facebook twetter twetter twetter
عيد الأم بين البدعة فيه والألم منه - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 4 من 4

المشاهدات : 2244 الردود: 3 الموضوع: عيد الأم بين البدعة فيه والألم منه

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    Icon14 عيد الأم بين البدعة فيه والألم منه


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين الحمد لله حق حمده رحيم بخلقه أشد رحمة منهم بأنفسهم
    سبحان من قال في محكم كتابه العزيز [ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعۡبُدُوا۟ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالۡوَالِدَيۡنِ إِحۡسَانًا إِمَّا يَبۡلُغَنَّ عِندَكَ الۡكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوۡ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنۡهَرۡهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوۡلاً كَرِيمًا ](ألإسراء:23)
    فأنظر يا يرعاك الله أخي كيف قرن الله طاعته بالإحسان ألى الوالدين والبر بهما ولقد جاءت كلمه أف للتعبير عن اصغر كلمه يمكن ان يقولها الإنسان ولو في سره
    يحتفل العالم هذه الأيام في ما يسمى عيد الأم فلماذا كان هذا العيد
    ظلموها و أحتفلوا بعيدها ( الأم )
    فكان العيد في ظاهره الرحمة وفي باطنه من قبله العذاب
    كيف وصل هذا العيد ألينا : يقول مصطفى أمين في كتابه ( أمريكا الضاحكة ) يقول
    ومن الأعياد الجميلة في أمريكا ( يوم الأم ) و ( يوم الأب ) يقول وفي هذين اليومين لا تعطل دوائر الدولة ولا المدارس ولا تطلق المدافع قذافها ,,, و أنما أختير للأم يوم يذكرها فيه أبنائها فيقدم الأبناء الهدايا للأم ومهما كانت هذه الهدايا رمزيه أو تافهه ولكنها تذكرها انهم لم ينسوا تعبها وشقاها وان لها يوماَ في السنه يتذكر الأبناء أمهم .
    و كذلك يقول هذا الكتاب وهو مصري الجنسية كم أتمنى أن تنتقل هذه العادة ألى بلادنا . هـ ت
    وهنا أود الفت نظرك أخي يا يرعاك الله نعم أنهم يحتفلون بعيد الأم في السنه ليوم واحد وبعد السنه يغدرونها فيتركونها وحيده وعاجزه وقد لا يعلمون عناها بعد هذا اليوم شيء ألى مجي السنه القادمة . فاي حب هذا وأي أحترام يتحدثون عنه .
    فواقع الأسرة بالغرب تكاد تكون معدومه فترها مبتوره.. مقطوعه .. مفككه فلا ترابط بين الأسرة فترى الأم قد تترك زوجها و أبنها من أجل عشيقها وكذلك الأب فلا علاقة بين الأم وأبنها وبين الأب وأبنائه وبين الأخوة فتحكمت فيهم الماديات و أخذتهم في دربها الحياه إلا نادراُ
    فواقع الأم في الغرب مؤلم فمن الأمور الطبيعة أن تلقى الأم عند عجها في دار المسنين والعجزة ( مع شديد الأسف فأن هذه الظاهرة بدت تنتشر في بلادنا بلاد العرب والمسلمين فنسأل الله السلامة ) ,, وفي حلات كثيره قد لا يعلم الأبناء عن خبر أمهم شيء لا حين موتها يتم بلاغهم وفي حالات كثيره فأنهم لا يقومون حتى بدفنها بل الحكومة في من تتكفل بهذا الأمر وقد يتكلف احد الأبناء للذهاب ألى قبر أمه فيضع عليه الزهور ثم يعود أدرجه بعد هنيه من الوقت و كأن شيء لم يكن .. و من أجل هذا تولدت لدى البعض منهم فكره الاحتفال بعيد الأم فقد يذهب الأولاد ألى أمهم في دار العجزة و المسنين لكي يقدموا لها الهاديا وعلاج القصور الحاصل فلربما تشعر الأم لبعض الوقت بالسعادة و أهتمام أبناها بها وهي في هذا المكان حيث أن من يهتم بها الموظفة الغريبة عنها أو قد تكون الأم تسكن بيتها الذي يكاد يكون مهجوراً إلا منها و من بعض صور أبنائها أو أحفادها وكذلك من بعض الذكريات وبعد الانتهاء من الاحتفال ينصرف كل شخص لحاله ولتذهب الأم ألى جنهم ولتقتلها الوحدة ما شأننا بها ..
    بينما حين تنظر ألى ديننا الحنيف ففي طياته تجد الرحمة وبين ثناياها تجد الود وفي قلبه وصميمه تجد المغفرة والرضوان فقرأ معي هذه الآية الكريمة [ وَاعۡبُدُوا۟ اللّهَ وَلاَ تُشۡرِكُوا۟ بِهِ شَيۡئًا وَبِالۡوَالِدَيۡنِ إِحۡسَانًا وَبِذِى الۡقُرۡبَىٰ وَالۡيَتَامَىٰ وَالۡمَسَاكِينِ وَالۡجَارِ ذِى الۡقُرۡبَىٰ وَالۡجَارِ الۡجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابۡنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتۡ أَيۡمَانُكُمۡ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخۡتَالاً فَخُورًا ](النساء: 36) فيا لرحمة الدين لم ينسى حتى الجار بأن يوصي به الخير وان كان الجار البعيد فكيف بالأم والأب وهم من هم هم من اشقوا عليك وهم سبب وجودك بعد الله في هذه الدنيا وقد نجد الأم تقدم كل شيء من أجل أسعاد أبانها فكيف يكون هذا جزائها فلا نتذكرها في العام إلا يوم واحد وتنهي بطقوس رمزيه لا تحمل إي مشاعر أو عواطف
    فيا أخي اترك عنك مثل هذه الأعياد وليكن لك مع أمك وأبيك كل يوم عيد وطلب رضاهم بعد رضا الرحمان ودعوا لهم بالإصلاح والهداية والفوز في الدنيا والأخرة
    [
    رَبِّ اغۡفِرۡ لِى وَلِوَالِدَىَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيۡتِىَ مُؤۡمِنًا وَلِلۡمُؤۡمِنِينَ وَالۡمُؤۡمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا ](نوح:28)
    هذا والله أعلم وأكرم
    والسلام عليكم
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 647
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 38
    التقييم: 10
    الجنـس : أنثى
    بارك الله فيك وجزاك خيراً على الموضوع
    المشكلة هنا هي مجرد تقليد دون معرفة اوعلم مثله كباقي الاعياد كعيد الحب وعيدالنار (نوروز) الذي يحتفل فيه الناس ولا يعرفون ما هو اصله ولا من اين اتى.
    توقيع آيات

  3. #3
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 766
    التقييم: 416
    أعياد غير المسلمين كثيرة منها:


    1- عيد العمال.
    2- عيد المرأة.
    3- عيد الطفل.
    4- عيد الشجرة.
    5- عيد الميلاد.
    6- عيد الأم.
    7- عيد الفصح.
    8- عيد الحب.
    9- عيد رأس السنة... إلخ.


    المسلمون ليس لهم إلا عيدان: عيد الاضحى وعيد الفطر
    توقيع عبد الصمد

  4. #4
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    أن لهذا العيد جانب أناني

    أن لهذا العيد جانب لا أنساني يدل على أنايه القائمين به فكم من الناس من يعيش وحيداً لا أم يفرح بها ولا أب وكم من أمرأه لا أبن لها ولا بنت فيعيد عليهم هذا العيد الألم و الحزن كل عام ويذكرهم بأن لا يوجد من يسال عنهم
    كما وقد تتولد فكره لدى الأزواج بعدم الأنجاب لكي لا يجودون نفسهم بعد المشقة والتعب مرميون في دار العجزة والمسنين بسبب أبناهم
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته