facebook twetter twetter twetter
لا ناسخ و لا منسوخ في القرآن - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 16 من 16

المشاهدات : 13110 الردود: 15 الموضوع: لا ناسخ و لا منسوخ في القرآن

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر

    لا ناسخ و لا منسوخ في القرآن

    من كتاب المتشابه من القرآن- لمفسر القرآن محمد علي حسن الحلي:

    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

    72 – (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ) من مكّة إلى المدينة (وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ) الرسول (وَّنَصَرُواْ)

    وهم أهل المدينة (أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) بالنصرة والمساعدة والوراثة (وَالَّذِينَ آمَنُواْ) من أهل مكّة (وَلَمْ يُهَاجِرُواْ) إلى المدينة (مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ) إلى المدينة ، أي ما لكم من نصرتهم لكم ولا من إرثهم شيء لأنّهم بعيدون عنكم لا يقدرون على نصرتكم (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ)

    أي وإن طلبوا نصرتكم لهم ومساعدتكم فانصروهم وساعدوهم وقاتلوا المشركين من أعدائهم ، وذلك قوله تعالى (فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) ثمّ استثنى سبحانه من كان له عهد وميثاق مع المسلمين على المهادنة وترك القتال فقال (إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ) على المهادنة فلا تقاتلوهم 1 ولا تنقضوا الميثاق معهم (وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) .
    --------------------------------------------


    1 وهكذا يستبين عدل الإسلام مع غيره من أهل الكتب السماوية الذين يهادنونه – المراجع


    وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ




    73 – (وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) أي بعضهم يساعد بعضاً على قتالكم وأذاكم ، فأنتم أولى بالمساعدة والمناصرة بعضكم لبعض لأنّكم تؤجرون على أعمالكم ولكنّ المشركين يخسرون ولا يؤجرون . ثمّ نهى سبحانه عن نقض العهود والمواثيق فقال (إِلاَّ تَفْعَلُوهُ)

    وضمير الهاء يعود إلى الميثاق من قوله (إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ) والمعنى لا تنقضوا الميثاق مع من واثقتموهم وتعاهدتم معهم على شيء ، والشاهد على ذلك قوله تعالىفي سورة الإسراء {وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً} ، (تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ) بسبب نقض الميثاق لأنّ ذلك يؤدّي إلى القتال وسوء الحال (وَفَسَادٌ كَبِيرٌ) في دينكم ، لأنّكم تتعوّدون على نقض المواثيق ، ولأنّهم

    يستحقرون دينكم فيعتقدون حينئذِ ببطلانه إذا نقضتم المواثيق معهم .
    وقد قال أكثر المفسّرين أنّ هذه الآية منسوخة بقوله تعالى في سورة الأحزاب {وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ} يعني بعضهم أَولى ببعض في الميراث . وقد قال تعالى في الآية السابقة (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) .
    أقول لا منسوخ في القرآن كلّه ولا تبديل لكلمات الله ولكنّ جهلهم بالحقيقة وعدم إدراكهم بمعانيه يجعلهم ينطقون بهذه الكلمة التي هي إثم لقائلها وزور على الله بادّعائهم الناسخ والمنسوخ في القرآن مِمّا جعل اليهود والنصارى ينتقدوننا في ذلك ويقولون إنّ كتابكم فيه منسوخ أمّا كتابنا فمحكم مثبت ليس فيه ناسخ ولا منسوخ ، وذلك مِمّا جعلهم يعتقدون ببطلان القرآن لأنّ المسلمين يقولون فيه ناسخ ومنسوخ .


    فقد نسبوالله الجهل بعواقب الأمور وعدم الإدراك بمصيرها بقولهم هذا ، فتعالى الله عمّا يقولون علوّاً كبيراً .
    وإنّ مغزى الآية واضح بيّن ، أمّا قوله تعالى في الآية السالفة (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) لأنّهم مسلمون والمسلم لا يرثه أهله إن كانوا مشركين بل المسلمون أولى به . أمّا قوله تعالى{وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ} يعني إن كان جميعهم مسلمين ، فالمسلم يرثه أهله وأقاربه إن كانوا مسلمين فالآية واضحة بيّنة ليس فيها ناسخ ومنسوخ كما يدّعون .{وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ

    صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

    المتشابه من القرآن-تفسير سورة الأنفال ايات 72-73
    التعديل الأخير تم بواسطة المقدسي ; 06-12-2013 الساعة 08:40 PM
    توقيع عبد العليم

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    والدليل على عدم صحة الناسخ والمنسوخ لدى المفسرين انظر تفسير الآية الكريمة 106 من سورة البقرة في كتاب المتشابه من القران للمرحوم محمد علي حسن الحلي
    بسم الله الرحمن الرحيم (
    (
    مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ))
    لَمّا نزل قوله تعالى في سورة الأنعام {وَعَلَى الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلاَّ مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا ...إلخ} قال النبيّ : "اللّهمّ خفّف على أمّتي الأحكام ولا تشدّد " فنزلت هذه الآية (مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ ) في التوراة ، يعني ما نبطل من حكم كان في التوراة عليكم أيها المسلمون (أَوْ نُنسِهَا ) يعني أو نترك حكم الآية كما هو نقيمه عليكم (نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا ) في القرآن ، يعني بخير من ذلك الحكم وأيسر منه تخفيفاً عليكم أيها المسلمون (أَوْ مِثْلِهَا ) يعني أو نأتيكم بحكم مثل ما في تلك الآية التي لم تنسخ من التوراة (أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) فيأتيك بأحكام أيسر مِمّا في التوراة وأخفّ .
    فالمنسوخ هو في التوراة والناسخ لتلك الأحكام هو القرآن .
    فالنسخ هنا هو بطلان حكم وتبديله بآخر ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الحج{فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ}أي يبطل ويغيّر ما يلقي الشيطان على قلب الرسول من وساوس . والاستنساخ هو الكتابة على الورق ، ومنه قوله تعالى في سورة الجاثية {إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} يعني كنّا نكتب أعمالكم نسخة بعد نسخة .
    والنسي هو ترك الشيء على حالته ، ومن ذلك قوله تعالىفي سورة الأعراف {فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَذَا} يعني نتركهم في جهنّم كما تركوا يومهم هذا فلم يعملوا لأجله .
    ونظير هذه الآية في سورة النحل قوله تعالى {وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ } ، فقوله تعالى {وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ} يعني إذا بدّلنا حكم آية في القرآن مكان آية في التوراة {قَالُواْ} اليهود {إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ} يا محمّد لأنّك تأتي بأحكام لا تنطبق مع أحكام التوراة .
    فالقرآن ليس في أحكامه تبديل وتغيير كما يظنّ المسلمون ، والشاهد على ذلك قوله تعالىفي سورة الأنعام {وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ} وقال أيضاً {وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} و قال تعالى في سورة يونس {لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} .
    ومن جملة ما أبطل حكمه على المسلمين وجعله حلالاً لهم اللحوم والشحوم التي حرّمها على اليهود في التوراة ، وذلك قوله تعالىفي سورة الأنعام {وَعَلَى الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ} أي حيوان ذي ظفر مشقوق، {وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلاَّ مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا} ، وغير هذا كثير لا مجال لشرحه .
    أمّا الأحكام التي حرّمها على المسلمين كما هي محرّمة على اليهود في التوراة من جملتها لحم الخنزير والميتة والدم وما أهلّ به لغير الله . ومن جملتِها شرب الخمر فهو محرّم في التوراة على اليهود ، وقد أبقى تحريمه على المسلمين في القرآن ، وذلك قوله تعالىفي سورة المائدة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
    وقد جاء تحريم الخمر في التوراة في سفر الأمثال في الإصحاح الثالث والعشرين آية 29-35 "لِمَن الويلُ لِمَن الشقاوة لِمَن المخاصَمات لِمَن الكربُ لِمَن الجروحُ بلا سببٍ لِمَن ازمهرار العينين ، لِلّذينَ يدمنونَ الخمر الّذينَ يدخلون في طلب الشراب الممزوج ، لا تنظرْ إلى الخمر إذا احمرّت حين تُظهرُ حبابَها في الكأس و ساغت مرَقرِقةً. في الآخر تلسع كالحيّة و تلدغ كالأفعوان. عيناك تنظران الأجنبيّات و قلبك ينطق بأمورٍ ملتويةٍ. و تكون كمضطجعٍ على رأس ساريةٍ. تقول ضربوني و لم أتوجّع، لقد لكأوني و لم أعرف. متى أستيقظ. أعود أطلبُها بعد." و جاء في سفر إشعيا في الإصحاح الخامس الآية 11-12 : "ويلٌ للمبكّرين صباحاً يتبعون المسكّر، للمتأخّرينَ في العتمة تلهبُهم الخمر، وصار العود والرباب والدفّ والناي والخمر ولائمَهم وإلى فعل الربّ لا ينظرون ... لذلك وسّعت الهاويةُ نفسَها وفغرت فاها."
    التعديل الأخير تم بواسطة المقدسي ; 06-12-2013 الساعة 08:33 PM
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    جزاكم الله خير على الموضوع البديع
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  4. #4
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 665
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 24
    التقييم: 10
    العمل : طالب
    الجنـس : ذكر
    جزاكم الله خيرا الجزاء ....صادف اني علمت ان بعض المسيحين يحتجون على المسلمين بوجود الناسخ والمنسوخ في القران الكريم وتحديدا في هذه الاية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ((مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ))
    ولايستطيع المسلمون الرد عليهم . أو ينكرون الناسخ والمنسوخ في القران ذلك لانهم يقدمون اقوال علمائهم على القران ..ولو انهم تمعنوا وتدبروا هذه الاية الكريمة وبدون تفسير يتبين ان هذه الاية من نصها الواضح الصريح تنقض الناسخ والمنسوخ ولنراجع نص الاية ((
    مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا)) فكيف يقول سبحانه وتعالى أَوْ مِثْلِهَا اي نأتي بآية منسوخة مثل الأولى فما الداعي ان ينسي اية او ينسخها ثم يعيد نفس الحكم اخرى؟؟...
    فكلمة مثلها يعني مثلها في التوراة
    كما جاء تفسيرها في تفسير المتشابه للمفسر محمد علي حسن الحلي رحمه الله
    (مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ ) في التوراة ، يعني ما نبطل من حكم كان في التوراة عليكم أيها المسلمون (أَوْ نُنسِهَا ) يعني أو نترك حكم الآية كما هو نقيمه عليكم (نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا) في القرآن ، يعني بخير من ذلك الحكم وأيسر منه تخفيفاً عليكم أيها المسلمون (أَوْ مِثْلِهَا ) يعني أو نأتيكم بحكم مثل ما في تلك الآية التي لم تنسخ من التوراة

    فبذلك يكون القران كله ناسخ ومنسوخ ولما نقل لنا الاخوة التفسير على انه عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران يتطابق هنا ظاهر القران مع تفسيره وليرجع المسلمون عن تقديم اراء علمائهم على القران او يتركوا مناقشته مع اصحاب الديانات الاخرى الى الذي هداه الله المرحوم محمد علي حسن الحلي الذي اعطاه الله علم الكتاب ولكم الشكر
    التعديل الأخير تم بواسطة المقدسي ; 06-12-2013 الساعة 08:53 PM
    توقيع محمد

  5. #5
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 648
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 34
    التقييم: 10
    كيف لا يكون ناسخ ومنسوخ في القران والقران نفسه يقر بذلك

    الآية المنسوخة :
    وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ (البقرة /284 )
    الآية الناسخة :
    لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا (البقرة /286)

    وكذلك

    لمنسوخ: قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلا}[المزمل: 1- 3].الناسخ: قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ} [المزمل:20].النسخ: وجه النسخ أن وجوب قيام الليل ارتفع بما تيسر، أي لم يَعُدْ واجباً

    كيف تفسرون هذا اذا لم يكن هناك ناسخ ومنسوخ
    توقيع ياسر

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مشاهدة المشاركة
    كيف لا يكون ناسخ ومنسوخ في القران والقران نفسه يقر بذلك

    الآية المنسوخة :
    وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ (البقرة /284 )
    الآية الناسخة :
    لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا (البقرة /286)
    الآية الأولى : وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ .. الله يحاسب عن الامور الظاهرة والخفية.
    الآية الثانية : لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا .... الله لا يكلف النفس بأعمال فوق طاقتها ، لاعلاقة لكون تلك الأعمال خفية أو ظاهرة....
    الآيتين غير متقاطعتين أو متناقضتين في المعنى .
    توقيع عبد العليم

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مشاهدة المشاركة
    لمنسوخ: قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلا}[المزمل: 1- 3].الناسخ: قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ} [المزمل:20].النسخ: وجه النسخ أن وجوب قيام الليل ارتفع بما تيسر، أي لم يَعُدْ واجباً


    هنا يوجد تخبط في معنى آية متشابهة.

    الآيات الأولى : "
    يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ 2 قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا 3 نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا 4 أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا " ...

    لاحظ أن الله تعالى يأمر الرسول (عليه السلام) بقيام الليل نصفه أو أكثر أو أقل .

    الآيات الثانية : "إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ"

    لاحظ في الشطر الأول الرسول يقوم نصف الليل أو أقل من ذلك بمقدار السدس أو أكثر من النصف بالسدس ، المعنى أن الرسول ملتزم بالمواقيت الواردة في الآيات الأولى .
    اذاّ ما معنى قوله تعالى "علم أن لن تحصوه" ؟ الجواب ليس زمنياً بالتأكيد لأن الشطر الأول يؤكد أن الرسول ملتزم بالوقت ولديه رخصة بأن يقوم اقل أو أكثر من النصف بقليل.
    الجواب على هذا السؤال غير موجود حالياً ولهذا معنى الأية غير معروف ولايمكن الأستدلال بها على نسخ الأيات الأولى من سورة المزمل.


    توقيع عبد العليم

  8. #8
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 648
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 34
    التقييم: 10
    ماذا اذن عن نسخ القبلة وكما نعلم ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي باتجاه بيت المقدس ثم توجه نحو الكعبة وهذا واضح وايضا يقول الله
    ((وَكَذَلِكَ جَعَلنَاكُم أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواغں شُهَدَآءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيكُم، شَهِيدًا وَمَا جَعَلنَا القِبلَةَ الَّتِى كُنتَ عَلَيهَا إِلاَّ لِنَعلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيهِ وَإِن كَانَت لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُم إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ))

    وها هو واضح قوله تعالى وما جعلنا القبلة ومن ثم امره الله بالاتجاه نحو الكعبة بقوله ( فول وجهك شطر المسجد الحرام ) وهناك الكثير من الايات سأوردها بعد الرد على هذا السؤال
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 09-25-2013 الساعة 07:00 PM
    توقيع ياسر

  9. #9
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مشاهدة المشاركة
    ماذا اذن عن نسخ القبلة وكما نعلم ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي باتجاه بيت المقدس ثم توجه نحو الكعبة وهذا واضح وايضا يقول الله
    ((وَكَذَلِكَ جَعَلنَاكُم أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواغں شُهَدَآءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيكُم، شَهِيدًا وَمَا جَعَلنَا القِبلَةَ الَّتِى كُنتَ عَلَيهَا إِلاَّ لِنَعلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيهِ وَإِن كَانَت لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُم إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ))

    وها هو واضح قوله تعالى وما جعلنا القبلة ومن ثم امره الله بالاتجاه نحو الكعبة بقوله ( فول وجهك شطر المسجد الحرام ) وهناك الكثير من الايات سأوردها بعد الرد على هذا السؤال
    الأمر بالقبلة الأولى لم ينزل بالقرآن .
    توقيع عبد العليم

  10. #10
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 648
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 34
    التقييم: 10
    كيف لم ينزل في القران والله يقول ( وما جعلنا القبلة التي كنت عليها ) اي الله جعلها
    توقيع ياسر

  11. #11
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    عزيزي ياسر ، الفعل "جعل" فعل متعدي لمفعولين، لاحظ في نفس الآية : "وَكَذَظ°لِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا" اي أن الله جعل امة الأسلام وسطاً ... الآن عد الى قوله تعالى في نفس الآية "وما جعلنا القبلة التي كنت عليها" ، ما جعل الله القبلة ماذا؟ هناك تقدير محذوف في الكلام ، وإليك تفسير الآية كاملة :


    من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :
    – ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا ) الآية معطوفة على ما سبق من قوله تعالى {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً} ، والتقدير : كما جعلنا البيت مثابةً للناس وأمناً ، كذلك جعلناكم أمةً وسطاً ، والخطاب للمسلمين ، يعني جعلناكم فصحاء بلغاء أذكياء ، لأنّ الوسط معناه الذكيّ والفاهم ، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة القلم {قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ} يعني قال أذكاهم وأعلمهم . ومن ذلك قول زهير :
    هم وسطٌ يرضى الأنام بحكمهمْ إذا طرقت إحدى الليالي بعظيمِ
    ثمّ بيّن سبحانه لأيّ سبب جعلهم أمةً وسطاً ، فقال ( لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ ) أي لتكونوا خطباء على الناس ومعلّمين ومرشدين ( وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ) أي خطيباً ومرشداً ، فالشهيد معناه الجليس الذي يحضر مجلسك ويخاطبك وتخاطبه 1 والشهيد معناه الخطيب أيضاً ، ومن ذلك سمّي اللسان شاهداً ، يقال في المثل "ما له رواء ولا شاهد" أي ما له منظر ولا لسان . وقوله تعالى ( وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ ) أي جعلناك تترك القبلة التي كنت عليها وتتّجه إلى الكعبة إلاّ لنعلم من يتّبع الرسول في ذلك مِمّن ينقلب على عقبيه ولا يتّبع ( وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً ) أي وإن كانت تلك التحويلة من بيت المقدس إلى الكعبة تشقّ عليكم وتعظم لأنّ من تعوّد شيئاً يعظم عليه تغييره ( إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ ) أي ولكنّ الذين هداهم الله لا يشقّ ذلك عليهم لأنّهم يمتثلون أمر الله ويسمعون كلام النبيّ ويطيعون ما أمِروا به ( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ) أي وما كان الله ليضيع أجر تصديقكم وإطاعتكم أمر ربّكم ، حيث ( إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) .

    ---------------------------------------------
    1 [ومن هنا يتّضح المقصود من السيّد المسيح في إنجيل يوحنّا : " الذي يشهد لي هو آخر وأنا أعلم أنّ شهادته التي يشهدها لي حقّ 5 : 31 وأمّا أنا فلي شهادة أعظم من يوحنّا ، يريد المهدي أعظم من يوحنّا ، والآب الله نفسه الذي أرسلني يشهد لي 5: 37 ومتى جاء المعزّي الذي سأرسله أنا إليكم "يخاطبه ويشافهه ويجالسه " من الآب روح الحقّ الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي 15: 26 أي أنّ المهدي يحضره السيّد المسيح – المراجع]


    توقيع عبد العليم

  12. #12
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    ومن تفسير الآية التي تليها يتضح أن امر القبلة الأولى لم يكن وحياً من الله وكذلك ليس من القرآن:

    تفسير الآية الكريمة : ( قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ)
    من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :
    – في بدء الأمر كره النبيّ أن يصلّي نحو الكعبة لأنّ الأصنام كانت تحيط بِها ، وأراد أن تكون صلاته خالصة لله ، ولئلاّ يتوهّم أحد من قريش أنه يسجد للأصنام ، فلذلك أخذ النبيّ يتّجه بصلاته نحو بيت المقدس ، وكان ذلك باختياره ولم يكن بأمرٍ من الله . وبقي على ذلك سنوات ، فلمّا عابت اليهود المسلمين في ذلك وقالوا لو لم يكن ديننا أحقّ من دينهم ما صلّوا نحو قبلتنا ، فحينئذٍ سأل النبيّ من الله أن ينزّل إليه أمراً في ذلك هل يبقى على قبلة المقدس أم يتّجه نحو الكعبة ، فلمّا صار الليل خرج النبيّ خارج المدينة وهو يقلّب طرفه نحو السماء منتظراً أن تنزل عليه آية في ذلك . ولَمّا لم ينزل عليه شيء في تلك الليلة رجع إلى داره ، وفي الغد نزلت هذه الآية ( قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ ) يا محمّد ( فِي السَّمَاء ) لانتظارك الوحي في أمر القبلة ( فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ) أي فلنصرفنّك إلى قبلة ترضى بِها ( فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ) أي حوّل وجهك نحو الكعبة ( وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ ) أيّها المسلمون من الأمكنة ( فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ ) أي نحوه ( وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ ) يعني علماء اليهود ( لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ) أي يعلمون بأنّ القرآن حقّ وهو منزّل من ربّهم ، لأنّ أمر تحويل القبلة مذكور عندهم وقد أخبرتهم بذلك رسلهم بأنّ النبيّ الذي يأتي آخر الزمان يصلّي نحو القبلتين ، ولكنّهم يخفون ذلك حسداً منهم ( وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ ) أي عمّا يعمل اليهود مع محمّد من المكر والحسد .
    توقيع عبد العليم

  13. #13
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مشاهدة المشاركة
    كيف لا يكون ناسخ ومنسوخ في القران والقران نفسه يقر بذلك

    الآية المنسوخة :
    وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ (البقرة /284 )
    الآية الناسخة :
    لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا (البقرة /286)

    وكذلك

    لمنسوخ: قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلا}[المزمل: 1- 3].الناسخ: قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ} [المزمل:20].النسخ: وجه النسخ أن وجوب قيام الليل ارتفع بما تيسر، أي لم يَعُدْ واجباً

    كيف تفسرون هذا اذا لم يكن هناك ناسخ ومنسوخ

    في البداية اشكرك عزيزي ياسر على الاسئلة المهمة واشكر الاخ عبد العليم على الردود وانا ايضا اود ان اجيبك ان شاء الله كما اريد ان انبه الى ان كل الايات التي يزعم البعض انها ناسخة او منسوخة دائما ما يقتصونها من سياقها . واما عن هذه الايتان في سورة المزمل

    فأن الاية الاولى كما قال اخي عبد العليم يأمر الله بها النبي عليه السلام بقيام الليل واما الاية الثانية والتي هي في نفس السورة اذا اخذناها بضاهرها فمن الواضح ان الله عز وجل اذن للذين ( عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا ) فكما هو واضح من السياق انه يتكلم عن حالات خاصة اذا صح التعبير وهذا ما يؤيده ابن كثير في تفسيره حيث يقول
    وقوله : ( علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله ) أي : علم أن سيكون من هذه الأمة ذوو أعذار في ترك قيام الليل ، من مرضى لا يستطيعون ذلك ، ومسافرين في الأرض يبتغون من فضل الله في المكاسب والمتاجر ، وآخرين مشغولين بما هو الأهم في حقهم من الغزو في سبيل الله ،
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  14. #14
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 665
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 24
    التقييم: 10
    العمل : طالب
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مشاهدة المشاركة
    كيف لم ينزل في القران والله يقول ( وما جعلنا القبلة التي كنت عليها ) اي الله جعلها
    الفبلة التي يتحدث عنها القران هي بيت المقدس لانها كانت قبلة اصلا قبل الرسالة الاسلامية ولذلك ولكونها اصلا قبلة مسبقا جاء النص القراني بقوله (جعلنا ) فهي قبلة قبل نبوة محمد عليه السلام لذا جاء النص القراني بصفة الماضي ولهذا اختارها النبي عليه السلام بارادته ومما يدل على اختياره لها قبلة للمسلمين تكون تكملة الاية الكريمة (التي كنت عليها ) اي انه اجتهاد ذاتي منه لكرهه للتوجه الى الكعبة لوجود الاصنام فيها . ولو كان امرا الاهيا لجعله يبدوا كامرا مقيدا بنص صريح وواضح لانه يتعلق بامر بالغ الاهمية .
    اما فيما يتعلق باخنيار التوجه صوب القبلة الجديدة فهو امرا موثثقا مباشرا بامر الله سبحانه وتعالى وجعله امرا قاطعا واجب الطاعة كما ورد في القران :
    ( قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ)
    توقيع محمد

  15. #15
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 665
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    المشاركات : 24
    التقييم: 10
    العمل : طالب
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مشاهدة المشاركة
    كيف لا يكون ناسخ ومنسوخ في القران والقران نفسه يقر بذلك

    الآية المنسوخة :
    وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ (البقرة /284 )
    الآية الناسخة :
    لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا (البقرة /286)

    وكذلك

    لمنسوخ: قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلا}[المزمل: 1- 3].الناسخ: قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ} [المزمل:20].النسخ: وجه النسخ أن وجوب قيام الليل ارتفع بما تيسر، أي لم يَعُدْ واجباً

    كيف تفسرون هذا اذا لم يكن هناك ناسخ ومنسوخ
    الاخوة الاعزاء ان النص الاول هو من الله لنبيه بان يقوم نصف الليل او يزيد او ينقص قليلا .
    اما النص الثاني فهو يوضح ان النبي عليه السلام قد كان يقوم ثلثي الليل او نصفه وفي الحالتين هنا قام النبي بما هو اعلى لقوله ثلتي وما هو مطلوب منه نصف الليل ثم ذكر ثلثه وهنا على ما يبدوا ان الرسول عليه السلام كان يقوم تارتا اكثر من وقت القيام المطلوب واخرى مثله ويكون قيامه توافقيا في الثلث . ثم اين هو الناسخ والمنسوخ في هاتين الايتين الكريمتين حيث انهما تفاوت توقيفي في الوقت ومطابقة في العمل العباداتي .
    توقيع محمد

  16. #16
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    اعتقد ان هذا الموضوع يرد وبقوة على اعداء الاسلام الذين يهاجمونه في موضوع ان القران فيه ناسخ ومنسوخ
    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 12-26-2013 الساعة 12:40 PM
    توقيع thamer

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 12-28-2012, 10:15 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-17-2012, 11:26 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-04-2012, 06:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته