وما ذكره عيد، وهو أمين عام "الحزب العربي الديمقراطي" المعروف بتأييده لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، هو بالفصحى لمن تلتبس عليهم اللهجة اللبنانية: " أنا أذهب الى أي جهاز في الدولة، ولكن بصراحة ليست لي ثقة بفرع المعلومات (يقصد الشعبة) لأن تاريخ هذا الفرع ليس مشرفا، وخاصة بالنسبة لحلفاء سوريا، وليس القاضي صقر (الذي استدعاه) بل لو جاء رب ربه فلن أذهب" كما قال.