- أسطورة النداهة






البداية ستكون من مصر، والتي تنتمي إليها "النداهة"، وهي أسطورة شعبية ريفية مجهولة الأصل، ولاقت بين الفلاحين البسطاء في القرون الماضية مجالا خصبا للانتشار. "النداهة" ببساطة هي امرأة غامضة تمتاز بالجمال الفتان، تظهر أحيانا بعد منتصف الليل في الحقول لشخص ما، وتظل تنادي باسمه، إلى أن يلبي نداءها ويسير خلفها كالمغيب، وفي الصباح إما أن يجده الناس ميتا، أو مصابا بهلاوس سمعية وبصرية تفقده عقله، أو حتى يمكن ألا يعود أبدا ولا تظهر حتى جثته!


ووفقا للأسطورة، فالنداهة تتخذ في كل مرة شكلا مختلفا، لكنها دائما امرأة جميلة وجذابة، والوسيلة الوحيدة لقتلها هي رش الملح عليها مع ذكر الله، وللنجاة من إغوائها المميت يجب عدم الاستجابة لندائها وتجنب النظر إلى وجهها.





- أسطورة دراكولا



دراكولا هي شخصية مصاص الدماء المرعبة التي ورد ذكرها لأول مرة في رواية الأديب البريطاني برام ستوكر الصادرة في عام 1897، وتحولت إلى أسطورة ألهبت خيال مؤلفي الكتب والروايات ومخرجي السينما طوال أكثر من قرن من الزمان.


لكن ما قد لا يعلمه الكثيرون هو أن دراكولا اسم يعود لشخصية حقيقية فعلا، وكان لقب عائلة أمير روماني عاش في القرن الخامس عشر، والاسم يعني (ابن الشيطان). لكن الأمير الروماني لم يكن مصاصا للدماء كما صورته الأسطورة فيما بعد، بل كان حاكما نجح في السيطرة على الغزو التركي لأوربا، لكنه كان شخصا قاسيا ودمويا لا يتوانى عن قتل أعدائه بأبشع الوسائل وبشكل جماعي ووحشي، وكان مصابا بمرض نادر مجهول يجعله دوما شاحبا، ولا تزال قلعته الحقيقية موجودة حتى يومنا هذا في رومانيا.

أسطورة الرجل الذئب

الرجل الذئب أو المذؤوب هي أسطورة أخرى خلفها بعض الحقيقة. الأسطورة مصدرها الأصلي رومانيا في قديم الزمان، حيث كان أهلها يعتقدون في وجود أشخاص يتحولون إلى ذئاب عندما يكتمل القمر ويصير بدرا، وكانوا يخافون من المذؤوبين لأقصى درجة، ويخشون هجومهم، وعندما يحدث ذلك كان الأهالي يحرصون على قتالهم، وبتر أو جرح بعض أطرافهم، لأنهم كانوا يعتقدون أن هؤلاء الأشخاص يعودون بشرا عاديين في الصباح، وبذلك يسهل التعرف عليهم من أطرافهم المبتورة أو المصابة، وقتلهم بسهولة فيما بعد.

أما الحقيقة خلف هذه الأسطورة، فهي أن هناك مرضا اسمه (متلازمة اختلال الحديد في الجسم)، وهو مرض مزمن يجعل المريض غير قادر على الخروج في ضوء الشمس، وتزداد كثافة الشعر في جسمه بشكل كبير، كما تصبح أسنانه حادة، وتحمر عيناه بلون الدم، وتميل شهيته إلى تناول اللحوم النيئة، وقد يقوم بمهاجمة البشر بالفعل، أي أنه يتحول إلى ذئب آدمي.