28 شباط 2013 الساعة 22:34
ا ف ب
لقي خمسة اشخاص على الاقل حتفهم اثر غرق مطعم عائم تابع لنادي لبناني على متنه 150 شخصا في بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية فرانس برس.
وقال مسؤول في وزارة الداخلية ان "خمسة اشخاص على الاقل قتلوا في الحادث"، واكد مصدر في وزارة الصحة هذه الحصيلة، معربا عن خشيته من ارتفاع عدد الضحايا. وسمعت اصوات صفارات سيارات الاسعاف التي اسرعت الى المنطقة.



وقال المصدر في وزارة الداخلية ان "انهيار العبارة كان نتيجة زيادة طاقتها الاستيعابية". وعادة ما يشهد المطعم اكتظاظا مساء الخميس قبل اجازة الجمعة.
والعبارة تابعة للنادي اللبناني العائلي في شارع المسبح في منطقة الكرادة (وسط بغداد)، واستضافت في السابق مؤتمرات حكومية رسمية
واحتشد عند مدخل النادي الذي يتوسطه مجسم ارزة كبيرة اقرباء ضحايا ومفقودين وافترش بعضهم الارض بين سيارات الاسعاف والاطفاء والشرطة.
وعمل العشرات من رجال الشرطة على اغلاق الطريق المؤدي الى المطعم امام السيارات، ومنعوا الصحافيين من دخول المطعم الذي يشمل صالات عدة اضافة الى المطعم العائم المؤلف من طابق واحد عند نهر دجلة.
وقال عضو مجلس محافظة بغداد محمد جاسم الربيعي، عند مدخل النادي ان "القتلى هم ثلاثة رجال وامراتان"، مضيفا ان "هناك ثلاثة مفقودين، بينهم امراة"، وان جميع الضحايا والمفقودين عراقيون.
وذكر ان "العبارة كانت تحمل على متنها نحو 150 شخصا وهو ما يفوق طاقتها الاستيعابية"، مشيرا الى ان "المطعم العائم كان يستضيف حفلة لشركة كاتربيلر (الاميركية)، الا ان معظم المدعوين عراقيون الى جانب بعض الضيوف من دول شرق اوسطية". وتابع الربيعي "انا واثق مئة بالمئة ان هذا مجرد حادث"، نافيا ان يكون هناك عمل تخريبي.
من جهتها قالت زينب (48 عاما) التي كانت تقف الى جانب احدى سيارات الاسعاف "زوجي كان في الداخل لكنه خرج سليما".
واضافت "احمل اصحاب المطعم المسؤولية لانهم سمحوا بدخول هذا العدد الكبير من الضيوف".