تشهد بريطانيا حاليا طفرة في المواليد مع وصول معدل المواليد إلى أعلى مستوياته منذ 40 عاما ، وبينما يمثل ذلك ضغطا على بعض الخدمات على المدى القصير، يوضح الباحثون أن ارتفاع معدل المواليد سيأتي بمنافع اقتصادية مستقبلا.
و الجدير بالذكر ألمنجبات الرئيسات هنّ المهاجرات لبريطانيا من المسلمات وإيضاً من البريطانيات أللواتي شارفن سنّ اليأس وبتن يخشين شيخوخة وحيدة في غرفة منزوية مع كلب يتبنّينه ويؤنس وحدتهنّ بنباحه..
ولعلّ هذا الأمر ينبّه المسؤولين هناك على خطورة التعاليم العولميّة في التفكيك الأسري والمجتمعي وفي تشجيع الإنحراف والمثيليّة الجنسيّة، ونتائجها المؤدية لانقراض الجنس البشري في حال تعميمها..