قالت تقارير صحفية إيرانية أن السلطات الأمنية في طهران اعتقلت أحد الكتاب والمفكرين بعد نشره لمقال مثير للجدل شكك فيه في الأسس التي تقوم عليها فكرة الإمامة لدى الشيعة، نُشر بمناسبة "يوم الغدير" الذي يرى الشيعة أن النبي محمد حدد خلاله ابن عمه علي بن ابي طالب خليفة له. ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية عن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إيجائي، تأكيده توقيف الكاتب علي أصغر غروي بعد نشره للمقال عبر صحيفة "بهار" في اكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وكانت السلطات الإيرانية قد علقت صدور "بهار" بعد نشر المقال، وأوقفت لفترة وجيزة مطلع الشهر الجاري رئيس تحريرها، سعيد بورعزيزي، وسط تحذيرات لرئيس السلطة القضائية، صادق لاريجاني، من التحرك "بحزم" ضد من قال إنها يحاولون "تزوير التاريخ."
وكان مقال غروي قد دفع الصحيفة إلى إصدار اعتذار عن المقال الذي حمل عنوان "الإمام: زعيم سياسي أم نموذج إيماني؟" والذي شكك في الكثير من المسلمات الشيعية حول "يوم الغدير" وطرق تسلم علي بن أبي طالب للخلافة الدينية والزعامة السياسية.
واستند غروي في مقاله إلى الخطب والمقولات المنسوبة لعلي بن أبي طالب في كتاب "نهج البلاغة" معتبرا أن الخليفة ينتخب باختيار الشعب.