facebook twetter twetter twetter
مسلمون هم للكفر اقرب - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 4844 الردود: 1 الموضوع: مسلمون هم للكفر اقرب

  1. #1
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79

    Icon4 مسلمون هم للكفر اقرب

    { مَا كَانَ إِبۡرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصۡرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسۡلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الۡمُشۡرِكِينَ }

    أذا لم يكن إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً كيف كان من المسلمين وما فرق الديانة اليهودية والديانة النصرانية عن الديانة الاسلامية في الوقت الحاضر وهل المسلمون اليوم هم حنفا مسلمين ام المشركين مرادفين في كثير من الامور لليهود والنصارى

    قال الله في كتابه العزيز { اتَّخَذُوا۟ أَحۡبَارَهُمۡ وَرُهۡبَانَهُمۡ أَرۡبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ } ( 31 التوبة ) فأتخذ الكثير من المسلمين المشايخ والعلماء وما يسمى بالسادة والمراجع ارباباً من دون الله يحرمون ما احل الله ويحلون ما حرم الله فتشابه المسلمين مع اليهود والنصارى في هذه المسئلة بل حتى كما يقال عن بابا الفتيكان انه ضل الله على ارض هناك من المسلمين من يقول بهذا القول بصيغ مختلفه مثل كلمة دام ضله او عز ضله او غيرها من المقولات والملسمين حتى عن النبي لم يقولوا هذه الكلمة

    وقال رب العزة { يَآأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا۟ لاَ تَتَّخِذُوا۟ الۡيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوۡلِيَآءَ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِيَآءُ بَعۡضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمۡ فَإِنَّهُ مِنۡهُمۡ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهۡدِى الۡقَوۡمَ الظَّالِمِينَ } ( 51 المائدة ) فأخذ الكثير من المسلمين اليهود والنصارى اولياء بصورة مباشرة او غير مباشرة والحديث الصحيح في هذا الباب الذي قال فيه الرسول محمد عليه السلام { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لتتبعن سنن من قبلكم باعا فباعا وذراعا فذراعا وشبرا فشبرا حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه معهم قال قيل يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن إذاً } وهذا دليل على ان كثير من الناس توالي بالتتابع والتقليد فتشابه المسلمون مع اليهود والنصارى وتخلوا عن مبداء الولاء والبراء في الله ودينه الحنيف فصاروا يهودا ونصارى فعلياً ومسلمون كلامياً فقط { لا نقول بقولهم ولكن نفعل أسوء من فعلهم }

    وقال عزمن قال { وَقَالَتِ الۡيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحۡنُ أَبۡنَآءُ اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ } (18 المائدة ) وهناك اكثر من طائفة من المسلمين (*******) تعتقد انها مهما عملت من عمل ومن اخطاء لمجرد انهم يقموا بزيارة احد المراقد او القبور فأن ذنوبهم تمحى وتتحول الى حسنات لاجل هذا العمل البسيط وانهم احباب الله وانصار أوليائه

    يقول الله { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمۡ كَحُبِّ اللّهِ } وكم من المسلمين يعتبر الله مثل عباده من الانبياء والصالحين وكم نسمع كلمة انه لا يوجد فرق بينهم بل ان هناك الكثير من المسلمين يعرف عن حياة الاولياء وقصصهم وبطولاتهم الخيالية والمكذوبة عليهم اكثر مما اوجبه الله عليه من معرفته من اسماء الله وصفاته وفي الكثير ما يختلط عليه او لا يكاد يفرق بين صفات الله فيصف بها عباد الله من الانبياء والاولياء والأئمة ووصل الامر حتى العلماء والمرجع

    يقول الله جل في جلاله حاكياً عن اليهود { ثُمَّ قَسَتۡ قُلُوبُكُم مِّن بَعۡدِ ذَٰلِكَ فَهِىَ كَالۡحِجَارَةِ أَوۡ أَشَدُّ قَسۡوَةً } ( 74 ) [

    (1 )
    وقعت حرب بين أسباط بني إسرائيل بسبب امرأةٍ زنا بِها رجال بني بليعال فاقتتلوا ووقع قتلى من الطرفين بالآلاف وأحرقوا البيوت وقتلوا الرجال والنساء والأطفال بلا شفقة ولا رحمة ولم يرحموا أحداً وكلّهم من نسل يعقوب إخوة في النسب وإليك القصّة من مجموعة التوراة في سفر القضاة الإصحاح التاسع عشر إلى الحادي والعشرين : ( "فاجتمع بنو بنيامين في ذلك اليوم من المدن ستّةً وعشرين ألف رجل مخترطي السيف ما عدا سكّان الّذين عُدّوا سبع مئة رجل منتَخَبينَ ، من جميع هذا الشعب ، كلّ هؤلاء يرمون الحجارة بالمقلاع على الشعرة ولا يخطئون وعُدّ رجال إسرائيل ما عدا بنيامين أربع مئة ألف رجلٍ مخترطي السيف ، كلّ هؤلاء رجال حربٍ ، فقاموا وصعدوا إلى بيت إيل ، ونزلوا في الصباح على جعبة ، وخرج رجال إسرائيل لمحاربة بنيامين ، وخرج بنو بنيامين من جبعة وأهلكوا من إسرائيل في ذلك اليوم اثنين وعشرين ألف رجلٍ إلى الأرض ، وتشدّد الشعبُ رجال إسرائيل وعادوا واصطفّوا للحرب في المكان الّذي اصطفّوا فيه في اليوم الأوّل ، فخرج بنيامين للقائهم من جبعة في اليوم الثاني وأهلك من بني إسرائيل أيضاً ثمانية عشر ألف رجل إلى الأرض )*
    ] منقول... وكم من المسلمين اليوم ما تقُام بينهم الحروب فيسقط القتلى وتاخذ الاسرى وكذلك بين اهل الدولة الواحدة والكل يدعي انه على الحق فتشابهت قلوبهم مع قلوب اليهود والنصارى الذين قاموا الحرب العالمية الاولى والثانية ولليوم الدول العربية والاسلامية بينها منازعات اما على الحدود او على الزعامات بينما يسكتون عن كل ما يقوم به اعداء الاسلام من اليهود والنصارى على ارضيهم اليس قسوة القلب هي صفة من صفات اليهود التي وصفهم الله بها وتشابهنا بهم

    للنصارى هنالك قديسين وقديسات ولكل قديس لهُ عمل خاص او مناسبة خاصة يحتفل بها ويحج اليه كذلك للكثير من المسلمين ولشتى المذاهب والطوائف هناك مشايخ وائمة مناسبات خاصة يحج اليهم كل عام ويخصص لهم الكثير من الاموال والتي ربما هناك الملايين من المسلمين من هم بامس الحاجة اليها والمصيبة نرى انه هناك من معدمين الحال من يقدم الاضاحي والقرابين للشيخ او الولي او الأمام ويعتقد انه عمل يتقرب به الى الله وهو لا يعلم بفعله هذا يبتعد عن رحمة الله ويقترب من عذابه اكثر ومن امثل هذه المناسبات حدث ولا حرج في كل الدول العربية والأسلامية شرقها وغربها مع التفاوات بالنسب طبعاً

    ادِعاء اهل الطوائف لطوائفهم او الكل يدعي انه على الحق وانه على نهج النبي وغيره من غير الطائفه كافر فذلكلك قالت اليهود والنصارى على بعض { وَقَالَتِ الۡيَهُودُ لَيۡسَتِ النَّصَارَىٰ عَلَىَ شَىۡءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَىٰ لَيۡسَتِ الۡيَهُودُ عَلَىٰ شَىۡءٍ وَهُمۡ يَتۡلُونَ الۡكِتَابَ كَذَٰلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعۡلَمُونَ مِثۡلَ قَوۡلِهِمۡ فَاللّهُ يَحۡكُمُ بَيۡنَهُمۡ يَوۡمَ الۡقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا۟ فِيهِ يَخۡتَلِفُونَ } اوليس هذا شبيه وشبه بين وواضح الى ما وصل اليه المسلمين اليوم الذين فرقو ينهم ملل ونحل وطوائف وغيرها من طرق صوفية

    يقول الله مخاطباً النبي { وَلَن تَرۡضَى عَنكَ الۡيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَىٰ حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمۡ قُلۡ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الۡهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعۡتَ أَهۡوَآءهُم بَعۡدَ الَّذِى جَآءكَ مِنَ الۡعِلۡمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِىٍّ وَلاَ نَصِيرٍ } وفعليا اليوم لاتوجد طائفة ترضى عن طائفة اخرى والكل يقول انه على الحق البين والصراط القويم ولا يرون غيرهم على احق ابدا والكل يدعي في الدخول الى مذهبه لا الى الاسلام فكم تشبهنا معهم سبحان الله

    يصف الله كره اليهود للمسلمين الموحدين اهل الايمان فيقول { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا۟ الۡيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشۡرَكُوا۟ } فكم نرى من الناس من يكل التهم للمسلمين والمسلمات ويحارب النساء المنقبات ويثير الرأي العام بحجة انه تخلف و الدفاع عن حرية المرأة وغيرها من امور وكل هذا لانه لسبب بسيط غير مؤمن بكتاب الله وما انزل فيه من ايات وحكم ولك أكان هذا الشخص ينتمي للأسلام كم من دولة عربيه يحاكم في الشخص ويغتصب فيها الرجال لمجرد انه ملتحي او تطرد النساء من الدوائر والمدارس والجامعات لسبب ارتدها الحجاب ولو لم تكن ملتزمه دينيا ولكن بسبب الحجاب تطرد

    وبعد كل هذا هل ما زال المسلمون حقاً حنفا لله سؤال اطرحه على المسلمين لكي يتفكروا في الله ودينهم

    ( 1 ) منقول من كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن

    للمرحوم محمد علي حسن

    وللرجوع والزيادة ادخل الرابط التالي
    http://quran-ayat.com/alkhilaf/index.htm


    [ تعني الحنيفية "الميل" في اللغة، واصطلاحاً أي أنه يَمِيلُ إلى الحقّ. (لسان العرب). ]
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الملك ; 10-11-2011 الساعة 11:22 PM
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  2. #2
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 766
    التقييم: 416
    الحمد لله الذي جعلنا من المسلمين بتوحيد العبادة بجميع ما تشتمل عليها له وحده
    توقيع عبد الصمد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. زنجبار..مسلمون منسيون يقرأون الإنجيل ولا يعرفون العربية (1)
    بواسطة عبد الملك في المنتدى الأديان المقارنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-12-2013, 06:41 PM
  2. مسلمون يتبرعون لترميم كنيسة ألمانية
    بواسطة عبد العليم في المنتدى الأديان المقارنة
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 10-18-2012, 12:11 PM
  3. لماذا تنسون الله يا مسلمون
    بواسطة ابو عبد الله العراقي في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-15-2012, 05:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته