facebook twetter twetter twetter
هل كيد النساء أعظم من كيد الشيطان؟ - صفحة 2 - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 19 إلى 23 من 23

المشاهدات : 12551 الردود: 22 الموضوع: هل كيد النساء أعظم من كيد الشيطان؟

  1. #19
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجر آلاء آلاء مشاهدة المشاركة
    لا زال جوابك لا دليل عليه و مستحيل أن تقنعتي به و بما انك قلت ان تفاسير الصحابة هو تفسير بالرأي و ليس فيه حديث لرسول الله فهل التفسير الذي أتيت به يتضمن حديثا لرسول الله صلى الله عليه و سلم و من الأولى بالأخذ أقوال الصحابة أم غيرهم؟
    ان جوابك دليل على انك قد ميزتِ الفرق الشاسع بين التفسير الذي قدمناه وبين التفاسير المطروحة ، وأنه لا جدوى من المقارنة.

    وبالنسبة للصحابة رضوان الله عليهم، فهم لم يكتبوا تفاسير للقرآن ، وانما كانوا يتدارسونه ويعطون به آراء غير ملزمة ، وهذا ما تم لاحقاً نقله عنهم.... وهم لم يعلموا تأويل الأيات المتشابهة لأن وقتهم لم يكن وقت التأويل بل كان وقت التنزيل ، ولو أراد الله لكان أنزل التفسير لرسوله مباشرة مع تنزيل القرآن . ولكن حكمة الله ومشيئته هي أن يفسر القرآن للناس بعد مدة كافية من التنزيل ليستيقن الناس عظمة هذا الكتاب وليعلم الناس صدق الرسول محمد. وهذا الأمر ثابت في القرآن الكريم في أكثر من موضع ، قال تعالى :

    "لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ 17 إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ 18 فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ 19 ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ "

    وايضا فقد ثبت بالحديث الصحيح عن الرسول أنه لايعلم تفسير سورة الفلق والناس :

    (حديث موقوف) حَدَّثَنَا سَعْدَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا سَعْدَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ عَبْدَةَ بْنِ أَبِي لُبَابَةَ ، عَنْ زِرِّ بْنِ حُبَيْشٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ أَبَيَّ بْنَ كَعْبٍ ،عَنِ الْمُعَوِّذَتَيْنِ ، فَقَالَ : قِيلَ لِي ، فَقُلْتُ : نَحْنُ نَقُولُ كَمَا قَالَ رَسُولُ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

    ((حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عبدة بن أبي لبابة عن زر بن حبيش ح وحدثنا عاصم عن زر قال سألت أبيّ بن كعب قلت يا أبا المنذرإن أخاك ابن مسعود يقول كذا وكذا، فقال أبيّ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي: "قيل لي فقلت" ، قال فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.))

    اذاً الرسول لم يبيّن المقصود بسورة الفلق ، ولكن بيان هذه السورة المتشابهة وغيرها سيحققه الله لاحقاً بقوله : "
    ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ "
    توقيع عبد العليم

  2. #20
    ضيف جديد
    رقم العضوية : 1720
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات : 16
    التقييم: 10
    الجنـس : أنثى
    و بالنسبة لحملة العرش فقد جاء في القرآن الكريم دليل صريح على أن الملائكة هم حملة العرش و ذلك في قوله تعالي : { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّجُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَ يَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الأَرْض أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيم } (الشورى ، 5).و كيف تقول أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكن يعرف تفسير الفلق و الناس و الحديث الذي ذكرت لا علاقة له بهذا ، و قوله تعالى : { ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَه} ،أي بعد قراءته و حفظه سنبينه لك و ذلك يكون قبل موته صلى الله عليه و سلم و قال تعالى : { وَ لَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهْ وَ قُلْ رَبِي زِدْنِي عِلْمَا} ، و قال تعالى : { الْيَومَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِيَنكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلاَمَ دِينَا} .فهل بقي كلام بعد هذا ؟
    فالنبي صلى الله عليه و سلم لم يمت حتى أكمل رسالته التي بعثه الله من أجلها و لم يترك أمرا صغيرا كان أو كبيرا إلا علمنا إياه .
    توقيع هاجر آلاء آلاء

  3. #21
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجر آلاء آلاء مشاهدة المشاركة
    و بالنسبة لحملة العرش فقد جاء في القرآن الكريم دليل صريح على أن الملائكة هم حملة العرش و ذلك في قوله تعالي : { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّجُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَ يَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الأَرْض أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيم } (الشورى ، 5).

    لقد ذكرت هذه المسألة في ردي السابق رقم #17.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجر آلاء آلاء مشاهدة المشاركة
    و كيف تقول أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكن يعرف تفسير الفلق و الناس و الحديث الذي ذكرت لا علاقة له بهذا ، و قوله تعالى : { ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَه} ،أي بعد قراءته و حفظه سنبينه لك و ذلك يكون قبل موته صلى الله عليه و سلم
    نعم الحديث يفيد أن الرسول لم يُكلف عن سورة الفلق أكثر من قولها للناس . "قيل لي فقلت".
    وهذه المسألة التي يلف ويدور حولها الكثير من المسلمين بدل يواجهوها صراحة ، ولا أدري مالمشكلة فيها ، فالرسول لم يكلف ببيان معاني القرآن بل كلف بتبليغ القرآن . ولو فسّر الرسول كل القرآن ، فأين هو تفسيره ؟ لماذا كان الصحابة يعطون مختلف الآراء في الآيات القرآنية اذا كان عندهم تفسير واحد للقرآن عن الرسول؟؟؟
    والمسألة ليست مجرد ادعاءات أو ترتيب للكلام وانتهى ... لقد سالتك سابقاً عن قوله تعالى "إنها لاحدى الكبر" لماذا لا تعطيني قول الرسول فيها؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجر آلاء آلاء مشاهدة المشاركة

    و قال تعالى: { وَ لَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهْ وَ قُلْ رَبِي زِدْنِي عِلْمَا} ، و قال تعالى : { الْيَومَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِيَنكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلاَمَ دِينَا} .فهل بقي كلام بعد هذا ؟
    فالنبي صلى الله عليه و سلم لم يمت حتى أكمل رسالته التي بعثه الله من أجلها و لم يترك أمرا صغيرا كان أو كبيرا إلا علمنا إياه .
    أفهم من هذا أنك تعلمين تفسير الآيات المتشابهة ؟؟؟؟
    توقيع عبد العليم

  4. #22
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,267
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    عن اذنك اخي عبد العليم

    الاخت هاجر في الحقيقة انتي الان تقولين ان الملائكة هي التي تحمل العرش وهذا ما نقوله نحن ايضا لكننا نختلف بالكيفية فقط .

    لكن ما قولك في هذا الحديث
    حدثنا محمد بن الصباح البزار ، حدثنا الوليد بن أبي ثور ، عن سماك ، عن عبد الله بن عميرة ، عن الأحنف بن قيس ، عن العباس بن عبد المطلب ، قال : كنت بالبطحاء في عصابة فيهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمرت بهم سحابة ، فنظر إليها فقال : " ما تسمون هذه ؟ " قالوا : السحاب . قال : " والمزن ؟ " قالوا : والمزن . قال : " والعنان ؟ " قالوا : والعنان - قال أبو داود : ولم أتقن العنان جيدا - قال : " هل تدرون بعد ما بين السماء والأرض ؟ " قالوا : لا ندري . قال : " بعد ما بينهما إما واحدة ، أو اثنتان ، أو ثلاث وسبعون سنة ، ثم السماء فوقها كذلك " حتى عد سبع سماوات " ثم فوق السماء السابعة بحر ، بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ، ثم فوق ذلك ثمانية أوعال ، بين أظلافهن وركبهن مثل ما بين سماء إلى سماء ، ثم على ظهورهن العرش بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ، ثم الله - عز وجل - فوق ذلك " ثم رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه ، من حديث سماك بن حرب ، به . وقال الترمذي : حسن غريب .


    بغض النظر عما هو موجود في الحديث من اغلاط شنيعة تقلل من قدر الله عز وجل وتحد من صفاته الا انه يذكر ان حملة العرش ثمانية اوعال وليست ملائكة فماذا تقولين ؟؟
    للتوضيح فقط هذا هو الوعل

    التعديل الأخير تم بواسطة thamer ; 10-12-2013 الساعة 09:37 PM
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  5. #23
    ضيف نشيط
    رقم العضوية : 1719
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات : 45
    التقييم: 10
    السلام عليكم إخواني وأخواتي ... كيد النساء أعظم أم كيد الشيطان ( فلماذا و كيف ) إن لبعض النساء عند الرجال حاجة أو حاجات أو طموحات يردن أن يحصلن عليها أو أن يحققنها , أو مقامات يردن أن يتبوأنها عند الرجال , وقد تكون من ضمن هذه الطموحات أن يتربعن على عرش قلبه وتكون زوجة له , فتقوم إحداهن أوبعضهن بمحاولاتها لتحقيق هذا الأمر بإستخدام كل ما تتمتع به من إمتلاكها من أسلحة الأنوثة والماهرةً في إستخدامها , تبدأها من الأساليب المشروعة لها بكل أدب وحياء وخلق ومن طيب الكلام أحسنه وبكل التواضع , فإن وجدت أن هذه الطريقة وهذه الوسيلة هي غير مجدية تماماً تبدأ مشاوراتها الحسيسة والخسيسة والخبيسة مع قريناتها من بني جنسها , لوضع الإستراتيجية الناجعة بغية إحداث ثغرة تدخل منها إلى قلب هذا الرجل , ليتم من خلالها التمكن من زرع بين جنبات قلبه عبوة ناسفة حبية من العيار الثقيل , لتهتز أركانه بعدها شغفاً وحباً ولتتخلخل وتتهاوى أعمدته الغرامية تجاه هذه المرأة , ومن ثم تبدأ مشوارها الكيدي بالأساليب الملتوية والشائنة وآخرها من نقطة ضعف الرجل تجاهها وهي المراودة عن النفس , إلى أن يقع الرجل في حبها وغرامها وعشقها والوقوع في مصيدة الشهوة التزاوجية لتذيقه فيها وبها وعلى يديها أعظم مادة من اللذة والملذة والتلذذ خلقها الله تعالى له في هذه الحياة الدنيا وهو المدخل الرئيس لتحقيق خطتها الكيدية لتحقيق غايتها وهدفها ومرادها . ومن خلال الواقعة التي ذكر الله تعالى فيها على لسان عزيزمصرلإمرأته في سورة يوسف (فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ .) قضية عظم كيد النساء , وهنا يُتطرق إلى أمريخص قضية كيد النساء فهناك من يقول هي قضية عامة تشمل كل نساء الأرض , وهناك من يقول أن هذه القضية هي خاصة في إمرأة العزيز ولايجب أن تعمم , إلا أن في حقيقة الأمر أن الشيئ العام هو أن كل المواد الكيدية هي موجودة لدى كل النساء طالما أعطيت كل أسبابه التكوينية للمرأة , والشيئ الخاص بين إمرأة وأخرى هو بين إمرأة تستعمله وإمرأة لا تستعمله فكيد بعض النساء هذا ماكان ليحصل وينجح ويتحقق للمرأة عند الرجل إلا لما كان الله تعالى قد أودع في قلب الرجل حبه وعشقه وهلوسته للممارسة هذه العملية التزاوجية مع المرأة ويذوق ذروة متاع الحياة الدنيا فيها , وهذا هو العامل الأكبر من عوامل الضغط على الرجل لتتشكل وتكتمل كل أسباب دفعه الكبرى بإتجاه المرأة لحدوث وإتمام ونجاح هذه الواقعة التزاوجية ولضمان وإتمام عملية استخراج كامل الذرية البشرية المودوعة في صلبه , فلولا حب الرجل للمرأة وعشقه لها وحاجة الجسد الفيزيولوجية لما أقدم رجل لمباشرة هذه العملية التزاوجية بدافع الأنجاب ( وهذه نقطة لصالحها ) . إذا فهي قادرة على الإيقاع بالرجل بذاتها وبغيرها من النساء وقادرة على إجبار الرجل على الخضوع لمطالبها إلا من رحم ربي ليست من خلال قدرتها فحسب وإنما من خلال إستغلال وإستثمار حاجة الرجل التكوينية الماسة لممارسة الحالة التزاوجية من خلال الإنصهار المزدوج بهذه الواقعة من قبل الطرفين , فعظم كيد المرأة يأتي من خلال ثقتها في تحقيق مرادها من الرجل من نقطة ضعف الرجل تجاهها . ولكن ضعف كيد الشيطان يأتي من خلال الدور الذي مكنه الله تعالى من القيام به وهو دور الدلالة على المعصية فقط , وتوريط الرجل بالوقوع في العمل التزاوجي مع المرأة ( وهذه نقطة ثانية لصالحها أتتها داعمة لها من خلال عدو لها وللرجل ) فالشيطان عندما أراد أن يكيد لآدم ويخرجه من الجنة ويحقق مراده وأمنيته هو لم يلزمه أو يجبره وإنما هي كلمات معدودات ألقاها في أذن آدم , ولكن ليست هي كلمات فقط وإنما جاءه من خلال الأمنيتين اللتين يهواهما آدم وكل إنسان من بعده وهما ( الخلود الأبدي ) ( وملك عظيم لايفنى ولايبلى ) ليحدث في عقله وفكره لابقلبه ثغرة يدخل منها إليه لتحقيق كيده , وهذا ما أكده الله تعالى في سورة طه ( هل أدلك على شجرة الخلد وملك لايبلى ) فالشيطان فقط يدل على المعصية في غيره أما المرأة فتورط الرجل في المعصية وتمارسها معه ويحقق أمنيته ورغبته وحاجته فيها . فالشيطان لا يستطيع أن يصاحب أنسانا في ممارسة المعصية وإنما يدله عليها ويزينها له ويمضي , وهذا هما العاملان الكيديان للشيطان , 1- عامل الدلالة . 2- عامل التزيين . أما المرأة فعواملها الكيدية ليست فقط تدله عليها , 1- الدلالة على المعصية . 2- حاجة الرجل الماسة لمادة المعصية . 3- مشاركة الرجل في ممارسة المعصية . 4- بمباركة ووسوسة من الشيطان بفعلها معها . فعوامل الكيد التي تتمتع بها المرأة هي ضعف الشيطان , فلذلك إن كان كيد النساء أعظم من كيد الشيطان فإنه من خلال هذا الفارق التفوق التكويني بينهما والله يبقى هو الأعلم .
    عماد الدين سقاطي
    توقيع عماد الدين سقاطي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته