facebook twetter twetter twetter
فاذا انشقت السماء - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 10 من 10

المشاهدات : 7129 الردود: 9 الموضوع: فاذا انشقت السماء

  1. #1
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 450
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    المشاركات : 72
    التقييم: 10

    فاذا انشقت السماء

    الاعجاز العلمي في القرآن الكريموحقائق لم يكتشفها العلماء إلا حديثاً...
    فإذا انشقت السماء





    دائماً يعطينا القرآن تشبيهات دقيقة ليقرب لنا مشهد يوم القيامة، يقول تعالى:

    الاســـم:	41526398585.jpg
المشاهدات: 120
الحجـــم:	52.9 كيلوبايت


    وقال الله تعالى في سورة الرحمن {فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ} ، "السماء" هي الطبقات الغازية ، و"الورد" كناية عن اللون الأحمر ، و"الدهان" جمع دهن وهي نقرة تكون بين الجبال تجتمع فيها مياه الأمطار ، وكانت في دولة الإمارات العربية نقر من مناجم الحديد وفيها أوكسيد الحديد الأحمر المعروف عند العامّة باسم (مغر) ، فكانوا يأخذون المغر من تلك الدهان ويصبغون به بعض الأشياء . ولذلك صاروا يضربون بِها المثل ، ومن ذلك قول عنترة يصف الأرض بالحمرة في يوم القتال :

    فإذا ما الأرضُ صارَتْ وردةً مِثلَ الدهانِ

    والدِّما تَجري عليها لَونُها أحمرُقاني



    الاســـم:	32659854217.jpg
المشاهدات: 121
الحجـــم:	49.5 كيلوبايت


    لقداكتشف العلماء في وكالة ناسا حديثاً وجود شق على سطح القمر، وهو عبارة عن صدعيبلغ طوله آلاف الكيلومترات، وقد يكون في ذلك إشارة إلى قول الحق تبارك وتعالى:

    (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) [القمر: 1]ويمكن القول إن ظهور هذاالشّق وتصويره من قبل علماء الغرب هو دليل على اقتراب القيامة والله أعلم.

    * *قال الله تعالى في سورة القمر{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ} وسبب نزول هذه الآية أنّ قريشاً قالت للنبيّ (ع) مستهزئةً : "إنْ كنت نبياً فشقّ القمر نصفَين فحينئذٍ نصدّقك" فنزلت هذه الآية :{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ} أي دنت ساعة مماتِهم وسنعاقبهم على عنادهم واستهزائهم {وَانشَقَّ الْقَمَرُ} أي انشقّ القمر من الأرض في الماضي يعني انفصل منها ، وسينشقّ عند اقتراب القيامة أيضاً*]
    الصور المرفقة الصور المرفقة         
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 11-01-2011 الساعة 10:59 PM سبب آخر: تصحيح املاء الاية
    توقيع عيسى

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيسى مشاهدة المشاركة
    الاعجاز العلمي في القرآن الكريم وحقائق لم يكتشفها العلماء إلا حديثاً...
    فإذا انشقت السماء
    دائماً يعطينا القرآن تشبيهات دقيقة ليقرب لنا مشهد يوم القيامة، يقول تعالى:
    وقال الله تعالى في سورة الرحمن {فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ} ، "السماء" هي الطبقات الغازية ، و"الورد" كناية عن اللون الأحمر ، و"الدهان" جمع دهن وهي نقرة تكون بين الجبال تجتمع فيها مياه الأمطار ، وكانت في دولة الإمارات العربية نقر من مناجم الحديد وفيها أوكسيد الحديد الأحمر المعروف عند العامّة باسم (مغر) ، فكانوا يأخذون المغر من تلك الدهان ويصبغون به بعض الأشياء . ولذلك صاروا يضربون بِها المثل ، ومن ذلك قول عنترة يصف الأرض بالحمرة في يوم القتال :

    فإذا ما الأرضُ صارَتْ وردةً مِثلَ الدهانِ

    والدِّما تَجري عليها لَونُها أحمرُقاني

    اذا سمحت لي بسؤال عن اسم المفسرالذي نقلت عنه التفسير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيسى مشاهدة المشاركة

    لقداكتشف العلماء في وكالة ناسا حديثاً وجود شق على سطح القمر، وهو عبارة عن صدع يبلغ طوله آلاف الكيلومترات، وقد يكون في ذلك إشارة إلى قول الحق تبارك وتعالى:

    (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) [القمر: 1]ويمكن القول إن ظهور هذاالشّق وتصويره من قبل علماء الغرب هو دليل على اقتراب القيامة والله أعلم.

    * *قال الله تعالى في سورة القمر{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ} وسبب نزول هذه الآية أنّ قريشاً قالت للنبيّ (ع) مستهزئةً : "إنْ كنت نبياً فشقّ القمر نصفَين فحينئذٍ نصدّقك" فنزلت هذه الآية :{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ} أي دنت ساعة مماتِهم وسنعاقبهم على عنادهم واستهزائهم {وَانشَقَّ الْقَمَرُ} أي انشقّ القمر من الأرض في الماضي يعني انفصل منها ، وسينشقّ عند اقتراب القيامة أيضاً*]
    شكرا لك على نقل هذا التفسير من كتاب الكون والقران لمفسر القران المرحوم محمد علي حسن الحلي ولكن حسب تسلسل احداث يوم القيامة في القران الكريم والتفسير المذكور لهذه الاحداث لابد ان يسبق انشقاق القمر احداث اخرى وهذه الاحداث قد تحتاج الى سنين طويلة وربما عشرات السنين الله اعلم مثل

    الأرض تقترب من الشمس اضغط هنا لمشاهدة الموضوع

    النبات يحترق والأنهار تجف اضغط هنا لمشاهدة الموضوع

    و
    شكرا لك موضوعك يستحق النقاش
    وملاحظة بخصوص اضافة الصور يمكنك مشاهدة الموضوع التالي ولك مني كل تحية
    http://quran-ayat.com/huda/showthread.php?609
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بالنسبة لتفسير الاية ((فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ)) جاء تفسيرها في موضوع المحشر في كتاب الانسان بعد الموت الطبعة الثانية سنة 1963 مطبعة المعارف بغداد ونص التفسير هو (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ))واصلها { ورِدَةً } بكسر الراء , والدهان جمع دهن, والدهن هي النقرة التي تكون بين جبلين , والمعنى : فاذأ انشقت السماوات الغازية حينئذ تكون السماء موردآ للنفوس فتجتمع فيها كما تجتمع مياه ألأمطار في الدهان ,اي في النقر وذلك كقوله تعالى في سورة مريم ((وَنَسُوقُ الۡمُجۡرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرۡدًا)) فالورد هو الوصول الى محل أو مكان كما قال عمر أبن كلثوم :

    ونشرب أن وردنا الماء صفوآ ------------------ويشرب غيرنا كدرآ و طينا)

    توقيع thamer

  4. #4
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 450
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    المشاركات : 72
    التقييم: 10
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بالنسبة لتفسير الاية ((فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ)) جاء تفسيرها في موضوع المحشر في كتاب الانسان بعد الموت الطبعة الثانية سنة 1963 مطبعة المعارف بغداد ونص التفسير هو (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ))واصلها { ورِدَةً } بكسر الراء , والدهان جمع دهن, والدهن هي النقرة التي تكون بين جبلين , والمعنى : فاذأ انشقت السماوات الغازية حينئذ تكون السماء موردآ للنفوس فتجتمع فيها كما تجتمع مياه ألأمطار في الدهان ,اي في النقر وذلك كقوله تعالى في سورة مريم ((وَنَسُوقُ الۡمُجۡرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرۡدًا)) فالورد هو الوصول الى محل أو مكان كما قال عمر أبن كلثوم :

    ونشرب أن وردنا الماء صفوآ ----

    .................................................. ...

    اخي الفاضل انت تقول ان هذا التفسير موجود في كتاب الانسان بعد الموت
    ولكن انا عندما اتطلعت على مكتبة الهدى لم اجد هذا الكتاب موجود في المكتبه
    فاذا مافي ازعاج انا عاوز اعرف من مؤلف هذا الكتاب
    توقيع عيسى

  5. #5
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    الكتاب موجود باللغة الانجليزية في المنتدى في الاقسام الانجليزية
    على هذا الرابط
    http://quran-ayat.com/huda/showthrea...ter-Death-book

    والنسخة العربية سيتم اضافتها قريبا ان شاء الله
    توقيع thamer

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,477
    التقييم: 195
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بالنسبة لتفسير الاية ((فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ)) جاء تفسيرها في موضوع المحشر في كتاب الانسان بعد الموت الطبعة الثانية سنة 1963 مطبعة المعارف بغداد ونص التفسير هو (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ))واصلها { ورِدَةً } بكسر الراء , والدهان جمع دهن, والدهن هي النقرة التي تكون بين جبلين , والمعنى : فاذأ انشقت السماوات الغازية حينئذ تكون السماء موردآ للنفوس فتجتمع فيها كما تجتمع مياه ألأمطار في الدهان ,اي في النقر وذلك كقوله تعالى في سورة مريم ((وَنَسُوقُ الۡمُجۡرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرۡدًا)) فالورد هو الوصول الى محل أو مكان كما قال عمر أبن كلثوم :

    ونشرب أن وردنا الماء صفوآ ------------------ويشرب غيرنا كدرآ و طينا)

    هذا هو التفسير الأخير وهو الأصحّ ، وقد حذف المفسّر مسألة اللون الأحمر .
    توقيع إبن سينا

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,477
    التقييم: 195
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيسى مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بالنسبة لتفسير الاية ((فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ)) جاء تفسيرها في موضوع المحشر في كتاب الانسان بعد الموت الطبعة الثانية سنة 1963 مطبعة المعارف بغداد ونص التفسير هو (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَآءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَةً كَالدِّهَانِ))واصلها { ورِدَةً } بكسر الراء , والدهان جمع دهن, والدهن هي النقرة التي تكون بين جبلين , والمعنى : فاذأ انشقت السماوات الغازية حينئذ تكون السماء موردآ للنفوس فتجتمع فيها كما تجتمع مياه ألأمطار في الدهان ,اي في النقر وذلك كقوله تعالى في سورة مريم ((وَنَسُوقُ الۡمُجۡرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرۡدًا)) فالورد هو الوصول الى محل أو مكان كما قال عمر أبن كلثوم :

    ونشرب أن وردنا الماء صفوآ ----

    .................................................. ...

    اخي الفاضل انت تقول ان هذا التفسير موجود في كتاب الانسان بعد الموت
    ولكن انا عندما اتطلعت على مكتبة الهدى لم اجد هذا الكتاب موجود في المكتبه
    فاذا مافي ازعاج انا عاوز اعرف من مؤلف هذا الكتاب
    الأخ العزيز عيسى : إنّ مؤلّف كتاب (الإنسان بعد الموت) هو محمّد علي حسن الحلّي رحمه الله .
    توقيع إبن سينا

  8. #8
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,477
    التقييم: 195
    ملاحظة حول تفسير هذه الآية الكريمة : لقد ورد تفسيرها في كتاب الكون والقرآن - الطبعة الأخيرة وهو كما أورده أخونا العزيز عيسى والتي جاء تفسيرها في موضوع (السماء تنفطر)
    http://quran-ayat.com/kown/4.htm#السماء_تتفطّر_

    وقد جاء ذكرها في كتاب الإنسان بعد الموت - الطبعة الثانية - وهي التي كان المزمع طبعها من قِبَل المؤلّف رحمه الله في حياته ولم تُطبَع ، والتي نرجو أن يمكّننا الله تعالى من الحصول عليها وطبعها إن شاء الله تعالى : وفيها كما أورده الأخ العزيز عمار ، ولم يَرِد فيها ذكر (اللون الأحمر) ، وأذكر أني قرأت تفسيرها في كتاب (المتشابه من القرآن- الجزء الثالث) وهو الأحدث في التفسير ولم يتمكّن المفسّر رحمه الله من طبعه ، وقد قام المفسّر بحذف مسألة (اللون الأحمر) منه .

    فيكون المعنى : أنّ السماء الغازية سوف تنشقّ قرب القيامة أو عند القيامة وتكون حينئذٍ مورداً للنفوس فتتجمّع فيها كما يجتمع ماء المطر في الدهان وهي النقر التي تكون بين الجبال ويتجمّع فيها ماء المطر .

    وهو قوله تعالى {وَفُتِحَتِ السَّمَاء فَكَانَتْ أَبْوَابًا} (19) سورة النبأ

    وكذلك قوله تعالى{فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ} (37) سورة الرحمن

    تساؤل لا أستطيع الإجابة المؤكّدة عنه :
    هل أنّ هذه الأبواب التي ستكون في السماء الغازية عند تشقّقها هي (كالدّهان) الواردة في الآية القرآنية ، وفيها تتجمّع النفوس كما يجتمع ماء المطر في النقر التي بين الجبال ؟

    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 11-09-2011 الساعة 12:33 AM
    توقيع إبن سينا

  9. #9
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    شكرا جزيلا للاخ ابن سينا على هذه الاجابة المفصلة وبارك الله فيك ان شاء الله
    توقيع thamer

  10. #10
    أعضاء نفتخر بوجودهم
    رقم العضوية : 450
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    المشاركات : 72
    التقييم: 10
    جزاك الله خير اخي ابن سينا على التوضيح
    توقيع عيسى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. النبي محمد (عليه السلام ) ماذا كان مذهبه
    بواسطة عبد القهار في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-13-2014, 08:13 PM
  2. صعود المسيح الى السماء
    بواسطة ابو عبد الله العراقي في المنتدى عالم الأرواح
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-23-2013, 02:49 PM
  3. من علامات المهدي ( عليه السلام)
    بواسطة المقدسي في المنتدى حول المهدي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-07-2012, 10:31 PM
  4. السماء
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى عـــلوم و فــلك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-25-2010, 02:18 AM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته