facebook twetter twetter twetter
الرد على المسيحي الذي يعترض على اسم الله ( المنتقم ) في القران - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 18 من 19

المشاهدات : 9002 الردود: 18 الموضوع: الرد على المسيحي الذي يعترض على اسم الله ( المنتقم ) في القران

  1. #1
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر

    الرد على المسيحي الذي يعترض على اسم الله ( المنتقم ) في القران

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يعترض المسيحي ويقول ان المسلمين يعبدون اله ( منتقم ) كما ورد في القران وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَمُنْتَقِمونَ .

    الآية 22 من سورة السجدة


    الرد


    عزيزي المسيحي عندما تعترض على شيء عليك ان تثبت على رأيك والشيء الذي تعترض عليه لا يكون حلال عليك حرام على غيرك تعال لنقرأ في الكتاب المقدس .

    _
    مزامير الإصحاح 99

    8 ايها الرب الهنا انت استجبت لهم.الها غفورا كنت لهم ومنتقما
    على افعالهم.

    _
    ناحوم الإصحاح الأول :
    2. الرب اله غيور ومنتقم.الرب منتقم وذو سخط.الرب منتقم من مبغضيه وحافظ غضبه على اعدائه.

    _
    تيمثاوس الأولى الإصحاح الرابع :
    6 ان لا يتطاول احد ويطمع على اخيه في هذا الامر لان الرب منتقم لهذه كلها كما قلنا لكم قبلا وشهدنا.

    والان عزيزي المسيحي هل ما زلت معترض ؟؟؟
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  2. #2
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,578
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    توضيح الشبهات ما اتفق بين القران والتورات
    توقيع المقدسي

  3. #3
    عضو مسيحي
    رقم العضوية : 1205
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 32
    التقييم: 10
    العمل : عامل يومي
    الجنـس : ذكر
    أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُنَا أَنْتَ اسْتَجَبْتَ لَهُمْ.

    إِلَهًا غَفُورًا كُنْتَ لَهُمْ،

    وَمُنْتَقِمًا عَلَى أَفْعَالِهِمْ [8].

    استجاب الرب الكلي الحب والرحمة لأنبيائه وكهنته، فغفر لهم خطاياهم، وعاقبهم على الخطية لينالوا المغفرة. فعقابه في جوهر حبّ.

    * لم يُقل عن الله كغافرٍ لشيء سوى الخطايا. عندما يصفح عن الخطايا يغفر. وماذا يفعل عندما يعاقب سوى أن يغفر عن صفحه عنها؟ إنه يغفر عندما يصفح، وأيضًا يغفر عندما يعاقب عليه
    توقيع سيلاس الجزائري

  4. #4
    عضو مسيحي
    رقم العضوية : 1205
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 32
    التقييم: 10
    العمل : عامل يومي
    الجنـس : ذكر
    ناحوم 1

    الآيات (2-7): "الرب إله غيور ومنتقم الرب منتقم وذو سخط الرب منتقم من مبغضيه وحافظ غضبه على أعدائه. الرب بطيء الغضب وعظيم القدرة ولكنه لا يبرئ البتة الرب في الزوبعة وفي العاصف طريقه والسحاب غبار رجليه. ينتهر البحر فينشفه ويجفف جميع الأنهار يذبل باشان والكرمل وزهر لبنان يذبل. الجبال ترجف منه والتلال تذوب والأرض ترفع من وجهه والعالم وكل الساكنين فيه. من يقف أمام سخطه ومن يقوم في حمو غضبه غيظه ينسكب كالنار والصخور تنهدم منه. صالح هو الرب حصن في يوم الضيق وهو يعرف المتوكلين عليه.
    نينوى لم تعرف الله الذي يرسل لها هذه النبوة. ولذلك قيل لها هنا من هو الله، وما هي قدراته التي تبعث الفزع في الأشرار، والطمأنينة للأبرار. فالله سور من نار يحيط بشعبه ليحميهم وينير لهم. وهو نار تحرق أعدائهم. هو إله غيور ومنتقم = غيور على كرامته وعلى شعبه. ومنتقم من أعدائه كنينوى لأنها أصبحت مدينة شريرة. وهو ذو سخط = فهو قدوس لا يحتمل الشر. ومنتقم من مبغضيه = أي أنه يعتزم أن يحاسب من يسيئون إليه ولكنه في (3) بطئ الغضب = هو ليس كالإنسان ، فالإنسان لا يستطيع كبح غيظه، إنما الله يطيل أناته لعل طول أناته تقتادنا للتوبة. ولكنه لا يبرئ البتة = أي لا يبرئ الأشرار الذين يصرون على خطاياهم، وهذه فيها رد على من يتصور أن بطء غضب الله معناه أنه يتسامح في الخطأ، فيتمادي فيه. أما الشرير لو رجع عن شره سيجد الله رحيمًا به. وهو عظيم القدرة. وهنا يعطي تصوير من واقع الطبيعة التي يعرفونها ليتصوروا قدرات الله فهو في الزوبعة والعاصف = أي هو الذي يتحكم فيها، فهل تقف أمامه قوة أشور. والسحاب غبار رجليه = هو يطأه ويسير عليه. إذًا هو أعلى منه. فهل يطوله ملك أشور. وفي (4) ينتهر البحر فينشفه = فهكذا فعل أمام موسى في البحر الأحمر وأمام يشوع في نهر الأردن. ويجفف جميع الأنهار = الأنهار هي مصدر خيرات الشعوب فلو جفت لهلكت الشعوب. فماذا يصنع ملك أشور لو جفت أنهاره. يذبل باشان والكرمل وزهر لبنان يذبل = فإن ظن ملك أشور أن عاصمته جميلة كزهور لبنان وأن خيراته كثيرة كمراعي باشان الخضراء فالله قادر أن يجعل الكل يذبل ويذهب عنه جماله. وفي (5) الجبال القوية الثابتة ترجف أمامه. والتلال تذوب = هذا ما يرونه في الزلازل والبراكين فهل يثبت ملك أشور. والأرض ترفع من وجهه = هذا ما سيحدث في نهاية الأيام حين تزول السماء والأرض. ولكن في الوقت الحالي فالمعني حسب الترجمات الأخرى فإن الأرض تحترق وتخرب كما حدث في سدوم وعمورة. وفي (6) من يقف أمام سخطه = فإلهنا نار آكلة تحرق الخطاة. وفي (7) أما بالنسبة للمتوكلين عليه كأحباء وأبناء فهو يعرفهم ويحرص على سلامتهم وراحتهم. وبنفس قدراته على أن يرعب الأشرار فهو قادر أن يكون حصنًا للأبرار في يوم ضيقهم "اسم الرب برج حصين يركض إليه الصديق ويتمنع"
    توقيع سيلاس الجزائري

  5. #5
    عضو مسيحي
    رقم العضوية : 1205
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 32
    التقييم: 10
    العمل : عامل يومي
    الجنـس : ذكر
    و اخيرا
    هل يمكنك سيدي الفاضل، الاتيان بتفاسير الآيات القرآنية اللتي تحوي على هذه الكلمة و نقارنها بمضمون آيات لاكتاب المقدس؟
    توقيع سيلاس الجزائري

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    مع احترامي لك ... ان ماتقوله يسمى كلام زائد ..
    القرآن المجيد يقول عن الله أنه منتقم ، والتوراة تقول عن الله انه منتقم . تقول تحديدا " الله المنتقم " ، فالموضوع ياصديقي أبعد من النقاش وكثرة الكلام ... أم أنكم معتادون على تحريف الحقائق كما تريدون استنادا الى اللغو وكثرة الكلام؟
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-19-2013 الساعة 06:45 PM
    توقيع عبد العليم

  7. #7
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العليم مشاهدة المشاركة
    مع احترامي لك ماتقوله يسمى كلام زائد ..
    القرآن المجيد يقول عن الله أنه منتقم ، والتوراة تقول عن الله انه منتقم . تقول تحديدا " الله المنتقم " ، فالموضوع ياصديقي أبعد من النقاش وكثرة الكلام ... أم أنكم معتادون على تحريف الحقائق كما تريدون استنادا الى اللغو وكثرة الكلام؟
    بارك الله فيك أخ عبد العليم
    الاله المنتقم لي والذي يخضع الشعوب تحتيالمزامير الصحاح 18
    الاله المنتقم لي والمخضع شعوبا تحتي. سفر صموئيل الثاني
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  8. #8
    عضو مسيحي
    رقم العضوية : 1205
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 32
    التقييم: 10
    العمل : عامل يومي
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العليم مشاهدة المشاركة
    مع احترامي لك ... ان ماتقوله يسمى كلام زائد ..
    القرآن المجيد يقول عن الله أنه منتقم ، والتوراة تقول عن الله انه منتقم . تقول تحديدا " الله المنتقم " ، فالموضوع ياصديقي أبعد من النقاش وكثرة الكلام ... أم أنكم معتادون على تحريف الحقائق كما تريدون استنادا الى اللغو وكثرة الكلام؟

    عندما استضافني السيد ابو هاجر اكد لي الحوارات ستكون بلباقة و هدوء
    لكنني الاحض بعض العدائية في اسلوبك اضن انها نتيجة حماستك الزائدة و انا اتفهم
    لي سؤال في الموضوع :
    والواقع أن في كل ما ذكر في الإسلام عن صفات الله وأسمائه لم يرد فيها صفة الله أنه المحب
    بينما في الانجيل المقدس نجد أنه من أهم صفات الله الرئيسية التي منها تنطلق بقية الصفات الأخرى: صفة الحب (1يو4: 8) "الله محبة"

    (1) إلا أننا نجد في قوائم الأسماء الحسنى صفات النقص التالية:
    1ـ الجبار المتكبر: (سورة الحشر 59: 23) "هو الله الذي لا إله إلا هو... العزيز، الجبار، المتكبر ..."
    2ـ المذل: (آل عمران 26) "... وتذل من تشاء"
    3ـ الضار: (سورة الفتح48: 12) "قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا، أو أراد بكم نفعا"
    4ـ القهار: (سورة الرعد 10) "قل الله خالق كل شيء، وهو الواحد القهار"
    5ـ المكار: (سورة آل عمران 54) "ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين"
    6ـ المضل: (سور: الرعد27، إيراهيم4، فاطر8، غافر94، المدثر31) "الله يضل من يشاء .."

    ومن صفات الله الموجودة في القرآن نجد هذه الصفات السلبية أيضا:
    7ـ المخادع: (سورة النساء 142) "إن المنافقين يخادعون الله، وهو خادِعُهُم .."
    8ـ الآمر بالكذب والنفاق: (سورة آل عمران 28) "لا يتخذِ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين، ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء، إلا أن تتقوا منهم تقاة"
    * وقد فسر القرطبي ذلك قائلا: "إِنَّ الْمُؤْمِن إِذَا كَانَ قَائِمًا بَيْنَ الْكُفَّار فَلَهُ أَنْ يُدَارِيهِمْ بِاللِّسَانِ إِذَا كَانَ خَائِفًا عَلَى نَفْسه"
    9ـ الآمر بالفسق: (سورة الإسراء17: 16) "وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها ..."
    10ـ الملهم بالفجور: (سورة الشمس 7و8) "ونفسٍ وما سوَّاها فألهمها فجورَها ..."
    11ـ الجاعل المجرمين في كل قرية: (سورة الأنعام6: 123) "وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها ..."
    و السؤال هو : من هو الذي يتصف بهذه الصفات السلبية، أو صفات النقص؟: (الجبار، المتكبر، المذل، الضار، القهار، المكار، المضل، المخادع، الآمر بالكذب والنفاق، الآمر بالفسق، الملهم بالفجور، الجاعل المجرمين في كل قرية) أليس هو الشيطان؟؟ إنه مجرد تساؤل يحتاج إلى إجابة؟؟
    توقيع سيلاس الجزائري

  9. #9
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    الغريب عندما يريد الأنسان أن يصمم وينسق صفات الرب كما يريد هو وكما تشتهيه نفسه ، وليس أن يتعلم من الله عن صفاته تعالى .

    كل صفات الله التي ذكرها عن نفسه تعالى في القرآن الكريم هي موجودة في التوراة والأنجيل .

    انت تعيش في عالم الأحلام الذي رسموه لك وتريد أن تصدقه وفقاً لأمانيك الخاصة .
    والآن لنأتي الى الواقع قليلا ، انت تقول ان الله هو محبة فقط .... اليك سؤال بسيط واريد منك جوابا به منطق :

    من خلق فايروس الملاريا ؟
    هذا الفايروس مخلوق بدقة متناهية وبتصمايم عظيمة وله مهمة واحدة فقط وهي تسبب الألم للبشر .

    ماذا نتعلم من ذلك ؟ اليست الآية الكريمة تصف الواقع تماماً :

    " إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالًا وَجَحِيمًا وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا "

    وكذلك الأية الكريمة التالية تصف واقع الخير لأهل الجنة من الموحدين المطيعين لربهم :

    وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-20-2013 الساعة 09:03 PM
    توقيع عبد العليم

  10. #10
    عضو مسيحي
    رقم العضوية : 1205
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 32
    التقييم: 10
    العمل : عامل يومي
    الجنـس : ذكر
    انا آسف، فهذا ليس رد على اسئلتي
    توقيع سيلاس الجزائري

  11. #11
    عضو مسيحي
    رقم العضوية : 1205
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 32
    التقييم: 10
    العمل : عامل يومي
    الجنـس : ذكر
    و السؤال الذي يحتاج الى اجابة هو :
    من هو الذي يتصف بهذه الصفات السلبية، أو صفات النقص؟: (الجبار، المتكبر، المذل، الضار، القهار، المكار، المضل، المخادع، الآمر بالكذب والنفاق، الآمر بالفسق، الملهم بالفجور، الجاعل المجرمين في كل قرية) أليس هو الشيطان؟؟ إنه مجرد تساؤل يحتاج إلى إجابة؟؟
    اجبني ثم نكمل
    توقيع سيلاس الجزائري

  12. #12
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيلاس الجزائري مشاهدة المشاركة
    انا آسف، فهذا ليس رد على اسئلتي
    في الحقيقة لقد كتبتُ ردا مباشراً على سؤالك ولكن يبدو أنك لم تفهم الجواب .
    قبل أن تقيّم صفات الله تعالى أفهم أولا هل هذه الصفات لله أم لا.
    أنت تجلس في مكانك ثم تبدأ في افتراض صفات الرب وفق ماتحب وتشتهيه ... وهذه الطريقة مرفوضة من الناحية العلمية والمنطقية .. وسأعطيك مثلاً بسيط.

    من الجهل أن يقعد الأنسان في مكانه ليبدأ بتخيل وكتابة صفات الماء، مثلا يكتب أن الماء لونه أزرق (لأنه يحب الأزرق) ، والماء له رائحة معينة ، والماء من غير الممكن أن يسبب الغرق.. الخ .
    أما الأنسان الذي يريد أن يعرف الحقيقة عليه أن يذهب الى الواقع ليفهم أن الماء شفاف وليست له رائحة وهو يسبب الغرق ... لو رميت ولدك في الماء فهو سيغرق بعد بضع دقائق ولن يغير من هذه الحقيقة كونك تحب ذلك أو تكرهه .

    هل المثل البسيط واضح؟؟

    نحن عرفنا من هو الله من الواقع ، وكل صفاته موجودة في الواقع الذي خلقنا فيه لنعلم عنه وعن وجوده وكيف يعطي خيراً عظيماً وكيف يعاقب عقابا أليماً .

    الآن ارجع الى ماكتبته لك وفهمّنا كيف لحلمك الذي يقول أن الله هو محبةفقط أن ينطبق على الواقع .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-21-2013 الساعة 11:41 PM
    توقيع عبد العليم

  13. #13
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    الآن سأرد على سؤالك ليكون واضحاً امام القراء ، ولكن ليس لك ان تستمر في النقاس قبل أن تجيب على السؤال في الرد رقم #12 والرد رقم #9 لأنهما يسبقان هذا السؤال بالتسلسل المنطقي .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيلاس الجزائري مشاهدة المشاركة
    و السؤال الذي يحتاج الى اجابة هو :
    من هو الذي يتصف بهذه الصفات السلبية، أو صفات النقص؟: (الجبار، المتكبر، المذل، الضار، القهار، المكار، المضل، المخادع، الآمر بالكذب والنفاق، الآمر بالفسق، الملهم بالفجور، الجاعل المجرمين في كل قرية) أليس هو الشيطان؟؟ إنه مجرد تساؤل يحتاج إلى إجابة؟؟
    اجبني ثم نكمل
    الجبار: الله تعالى هو جبار السموات والأرض وجبروته واضح في فعله .
    المتكبر: الله تعالى هو الوحيد المتكبر وليس لأحد من العبيد أن يتكبر سواه . وتكبر الله واضح كذلك لاجدال فيه لأنه متكبر عن مجالسة مادونه ، ولهذا نحن لانراه ، وهذه حقيقة ثابتة.
    المذل : يذل الله الظالمين . وفعل الذل الذي يلحق بالظالمين واضح على هذه الأرض . وقد أذل الله بني اسرائيل مرات كثيرة عقابا لهم على ظلمهم وشركهم.
    الضار: الذي يوقع الضرر هو الله والذي يوقع النفع هو الله تعالى ، ولكن سبب هذا الضرر هو أعمال الظلم البشرية . والأدلة على وجود الضرر ملموسة لدرجة لاينكرها الا الموهوم.
    القهار: يقهر الله المناددين والمضاددين له ويعز عباده الصالحين الأتقياء ، كما قهر فرعون بأغراقه في البحر.
    والله خير الماكرين : المكر معناه التدبير ، واذا كان التدبير في الخير فهو مكر حسن، واذا كان المكر في الشر فهو مكر سيء . وقد جاء ذكر صفة المكر الحسن لله تعالى ردا على المكر السيء للبشر الظالمين وابطالاً له .
    قال تعالى :" وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ "

    ، المضل : يضل الله الظالمين عن طريقه ، فلا يهدي الأنسان الظالم الى طريق التوحيد مالم يصحح ظلمه بنفسه ، فإذا اختار الأنسان ان يكون ظالماً واستحب ذلك الظلم ، فالنتيجة انه سيكون ظالم ومشرك في نفس الوقت. لأن الله لايحب الظالمين ولايهديهم الى طريقه بينما يحب الطيبين فيهيدهم الى سبيله.

    خادع المخادعين : يعتقد المنافقون أنهم يخدعون الله تعالى ، وفي الحقيقة ان الله هو خادعهم بأن يمهلهم ويعطيهم من متاع الدنيا.

    كل هذه الصفات هي صفات خير مطلقة لله تعالى وهي موجودة في القرآن الكريم ومطبقة في الواقع ، وكذلك هي موجودة في التوراة .

    ويكفي ان ننظر الى فعل الله تعالى في قوم لوط كما جاء في سفر التكوين 19 :

    " 24 فامطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من عند الرب من السماء 25 وقلب تلك المدن وكل الدائرة وجميع سكان المدن ونبات الأرض "

    واي متأمل في هذا الفعل سيجد فيه الله الجبّار الضار القهّار المتكبر الشديد العقاب. وفي نفس الوقت فأن المتأمل في نجاة لوط ومن آمن معه يجد الله الرؤوف الرحيم بالمؤمنين والنافع لهم .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-21-2013 الساعة 09:26 AM
    توقيع عبد العليم

  14. #14
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيلاس الجزائري مشاهدة المشاركة
    8ـ الآمر بالكذب والنفاق: (سورة آل عمران 28) "لا يتخذِ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين، ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء، إلا أن تتقوا منهم تقاة"
    * وقد فسر القرطبي ذلك قائلا: "إِنَّ الْمُؤْمِن إِذَا كَانَ قَائِمًا بَيْنَ الْكُفَّار فَلَهُ أَنْ يُدَارِيهِمْ بِاللِّسَانِ إِذَا كَانَ خَائِفًا عَلَى نَفْسه"
    لم يامر الله بالكذب ، وانما أعطى رخصة للمؤمنين ليتقوا من الكافرين تقاة بوصف الحقيقة بطريقة اخرى غير مباشرة ، وهذا تماما مافعله المسيح(ع) عندما جاءه الفريسيين لكي يصطادوه بكلمة ، أي انه اتقى منهم تقاة :

    " ثُمَّ أَرْسَلُوا إِلَيْهِ قَوْمًا مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالْهِيرُودُسِيِّينَ لِكَيْ يَصْطَادُوهُ بِكَلِمَةٍ. فَلَمَّا جَاءُوا قَالُوا لَهُ: يَا مُعَلِّمُ، نَعْلَمُ أَنَّكَ صَادِقٌ وَلَا تُبَالِي بِأَحَدٍ، لِأَنَّكَ لَا تَنْظُرُ إِلَى وُجُوهِ النَّاسِ، بَلْ بِالْحَقِّ تُعَلِّمُ طَرِيقَ اللّهِ. أَيَجُوزُ أَنْ تُعْطَى جِزْيَةٌ لِقَيْصَرَ أَمْ لَا؟ نُعْطِي أَمْ لَا نُعْطِي؟« فَعَلِمَ رِيَاءَهُمْ، وَقَالَ لَهُمْ: »لِمَاذَا تُجَرِّبُونَنِي؟ اِيتُونِي بِدِينَارٍ لِأَنْظُرَهُ«. فَأَتَوْا بِهِ. فَقَالَ لَهُمْ: »لِمَنْ هذِهِ الصُّورَةُ وَالْكِتَابَةُ؟« فَقَالُوا لَهُ: »لِقَيْصَرَ«. فَأَجَابَ يَسُوعُ: »أَعْطُوا مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا لِلّهِ لِلّهِ«. فَتَعَجَّبُوا مِنْهُ« " (إنجيل مرقس 12:12-17).
    توقيع عبد العليم

  15. #15
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيلاس الجزائري مشاهدة المشاركة
    9ـ الآمر بالفسق: (سورة الإسراء17: 16) "وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها ..."
    11ـ الجاعل المجرمين في كل قرية: (سورة الأنعام6: 123) "وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها ..."
    من كتاب المتشابه من القرآن - محمد علي حسن الحلي .
    (وَكَذَلِكَ) أي كما جعلنا في مكّة أكابر يعني رؤساء (جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ) من (مُجَرِمِيهَا) أي جعلنا في كلّ مدينة رؤساء وأمددناهم بالمال والأولاد فطغَوا وتكبّروا على قومهم واستعبدوهم ومكروا بهم وذلك بسبب إجرامهم وظلم بعضهم بعضاً فسلّطنا عليهم الأكابر (لِيَمْكُرُواْ فِيهَا) أي في تلك القرية (وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ) لأنّ عاقبة مكرهم تعود عليهم ، لأنّ قومهم تمقتهم وتعاديهم وأخيراً يقع القتال بينهم فيقتل بعضهم بعضاً فيهلك أكثرهم (وَمَا يَشْعُرُونَ) أنّ عاقبة مكرهم تعود عليهم .
    جاء في الحديث القدسي قال الله تعالى : "الظالم سيفي أنتقم به ثمّ أنتقم منه ." ونظيرهذه الآية في سورة الإسراء {وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا} وأصلها أمّرنا بتشديد الميم اي جعلناهم أمراء وأكابر1 {فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ} بالعذاب {فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا} .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيلاس الجزائري مشاهدة المشاركة
    10ـ الملهم بالفجور: (سورة الشمس 7و8) "ونفسٍ وما سوَّاها فألهمها فجورَها ..."
    حرف "ما" الوارد في الاية لايعود على الله تعالى ، لأنه يستعمل للدلالة على الجمادات بينما يستعمل حرف "من" لدلالة على العاقل ..

    من كتاب ساعة قصيتها مع الأرواح - محمد علي حسن الحلي :
    إنّ كلمة (روح) المتداولة بين الناس تسمّى في القرآن (نفس) ، وذلك من قول الله تعالى في سورة الشمس {وَنَفْسِ وَ ما سَوّاها . فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها} الواو للقسم ، وقوله {وَنَفْسِ وَ ما سَوّاها} يعني والجسم الذي كوّن النفس وأنشأها [فكلمة (ما) تستعمل عند ذكر المادّيات والجمادات والحيوانات ، أمّا كلمة (من) فتستعمل عند ذكر من يعقل كالإنسان والملائكة والجنّ وغير ذلك ، فمثلاً تقول العرب لمن يطلب منهم حاجة (خذ ما تريد) وتقول لمن يطلب رجالاً للمساعدة في حصاد أو إطفاء حريق أو غير ذلك (خذ من تريد) .]
    وذلك لأنّ النفس تتكوّن من ذرّات أثيرية تدخل مسامات الجسم فتبني فيه هيكلاً جديداً أثيرياً يشبه الجسم تمام الشبه ، فهذا الهيكل الأثيري هو النفس المعروفة بالروح عند الناس ، فالجسم ما هو إلاّ قالب لتكوين النفس ، والإنسان الحقيقي هو النفس الأثيرية . وهذا قسم تهديد ووعيد ، ومعناه : ستخرج النفوس من الأجسام وقت الموت وتتمزّق الأجسام بعد الموت وتتلاشى فتكون تراباً ، أمّا النفوس فتكون في قبضتنا لا مفرّ لّها ولا خلاص من عذابنا .
    وقوله {فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها} الضمير ]المستتر] في قوله تعالى {فَأَلْهَمَها} يعود إلى قوله {وَ ما سَوّاها} يعني الجسم الذي أنشأ النفس هو ألهمها فجورها وتقواها ، وذلك بالمصاحبة والمعاشرة ، فمن عاشر الفجّار صار فاجراً مثلهم ، ومن صاحب الأتقياء صار تقياً مثلهم ، كما قال الشاعر :
    صاحِبْ أخا شرفٍ تَحظَى بِصُحبتِهِ فالطبعُ مكتسبٌ مِنْ كلِّ مصحوبِ
    كالريحِ آخذةٌ مِمّا تمرُّ بِــــهِ نتناً مِنَ النتنِ أو طِيباً مِنَ الطِّيبِ
    توقيع عبد العليم

  16. #16
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,607
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اﻵن الواجب عليك قبل ان تستمر في النقاش، أن تجيب على السؤال في الرد رقم #12 والرد رقم #9 لأنهما يسبقان بالتسلسل المنطقي .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-21-2013 الساعة 11:42 PM
    توقيع عبد العليم

  17. #17
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    و السؤال الذي يحتاج الى اجابة هو :
    من هو الذي يتصف بهذه الصفات السلبية، أو صفات النقص؟: (الجبار، المتكبر، المذل، الضار، القهار، المكار، المضل، المخادع، الآمر بالكذب والنفاق، الآمر بالفسق، الملهم بالفجور، الجاعل المجرمين في كل قرية) أليس هو الشيطان؟؟ إنه مجرد تساؤل يحتاج إلى إجابة؟؟
    اجبني ثم نكمل






    {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ}الأنبياء18

    اعتذر عن عدم اجابتي عليك عزيزي سيلاس لضيق وقتي واشكر الاخوة على الردود عزيزي سيلاس انت اتيت ( بصفات الله عز وجل ) ووضعتها كما هي وقلت عن صاحب هذه الصفات هو شيطان والعياذ بالله واتمنى ان تكون صادق مع نفسك فقط وارجو منك أن تقرأ هذا الكلام بتمعن
    ( 1 «لا تدينوا لكي لا تدانوا،
    2 لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون، وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم.
    3 ولماذا تنظر القذى الذي في عين أخيك، وأما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها؟
    4 أم كيف تقول لأخيك: دعني أخرج القذى من عينك، وها الخشبة في عينك؟
    5 يا مرائي، أخرج أولا الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيدا أن تخرج القذى من عين أخيك! ) متي 7


    1_الجبار :
    32 «والآن يا إلهنا،
    الإله العظيم الجبار المخوف، حافظ العهد والرحمة، لا تصغر لديك كل المشقات التي أصابتنا نحن وملوكنا ورؤساءنا وكهنتنا وأنبياءنا وآباءنا وكل شعبك، من أيام ملوك أشور إلى هذا اليوم.( نحميا 9)
    ( من هو هذا ملك المجد؟
    الرب القدير الجبار، الرب الجبار في القتال.) سفر المزامير 24


    2_ المتكبر :
    سفر إشعياء 25: 11 (فَيَبْسِطُ يَدَيْهِ فِيهِ كَمَا يَبْسِطُ السَّابحُ لِيَسْبَحَ، فَ
    يَضَعُ كِبْرِيَاءَهُ مَعَ مَكَايِدِ يَدَيْهِ.سفر نحميا 9: 5(وَقَالَ اللاَّوِيُّونَ: يَشُوعُ وَقَدْمِيئِيلُ وَبَانِي وَحَشَبْنِيَا وَشَرَبْيَا وَهُودِيَّا وَشَبَنْيَا وَفَتَحْيَا: « قُومُوا بَارِكُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ مِنَ الأَزَلِ إِلَى الأَبَدِ، وَلْيَتَبَارَكِ اسْمُ جَلاَلِكَ الْمُتَعَالِي عَلَى كُلِّ بَرَكَةٍ وَتَسْبِيحٍ
    3_ المذل :
    فاعلم اليوم أن
    الرب إلهك هو العابر أمامك نارا آكلة. هو يبيدهم ويذلهم أمامك، فتطردهم وتهلكهم سريعا كما كلمك الرب.سفر التثنية 9: 3




    يسمع الله فيذلهم، والجالس منذ القدم. سلاه. الذين ليس لهم تغير، ولا يخافون الله. 8) سفر المزامير 55: 19


    4 _ الضار :


    • 7. أنا مبدع النور وخالق الظلمة، أنا صانع الخير وخالق الضر، أنا هو الرب فاعل كل هذه.


    «في ذلك اليوم، يقول الرب، أجمع الظالعة، وأضم المطرودة، والتي أضررت بها
    سفر ميخا 4: 6


    5_ القهار :
    سفر أيوب [ 30: 11] : (( لانه اطلق العنان وقهرني فنزعوا الزمام قدامي. ))


    6_ المكار:
    10 فقلت: آه، يا سيد الرب، حقا إنك خداعا خادعت هذا الشعب وأورشليم، قائلا: يكون لكم سلام وقد بلغ السيف النفس
    ارميا الاصحاح 4


    ومثال ذلك
    قال الرب لهم سلام وكان لهم الســــــيف = الإله خدعهم ومكر بهم = فى الكتاب المقدس


    توهمو إنهم قتلوا المسيح وهم لم يقتلوه = الله خدعهم ومكر بهم = فى القرآن الكريم




    7_ المضل :
    تسالونكي [ 2 : 11 ] : (( ولاجل هذا سيرسل اليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب ))
    حزقيال [ 14 : 9 ] : (( فاذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي ))


    8_ المخادغ : ( مكرر )


    9_ الامر بالكذب والنفاق :
    سفر اخبار الأيام الثاني 18
    13فقالَ لَه ميخا: «حَيًّ هوَ الرّبُّ، لا أقولُ إلاَ ما يقولُهُ ليَ الرّبُّ»…. 18فقالَ ميخا: «إسمَعْ كلامَ الرّبِّ. رأيتُ الرّبَّ جالسًا على عرشِهِ وجميعُ ملائِكةِ السَّماءِ وقوفٌ لَدَيهِ، على يَمينِهِ وشمالِهِ. 19فقالَ الرّبُّ: مَنْ يُغْوي أخابَ ليَصعَدَ لِلحربِ فيَسقُطَ في راموثَ جلعادَ؟ فأجابَ هذا المَلاكُ بِشيءٍ، وذاكَ الملاكُ بِشيءٍ آخرَ، 20ثُمَ خرَج روحٌ ووقَفَ أمامَ الرّبِّ وقالَ: أنا أُضَلِّلُهُ. فقالَ لَه الرّبُّ: كيفَ؟ 21فأجابَ: أخرُج فأجعَلُ أنبياءَهُ يَتكَلَّمونَ بالكذِبِ. فقالَ لَه الرّبُّ: «إذا كُنتَ قادِرًا على تَضليلِهِ، فاَخرُج واَفعَلْ ذلِكَ». 22ثُمَ قالَ ميخا لِلمَلِكِ: «الرّبُّ تكلَّمَ علَيكَ بِشَرٍّ، لكِنَّهُ جعَلَ أنبياءَكَ هؤلاءِ يكذِبونَ».


    10_ الآمر بالفسق، الملهم بالفجور، الجاعل المجرمين في كل قرية)


    تم الرد عليها واتمنى ان تقراء الردود على مهل وبصدق مع نفسك ولا مر عليها مرور الكرام فكلنا نبحث عن الحق .


    (يا مرائي، أخرج أولا الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيدا أن تخرج القذى من عين أخيك! )
    واود ان تفهم اني لا اعترض على صفات الله ولا اسمائه ولا اقول عنها خشبة بالعكس لانها صفات الله عز وجل وكما ان بعض ما قمت بأدراجه ليس من صفات الله لكن بما انك ظننت انها خشبة ونسبتها للشيطان وددت ان اوضح لك واتمنى ان تكون الان قد عرفت لمن بعض الصفات التي قمت بكتابتها




    ( اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت العليم الحكيم )
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد العليم ; 07-21-2013 الساعة 11:38 PM
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  18. #18
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,477
    التقييم: 195
    الله محبة : يحبّ المحسنين إلى الناس ويحبّ المؤمنين الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص .
    الله الودود .. وهذا من أسمائه الحسنى

    الله رحمان رحيم : ومعنى رحمان أي يرحم المؤمن والكافر في دار الدنيا
    ومعنى رحيم : أي يرحم المؤمنين فقط يوم القيامة .
    http://www.quran-ayat.com/shabaha/1.htm#الْحَمْدُ

    الله خلق الخلق ليرحمهم ولكنهم لا يريدون الرحمة
    " 118 – (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً) مسلمين موحّدين ولكن اختلفوا عن الحقّ وظلم بعضهم بعضاً فخلّى بينهم وبين باطلهم بسبب ظلمهم
    (وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ) إلى الآن .
    119 – (إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ) منهم فهداه إلى الحقّ لأنّه رحيم يرحم الناس
    (وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ) أي للتراحم خلقهم فيجب أن يرحم بعضهم بعضاً ويشفق بعضهم على بعض
    (وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ) أي سبقت ، والكلمة هي قوله تعالى مخاطباً إبليس
    (لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) يعني من الشياطين والمشركين أجمعين ."

    http://www.quran-ayat.com/shabaha/11.htm#118

    http://www.quran-ayat.com/shabaha/11.htm#119
    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 07-21-2013 الساعة 06:15 PM
    توقيع إبن سينا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته