(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ) العهود والمواثيق (مِن بَنِي آدَمَ) الماضين (مِن ظُهُورِهِمْ) أي من ظهرانيهم يعني من أسلاف اليهود الذين سبق ذكرهم ، واليهود الموجودون هم (ذُرِّيَّتَهُمْ) أي هم من ذرّية الظهور الماضين (وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ) فقال (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ) أي قالت اليهود (بَلَى) أنت ربّنا ، قال الله تعالى أتشهدون أنّي واحد لا شريك لي ؟ قالوا (شَهِدْنَا) قال الله تعالى (أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ) يعني أن لا تقولوا يوم القيامة إنّا كنّا غافلين عن التوحيد فلم نعلم أن لا شريك لك ولم يفهمنا أحد فإنّا أفهمناكم وعلّمناكم وأشهدناكم على أنفسكم .

(هذا النقل من تفسير المتشابه من القرآن للراحل محمد علي حسن الحلي )
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
و ننقل هنا من تفسير الجلالين

172. ( و ) اذكر ( إذ ) حين ( أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ) بدل اشتمال مما قبله بإعادة الجار ( ذريتهم ) بأن أخرج بعضهم من صلب بعض من صلب آدم نسلاً بعد نسلٍ كنحو ما يتوالدون كالذرِّ بنعمان يوم عرفة ونصب لهم دلائل على ربوبيته وركب فيهم عقلا ( وأشهدهم على أنفسهم ) قال ( ألست بربكم قالوا بلى ) أنت ربنا ( شهدنا ) بذلك والإشهاد لـ ( أن ) لا ( يقولوا ) بالياء والتاء في الموضعين ، أي الكفار ( يوم القيامة إنا كنا عن هذا ) التوحيد ( غافلين ) لا نعرفه