((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا))



الآية رقم 1 من سورة النساء

التفسير :من
كتاب المتشابه من القرآن
لمفسر القران المرحوم
محمد علي حسن الحلي
،(الطبعة اﻷولى – بيروت – لبنان – 1965)

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ) مخالفة (رَبَّكُمُ) فيما أمركم به ونهاكم عنه (الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) ذكرنا في كتابنا (الكون والقرآن) موضوع النفس الواحدة بالتفصيل تحت عنوان "الحياة إنتقالية" وشرحه كما يلي : لقد كانت كواكب سيّارة قبل كوكبنا وكانت مسكونة أيضاً ولَمّا انتهت حياتها وقامت قيامتها تمزّقت فصارت نيازك أي صارت قطعاً عديدة ، ولَمّا خلق الله تعالى أرضنا هذه سقط من تلك القطع على أرضنا فصارت جبالاً ، ولَمّا هطلت الأمطار على تلك الجبال أخذت البذور الموجودة في تلك الجبال تنبت وتنمو فصار منها نبات وأشجار وأثمار ، وخلق الله تعالى فوق تلك الجبال أنعاماً وطيوراً وغير ذلك ، وكان في الجبل قبر مندثر لبعض من كان يسكن ذلك الكوكب ، ولَمّا نزلت مياه الأمطار إلى ذلك القبر واختلطت بتلك الرمم البالية صارت طيناً منتنّاً ، فخلق الله تعالى آدم من ذلك الطين في ذلك القبر ، ولذلك تكبّر إبليس وامتنع عن السجود لآدم وقال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طين .
فهذا معنى قوله تعالى (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) أي من بقايا رمم شخص واحد ، يعني خلق أباكم آدم فكنتم نسله ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة البقرة {كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ} أي كنتم رمماً بالية فخلقكم منها وجعلكم أحياء تبصرون وتسمعون ، ثمّ قوله تعالى في سورة الحجر {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ} فالحمأ معناه الأسود ، والمسنون معناه المنتن ، يعني من طين أسود منتن ، ثمّ قوله تعالى في سورة البلد {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ} أي في كبد الجبل يعني في جوفه ، والإنسان يريد به آدم . ثمّ إنّ التناسل لا يكون إلاّ من نفسين ذكر وأنثى لا من نفس واحدة ، ولذلك قال تعالى في سورة الحجرات {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} . أمّا قوله تعالى (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) يعني وخلق من تلك الطينة زوجة لآدم وهي حوّاء (وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا) أي نشر وفرّق من هاتين النفسين على وجه التناسل رجالاً (وَنِسَاء) فيجب عليكم يا أولاد آدم أن تتعارفوا فيما بينكم وتتراحموا لأنّكم من أب واحد وأم واحدة (وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ) أي تتساءلون به ، فحذفت إحدى التائين لتسهيل الكلام ، والمعنى يسأل بعضكم بعضاً فيقول أسألك بالله أن تعطيني كذا ، وأسألك بالله أن تقضي حاجتي ، وهكذا يسأل بعضكم بعضاً ، وهذا تعظيماً له فيجب عليكم أن تتّقوه بأفعالكم كما تعظّموه بأقوالكم (وَالأَرْحَامَ) أي واتّقوا الله في أرحامكم فلا تؤذوهم ولا تنفروا منهم بل يجب عليكم أن ترحموهم وتشفقوا عليهم وتَصِلوهم بالخيرات وخاصّةً الفقير منهم واليتيم والشيخ الكبير (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) اي يراقبكم فيرى أعمالكم وأفعالكم ثمّ يجازيكم عليها في الآخرة .