نقلت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في منشور لها الاربعاء أن إنهياراً أرضيا وقع أمس عند مدخل بيت محمود عسيلي الواقع في حي عسيلي بالقدس القديمة، على بعد عشرين متراً من باب السلسلة – أحد ابواب المسجد الاقصى- مما تسبب بإحداث حفرة بعمق ستة أمتار وعرض عشرين متراً – هي بالأصل عبارة عن بناء مقنطر أسفل الحي- ، ويعتقد اهالي حي العسيلي أن سبب هذه الانهيارات هو الحفريات الاسرائيلية والنفق الواقع أسفل بيوتهم بجوار واسفل المسجد الاقصى .
هذا وفور حصول الانهيار حضرت قوات من الاحتلال الاسرائيلي واذرعها ، وأصدرت قراراً بإغلاق الحفرة ، وهذا ما تم بعد نحو ساعتين .
من جهتها حذّرت المؤسسة من تداعيات ومخاطر هذه الانهيارات، التي تدلل على مواصلة حفريات الاحتلال الاسرائيلي أسفل وفي محيط المسجد الاقصى.
وأفاد المواطن محمود عسيلي انه فوجئ أثناء توجهه الى صلاة العشاء بالمسجد الاقصى المبارك، بالانهيار المذكور، مشيرا الى ان انهياراً مماثلاً حصل عام 2008، كما وذكر عدد من الاهالي لطاقم "مؤسسة الاقصى" انهم عادة ما يسمعون اصواتاً في الليل والنهار اسفل بيوتهم، خلال عمليات الحفر التي لا تتوقف.
يذكر انه يعيش في حوش العسيلي 15 عائلة، وكل عائلة مؤلفة من 10 أفراد، كما يعتبر المكان ممراً للمواطنين.