الخيزران الصيني يزداد طوله أكثر من متر في اليوم الواحد

أعلن علماء صينيون عن نجاحهم في فك الشيفرة الجينية لأحد أنواع الخيزران، وذلك في مسعى لتحسين نوعيته واستخدامه بديلاً للأخشاب.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" ان فريقاً من الباحثين الصينيين عملوا على فك شيفرة نوع الخيزران المعروف باسم "موسو بامبو"، والذي يتميز بطوله الذي يتعدى ال27 متراً.
وقال جيانغ تشيوي، المسؤول عن فك الشيفرة الجينية للخيزران، ان الفريق عمل على هذا النوع الذي يستخدم في صناعة النسيج في الصين في العام 2007، وقد نجح الآن في مهمته.
يشار إلى ان الصين هي أكبر منتج ومستخدم للخيزران، ولديها 9.5 ملايين فدان من خيزران "موسو"، أي ما يشكل 72 بالمائة من المناطق المخصصة لزراعة الخيزران في البلاد.
ويذكر ان هذا النوع من الخيزران يتميز بنموه السريع، بحيث يزداد 1.14 متر كل 24 ساعة إذا كانت الظروف ملائمة لذلك.
وقال أحد العلماء ان فك الشيفرة الجينية لهذا النوع من الخيزران سيسمح بتحسينه وإيجاد سبل جديدة لاستخدامه، بالإضافة إلى المساعدة في توفير مزيد من الغذاء لدببة الباندا العملاقة التي تقتات به.