facebook twetter twetter twetter
إنتشار المزارات المنسوبة إلى الصالحين وإلى أولاد الأئمة - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 7 من 7

المشاهدات : 4315 الردود: 6 الموضوع: إنتشار المزارات المنسوبة إلى الصالحين وإلى أولاد الأئمة

  1. #1
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 546
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 67
    التقييم: 10

    إنتشار المزارات المنسوبة إلى الصالحين وإلى أولاد الأئمة

    لقد انتشرت المزارات المنسوبة إلى الصالحين وأولاد الأئمة ، وذلك بسبب بعض المغرضين والمنتفعين والماكرين من الذين يريدون جمع المال الحرام والنصب على الجهلاء ، ونسبة بعض الكرامات الكاذبة إلى هذا المزار وذاك .
    وقد تنبه بعض العلماء من الشيعة وغيرهم إلى خطورة انتشار مثل هذه المزارات وكان تنبههم بدرجات مختلفة وردود أفعالهم مختلفة ، وهي واجب على كلّ عالم ودارس أن ينبه الناس والغافلين منهم إلى مثل هذه المزارات ، ومن هؤلاء كان الشيخ محمد اليعقوبي الذي حذّر مؤخّراً من خطورة هذه المزارات المنسوبة للصالحين وأولاد الأئمة (عليهم السلام) :
    إزالة المزارات الوهمية
    حذّر الشيخ محمد اليعقوبي مؤخّراً من ظاهرة وجود وانتشار المزارات المنسوبة إلى أولاد الأئمة (عليهم السلام) والصالحين من دون التحقيق في صحة نسبتها إلى أصحابها ودراسة حال الشخص الذي يُنسب إليه المزار.
    وأضاف قائلاً إنّ كثيراً من هذه المراقد وهمية ،
    صنعها بعض ذوي النفوس المريضة الذين لا ورع لهم ولا دين
    ليجمعوا بها الأموال من السذّج والجهلة
    ويروون لهم كرامات مفتعلة.
    وهذه ظاهرة ابتلي بها الشيعة ليس في العراق فقط بل في الدول الأخرى التي لهم وجود فيها
    وقد ثبت بالدليل القاطع أنها لا أصل لها وإنما نسبت إلى الصالحين لأغراض عديدة.
    وأضاف قائلاً :
    "لذا لابد من وقفة شجاعة وواعية لاجتثاث هذه الظاهرة وإزالة هذه الأوكار للجهلة والحمقى والماكرين
    وعلى ديوان الوقف الشيعي أن يتحمّل مسؤوليته بمعاونة القوات الأمنية والله الموفّق."

    http://www.yaqoobi.com/arabic/artc/2...ult/index.html

    وفي الحقيقة فتشييد القبور غير مسموح به في الدين الإسلامي ، ومن يقرأ الكتب الشيعية الأصلية يجد أنّ الأئمة أنفسهم لم يرضوا بتشييد قبورهم بل وأوصى موسى بن جعفر الكاظم (ع) بأن لا يكون قبره أعلى من أربع أصابع وأن يرشوا عليه قليلاً من الماء وكفى فلا يُجصّص ولا يُطَيَّن ، وقد أخفى الإمام علي (ع) قبره وأمر ابنيه الحسن والحسين أن يدفناه في منطقة مجهولة ، وقد ورد في هذه الكتب أن الرسول بعث علياً لهدم القبور وكسر الصور أو التماثيل . وكذلك فإن الإمام علياً (ع) منع قوماً من نقل جنازة من الرستاق على بعد فرسخ من الكوفة وأمرهم بردّ الموتى إلى مصارعهم وأن لا يفعلوا كفعل اليهود ينقلون موتاهم إلى بيت المقدس .

    قبور الأولياء

    توقيع aurora

  2. #2
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 546
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 67
    التقييم: 10
    التطبير الذي يجري ليلة ويوم العاشر من شهر محرم

    وقال هذا الشيخ :" لا يجوز في الشريعة القيام بكل عمل غير ‏عقلاني أو فيه ضرر على النفس ‏أويوجب إهانةً للدين ‏ولمدرسة أهل البيت (سلام الله عليهم)، وإنما ‏خرج الإمام ‏الحسين (عليه السلام) طلباً للإصلاح في أمة جده (صلى ‏الله ‏عليه وآله وسلم) والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ‏فمن أراد ‏مواساته بصدق فليعمل على تحقيق أهدافه ‏المباركة ..
    واضاف قائلا " وليس منها التطبير وأمثاله، كضرب الظهور بالآلات الحادة والمشي على النار ونحوها،فإنها تسربت إلينا من أمم أخرى، وقد رأينا في التقارير المصورة مسيحيين يقومون بذلك ويصلبون أجسادهم على الأعواد ويدمون ظهورهم.
    وبين:" أما بالنسبة للتطبير وضرب الظهور بالآلات الحادة والمشي على الجمر ونحوها، فقد وجّهنا أتباعنا ومن يأخذ برأينا إلى تركه والعمل على تجسيد المبادئ والقيم التي تحرَكَ الإمام الحسين (عليه السلام) لإقامتها، وأن يكون تعبيرهم عن إحياء النهضة الحسينية حضارياً؛ لأن العالم أصبح كالقرية الواحدة وقد أُمرنا بأن نخاطب الناس على قدر عقولهم، وهذا الأمر فيه إطلاق شامل للأقوال والأفعال، أي أن لا تكون أفعالنا فوق تحمّلِهم خصوصاً تطبير النساء والأطفال ، وشامل لكل الناس أي للمسلمين وغيرهم.

    http://www.al-bayyna.com/modules.php...icle&sid=39629

    توقيع aurora

  3. #3
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 589
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    المشاركات : 213
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    بارك الله فيك اخي موضوع قيم
    توقيع الموحد

  4. #4
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 546
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 67
    التقييم: 10
    مشي النساء إلى كربلاء

    ومع أنني لا أتفق مع هذا الشيخ محمد اليعقوبي في كثير من الأمور ، إلا أنني أقدّر بعض المواقف والتي هي أحسن من غيرها ، فقد تنبّه بعض العلماء إلى خطورة بعض الممارسات مثل مشي النساء إلى كربلاء :

    وجّه الشيخ محمد اليعقوبي النساء إلى أن يمتنعن عن الخروج مشياً على الأقدام إلى زيارة قبر الحسين (عليه السلام) اذا كان يستلزم مخالفة شرعية – كعصيان الزوج - ، أو لم تأمن المرأة من الوقوع في المخالفة أو التسبّب فيها كحالة كون خروجهن من مسافات طويلة تتطلب أياماً من المسير في البوادي والقفار مما يتطلب المبيت في اماكن لا يعرفونها مسبقاً كالذي يحصل للسائرين من المحافظات جنوب العراق.
    وقد أجمع الفقهاء على حرمة خروج المرأة من بيتها إذا استلزم مخالفة شرعية.

    وقال الشيخ اليعقوبي :
    إنّ المعروف و المروي عن سيرة نساء اهل البيت (عليهم السلام) هو القرار في البيوت التزاماً بقوله تعالى {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } (الأحزاب : 33) .
    فخروج النساء بالشكل الذي نراه من المدن البعيدة في البوادي و القفار، والمبيت في بيوت ناس لا يعرفونهم وقد يكون بعضهم من المندسين المتسترين باسم الإمام الحسين (عليه السلام) في هذا الزمان الذي كثرت فيه الذئاب و الوحوش بهيئة الانسان، مخالف لأدب الشريعة ولا يرضى به الامام الحسين (عليه السلام) قطعاً ولا السيدة الزهراء (عليها السلام) ولا العقيلة زينب (عليها السلام).

    ويضاف الى هذا ما شاهدناه وما سمعنا به من امور يأباها الشارع المقدس، نذكر بعضها في نقاط :

    1- إنّ مثل هذه الرحلة الطويلة ومبيتهنّ في دور الغرباء تتطلب رعاية خاصة للمرأة وتوفير احتياجاتها – كالمنام وقضاء الحاجة- مما يجعلها في حاجة للرجال وهم أجانب، وقد تتعرض خلال رحلتها لبعض ذوي النفوس المريضة، إذ ليس كل الناس من الملائكة، فتحصل فتنة وظروف مريبة، وكثيراً ما يُسبّب وجودهنّ قلقاً وجهداً إضافياً لأصحاب الدور المضيّفة لمواكب المشاة على الطريق حتى يخرجوا بسلام من عهدة هذه الأمانة الثقيلة.

    2- إنّ غيابهنّ عن بيوتهنّ وأطفالهنّ ومن يحتاج إلى رعايتهنّ هذه المدّة يؤدي إلى التقصير في وظائفهنّ وكثيرا ما يكون الزوج او رب الاسرة مشغولاً بعمله ووظيفته إذ لا يستطيع التغيّب كل هذه المدة، ولذا قد تضّطر بعض النساء لاصطحاب الأطفال وهم لا ينضبطون فيضيع الأطفال وتتحول الرحلة إلى كارثة، لذا فإنّ كثيراً من أولياء الأمور و الأزواج لا يرضى بخروج زوجته لهذا السبب لكنّه لا يستطيع أن يمنعها لأنّه يُخوَّف بأنّه سيكون معادياً للإمام الحسين (عليه السلام)، حيث أصبح البعض يُمارس قضية الحُسين كإرهاب فكري لجبر الناس على قرارات لا يرضون بها، وقد صرّح كثير من الرّجال بعدم رضاهم بخروج أزواجهم إلاّ أنّهم يُجابهون بالخطوط الحمراء التي صَنَعَتها العواطف والأهواء، وبين أيدينا الرواية عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن المرأة التي شكت زوجها إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لأنّه يمنعها من الخروج لزيارة أبيها الذي أثقله المرض ثمّ مات أبوها ولم يأذن لها زوجها بالخروج فكان جواب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لها (أطيعي زوجكِ) وبشّرها بالثواب العظيم.

    3- إنّ الزحام الشديد في الزيارة وصعوبة تحصيل واسطة النقل في طريق العودة يتسبب في حصول مخالفات شرعية كثيرة شاهدناها عبر وسائل الإعلام ونبّهنا عليها في بعض خطاباتنا، كمسك الرجل الأجنبي للمرأة حتّى يُساعدها على الصعود، أو التصاق بعضهم ببعض في سيّارات الحمل بسبب اكتظاظ الركّاب وسقوط بعضهم على بعض عند حصول توقّف مفاجئ للسيّارة، أو التدافع المختلط لتحصيل وجبة الطعام وغير ذلك من المحرّمات الشرعية التي يجب اجتنابها بترك مثل هذا الخروج.

    وقال والرواية مشهورة عن المازني قال (جاورت أمير المؤمنين (عليه السلام) عشرين عاماً فما رأيت لزينب بنت علي شخصا).
    فقد روى الشيخ الصدوق في الفقيه والطوسي في التهذيب عن الإمام الصادق (عليه السلام) قوله (خير مساجد نسائكم البيوت)
    وروى في مكارم الأخلاق قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) (صلاة المرأة وحدها في بيتها كفضل صلاتها في الجامع خمساً وعشرين درجة).[1]
    وهذا موقف يشاركنا فيه كل غيور على الدين وحرماته، وممن صرح به السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) في الخطبة الاولى من صلاة الجمعة المباركة السادسة في مسجد الكوفة المعظم، حيث منع النساء من الخروج الى الزيارة اذا كان في ذلك اختلاط وظهور النساء أمام الرجال فكيف اذا اضيف اليها المبيت عدة ليالٍ عند أجانب لا يعرفونهم،

    كل شخص عنده أم، أخت، بنت، أخ، جيران، صديق، ينصح بعضكم بعضا بالارتداع عن ذلك وعن غير ذلك، خير لك ان تركتها، اترك الزيارة خير لك من ان تذهب بهذه الزيارة الخاطئة الخائبة، ....امنعوا جيرانكم واسرتكم عن مثل هذا التهتك وهذا الاحتقار للدين و للأئمة (عليهم السلام))).
    واذكر من يدفع النساء المؤمنات العفيفات المواليات للسير من هذه المسافات البعيدة من دون اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتجنب المشاكل و المخالفات، وهو لا يُرسل نساءه الى تلك المسافات لتسير مع النساء، ويصون اهله في الترف و النعيم،

    وفي الختام دعا الشيخ اليعقوبي جميع المؤمنين والمؤمنات إلى أن يكونوا شجعاناً لا تأخذهم في الله لومة لائم ويقدّموا رضا الله تعالى على رضا أنفسهم وعواطفهم، ويستجيبوا لهذه الدعوة التي فيها حياة لهم في دنياهم وآخرتهم، قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ) (الأنفال/24)."

    http://www.r-alnajaf.com/artc/1894/news/index.html

    توقيع aurora

  5. #5
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 546
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 67
    التقييم: 10
    وأضيف إلى أقوال هذا الشيخ ، فأقول :
    لماذا لا يلتزم البعض بالقرآن وما نزل فيه من الأوامر والنواهي ، وما فيه من الشرائع والأحكام ، ولماذا هذه الزيادات والمستحدثات في دين الإسلام .
    وكذلك فإن دين الإسلام الحنيف : واجباته واضحة : من الصلاة والصوم والزكاة والحج لمن استطاع إليه سبيلا ، والجهاد في سبيل الله .
    فهل أصبح الدين زيارات ومشي وتطبير ولطم ووفيّات وولادات الأئمة .. بادّعاء المحبة والموالاة ، وتركوا القرآن العظيم وتركوا ذكر الله وإخلاص العمل له وحده .
    وتركوا المساجد التي هي بيوت الله وتمسّكوا بالمراقد والأضرحة والتي هي قبور عبيد الله .
    وتركوا شعائر الله المنزلة في القرآن .. وتمسّكوا بشعائر هم ابتدعوها مثل المشي والتطبير وغيرها .

    المساجد

    توقيع aurora

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    كلام الشيخ لم يعجب الكثيرون واتهموه ووجهوا اليه كلمات الانتقاص مع ان الشيخ قد شهُد له انه من علماء المذهب الشيعي ولكن الناس لا تهوى ما لا يتماشى مع ما تعودوا عليه
    توقيع thamer

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    أكثر المزرات هي وهمية ولاقيمة لها ... أما المراقد الحقيقية فلا قيمة لها أيضاً ، لأنها لاتحوي سوى بقايا رمم بالية قد أكلتها الديدان والتعفن منذ زمن طويل ، اما الأرواح الصالحة فقد رفعها الله اليه في ملكوته ، وهذا هو الغاية من الموت .. ولو أراد الله أن يبقى الأمام على الأرض ليتصل مع الناس لجعله حياً بجسده الى يومنا هذا يسمع ويبصر ويأكل ويعيش في بيت محترم ، وليس في حفرة عفنة تحت التراب ... ولكن ارادة الله تقضي أن يموت النبي او الأمام أو الشيخ وتنقطع صلته بالناس ، وتدخل روحه الجنة فيما تبقى الرمم البالية تحت التراب لاقيمة لها.

    نفوس الأولياء
    توقيع عبد العليم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته