facebook twetter twetter twetter
وثيقة المدينة التي كتبت في زمن الرسول عليه السلام - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 2044 الردود: 2 الموضوع: وثيقة المدينة التي كتبت في زمن الرسول عليه السلام

  1. #1
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر

    وثيقة المدينة التي كتبت في زمن الرسول عليه السلام

    وثيقة المدينة المنورة للسلام
    بعدما قام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعقد المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم، قام بعقد معاهدة (وثيقة) أزاح بها ما كان بينهم من نُعرات في الجاهلية، وما كانوا عليه من أحقاد وحمية الجاهلية، واستطاع بفضلها إيجاد مجتمع إسلامي موحد. وهذا نصها:
    "بسم الله الرحمن الرحيم، -هذا كتاب من محمد النبي صلى الله عليه وسلم، بين المؤمنين والمسلمين من قريش ويثرب، ومن تبعهم، فلحق بهم، وجاهد معهم،
    -أنهم أمة واحدة من دون الناس،
    -المهاجرون من قريش على ربعتهم يتعاقلون،
    -وبنو عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، كل طائفة تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين وبنو ساعدة على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى ، وكل طائفة منهم تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين،
    - وبنو الحارث على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى ، وكل طائفة تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين،
    - وبنو جشم على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى ، وكل طائفة منهم تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين،
    - وبنو النجار على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى ، وكل طائفة منهم تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين،
    - وبنو عمرو بن عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى ، وكل طائفة تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين،
    - وبنو النبيت على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين،
    - وبنو الأوس على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى ، وكل طائفة منهم تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين ،
    -وأن المؤمنين لا يتركون مفرحا (1) بينهم أن يعطوه بالمعروف في فداء وعقل(2)،
    -وأن لا يحالف مؤمن مولى مؤمن دونه،
    -وإن المؤمنين المتقين على من بغى منهم أو ابتغى دسيعة (3) ظُلم، أو إثم، أو عدوان، أو فساد بين المؤمنين؛ وإن أيديهم عليه جميعهم، ولو كان ولد أحدهم؛
    -ولا يقتل مؤمن مؤمنا في كافر، ولا ينصر كافرا على مؤمن،
    -وإن ذمة الله واحدة، يجير عليهم أدناهم، وإن المؤمنين بعضهم موالي بعض دون الناس.
    -وإنه من تبعنا من يهود فإن له النصر والأسوة، غير مظلومين ولا متناصرين عليهم،
    -وإن سلم المؤمنين واحدة، لا يسالم مؤمن دون مؤمن في قتال في سبيل الله، إلا على سواء وعدل بينهم؛ وإن كل غازية غزت معنا يعقب بعضها بعضا.
    -وإن المؤمنين يبيء بعضهم على بعض بما نال دماءهم في سبيل الله،
    -وإن المؤمنين المتقين على أحسن هدى وأقومه؛
    -وإنه لا يجير مشرك مالا لقريش ولا نفسا ولا يحول دونه على مؤمن،
    -وإنه من اعتبط مؤمنا قتلا عن بينة فإنه قود به إلا أن يرضى ولي المقتول وإن المؤمنين عليه كافة ولا يحل لهم إلا قيام عليه
    -وإنه لا يحل لمؤمن أقر بما في هذه الصحيفة وآمن بالله واليوم الآخر أن ينصر مُحْدثا ولا يؤويه، وإنه من نصره أو آواه فإن عليه لعنة الله وغضبه يوم القيامة، ولا يؤخذ منه صرف ولا عدل؛
    -وإنكم مهما اختلفتم فيه من شيء فإن مرده إلى الله عز وجل وإلى محمد صلى الله عليه وسلم.
    وإن اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين،
    -إن يهود بني عوف أمة مع المؤمنين لليهود دينهم وللمسلمين دينهم مواليهم وأنفسهم إلا من ظلم وأثم فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته،
    -وإن ليهود بني النجار مثل ما ليهود بني عوف،
    - وإن ليهود بني الحارث مثل ما ليهود بني عوف ؛
    -وإن ليهود بني ساعدة ما ليهود بني عوف ؛
    -وإن ليهود بني جشم مثل ما ليهود بني عوف ؛
    -وإن ليهود بني الأوس مثل ما ليهود بني عوف،
    -وإن ليهود بني ثعلبة مثل ما ليهود بني عوف،
    -لليهود دينهم وللمسلمين دينهم مواليهم وأنفسهم، إلا من ظلم وأثم فإنه لا يوتغ (4) إلا نفسه وأهل بيته،
    -وإن جفنة بطن من ثعلبة كأنفسهم،
    -وإن لبني الشطيبة مثل ما ليهود بني عوف، وإن البر دون الإثم،
    - وإن موالي ثعلبة كأنفسهم وإن بطانة يهود كأنفسهم،
    - وإنه لا يخرج منهم أحد إلا بإذن محمد صلى الله عليه وسلم، ولا ينحجز على ثأر جرح،
    -وإنه من فتك فبنفسه فتك وأهل بيته إلا من ظلم وإن الله على أبر هذا ؛
    -وإن على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم، وإن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة، وإن بينهم النصح والنصيحة، والبر دون الإثم،
    -وإنه لم يأثم امرؤ بحليفه، وإن النصر للمظلوم،
    -وإن يثرب حرام جوفها لأهل هذه الصحيفة،
    -وإن الجار كالنفس غير مضار ولا آثم،
    -وإنه لا تجار حرمة إلا بإذن أهلها.
    -وإنه ما كان بين أهل هذه الصحيفة من حدث أو اشتجار يخاف فساده، فإن مرده إلى الله عز وجل، وإلى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن الله على أتقى ما في هذه الصحيفة وأبره،
    - وإنه لا تجار قريش ولا من نصرها،
    -وإن بينهم النصر على من دهم يثرب،
    -وإذا دعوا إلى صلح يصالحونه ويلبسونه، فإنهم يصالحونه، وأنهم إذا دعوا إلى مثل ذلك فإنه لهم على المؤمنين، إلا من حارب في الدين،
    - على كل أناس حصتهم من جانبهم الذي قبلهم،
    - وإن يهود الأوس ، مواليهم وأنفسهم على مثل ما لأهل هذه الصحيفة. مع البر المحض من أهل هذه الصحيفة. وإن البر دون الإثم لا يكسب كاسب إلا على نفسه،
    - وإن الله على أصدق ما في هذه الصحيفة وأبره؛ وإنه لا يحول هذا الكتاب دون ظالم أو آثم، وإنه من خرج آمن، ومن قعد آمن بالمدينة، إلا من ظلم أو أثم؛ وإن الله جار لمن بر واتقى، ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    توقيع المقدسي

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,503
    التقييم: 195
    يُلاحَظ أنه قد أضيفت عبارة (صلى الله عليه وسلم) إلى كل إسم (محمد)
    وثيقة عجيبة ومهمة .
    بارك الله بك يا مقدسي .

    توقيع إبن سينا

  3. #3
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    وبك اخي ابن سينا
    توقيع المقدسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته