شعر أهالي في عدة مناطق بالكويت ليل أمس بهزة أرضية متوسطة تلازمت مع هزة أرضية ضربت العراق أمس بقوة 5.2 درجات بمقياس ريختر في واسط وديالى وبغداد وكركوك.
وفي الوقت الذي رجحت فيه مصادر لـ«الوطن» أن يكون ما حدث بالكويت من شعور بالهزة هو ارتداد للهزة التي ضربت العراق، خرج سكان عمارات في منطقة المنقف إلى الشارع بعد شعورهم بالهزة، كما شعر بذلك سكان في السالمية والمطار والصباحية والعدان وشرق وغيرها من المناطق.
وكانت دائرة الانواء الجوية والرصد الزلزالي في العراق أعلنت مساء أمس، ان اربع هزات ارتدادية جديدة ضربت قضاء خانقين في محافظة ديالى وبعض مناطق محافظة كركوك للمرة الثانية خلال ساعات، مبينة ان قوتها بلغت ثلاث درجات على مقياس ريختر، فيما اشارت الى ان الهزة الارضية بقوة 5.2 التي ضربت بغداد وكركوك والسليمانية وديالى وواسط صباح أمس تأتي ضمن نشاط زلزالي على الشريط الحدودي مع ايران، ولم تتسبب الهزة بخسائر بشرية واقتصرت على اضرار مادية محدودة.