تعتبر تربية الصقور هي هواية من الهوايات التي يمارسها العرب خاصة في منطقة الخليج العربي، كما انتشرت في أوروبا ومناطق كثيرة أخرى ولكن بشكل نادر مثل قطاع غزة وتربى الصقور بهدف استخدامها في الصيد، إذ يتم بها صيد الحيوانات الصغيرة كالأرانب والطيور غير أن الأهم حالياً في هذه الهواية لم يعد الصيد، وإنما تلك العلاقة المتينة بين الصقر ومربيه ، دنيا الوطن التقت الأخوين جودة وهم من هواة تربية الصقور لتنقل طريقة تربيتها وصيدها ومن أين ولدت تلك الهواية


تربية الصقور في غزة..
أبو البراء جودة هو أحد هواة تربية الصقور في قطاع غزة قال أن لكل إنسان هوايته الخاصة به، مضيفاً أن الهواية التي لازمته منذ الطفولة هي صيد الصقور وتربيتها، موضحاً أنها لم تكن مصدراً للرزق، وأضاف جودة أن أعداد الصقور التي تمر في سماء القطاع قليلة جداً بسبب الطبيعة الساحلية للقطاع حيث لا يوجد جبال ولا غابات ، مما جعل ندرة في أعداد الصقور في القطاع ، موضحاً أن النوع الأكثر توفراً هو طائر الباشق.

أنواع الصقور..
أما عند فصيلة الصقور فتحدث لنا عبد جودة شقيق أبو البراء وشريكه في هواية تربية الصقور مؤكداً أن الصقور تعتبر من الطيور الجارحة، موضحاً أن طائر الباشق من الطيور صغيرة الحجم بالنسبة للصقور الكبيرة حيث يكون حجمه بحجم الحمامة ويعد من أقوى أنواع الصقور على حد تعبيره.

وعن أنواع الصقور قال أبو البراء أن للصقور عدة أسماء منها الباشق والعوسق والحميمق وشرياص وشبوط ، مضيفاً أن أغلبها ذات حجم صغير، وأوضح جودة أن هناك بعض الأنواع الأخرى تمر في قطاع غزة مثل الشاهين والفارسي وهي نادرة جداً حيث تمر في سماء القطاع مرور الكرام وفي وقت معين أواخر شهر أكتوبر من كل عام ، مؤكداً على أنها لا تستوطن هنا حيث تستمر رحلتها نحو جبال الضفة الغربية والأراضي المحتلة.


أفضل أنواع الصقور..
وبخصوص أفضل الأنواع قال عبد جودة أن أفضل وأجمل وأقوى الصقور هو من نوع الشاهين حيث يمر بداية شهر أكتوبر إلى شهر ديسمبر من كل عام ، مؤكداً أنه إذا تواجد في غزة يصل ثمنه إلى 2000 دينار أردني، وأضاف أن هناك أنواع أخرى مثل الفارسي والوكري حيث أن الصقر الوكري دائم الاستيطان في المناطق الحدودية أو المناطق الغير مأهولة بالسكان وذلك لأنه لا يحب الضوضاء ولا يحب البشر.

وأشار الى النوع المفضل لهم أكد أن أفضل نوع بالنسبة إليهم هو عقاب النسر ، وقال جودة أنهم يستخدمونه في الصيد ويمتاز بعلوه في السماء في أوقات محددة من الساعة 11 صباحاً وحتى الثانية عصراً ، موضحاً أن بعد ذلك يعود إلى عشه ولا يخرج نهائياً إلا في اليوم التالي وفي نفس الوقت ، وأضاف جودة أن عقاب النسر يسمى بالكسول حيث لا يخرج للصيد إلا برفقة الأنثى المتزوج منها .

وبين أبو البراء نوعية الصقور الحرة ، قال: "هناك نوعية من الصقور الحرة ، وهي صقور نادرة تمر من سماء القطاع بشكل يكاد يكون معدوم ، ومن الصعب إصطيادها بل يكاد مستحيلاً ، وأضاف أن النوعية التي تستوطن البلاد تكون من فصيلة الباشق".

أما عن صقر الباز فهو من الفصيلة الجارحة ويمتاز بعيونه الصفراء والمخالب القوية والطويلة ، ويتميز الباز بسرعته الكبيرة وذكاءه الخارق.

ونوه جودة الى تكاثر الصقور: " تكون لعقاب النسر ضعيفة حيث يضع بيضة أو اثنتين في السنة الواحدة، موضحاً أن صقور الشبوط والعوسق تتكاثر بشكل كبير وبكثرة حيث يسمى "بصديق الفلاح ".


عشق منذ الصغر..
عشق الطيور منذ الصغر ولدت لدى أبو البراء جودة وفي حديث الاخوين جودة الى دنيا الوطن عن بداية هوايتهم : "منذ الطفولة كنت أعشق الطيور واصطيادها مثل العصافير مثل الخدرة والحسون والكنار"

مضيفاً أنه ما زال يربي أنواعاً من العصافير والحمام ، مؤكداً تفضيله للصقور ، وأما عن أنواع الصقور الذي امتلكها أبو البراء فقال أنه ربى صقر الشاهين وصقر الباز وعقاب النسر والفارسي وصقر الباشق والشرياص مؤكداً أنه لم يتعرض لأي أذى خلال تربيته للصقور ، موضحاً أن أخيه كان يساعده في تربية الصقور ، منوهاً أن الصقر يكون وفياً لصاحبه على قدر العناية والاهتمام ، كما أنه يدرب أبنائه على التعامل مع الصقور حتى لا يتعرضوا لأي أذى ، وأضاف جودة أنه ومن خبرته بتربية الصقور يتعامل الصقر مع صاحبه بنفس المعاملة التي يعامله بها حيث يرد الإحسان بالإحسان ويرد الإذلال بالغدر ،، منوهاً إلى وجود فصيلة تتصف بالغباء وصعوبة الترويض وهي " عقاب النصر "


طريقة صيد الصقور..
أما عن طريقة الصيد فقال أنه يستخدم طريقتين فالصقور الكبيرة مثل عقاب النسر وغيرها من الصقور الكبيرة يستخدم الشبك القلاب والذي يعتمد على عمل فتحة سحرية عليه مما يساعد على تكتيف الصقر لكي لا يستطيع الحركة، أما عن الصقور الصغيرة فلها قفص يسمى "بالشرك" وهو يعتمد علي وجود عدد كبير من الشراك المربوطة في هذا القفص حيث يوضع بداخله عصفور حيث لا يمكن رؤية القفص من أعلى فينزل الصقر على العصفور وعند الوقوف علي القفص تبدأ الشرك بتربيط قدميه ولا يستطيع الطيران أو حمل القفص والطيران به ، وكإجراء وقائي حتى لا يتمكن الصقر من الطيران بالقفص يقومون بربط القفص.