facebook twetter twetter twetter
صعود المسيح الى السماء - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 4620 الردود: 2 الموضوع: صعود المسيح الى السماء

  1. #1
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر

    صعود المسيح الى السماء

    صعود المسيح إلى السماء:
    إن احد اخطر التحريفات والأخطاء في النصوص المنقحة الذي حاول المراجعون تصحيحه هو صعود المسيح إلى السماء . يوجد إشارتان فقط في بشارات متىّ ومرقس ولوقا ويوحنا القانونية لأهم حدث في التاريخ النصراني ، (صعود المسيح إلى السماء) ، وهاتان الإشارتان كانتا موجودتين في كل كتاب مقدس في كل لغة قبل عام 1952 عند طبع النصوص المنقحة لإول مرة : أ – ((ومن بعد ما كلمهم الرب يسوع إرتفع إلى السماء وجلس على يمين الله)) . (مرقس 16: 19).
    ب – ((وفيما هو يباركهم انفرد عنهم وصعد الى السماء)). (لوقا 24: 51).
    والآن انظروا غلى ص 28 وهي صورة من صفحة من النصوص المنقحة حيث نجد الجملة (أ) وستندهش حين تعلم أن إنجيل مرقس ، الفصل السادس عشر ينتهي عند السطر الثامن ، وبعد فراغ واسع محرج تظهر السطور المفقودة بحروف صغيرة كهامش في نهاية الصفحة . واذا استطعت الحصول على النصوص المنقحة ، طبعة 1952 فستجد أن السطور الثمانية الأخيرة الموجودة فيها الجملة (ب) ، ((وصعد إلى السماء)) قد استبدلت بإشارة (اه) للهامش في نهاية الصفحة لتجد الكلمات المفقودة ، واي نصراني مستقيم لا يمكن أن يعتبر أي هامش في كتابه المقدس من كلام الله ، فلماذا يضع خدم النصرانية أعظم معجزة في دينهم في هامش متواضع؟ في اللوحة التوضيحية لأصل الكتاب المقدس باللغة الانجليزية ستلاحظ أن كل النصوص المقدسة المطبوعة قبل 1881 كانت تعتمد على المخطوطات القديمة والتي ترجع إلى خمسمائة أو ستمائة سنة بعد عيسى ، ومراجعو النصوص المنقحة كانوا أول علماء رجعوا إلى ((اقدم)) المخطوطات ، والتي ترجع إلى ثلاث أو اربعمائة سنة بعد المسيح . ونحن جميعاً نتفق على انه كلما كانت الوثيقة اقرب إلى المصدر كلما كانت اكثر صحة وبالطبع ((فالأقدم)) تستحق التصديق والاعتماد اكثر من ((القديمة)). وعندما لم يجد المراجعون كلمة واحدة عن ((ارتفع)) أو ((صعد)) إلى السماء ، قاموا بتطهير النصوص من هذه الكلمات عام 1952.
    كرنفال الجحش:
    إن الحقائق السابقة هي اعترافات مذهلة للنصرانية بأن مؤلفي البشارات القانونية ((الملهمين)) لم يسجلوا كلمة واحدة عن صعود عيسى . ولكنَّ هؤلاء المؤلفين اتفقوا جميعاً في تسجيلهم لواقعة دخول الرب المسيح بيت المقدس على ظهر جحش .
    أ – (( واتيا بالأتان والجحش ووضعا ثيابهما عليهما واركباه)) . (متى 21: 7)
    ب – ((فاتيا بالجحش الى يسوع وطرح ثيابهما عليه فركب عليه)) . (مرقس 11 : 7).
    ج- ((ثم أتيا به إلى يسوع والقيا ثيابهما على الجحش واركبا يسوع)). (لوقا19 : 35).
    د – ((وإن يسوع وجد جحشاً فركبه كما هو مكتوب)). (يوحنا 12: 14).
    فهل يُعقل أن الله القدير مؤلف هذه الأحداث المتباينة – أن يكلف نفسه لتأكيد عدم نسيان مؤلفي البشارة تسجيل دخول ابنه المدينة المقدسة على ظهر جحش وإلهامهم بعدم تسجيل صعود ابنه إلى السماء على اجنحة الملائكة .
    لن يستمر هذا طويلاً:
    ولكن إلى ان تأكد المراجعون من زيف هذه المعلومات ، كان ناشرو الكتاب المقدس قد كسبوا ما يقارب 15,000,000 ( خمسة عشر مليون دولار) . وعندما اكتشف بعض المبشرين غياب هذه الأجزاء من طبعة 1952 قلبوا الدنيا ولم يقعدوها إلى أن استطاعوا إقناع طائفتين من الخمسين طائفة بالضغط على دار النشر لإعادة تلك الأجزاء إلى ((كلام الله)) مرة أخرى ، ولذلك ستجد أن كل الطبعات التي نشرت بعد طبعة 1952 قد اعيد إليها ما أزيل من النص .

    إنها لعبة قديمة جداً ، واليهود والنصارى كانوا يغيرون ((كتاب الرب)) منذ البداية . والفرق بين محرفي هذا العصر والمحرفين القدامى ، هو ان القدامى لم يعرفوا فن المقدمات والهوامش وإلا لأخبرونا أيضاً وبوضوح بما فعلوه مثلما يفعل ابطال العصر الحديث الذين يضعون الأعذار الواهية لتغييرهم النقود المزيفة إلى قطع ذهبية لامعة .
    ((لقد عُرضت أمام اللجنة طلبات عديدة قدمها اثنان من الافراد وطائفتان دينيتان ،وقد اهتمت هذه اللجنة بهذه الطلبات)). ((... ولقد أعيد جزءان إلى النص الأصلي وهما نهاية إنجيل مرقس الفصل السادس عشر (9-20) ... وإنجيل لوقا (24-51)..)) – مقدمة طبعة كولنز ص 6-7).
    ولماذا أعيدت ؟ لأنها كانت قد ازيلت من قبل ! ولماذا أزيلت من الاصل ؟ لأن ((أقدم)) المخطوطات لم يكن بها ذكر صعود المسيح إطلاقاً ، فقد كان زيفاً مشابهاً لما نقرأه عن الثالوث المقدس في رسالة يوحنا الأولى (5-7) والسؤال المطروح هنا هو: لماذا نتخلص من واحدة ونرجع الأخرى ؟ لا تندهشوا فربما تكون ((اللجنة)) قد قررت أن تتخلص من ((المقدمة)) كلها حتى إذا اشتريت النصوص المنقحة الآن لا تجدها فيها . فلقد فعلها قبلهم شهود يهوه الذين قاموا بالتخلص من سبع وعشرين صفحة من مقدمة عهدهم الجديد .
    قام القسيس سكوفيلد (بروفيسور علم اللاهوت) بمساعدة ثمانية استشاريين (جميعهم من أساتذة علم اللاهوت) بتهجئة كلمة (إله) العبرية والتي تعني الرب إلى(آله) في مرجع سكوفيلد للكتاب المقدس . ويبدو أن النصارى قد اعترفوا أخيراً بأن اسم الرب الصحيح هو الله ولكنهم – لصعوبة هذه الحقيقة عليهم – قاموا بكتابتها بـ ل واحدة . ولقد قمت بذكر ذلك في العديد من محاضراتي العامة وصدقوني بأن الطبعة التي تليها من مرجع سكوفيلد للكتاب المقدس حين أعيد طبعها كانت مطابقة تماماً للطبعة السابقة ولكنهم ((بشطارة)) وخفة يد استطاعوا أن يتخلصوا من كلمة (آله) فلم يبق لها اثر{ وما اصعب متابعة احتيالهم وخفة ايديهم}.

    الاســـم:	dsggggggggggggggggggggggggggggg.png
المشاهدات: 978
الحجـــم:	21.1 كيلوبايت

    منقول من كتاب هل الكتاب المقدس كلام الله للداعية احمد ديدات.
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد الله العراقي ; 04-16-2013 الساعة 10:18 PM
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    ولكن الم يصعد عيسى عليه السلام الى السماء ؟؟؟ الم يرد في القران الكريم ((إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۖ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ .))الآية 55 من سورة آل عمران
    توقيع thamer

  3. #3
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر


    ان المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام لم يصلب كما ظن البعض ولم يصعد الى السماء بجسده كما ظن البعض الاخر وانما توفي ومات وصعدت روحه الى السماء وسيتبين لنا هذا في الموضوع ان شاء الله تعالى .
    من كتاب الانسان بعد الموت لمفسر القرآن المرحوم محمد علي حسن الحلي


    سؤال 23 : إذا كانت السماوات أثيرية ، إذاً كيف صعد المسيح إلى السماء؟
    جواب : إنّ نفسه الأثيرية صعدت إلى السماء وأمّا جسمه فبقي على الأرض ، وتعليل ذلك أنّ اليهود لَمّا أرادوا قتل المسيح ، جعل الله رجلاً شبيهاً بالمسيح فأمسكوه وصلبوه ، وأمّا المسيح فقد أفلت منهم وذهب إلى ربوة ثمّ لحقته أمه وبقيا في تلك الربوة يتعبّدان لله تعالى ، ثمّ مات المسيح بعد مدّة في تلك الربوة فارتفعت نفسه الأثيرية إلى السماء ودُفِن جسمه في تلك الربوة * والشاهد على ذلك قول الله تعالى في سورة المؤمنون {وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ} .
    والشاهد على أنّ المسيح مات هو قول الله تعالى في سورة المائدة وهو يخاطب نفس المسيح وهو في السماء فقال له {يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ} إلى أن يقول {فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} ، فقول المسيح : فلمّا توفّيتني معناه فلمّا أمتّني . وقال الله تعالى أيضاً مخاطباً المسيح قبل وفاته وذلك في سورة آل عمران {إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ..إلخ} والمعنى : سأميتك وأرفع روحك إليّ ، فالوفاة معناها الموت ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة البقرة {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم ..إلخ} والمعنى يجب على الذين يموتون منكم أن يوصوا بأزاجهم بأنّ لهنّ متاعاً إلى الحول .
    وأمّا الشاهد على أنّ المسيح لم يُصلَب بل صُلِب شبيهه ، رؤية تلاميذه له بعد الصلب بثلاثة أيام فكلّموه وكلّمهم ، وقد ذُكِر هذا في إنجيل متي قال في الإصحاح الثاني والعشرين (( وأمّا الأحد عشر تلميذاً فانطلقوا إلى الجليل إلى الجبل حيث أمرهم يسوع ، ولَمّا رأوه سجدوا له ولكنّ بعضهم شكّوا )) . وجاء في إنجيل لوقا في الإصحاح الرابع والعشرين ما نصّه ((وفيما هم يتكلّمون بِهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم ، فجزعوا وخافوا وظنّوا أنّهم نظروا روحاً ، فقال لهم ما بالكم مضطربين ولماذا تخطر أفكارٌ في قلوبكم ، أنظروا يديّ ورجليّ إنّي أنا هو ، جسّوني وانظروا فإنّ الروح ليس له لحم وعظام كما ترَون لي ، وحين قال هذا اراهم يديه ورجليه ، وبينما هم غير مصدّقين من الفرح ومتعجّبين قال لهم أعندكم هنا طعام ؟ فناولوه جزءً من سمكٍ مشوي وشيء من شهد عسلٍ ، فأخذ وأكل قدّامهم )) .
    ------------------------------------
    * الربوة هي مكان مرتفع عن الأرض ، وكان فيها عين ماء ونبات وأشجار ، ولذلك وصفها الله تعالى بقوله {ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ} أي ذات مقرّ للإنسان يستقرّ فيها وفيها ماء معين .


    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 04-18-2013 الساعة 10:53 PM
    توقيع المقدسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته