صنداي تلغراف: “الصكوك الإسلامية” والخوف من “تغلغل الشريعة”



لندن ـ مع إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون نية الحكومة طرح ما قيمته 200 مليون جنيه إسترليني من السندات الحكومية (الصكوك) للتداول “حسب الشريعة الإسلامية”، عبر أحد الأساقفة في بريطانيا عن مخاوفه من أن تكون هذه الخطوة مقدمة لتغلغل الشريعة الإسلامية في قوانين البلاد.

ويقول د. مايكل نظير علي، أسقف روتشستر السابق ، إن الخطوة المذكورة قد تجلب نتائج غير متوقعة في حياة الشعب البريطاني، كما ورد في تقرير أعده إدوارد مالنتيك وجون بيلغلم لصحيفة الصنداي تلغراف.

وحذر الأسقف من أن المسيحية بدأت تتراجع من تطبيق القوانين في بريطانيا بعد أن صرح أحد كبار القضاة في بريطانيا أن أعضاء النظام القضائي هم أشخاص علمانيون يخدمون مجتمعا متعدد الثقافات.

وكان رئيس الورزاء البريطاني قد قال حين إعلان برنامج الصكوك الإسلامية في المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي إن لندن تطمح في منافسة دبي بأن تصبح واحدة من “عواصم النظام المصرفي الإسلامي” في العالم.