facebook twetter twetter twetter
احذر!!! إن الله ليس كمثله شيء - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 5 من 5

المشاهدات : 3243 الردود: 4 الموضوع: احذر!!! إن الله ليس كمثله شيء

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر

    Icon9 احذر!!! إن الله ليس كمثله شيء

    بسم الله الرحمن الرحيم..

    عندما نراجع واقعة اتخاذ بني اسرائيل العجل نجد فيها ظاهرة تختلف عن باقي حالات الكفر اوالشرك الأخرى، لنقرأ معا الأية الكريمة:
    (فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ . أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلًا وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا)

    ولنقرأ تفسير الأية كما ورد في كتاب الخلاف بين التوراة و القرآن لمؤلفه محمد علي حسن الحلي:

    فانظرْ أيُّها القارئ فإنّ الله تعالى قال بأنّ السّامريّ صنع لَهم العجل، وهو من السّحرة الذينَ آمَنوا بموسى وكانت مهنته الصياغة ، وقد وجد آثاراً قدِيْمة مسكوكات ذهبيّة مدفونة في الأرض ووجد معها تمثال عجل صغير من الذهب يرجع تاريخها إلى زمن النبيّ صالح ، فجاء إليه الشيطان فوسوس له وقال انظر هذا التمثال فإنّه جميل المنظر هل يمكنك أن تصنع مثله فلو صنعتَ واحداً أكبر منه وتركته في بني إسرائيل لصار تذكاراً لك وتخليداً لاسمك مدى الأعوام ، وسوّلت له نفسه حتّى صمّم على صناعة عجلٍ أكبر من الّذي وجده .ولَمّا كان بنو إسرائيل يعرفون أنّه صائغ قالوا له إصنع لنا تمثالاً من الذهب ، فوجدها فرصة لرغبته فقال لَهم اأْتوني بالذهب الّذي أخذتموه من الأقباط استعارةً ليلة خروجكم من مصر لكي نلقيَه في النّار لتطهّرَه النار فإنّه نجس ، فأتَوه بالحليّ الّتي استعاروها من الأقباط فألقاها في النار في بودقةٍ كبيرة وفي اليوم الثاني أخرج لَهم عجلاً من الذهب وقال هذا إلَهكم جاء إليكم وقد قال لموسى لا تأتِ إلى الجبل وأنا آتي إليك ولكنّ موسى نسِيَ فذهب إلى الجبل .
    وهذا معنى قوله تعالى (قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ . قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي)
    نجد ان قسما من بني اسرائيل قد ظنوا ان العجل هو الله تعالى ، ففرحوا به وقاموا اليه يعبدوه وعندها قال لهم هارون عليه السلام:
    "وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ ۖ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَـٰنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي".
    ولكنهم قالوا "قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّىٰ يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَىٰ" ظنا منهم انهم يحسنون صنعا بالتعبد لهذا العجل الذي يرونه بأعينهم ويلمسوه بأيديهم.
    وكان جزاءهم هو ان قام من لم يعبد العجل من قوم موسى بقتل من عبده.

    والواضح من الأيات الكريمات و تفسيرها ان بني اسرائيل لم يتخذوا العجل الها مع الله بل ظنوا ان هذا الشيء المادي هو الله تعالى ، وذلك انهم لم يؤمنوا ان الله تعالى ليس كمثله شيء فهو اعلى من ان تدركه عقول البشر او ابصارهم ولا نعلم عنه اكثر من صفاته الحسنى المطلقة التي أخبرنا عنه في كتابه ، بل ارادوا إلها يرونه بأعينهم وتلمسه ايديهم وعندما مروا على اهل قرية وشاهدوا أصنامهم تاقت نفوسهم الى هكذا آلهة . قال تعالى "وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ ۚ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ۚ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ" .
    فمن يظن ان الله تعالى يمكن ان تراه او تبصره العين فهو يجهل عظمة الله ، ومن يجهل هذه العظمة يمكن ان يفتتن كما افتتنت بنو اسرائيل فأخطأوا الله رب العالمين. وقال تعالى واصفا حقيقة ثابتة عنه تعالى " لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ ۖ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ "
    فأعلم ان الذي يمكن ان تبصره النفس هو ليس الله تعالى والذي يتصف بصفات البشر هو ليس الله تعالى ، وانما صفة الله انه ليس كمثله شيء ، هذه صفة الرب. وله باقي الأسماء والصفات الحسنى المطلقة.
    وفي وقنا هذا نسمع المسلمين يؤمنون بأمور عن الله تعالى ويجعلون له صفات مادية وبشرية و البعض منهم يعتقد ان الله تعالى هو على هيئة وجسم البشر ، ويتمادى البعض اكثر من ذلك ليظن انه سوف يرى الله جهرة يوم القيامة ويدعو الله بذلك. قال تعالى :" يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاءِ ۚ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَىٰ أَكْبَرَ مِن ذَ‌ٰلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ۚ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَ‌ٰلِكَ ۚ وَآتَيْنَا مُوسَىٰ سُلْطَانًا مُّبِينًا". فكان هذا السؤال ظلما لأنفسهم ، وما ذلك الا لعظمة الله وتعاليه عن البشر من عباده ، فكيف يظن البعض ان الله سيغير هذه العظمة يوم القيامة ، وهو الصمد الثابت على صفاته وجبروته وعلوه.
    قال تعالى :"
    فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا ۖ يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ ۚ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ"

    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 10-01-2011 الساعة 02:18 PM
    توقيع عبد العليم

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    بارك الله بك ان شاء الله والكثير الان من الناس تنسب من الصفات الالهية للبشر غلوا وبهتانا من عند انفسهم ماأنزل الله به من سلطان لكن اعجبني جدا التفسير الذي نقلته عن كتاب الخلاف بين التوراة والقران بصراحة منطقي جدا ويختلف عن التفاسير الموجودة على سبيل المثال
    تفسير تفسير القرآن الكريم/ ابن كثير (ت 774 هـ)
    يقول موسى عليه السلام للسامري: ما حملك على ما صنعت؟ وما الذي عرض لك حتى فعلت ما فعلت؟ قال محمد بن إسحاق: عن حكيم بن جبير، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: كان السامري رجلاً من أهل باجرما، وكان من قوم يعبدون البقر، وكان حب عبادة البقر في نفسه، وكان قد أظهر الإسلام مع بني إسرائيل، وكان اسمه موسى بن ظفر، وفي رواية عن ابن عباس أنه كان من كرمان، وقال قتادة: كان من قرية سامرا { قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُواْ بِهِ } أي: رأيت جبريل حين جاء لهلاك فرعون { فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ ٱلرَّسُولِ } أي: من أثر فرسه، وهذا هو المشهور عند كثير من المفسرين، أو أكثرهم.
    * تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ
    قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ } علمت ما لم يعلموا اوفطنت ما لم يفطنوا له وهو انّ الرّسول الّذي جاءك روحاني لا يمسّ اثره شيئاً الاّ احياه وقرء لم تبصروا على الخطاب { فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ } القمّي يعني من تحت حافر رَمَكه جبرئيل في البحر { فَنَبَذْتُهَا } يعني امسكتها فنبذتها في جوف العجل وقد مضت هذه القصّة في سورة البقرة ثم في سورة الاعراف { وَكَذلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي } اي زيّنت القمّي فاخرج موسى العجل فأحرقه بالنّار والقاه في البحر.
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    جزاك الله خيرا اخ عبد الرحمن ...
    اني انصح بقراءة هذا الكتاب الصغير في حجمه والغزير في معلوماته ، والأطلاع على مافيه من علم لا غنى عنه في تفسير آيات من القرآن الكريم و مثيلاتها في التوراة و الأنجيل.

    الكتاب على هذا الرابط : الخلاف بين التوراة و القرآن
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 10-01-2011 الساعة 11:35 AM
    توقيع عبد العليم

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    سؤال يتبادر الى ذهني لماذا من عبد العجل كانت عقوبتهم الموت ..بينما السامري من صنع العجل كانت عقوبته النفي على ما يبدو من قوله
    ((قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا))
    توقيع thamer

  5. #5
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ammar مشاهدة المشاركة
    سؤال يتبادر الى ذهني لماذا من عبد العجل كانت عقوبتهم الموت ..بينما السامري من صنع العجل كانت عقوبته النفي على ما يبدو من قوله
    ((قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا))
    أعتقد أن الله أراد أن يجعله عبرة لمن يراه من بني إسرائيل، حيث أصابه مرض الجذام فلم يقترب منه أحد .. وربما كان الناس تراه في هذا الحال فيقولون " هكذا فعل الله بمن صنع العجل " ..
    توقيع عبد العليم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تفسير ليس لك من الامر شيء
    بواسطة thamer في المنتدى المتشابه من القرآن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-07-2012, 07:19 PM
  2. ذكر الله عبادة وذكر الرسول ليس عبادة
    بواسطة ابو عبد الله العراقي في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-24-2012, 11:53 PM
  3. الأحتيال ليس من صفات الرجال
    بواسطة عبد الملك في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-27-2012, 12:01 AM
  4. ميز نفسك بالتوحيد ولاتكون من المشركين ( 1 )
    بواسطة عبد القهار في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-20-2011, 03:17 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته