إنسان حقيقي، حتى في حال الموت، وليس الاصطناعيّ.
    وأضاف: «لجأت كليّات الطب في الجامعات إلى هذه الدمى بسبب فوضى الجثث في العراق، ووجود بعض القوانين المُعقّدة بصددها. وعلى رغم دقة صناعة هذه التماثيل (وهي تُسمّى «محاكاة التشريح بالدمى»)، لا ترتقي إلى الهدف المنشود علمياً وعملانيّاً ونفسيّاً».
    في المقابل، أكّد النائب حبيب الطرفي عضو لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب، أن الجثث الحقيقية تستخدم لمرة واحدة عند التشريح، غير أن هذه الأجساد البلاستيكية يمكن استخدامها عشرات المرّات، مُشيراً إلى أن العراق تعاقد مع بعض الشركات المُصنّعة لهذه الدمى الاصطناعيّة في أميركا وبعض دول أوربا كألمانيا وفرنسا.
    وقال الطرفي: «تستورد كليّات الطب في العراق اثنين أو ثلاثة من هذه النماذج الاصطناعية التي لا تحتاج الى رقابة من قِبَل لجنة الصحة والبيئة البرلمانية، لأنها ليست ملكاً لشخص ولا لعائلة».
    في سياق متّصل، رأى ضرغام محمد علي رئيس «مركز الإعلام الاقتصادي» في العراق، أن استيراد النماذج التعليمية التشريحية هو أسلوب استعمله كثير من الدول، خصوصاً تلك التي تعتبر تشريح الجثث الحقيقية أمراً مُحرّماً، لأسباب دينية أو بحكم الأعراف السائدة. وبيّن علي أن النماذج التعليمية تتميّز بدقة في التجسيد تجعلها مُشابهة لجسد الإنسان فعليّاً، كما لا تشكّل عبئاً اقتصادياً على الجهات التعليمية المستوردة لها، لأن كلفتها تقع ضمن إمكانات مؤسسات التعليم العالي.
    وأضاف: «هناك ضرورة لحسن استخدام هذه الأجساد الاصطناعيّة، والحفاظ عليها من الإهمال والتلف أثناء العملية التعليمية. كما تتصف هذه المجسّمات بقابليتها للاستعمال المرّة تلو الأخرى، ما يزيد خفض كلفتها فعلاً، إضافة إلى أنها تمثّل احتراماً لأشياء يقدّسها معظم المجتمع العراقي، خصوصاً إذا استطاعت تحقيق الهدف التعليمي عينه».
    توقيع عبد الصمد

  2. #2
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    موضوع التشريح الصناعي جميل ولكن لابد للطبيب من التعامل مع عملية قطع وترميم الاعضاء البشرية بشكل يبعث على الثقة في نفس الكادر الطبي فكم منا عندما طلب منه مسك يد مريض لغرض خياطة شق في يده اغمي عليه وسقط ارضا فترك المريض وتم الاهتمام بالمرافق فما بال الطبيب والممرض
    التعديل الأخير تم بواسطة المقدسي ; 01-12-2013 الساعة 07:03 PM
    توقيع المقدسي

  3. #3
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 696
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    المشاركات : 11
    التقييم: 10
    الجنـس : أنثى
    شكرا على الموضوع (بس احنه لسه بنستخدم الجثه المحفوظه في ماده الفورمالين وكذالك الموديلات )
    توقيع evin

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تاريخ عائلة روتشيلد
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى الأديان المقارنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-13-2014, 07:54 PM
  2. السعودي سطام العتيبي يخترع ذاكرة إلكترونية تنهي عصر الفلاش
    بواسطة بصائر في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-12-2012, 08:16 PM
  3. ما هو اللوبي
    بواسطة بصائر في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-06-2012, 10:24 PM
  4. الجزر الاماراتية تاريخ القضية اسباب استراتيجية واسباب اقتصادية
    بواسطة thamer في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-18-2012, 12:06 PM
  5. تشريح 36 ألف جين للموز لتحسين مقاومته للأمراض
    بواسطة thamer في المنتدى العلمي والثقافي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-17-2012, 02:06 AM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته