facebook twetter twetter twetter
إذا قلت ان النبي معصوم فقد تجاوزت على القرآن الكريم - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 18 من 20

المشاهدات : 17957 الردود: 19 الموضوع: إذا قلت ان النبي معصوم فقد تجاوزت على القرآن الكريم

  1. #1
    مشرف منتدى تكريس العابدة لله وحده
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 186
    التقييم: 120

    Icon4 إذا قلت ان النبي معصوم فقد تجاوزت على القرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي المسلم اقرا هذه الآية من سورة البقرة - 286 قال تعالى ( رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذۡنَا إِن نَّسِينَا أَوۡ أَخۡطَأۡنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحۡمِلۡ عَلَيۡنَا إِصۡرًا كَمَا حَمَلۡتَهُ عَلَىٰ الَّذِينَ مِن قَبۡلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلۡنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعۡفُ عَنَّا وَاغۡفِرۡ لَنَا وَارۡحَمۡنَآ أَنتَ مَوۡلاَنَا فَانصُرۡنَا عَلَىٰ الۡقَوۡمِ الۡكَافِرِينَ ) التي تنفي عصمة الرسول .

    اخي المسلم اذا انت قلت ان النبي معصوم فمعناه انك قلت ان الرسول محمد كان لايقرأ هذه الآية ولايدعوا بها الى الله سبحانه لانها لاتشمله ولكنها تشمل غيره لانه معصوم فانك اخي المسلم قد تجاوزت على القرآن الكريم الذي لم يقل بعصمة احد من البشر وكذلك تجاوزت على الرسول محمد الذي لم يقل بعصمته ، لان الآية المذكورة سابقاً تثبت ان اي بشر يمكن ان ينسى او يخطأ حتى ولو كان رسولاً او نبياً إلا ما شاء الله ( فيما يتعلق باساس الرسالة ) .

    اما اذا قلت اخي المسلم أن النبي محمد كان يقرأ هذه الآية ويدعوا بها سواء في صلاته لوحده او مع المؤمنين في المسجد فأنك هنا اخي المسلم قد ابطلت عصمة الرسول محمد كما ابطلت عصمة الأئمة من اهل البيت كذلك أو من يقول بعصمة غيرهم ايضاً. وهنا سوف تكون انت مع القرآن ومع من يحب القرآن ولست من الناكرين للقرآن الكريم الذي هو كلام الله سبحانه فتكون في النهاية من الناكرين لله عز وجل والعياذ بالله .

    فأنتبه اخي المسلم وكن ذكياً دائماً ولاتكن من الغافلين .......... والله الموفق
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو صالح ; 08-21-2011 الساعة 09:06 PM
    توقيع ابو صالح

  2. #2
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذۡنَا إِن نَّسِينَا أَوۡ أَخۡطَأۡنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحۡمِلۡ عَلَيۡنَا إِصۡرًا كَمَا حَمَلۡتَهُ عَلَىٰ الَّذِينَ مِن قَبۡلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلۡنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعۡفُ عَنَّا وَاغۡفِرۡ لَنَا وَارۡحَمۡنَآ أَنتَ مَوۡلاَنَا فَانصُرۡنَا عَلَىٰ الۡقَوۡمِ الۡكَافِرِينَ )
    ربنا انصرنا على كل من يعادي دينك سراً او جهراً اللهم وجعلنا من الموحدين امين يارب العالمين
    بارك الله لك اخ ابو صالح مشاركه قيمة صدق من قال خير الكلام ما قل ودل
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    جزاك الله خيرا على الكلام الواضح ..
    ومما يؤكد ذلك قوله تعالى:
    وَأَلْقِ عَصَاكَ ۚ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّىٰ مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ ۚ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ 11 إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ
    توقيع عبد العليم

  4. #4
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    بارك الله فيك اخ ابو صالح وبارك لك في كل شيء تحبه ان شاء الله
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  5. #5
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 418
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 2
    التقييم: 10

    Icon4 النبى محمد معصوم والعصمة دفنة معه

    حول عصمة الرسول صلى الله عليه وسلم وموقف القرآن من العصمة



    أ.د محمود حمدى زقزوق


    هناك من لا يعترفون بأن الرسول معصوم عن الخطأ ، ويقدمون الأدلة على ذلك بسورة [ عبس وتولى ] وكذلك عندما جامل الرسول صلى الله عليه وسلم ، زوجاته ، ونزلت الآية الكريمة التي تنهاه عن ذلك (انتهى).

    الرد على الشبهة:
    إن عصمة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكذلك عصمة كل الرسل - عليهم السلام - يجب أن تفهم فى نطاق مكانة الرسول.. ومهمة الرسالة.. فالرسول: بشر يُوحَى إليه.. أى أنه - مع بشريته - له خصوصية الاتصال بالسماء ، بواسطة الوحى.. ولذلك فإن هذه المهمة تقتضى صفات يصنعها الله على عينه فيمن يصطفيه ، كى تكون هناك مناسبة بين هذه الصفات وبين هذه المكانة والمهام الخاصة الموكولة إلى صاحبها.
    والرسول مكلف بتبليغ الرسالة ، والدعوة إليها ، والجهاد فى سبيل إقامتها وتطبيقها.. وله على الناس طاعة هى جزء من طاعة الله - سبحانه وتعالى - (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) (1) (قل أطيعوا الله والرسول ) (2) (من يطع الرسول فقد أطاع الله ) (3) (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ) (4) ولذلك كانت عصمة الرسل فيما يبلغونه عن الله ضرورة من ضرورات صدقهم والثقة فى هذا البلاغ الإلهى الذى اختيروا ليقوموا به بين الناس.. وبداهة العقل - فضلاً عن النقل - تحكم بأن مُرْسِل الرسالة إذا لم يتخير الرسول الذى يضفى الصدق على رسالته ، كان عابثًا.. وهو ما يستحيل على الله ، الذى يصطفى من الناس رسلاً تؤهلهم العصمة لإضفاء الثقة والصدق على البلاغ الإلهى.. والحُجة على الناس بصدق هذا الذى يبلغون.
    وفى التعبير عن إجماع الأمة على ضرورة العصمة للرسول فيما يبلغ عن الله ، يقول الإمام محمد عبده عن عصمة الرسل - كل الرسل -: ".. ومن لوازم ذلك بالضرورة: وجوب الاعتقاد بعلو فطرتهم ، وصحة عقولهم ، وصدقهم فى أقوالهم ، وأمانتهم فى تبليغ ما عهد إليهم أن يبلغوه ، وعصمتهم من كل ما يشوه السيرة البشرية ، وسلامة أبدانهم مما تنبو عنه الأبصار وتنفر منه الأذواق السليمة ، وأنهم منزهون عما يضاد شيئًا من هذه الصفات ، وأن أرواحهم ممدودة من الجلال الإلهى بما لا يمكن معه لنفس إنسانية أن تسطو عليها سطوة روحانية.. إن من حكمة الصانع الحكيم - الذى أقام الإنسان على قاعدة الإرشاد والتعليم - أن يجعل من مراتب الأنفس البشرية مرتبة يُعدُّ لها ، بمحض فضله ، بعض مَنْ يصطفيه من خلقه ، وهو أعلم حيث يجعل رسالته ، يميزهم بالفطرة السليمة ، ويبلغ بأرواحهم من الكمال ما يليقون معه للاستشراق بأنوار علمه ، والأمانة على مكنون سره ، مما لو انكشف لغيرهم انكشافه لهم لفاضت له نفسه ، أو ذهبت بعقله جلالته وعظمته ، فيشرفون على الغيب بإذنه ، ويعلمون ما سيكون من شأن الناس فيه ، ويكونون فى مراتبهم العلوية على نسبة من العالمين ، نهاية الشاهد وبداية الغائب ، فهم فى الدنيا كأنهم ليسو من أهلها ، هم وفد الآخرة فى لباس من ليس من سكانها.. أما فيما عدا ذلك - [ أى الاتصال بالسماء والتبليغ عنها ] - فهم بشر يعتريهم ما يعترى سائر أفراده ، يأكلون ويشربون وينامون ويسهون وينسون فيما لا علاقة له بتبليغ الأحكام ، ويمرضون وتمتد إليهم أيدى الظلمة ، وينالهم الاضطهاد ، وقد يقتلون " (5).
    فالعصمة - كالمعجزة - ضرورة من ضرورات صدق الرسالة ، ومن مقتضيات حكمة من أرسل الرسل - عليهم السلام -..
    وإذا كان الرسول - كبشر - يجوز على جسده ما يجوز على أجساد البشر.. وإذا كان الرسول كمجتهد قد كان يمارس الاجتهاد والشورى وإعمال العقل والفكر والاختيار بين البدائل فى مناطق وميادين الاجتهاد التى لم ينزل فيها وحى إلهى.. فإنه معصوم فى مناطق وميادين التبليغ عن الله - سبحانه وتعالى - لأنه لو جاز عليه الخطأ أو السهو أو مجانبة الحق والصواب أو اختيار غير الأولى فى مناطق وميادين التبليغ عن الله لتطرق الشك إلى صلب الرسالة والوحى والبلاغ ، بل وإلى حكمة من اصطفاه وأرسله ليكون حُجة على الناس.. كذلك كانت العصمة صفة أصيلة وشرطًا ضروريًا من شروط رسالة جميع الرسل - عليهم السلام -.. فالرسول فى هذا النطاق - نطاق التبليغ عن الله - (وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحى يوحى ) (6). وبلاغة ما هو بقول بشر ، ولذلك كانت طاعته فيه طاعة لله ، وبغير العصمة لا يتأتى له هذا المقام.
    أما اجتهادات الرسول صلى الله عليه وسلم فيما لا وحى فيه ، والتى هى ثمرة لإعماله لعقله وقدراته وملكاته البشرية ، فلقد كانت تصادف الصواب والأولى ، كما كان يجوز عليها غير ذلك.. ومن هنا رأينا كيف كان الصحابة ، رضوان الله عليهم فى كثير من المواطن وبإزاء كثير من مواقف وقرارات وآراء واجتهادات الرسول صلى الله عليه وسلم يسألونه - قبل الإدلاء بمساهماتهم فى الرأى - هذا السؤال الذى شاع فى السُّنة والسيرة:
    " يا رسول الله ، أهو الوحى ؟ أم الرأى والمشورة ؟.. " فإن قال: إنه الوحى. كان منهم السمع والطاعة له ، لأن طاعته هنا هى طاعة لله.. وهم يسلمون الوجه لله حتى ولو خفيت الحكمة من هذا الأمر عن عقولهم ، لأن علم الله - مصدر الوحى - مطلق وكلى ومحيط ، بينما علمهم نسبى ، قد تخفى عليه الحكمة التى لا يعلمها إلا الله.. أما إن قال لهم الرسول - جوابًا عن سؤالهم -: إنه الرأى والمشورة.. فإنهم يجتهدون ، ويشيرون ، ويصوبون.. لأنه صلى الله عليه وسلم هنا ليس معصومًا ، وإنما هو واحد من المقدمين فى الشورى والاجتهاد.. ووقائع نزوله عن اجتهاده إلى اجتهادات الصحابة كثيرة ومتناثرة فى كتب السنة ومصادر السيرة النبوية - فى مكان القتال يوم غزوة بدر.. وفى الموقف من أسراها.. وفى مكان القتال يوم موقعة أُحد.. وفى مصالحة بعض الأحزاب يوم الخندق.. إلخ.. إلخ.
    ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أراد الله له أن يكون القدوة والأسوة للأمة (لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا ) (7).
    وحتى لا يقتدى الناس باجتهاد نبوى لم يصادف الأولى ، كان نزول الوحى لتصويب اجتهاداته التى لم تصادف الأولى ، بل وعتابه - أحيانًا - على بعض هذه الاجتهادات والاختيارات من مثل: (عبس وتولى * أن جاءه الأعمى * وما يدريك لعله يزكى * أو يذكر فتنفعه الذكرى * أما من استغنى * فأنت له تصدى * وما عليك ألا يزكى * وأما من جاءك يسعى * وهو يخشى * فأنت عنه تلهى ) (8). ومن مثل: (يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضاة أزواجك والله غفور رحيم * قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم * وإذ أسر النبى إلى بعض أزواجه حديثًا فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرّف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأنى العليم الخبير ) (9). ومن مثل: (ما كان لنبى أن يكون له أسرى حتى يثخن فى الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم * لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم ) (10).
    وغيرها من مواطن التصويب الإلهى للاجتهادات النبوية فيما لم يسبق فيه وحى ، وذلك حتى لا يتأسى الناس بهذه الاجتهادات المخالفة للأولى.
    فالعصمة للرسول صلى الله عليه وسلم ، فيما يبلغ عن الله شرط لازم لتحقيق الصدق والثقة فى البلاغ الإلهى ، وبدونها لا يكون هناك فارق بين الرسول وغيره من الحكماء والمصلحين ، ومن ثم لا يكون هناك فارق بين الوحى المعصوم والمعجز وبين الفلسفات والإبداعات البشرية التى يجوز عليها الخطأ والصواب.. فبدون العصمة تصبح الرسالة والوحى والبلاغ قول بشر ، بينما هى - بالعصمة - قول الله - سبحانه وتعالى - الذى بلغه وبينه المعصوم - عليه الصلاة والسلام -.. فعصمة المُبَلِّغ هى الشرط لعصمة البلاغ.. بل إنها - أيضًا - الشرط لنفى العبث وثبوت الحكمة لمن اصطفى الرسول وبعثه وأوحى إليه بهذا البلاغ.
    [/size]
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 08-22-2011 الساعة 11:56 AM سبب آخر: تكبير حجم الكتابة
    توقيع أحمد عبد السلام
      اخر مواضيعي

  6. #6
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 418
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 2
    التقييم: 10

    Icon25 أهل السنة

    أهل السنة
    سئل فضيلة الشيخ :عبد العزيز ابن باز:ـ رفع الله درجته في المهديين ـ من هم أهل السنة والجماعة ؟
    فأجاب رحمه الله تعالى بقوله : أهل السنة والجماعة هم الذين تمسكوا بالسنة ، واجتمعوا عليها ، ولم يلتفتوا إلى سواها ، لا في الأمور العلمية العقدية ، ولا في الأمور العملية الحكمية ، ولهذا سموا أهل السنة ، لأنهم متمسكون بها ، وسموا أهل الجماعة ، لأنهم مجتمعون عليها .

    وإذا تأملت أحوال أهل البدعة وجدتهم مختلفين فيما هم عليه من المنهاج العقدي أو العملي ، مما يدل على أنهم بعيدون عن السنة بقدر ما أحدثوا من البدعة .
    ---------------------------
    وسئل ـ رحمه الله تعالى ـ عن افتراق أمة النبي محمد ، صلى الله عليه وسلم ، بعد وفاته ؟.
    فأجاب بقوله : أخبر النبي ، صلى الله عليه وسلم ،، فيما صح عنه أن اليهود افترقوا على إحدى وسبعين فرقه ،والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة ، وأن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقه ، وهذه الفرق كلها في النار إلا واحدة،وهي ما كان على مثل ما كان عليه النبي ،صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه ، وهذه الفرقة هي الفرقة الناجية التي نجت في الدنيا من البدع ، وتنجو في الآخرة من النار ، وهي الطائفة المنصورة إلى قيام الساعة التي لا تزال ظاهرة قائمة بأمر الله ـ عز وجل ـ .
    وهذه الفرق الثلاث والسبعون التي وواحدة منها على الحق والباقي على الباطل . قد حاول بعض الناس أن يعددها ، وشعب أهل البدع إلى خمس شعب ، وجعل من كل شعبة فروعا ليصلوا إلى هذا العدد الذي عينه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ورأى بعض الناس أن الأولى الكف عن التعداد لأن هذه الفرق ليست وحدها التي ضلت بل قد ضل أناس ضلالا أكثر مما كانت عليه من قبل ، وحدثت بعد أن حصرت هذه الفرق باثنتين وسبعين فرقة ، وقالوا إن هذا العدد لا ينتهي ولا يمكن العلم بانتهائه إلا في آخر الزمان عند قيام الساعة ، فالأولى أن نجمل ما أجمله النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ونقول إن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقه كلها في النار إلا واحدة ، ثم نقول كل من خالف ما كان عليه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، فهو داخل في هذه الفرق ، وقد يكون الرسول ، صلى الله عليه وسلم ، أشار إلى أصول لم نعلم منها الآن إلا ما يبلغ العشرة وقد يكون أشار إلى أصول تتضمن فروعا كما ذهب إليه بعض الناس فالعلم عند الله ـ عز وجل ـ
    ------------------------------
    وسئل الشيخ : عن أبرز خصائص الفرقة الناجية ؟ وهل النقص من هذه الخصائص يخرج الإنسان من الفرقة الناجية ؟ .
    فأجاب فضيلته بقوله : أبرز الخصائص للفرقة الناجية هي التمسك بما كان عليه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في العقيدة ، والعبادة ، والأخلاق ، والمعاملة ، وهذه الأمور الأربعة تجد الفرقة الناجية بارزة فيها : ،

    ففي العقيدة تجدها متمسكة بما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله ، صلى الله عليه وسلم ، من التوحيد الخالص في أولوهية الله ، وربوبيته ، وأسمائه وصفاته .

    وفي العبادات تجد هذه الفرقة متميزة في تمسكها التام وتطبيقها لما كان عليه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في العبادات في أجناسها ، وصفاتها ، وأقدارها ، وأزمنتها ، وأمكنتها ، وأسبابها ، فلا تجد عندهم ابتداعا في دين الله ، بل هم متأدبون غاية الأدب مع الله ورسوله لا يتقدون بين يدي الله ورسوله في إدخال شيء من العبادات لم يأذن به الله .

    وفي الأخلاق تجدهم كذلك متميزين عن غيرهم بحسن الأخلاق كمحبة الخير للمسلمين، وانشراح الصدر ، وطلاقة الوجه ، وحسن المنطق والكرم ، والشجاعة إلى غير ذلك من مكارم الأخلاق ومحاسنها .

    وفي المعاملات تجدهم يعاملون الناس بالصدق ،و البيان اللذين أشار إليهما النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في قوله ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما ، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما ) .

    والنقص من هذه الخصائص لا يخرج الإنسان عن كونه من الفرقة الناجية مثل الإخلال بالإخلاص ، وكذلك في البدع ربما يأتي ببدع تخرجه عن كونه من الفرقة الناجية.
    توقيع أحمد عبد السلام
      اخر مواضيعي

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاستاذ الفاضل احمد عبد السلام
    في البداية احب ان اوضح ان ما قصده ابو صالح من الموضوع ليس نفي عصمة النبي في امور تبليغ اساسيات الرسالة كما جاء في ما كتب
    لان الآية المذكورة سابقاً تثبت ان اي بشر يمكن ان ينسى او يخطأ حتى ولو كان رسولاً او نبياً إلا ما شاء الله ( فيما يتعلق باساس الرسالة ) .
    وكذلك ما أوردته انت يثبت هذا فتعال معي نراجع ما جاء في ردك من اقوال العلماء
    (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) (1) (قل أطيعوا الله والرسول ) (2) (من يطع الرسول فقد أطاع الله ) (3) (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله )
    هذه الآيات تتحدث عن وجوب طاعة الرسول ولا تدل لا من قريب ولا من بعيد على العصمة

    قول الامام محمد عبده وجوب الاعتقاد بعلو فطرتهم ، وصحة عقولهم ، وصدقهم فى أقوالهم ، وأمانتهم فى تبليغ ما عهد إليهم أن يبلغوه ، وعصمتهم من كل ما يشوه السيرة البشرية ، وسلامة أبدانهم مما تنبو عنه الأبصار وتنفر منه الأذواق السليمة ، وأنهم منزهون عما يضاد شيئًا من هذه الصفات ، وأن أرواحهم ممدودة من الجلال الإلهى بما لا يمكن معه لنفس إنسانية أن تسطو عليها سطوة روحانية.. إن من حكمة الصانع الحكيم - الذى أقام الإنسان على قاعدة الإرشاد والتعليم - أن يجعل من مراتب الأنفس البشرية مرتبة يُعدُّ لها ، بمحض فضله ، بعض مَنْ يصطفيه من خلقه ، وهو أعلم حيث يجعل رسالته ، يميزهم بالفطرة السليمة ، ويبلغ بأرواحهم من الكمال ما يليقون معه للاستشراق بأنوار علمه ، والأمانة على مكنون سره ، مما لو انكشف لغيرهم انكشافه لهم لفاضت له نفسه ، أو ذهبت بعقله جلالته وعظمته ، فيشرفون على الغيب بإذنه ، ويعلمون ما سيكون من شأن الناس فيه ،
    بالنسبة لموضوع الغيب يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الاعراف ((قُل لاَّ أَمۡلِكُ لِنَفۡسِى نَفۡعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَآءَ اللّهُ وَلَوۡ كُنتُ أَعۡلَمُ الۡغَيۡبَ لاَسۡتَكۡثَرۡتُ مِنَ الۡخَيۡرِ وَمَا مَسَّنِىَ السُّوءُ إِنۡ أَنَا۟ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوۡمٍ يُؤۡمِنُونَ)) القرآن الكريم ينفي على لسان رسوله اطلاعه على الغيب وكما ترى في نفس المقال يبين محمد عبده ان هذه الامور من الحماية في الوقوع من الخطأ هي خاصة في امور الرسالة فقط كما ما هو مبين هنا

    ويكونون فى مراتبهم العلوية على نسبة من العالمين ، نهاية الشاهد وبداية الغائب ، فهم فى الدنيا كأنهم ليسو من أهلها ، هم وفد الآخرة فى لباس من ليس من سكانها.. أما فيما عدا ذلك - [ أى الاتصال بالسماء والتبليغ عنها ] - فهم بشر يعتريهم ما يعترى سائر أفراده ، يأكلون ويشربون وينامون ويسهون وينسون فيما لا علاقة له بتبليغ الأحكام ، ويمرضون وتمتد إليهم أيدى الظلمة ، وينالهم الاضطهاد ، وقد يقتلون

    ان كانو ينسون ويسهون فيما ليس له علاقة بتبليغ الاحكام هو نفس فحوى كلام ابو صالح

    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 08-22-2011 الساعة 01:02 PM
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  8. #8
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد السلام مشاهدة المشاركة
    أهل السنة
    سئل فضيلة الشيخ :عبد العزيز ابن باز:ـ رفع الله درجته في المهديين ـ من هم أهل السنة والجماعة ؟
    فأجاب رحمه الله تعالى بقوله : أهل السنة والجماعة هم الذين تمسكوا بالسنة ، واجتمعوا عليها ، ولم يلتفتوا إلى سواها ، لا في الأمور العلمية العقدية ، ولا في الأمور العملية الحكمية ، ولهذا سموا أهل السنة ، لأنهم متمسكون بها ، وسموا أهل الجماعة ، لأنهم مجتمعون عليها .

    وإذا تأملت أحوال أهل البدعة وجدتهم مختلفين فيما هم عليه من المنهاج العقدي أو العملي ، مما يدل على أنهم بعيدون عن السنة بقدر ما أحدثوا من البدعة .
    ---------------------------
    وسئل ـ رحمه الله تعالى ـ عن افتراق أمة النبي محمد ، صلى الله عليه وسلم ، بعد وفاته ؟.
    فأجاب بقوله : أخبر النبي ، صلى الله عليه وسلم ،، فيما صح عنه أن اليهود افترقوا على إحدى وسبعين فرقه ،والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة ، وأن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقه ، وهذه الفرق كلها في النار إلا واحدة،وهي ما كان على مثل ما كان عليه النبي ،صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه ، وهذه الفرقة هي الفرقة الناجية التي نجت في الدنيا من البدع ، وتنجو في الآخرة من النار ، وهي الطائفة المنصورة إلى قيام الساعة التي لا تزال ظاهرة قائمة بأمر الله ـ عز وجل ـ .
    وهذه الفرق الثلاث والسبعون التي وواحدة منها على الحق والباقي على الباطل . قد حاول بعض الناس أن يعددها ، وشعب أهل البدع إلى خمس شعب ، وجعل من كل شعبة فروعا ليصلوا إلى هذا العدد الذي عينه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ورأى بعض الناس أن الأولى الكف عن التعداد لأن هذه الفرق ليست وحدها التي ضلت بل قد ضل أناس ضلالا أكثر مما كانت عليه من قبل ، وحدثت بعد أن حصرت هذه الفرق باثنتين وسبعين فرقة ، وقالوا إن هذا العدد لا ينتهي ولا يمكن العلم بانتهائه إلا في آخر الزمان عند قيام الساعة ، فالأولى أن نجمل ما أجمله النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ونقول إن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقه كلها في النار إلا واحدة ، ثم نقول كل من خالف ما كان عليه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، فهو داخل في هذه الفرق ، وقد يكون الرسول ، صلى الله عليه وسلم ، أشار إلى أصول لم نعلم منها الآن إلا ما يبلغ العشرة وقد يكون أشار إلى أصول تتضمن فروعا كما ذهب إليه بعض الناس فالعلم عند الله ـ عز وجل ـ
    ------------------------------
    وسئل الشيخ : عن أبرز خصائص الفرقة الناجية ؟ وهل النقص من هذه الخصائص يخرج الإنسان من الفرقة الناجية ؟ .
    فأجاب فضيلته بقوله : أبرز الخصائص للفرقة الناجية هي التمسك بما كان عليه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في العقيدة ، والعبادة ، والأخلاق ، والمعاملة ، وهذه الأمور الأربعة تجد الفرقة الناجية بارزة فيها : ،

    ففي العقيدة تجدها متمسكة بما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله ، صلى الله عليه وسلم ، من التوحيد الخالص في أولوهية الله ، وربوبيته ، وأسمائه وصفاته .

    وفي العبادات تجد هذه الفرقة متميزة في تمسكها التام وتطبيقها لما كان عليه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في العبادات في أجناسها ، وصفاتها ، وأقدارها ، وأزمنتها ، وأمكنتها ، وأسبابها ، فلا تجد عندهم ابتداعا في دين الله ، بل هم متأدبون غاية الأدب مع الله ورسوله لا يتقدون بين يدي الله ورسوله في إدخال شيء من العبادات لم يأذن به الله .

    وفي الأخلاق تجدهم كذلك متميزين عن غيرهم بحسن الأخلاق كمحبة الخير للمسلمين، وانشراح الصدر ، وطلاقة الوجه ، وحسن المنطق والكرم ، والشجاعة إلى غير ذلك من مكارم الأخلاق ومحاسنها .

    وفي المعاملات تجدهم يعاملون الناس بالصدق ،و البيان اللذين أشار إليهما النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في قوله ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما ، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما ) .

    والنقص من هذه الخصائص لا يخرج الإنسان عن كونه من الفرقة الناجية مثل الإخلال بالإخلاص ، وكذلك في البدع ربما يأتي ببدع تخرجه عن كونه من الفرقة الناجية.
    المشكلة جميع المذاهب تدعي انها على ما كان عليه النبي واصحابه والجميع يدعي ان الحق معه والجميع يعتمد على التاريخ في تحديد ما هو الدين وكما نعلم ان التاريخ يمكن التلاعب به ولكن ما لا يمكن التلاعب به هو القرآن الكريم ولو اجتمعت الأمة الاسلامية عليه لما وجدت هذه المذاهب والفرق والتي يدعي جميع اتباعها انعهم على الحق
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  9. #9
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    اخ احمد عبد السلام اولاً احب ان ارحب بك و اشكر لك مشاركتك الاولى فأهلا وسهلا بك
    اخ احمد ان موضوع عصمة النبي لا احد من البشر يستطيع ان يثبتها لان الامر قد بت فيها من الله ولا احد يستطيع ان يزيد عن كلام الله كلمة سوف انقل لك هنا ما جاء في امر نفي عصمة النبي عليه السلام
    النبي الخاتم محمد عليه السلام حبيب الرحمن

    عَفَا ٱللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكَ ٱلَّذِينَ صَدَقُوا۟ وَتَعْلَمَ ٱلْكَٰذِبِينَ (34 ) التوبه
    هل يعفو الله عن من لم يذنب واذا كان معصوم كيف لم يعلم الصادق من الكاذب

    مَا كَانَ لِنَبِىٍّ أَن يَكُونَ لَهُۥٓ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِى ٱلْأَرْضِ ۚ تُرِيدُونَ عَرَضَ ٱلدُّنْيَا وَٱللَّهُ يُرِيدُ ٱلْءَاخِرَةَ ۗ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌۭ ( 67 ) لَّوْ لَا كِتَٰبٌۭ مِّنَ ٱللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَآ أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيم (68 ) الانفال
    من المخاطب هنا هل احد غير النبي لماذا الله يتوعد النبي لولا كتاب سبق من الله بالرحمه اين العصمة في هذه الاية

    وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِىٓ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَٱتَّقِ ٱللَّهَ وَتُخْفِى فِى نَفْسِكَ مَا ٱللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى ٱلنَّاسَ وَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَىٰهُ ۖ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌۭ مِّنْهَا وَطَرًۭا زَوَّجْنَٰكَهَا لِكَىْ لَا يَكُونَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌۭ فِىٓ أَزْوَٰجِ أَدْعِيَآئِهِمْ إِذَا قَضَوْا۟ مِنْهُنَّ وَطَرًۭا ۚ وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ مَفْعُولًۭ ) 37 الاحزاب فهل المعصوم يخشى الناس في ما اوجبه الله عليه وحلله له سبحانك ربي عما يصفون

    إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًۭا مُّبِين (1 ) لِّيَغْفِرَ لَكَ ٱللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنۢبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُۥ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَٰطًۭا مُّسْتَقِيمًۭا (2 ) الفتح
    ماهو الذنب الذي يذنبه المعصوم ؟؟؟؟
    وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِين ( 65 ) الزمر
    هل من الممكن ان يشرك المعصوم ومن هم الذين قبله
    يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّر (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ (6 ) المدثر
    من هو المدثر وما هو الرجز ؟؟؟ وين العصمه في الرجز
    أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًۭا فَـَٔاوَىٰ ( 6 ) وَوَجَدَكَ ضَآلًّۭا فَهَدَى (7 ) الضحى
    ما هو الضلال وكيف يكون المعصوم ضال

    (وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ ٱسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِىَ نَفَقًۭا فِى ٱلْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًۭا فِى ٱلسَّمَآءِ فَتَأْتِيَهُم بِـَٔايَةٍۢ ۚ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى ٱلْهُدَىٰ ۚ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْجَٰهِلِينَ ) من هو المخاطب في هذه الاية ومن الذي انهاه الله ان لايكون من الجاهلين وين العصمه في هذه الاية
    سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنسَىٰٓ (6 )إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُ (7 ) الاعلى
    اي انك ستنسا الا ماشاء الله ان يذكرك به هل النسيان شرط من شروط العصمه الله اعلم
    (وَكَذَٰلِكَ أَوۡحَيۡنَا إِلَيۡكَ رُوحًا مِّنۡ أَمۡرِنَا مَا كُنتَ تَدۡرِى مَا الۡكِتَابُ وَلَا الۡإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلۡنَاهُ نُورًا نَّهۡدِى بِهِ مَنۡ نَّشَآءُ مِنۡ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهۡدِى إِلَى صِرَاطٍ مُّسۡتَقِيمٍ) 52 الشورى
    من المخاطب في هذه الاية الكريمة واذا كان لايدري ما الكتاب ولا الايمان كيف كان حاله مع الله
    اما بالنسبه للموضوع الذي قد قدمه الاخ ابو صالح يمكنني ان اوضحه لك ببساطه موجزه ان شاء الله ولا ازيد عن كلامه بل اوضحه
    القرآن اول ما ينزل على النبي هو لهُ خاص يقرأه ويفهمه ومن ثم يلقينه الى الصحابة والاية ( رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذۡنَا إِن نَّسِينَا أَوۡ أَخۡطَأۡنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحۡمِلۡ عَلَيۡنَا إِصۡرًا كَمَا حَمَلۡتَهُ عَلَىٰ الَّذِينَ مِن قَبۡلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلۡنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعۡفُ عَنَّا وَاغۡفِرۡ لَنَا وَارۡحَمۡنَآ أَنتَ مَوۡلاَنَا فَانصُرۡنَا عَلَىٰ الۡقَوۡمِ الۡكَافِرِينَ ) الم يكن رسول الله يقرئها وحين قرائتها الا يدل هذا على انه ينسا ويخطأ والا لجاء سياق الاية بغير منطلق يدل عدم النسيان والخطأ
    هذا والله أعلم واكرم
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  10. #10
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    االأخ العزيز احمد عبد السلام..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    هناك سؤال مهم هل ان الرسول او النبي لايمكن ان يخطيء او يعصي بما اوحى اليه الله؟
    والجواب على هذا السؤال لايكون بأتباع العاطفة او الهوى او التاريخ او ما قيل ونقل وانما يكون من القرآن الكريم :

    اول الأنبياء هو ادم عليه السلام اوحى اليه الله تعالى ان لايأكل من الشجرة و لكنه عصى واكل بعد ان اغواه الشيطان ، قال تعالى: "فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚوَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ"
    ونبي الله يونس عليه السلام امره الله بالوحي بالذهاب الى قوم نينوى وعددهم مئة الف ولكنه عصى وركب بأتجاه اخر ، قال تعالى " وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ"
    وقال تعالى ايضا : "

    وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ للَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ"


    كل هذه الأيات و الأحداث هي لعصيان انبياء لوحي الله وهي من القرآن الكريم ، فالأصل ان النبي بشر ممكن ان يخطيء في كل شيء ولكن الله يثبته وينببهه بالملائكة والوحي قبل ان يخطيء ويبقى الأختيار للرسول اما ان يطيع الله وهو ما يحصل دائما او ان يعصي الله والوحي.
    ويكون عندها السؤال كيف يكون اتباع الرسول واجب اذا كان ممكن ان يخطيء؟
    والجواب ان الله يعلم من يختار الى رسالته
    "اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ" ويحيط رسوله بملائكته على الدوام لتعليمه وتنبيهه ليبلغ الدين الى الناس صحيحا واجبا للاتباع.

    قال تعالى " وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا " ، فلو كان الرسول معصوم فلا داعي لتثبيته بالوحي في تلك اللحظة التي كاد ان يركن بها شيئا قليلا.
    وقال تعالى "عَفَا اللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ" ، "عفا الله عنك" يكون العفو عن خطأ ، "اذنت لهم" اي شرع لهم الأذن .

    كل هذه الأيات لبين لنا الله تعالى ان الرسول هو بشر مثلنا يوحى اليه .

    قال تعالى :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَ‌ٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا"
    توقيع عبد العليم

  11. #11
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,507
    التقييم: 195
    إنّ الآية التي ذُكِرت فيها العصمة هي قوله تعالى {واللهُ يَعصِمُكَ من الناس} وهي تعني أنّ عليه أن يبلِّغ الرسالة وعند ذلك فإنّ الله تعالى يحميه من الناس فلا يستطيعون قتله .

    وأما كونه لا يخطئ فلم يرد ذلك في القرآن ، بل ورد العكس فكل نبي أو رسول تقريباً له أخطاء ما كان ينبغي أن يقوم بِها , وذلك ليبيّن الله تعالى للناس أن الرسول هو بشر مثلهم يخطئ ويصيب إلا ما كان من الوحي .

    وإنّ الله تعالى أرسل ملائكة مع الرسل والهداة من بين أيديهم ومن خلفهم فإذا همّ الرسول بارتكاب خطأ فإن الملَك ينبّهه فيتجنّب الخطأ ، كما في قوله تعالى
    {إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } (7) سورة الرعد
    {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ .. إلخ} (11) سورة الرعد


    ولكن في بعض الأحيان يسمح الله تعالى بحدوث أخطاء من قبل الرسول ليبيّن للناس أن رسولهم بشر مثلهم يمكن أن يخطئ ويتوب . كما هو واضح في كثير من الآيات التي أوردها بعض الأعضاء هنا فأحسنوا بذلك .
    توقيع إبن سينا

  12. #12
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,267
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    جزاكم الله خير الجزاء فأغلب الناس فهموا ان العصمة في كل شيء في الاقوال والافعال ويعتقد البعض ان كل ما يقوله الرسول ( خارج القران ) انه وحي موحى به من الله !! وبسبب هذا الفهم الخاطىء ذهب الدين الحق وللعلم ان فهمهم هذا يخالف القران الكريم ولنضرب مثالا

    يقول جل وعلى
    وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا .
    الآية 36 من سورة الأحزاب

    فنفهم من قوله هذا ان الله عز وجل اذا قضى امرا لا يكون لاحد الخيرة فمثلا اذا قال الله اذهبوا الى مكة لا يحق لي بأن اختار ان اذهب الى المدينة .
    وايضا يقول سبحانه وتعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ((فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ))
    الآية 159 من سورة آل عمران

    ففي هذه الاية الكريمة امر الله سبحانه وتعالى رسوله بان يشاور المؤمنين في الامور فكيف لا يكون لي الخيرة وفي نفس الوقت استطيع ان اشاور واقترح على الرسول ؟

    ان ما جاء في الاية الاولى هو ثابت ولا حق لنا بالخيرة في ما امر الله وان ما جاء في الاية الثانية من امر الشورى فكما وضحه المفسر الراحل محمد علي حسن الحلي في كتاب المتشابه من القران
    (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ) أي في أمر الحرب وغيره مِمّا لم ينزل به وحي لتقتدي بك أمّتك في المشورة ، وفي آية أخرى قال تعالى في سورةالشورى {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} .
    اي ان المشاورة لا تصح ان تكون في امر الله المقضي اللذي لا خيرة لنا به بل تكون في الامور التي لم ينزل بها وحي من الله عز وجل وبهذا يكون كلام النبي عليه السلام ليس كله وحيا من الله عز وجل والحمد لله رب العالمين والسلام على من اتبع الهدى .
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  13. #13
    مصطفى فاضل العقابي
    Guest

    Icon14

    نعم رسول الله معصوم عن الخطأ لانه من الانبياء الذين اعطاهم قدرات مثل قدرت الخالق عندما امر موسى ع بضرب العصى على البحر فنفلق فهل تشك بنبوه موسى عليه السلام أذا كنت لاتؤمن بنبوة وعصمت رسول الله (ص‏)‏فأذا أنت ليس لديك أي أطلاع حقيقي عن رسول الله وال بيته فهم أنوار بعثت لهداية الناس لاكن أكثر الناس يجهلون بسبب التظليل من قبل المنافقين الذين يطبعون الكتب الدينية القديمة المتعلقة بحياة رسول الله (ص)ويزيلون الادله التي تدل على عصمة رسول الله‏(‏ص‏‏)‏ لقد ازيلت احاديث لرسول الله كثيرة جدا بسبب اشخاص من دولة معينة لا اريد ذكر اسمها وفي الحديث القدسي لله عزوجل ياعبدي اطعني تكن مثلي يقصد هنا الله عزوجل اننا نسطيع ان نصل الى درجة عالية من التقوى والايمان به لدرجة احياء الموتى وقد لا يصدق البعض ولاكن نبي الله عيسى عليه السلام احيى ميتا باذن الله تعالى بسبب الدرجة العالية من الايمان التي وصل اليها
    توقيع مصطفى فاضل العقابي

  • #14
    مصطفى فاضل العقابي
    Guest
    كلام الله لايعلى عليه ولكن أقسم عليك بالله من كان يخبر رسول الله بأيات الله سبحانه وتعالى دعنا نتحدث كمسلمين بعيد عن المذاهب والقوميات
    توقيع مصطفى فاضل العقابي

  • #15
    مصطفى فاضل العقابي
    Guest

    Icon7

    أنتباه الى جميع الاخوه المسلمين / الامام علي عليه السلام ولد في الكعبة المشرفة ولكن الناس الذين يحيطون بالكعبه المشرفة لحد الان يحاولون أن يخفو أثر انشقاق جدار الكعبه وهو الشق الذي دخلت منه أمنة بنت أسد أم الامام علي عليهما السلام ولم يستطيعو لأنه كلما هدمو بناء الكعبة وأعادو بناءها يرجع الشق في نفس المكان الى أن عجزو فوضعو الستار الاسود فبقي جزء منه بارز فقامو بكل تجرأ على بيت الله فوضعو ساتر المنيوم على ركن جدار الكعبة الذي يوجد فيه الشق حتى لايستطيع الناس أن يروه ولا يشاهدون معجزة رب العالمين في التكريم الخاص الذي كرم الله على أمير المؤمنين عليه السلام !!!! عندما ارادة سيدتنا فاطمة ام الامام علي عليهما السلام ان تلد فذهبت الى الكعبة المشرفة فنشق الجدار لها فدخلت الكعبة رأها أبو طالب عم الرسول (ص) وهو زوجها أراد فتح باب الكعبة ولكن لم يفتح بقدرة الخالق عزوجل ألى بعد مرور ثلاثة ايام أنشق الجدار نفسه مرة أخرى وخرجت سيدتنا فاطمة بنت أسد معها صغيرها قالع باب خيبر الامام علي بن ابي طالب ‏(‏ع)‏ !!!!!! وان الذين لايصدقون فليذهبو ويتأكدو بنفسهم
    توقيع مصطفى فاضل العقابي

  • #16
    مصطفى فاضل العقابي
    Guest
    سؤال الى جميع الاخوه في السعودية أذا كنتم تقولون بأنكم مسلمون فأذا لماذا تمنعون المسلمون في قلعت خيبر المكان الحصين الذي كان يختبئ فيه اليهود عندما حاربو رسول الله (ص) من ان تدخل الكامرات لتصوير باب خيبر المقلوع من قبل الامام علي عليه السلام في معركة خيبر اجيبو بصراحة اذا كنتم تدعون انكم مسلمون
    توقيع مصطفى فاضل العقابي

  • #17
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى فاضل العقابي مشاهدة المشاركة
    نعم رسول الله معصوم عن الخطأ لانه من الانبياء الذين اعطاهم قدرات مثل قدرت الخالق عندما امر موسى ع بضرب العصى على البحر فنفلق فهل تشك بنبوه موسى عليه السلام أذا كنت لاتؤمن بنبوة وعصمت رسول الله (ص‏)‏فأذا أنت ليس لديك أي أطلاع حقيقي عن رسول الله وال بيته فهم أنوار بعثت لهداية الناس لاكن أكثر الناس يجهلون بسبب التظليل من قبل المنافقين الذين يطبعون الكتب الدينية القديمة المتعلقة بحياة رسول الله (ص)ويزيلون الادله التي تدل على عصمة رسول الله‏(‏ص‏‏)‏ لقد ازيلت احاديث لرسول الله كثيرة جدا بسبب اشخاص من دولة معينة لا اريد ذكر اسمها وفي الحديث القدسي لله عزوجل ياعبدي اطعني تكن مثلي يقصد هنا الله عزوجل اننا نسطيع ان نصل الى درجة عالية من التقوى والايمان به لدرجة احياء الموتى وقد لا يصدق البعض ولاكن نبي الله عيسى عليه السلام احيى ميتا باذن الله تعالى بسبب الدرجة العالية من الايمان التي وصل اليها

    أخ العقابي ، أن الرأي والعقيدة تبنى على العقل والمنطق ، وليس على العاطفة ...
    وان كلامك يحوي الكثير من العاطفة والقليل من دونها، وانت إنسان عاقل فأحكم بالعقل وليس بالعواطف والأحلام ..
    ان الذي يحوّل عصا موسى إلى أفعى هو الله تعالى وليس موسى نفسه، فأن موسى لا يملك تحويل العصا كما يريد ووقت ما يريد، وأنما فقط في الأوقات التي يريدها الله تعالى، والدليل على أن موسى لا يعلم عن العصا أكثر من القاءها على الأرض قوله تعالى : "وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ " .
    وكذلك الحال مع عيسى (عليه السلام) الذي لم يكن يحيي الموتى بنفسه ولكن ذلك يحصل بقدرة الله تعالى ، قال عز وجل " وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي " ...
    فعيسى عليه السلام يصنع من الطين كهيئة الطير وينفخ فيها ، وتنتهي مهمته البسيطة عند هذا الحد ، وتبدأ قدرة الله تعالى في تحويل الطين ألى طير وهي العملية الإعجازية الحقيقية.

    والدليل كذلك على عدم عصمة موسى هو عندما لم يصبر مع العبد الصالح بنص القرآن الكريم في سورة الكهف 82 والخطاب لموسى : " وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَ‌لِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا ".

    أما عن الحديث المنسوب "يا عبدي أطعني تكن مثلي " ، فهو حديث مفترى يتناقض مع أصل القرآن الكريم الذي هو كلام الله الحق . فلا شيء مثل الله تعالى ، قال عز وجل : " لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ".
    توقيع عبد العليم

  • #18
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى فاضل العقابي مشاهدة المشاركة
    كلام الله لايعلى عليه ولكن أقسم عليك بالله من كان يخبر رسول الله بأيات الله سبحانه وتعالى دعنا نتحدث كمسلمين بعيد عن المذاهب والقوميات
    أن الذي كان ينقل القرآن من الله تعالى الى الرسول (عليه السلام ) هو جبريل (عليه السلام) وأي أعتقاد غير ذلك هو من الأوهام الكثيرة التي يعيش بها البعض... قال تعالى : "قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ".

    ولهذا فلا تظن أن هناك كلام آخر يعادل القرآن أو أفضل منه ، فتخسر الدنيا والآخرة.
    توقيع عبد العليم

  • صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

    المواضيع المتشابهه

    1. تقديم الرواية والحديث على القرآن الكريم فيه ذل للمسلمين عز للكافرين
      بواسطة عبد القهار في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
      مشاركات: 3
      آخر مشاركة: 08-25-2013, 07:25 PM
    2. أذا طلبت من النبي( عليه السلام) او توكلت عليه فقد كفرت به وكذبت كلامه
      بواسطة عبد القهار في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
      مشاركات: 6
      آخر مشاركة: 11-22-2012, 12:33 AM
    3. تحميل القرآن الكريم كامل بصوت احمد بن علي العجمي أستماع تلاوة القرآن احمد العجمي
      بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى منتدى القرآن الكريم
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 08-26-2012, 08:00 PM
    4. من كان أحق بجائزة نوبل هذا العام
      بواسطة عبد القهار في المنتدى العلمي والثقافي العام
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 10-06-2011, 12:07 AM
    | الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته